صفحة الكاتب : د . نوفل ابو رغيف

عتبات أولية لبسط ثقافة الحوار
د . نوفل ابو رغيف

العديد من الأسئلة الأساسية تتقدم الحديث في هذا السياق وأبرزها كيف يمكن أن نرسخ ثقافة الحوار في مجتمعاتنا ؟

وكيف نسعى إلى تفعيل ثقافة الحوار لجعله مثمراً بنّاءً لا حواراً شكلياً استهلاكياً، وكيف نعمل بالضد من ثقافة الإقصاء عبر تقديم بديل ناجز عنها؟

ثم كيف نسهم في إشاعة روح التسامح وحسن الظن، وجعله أسلوباً للحياة وطريقَ عملٍ يقود إلى بناء المجتمعات التي تتطلع إلى العيش بسلام ووئام وتحترم قيم الحوار ومبدأ الرأي الآخر، واحترام التنوع أياً كان شكله, فكرياً أم دينياً أم غيره من أشكال التعدد والاختلاف؟

إن نجاح أي مجتمع من المجتمعات لايمكن ترسيخُه وتشييده من دون العمل على تفعيل ثقافة الحوار وإشاعتها

وقبل أن نشرع باقتراح وتحديد الخطوات التي نأمل أن تكون دليل عمل لبسط ثقافة الحوار، يتوجب أولاً أن نستند إلى مشترك جوهري مفاده أن الأديان السماوية على اختلافها وتعاقبها تدعو لثقافة الحوار وإعماله, ولعل المصداق الرئيس لذلك يتمثل في قوله تعالى {ادعُ إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن، إن ربك هو أعلم بمن ضَلَّ عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين} (النحل:125)، إذ أن ماجاء في الآية الكريمة مصداقاً مباشراً لما ذكرناه، ولا يبتعد كثيراً عن ذلك ما جاء في أنجيل يوحنا (في البدء كانت الكلمة) (أنجيل يوحنا 1:1)، والشواهد على ما ذكرناه كثيرة من حسن الحوار والجدال الحَسَن والكلمة الطيبة وصولاً إلى سواء السبيل .

وليس ببعيد عن الأديان السماوية وما ضمته من أخلاقيات الحوار واختلاف الرأي والجدال، فإن النظرة الفاحصة القائمة على استقراء التاريخ الفلسفي ستؤكد لنا بأن بعض الفلاسفة اعتمدوا الحوار أساساً للوصول إلى المعرفة ثم تعليمها وهو الأمر الذي نجده عند سقراط الذي اعتمد مبدأ الحوار أساساً لذلك، وهو ليس بالأنموذج الوحيد، لكنه شاهد كبير على سبيل المثال، وكذا الأمر بالنسبة لتراثنا العربي وليس أدل على ذلك من مقولة أبن عربي التي جعلناها تتصدر محور تفعيل ثقافة الحوار وهي قوله : (لن تبلغ من الدين شيئاً حتى توقر جميع الخلائق) فهي تحمل في طياتها الانفتاح على الآخر وعدم الانغلاق وأزيد من ذلك فأنها تجعل من عدم الانتقاص أو الاستصغار للآخر واحترامه أساساً ومعياراً للدين، شأنه في ذلك شأن باقي أخلاق الدين وشرائعه وضوابطه

ولعلنا بعد هذا العرض السريع يمكن أن نخلص إلى أن كلاً من الأديان السماوية أو التاريخ الفلسفي والتراث العربي لم يخلُ من الإشارة الواضحة, بل والتأكيد على قيمة ثقافة الحوار واحترام الآخر وتوقيره وعدم نبذه، وهو مؤشر دلالي على القيمة الإنسانية التي تحملها هذه الثقافة وما يمكن لها أن تحققه من تقارب قائم على المشترك الإنساني قبل كل شيء فضلاً عن الوجه الحضاري لها

من هنا فإن ما نجده لزاماً علينا هو استكمال ما أسسه الأولون وجعله دليل عمل لحاضرنا، وحريَّ بنا أن نتسابق لتأسيس ثقافة الحوار وتعزيزها بما يتلاءم وطبيعة التعددية والاختلاف التي برزت بحدة في مشهدنا الحالي الذي يمثل حقبة صعبة من تاريخ العراق والمنطقة والعالم

ويمكننا أن نوجز أكثر الخطوات ـــ التي نعتقد بأهميتها في ذلك ـــ لترسيخ ثقافة الحوار وتفعيلها بما يأتي

أولاً: التنشئة الأسرية وهي اللبنة الأساسية التي يمكن للفرد أن يتعلم منها أسلوب الحوار والإصغاء للآخر، فالتعنيف الذي يتعرض له الأطفال واستخدام الأساليب القسرية بحق الأبناء، بالتأكيد ستقود -إن لم نقل -تنتج – إلى جيل غير قادر على استيعاب الآخر، بحكم الاضطهاد الذي كان يعاني منه، ومن ثم فأنه يجد فيه عدواً له، ليمارس بحقه كل أشكال الاضطهاد التي مرَّ بها في طفولتهِ

ثانياً: التركيز على إعداد المناهج التربوية التي تؤهل الطالب لتقبل ثقافة الحوار ونبذ التسلط وقبول قيم التسامح والتأكيد عليها منهجاً وسلوكاً ولاسيما من قبل التربويين القائمين على تدريس هذه المناهج وإعدادها

ثالثاً: لم تعد ثقافة الحوار ترفاً فكرياً، بل طريقة حياة وأسلوباً في التعامل والعيش, ومن هنا كان على السياسيين, وهم المعنيون بإدارة المجتمع والقائمون على صناعة واقعه الإداري, سواءً أكانوا سلطات تنفيذية أم تشريعية العمل على أرساء هذه الثقافة، ليكونوا أنموذجاً للاقتداء، لا أن ينتهج بعض السياسيين مهاجمة الآخر والعمل على إقصائه متبعاً بذلك أسلوب التسقيط والتجريح وإتباع سياسة التخوين للآخر، ليجعلها معياراً لانجازاتهم، في وقت يمكن تجاوز هذه الخلافات عبر احترام الآخر ودعوته للاندماج والتواصل والمشاركة في بناء المجتمع بسلاسة وانسياب

رابعاً: تعمد بعض النخب الثقافية إلى الترفع عبر إعلاء الذات، وتغييب الآخر، متناسين أن العتبة الأولية لفهم الآخر هي معرفة الذات وعدم الانغلاق عليها، ومن ثم السعي إلى الانفتاح نحو الآخر، لخلق بيئة للتعايش السلمي القائم على احترام الذات والآخر

خامساً: عدم ممارسة الاضطهاد الفكري سواء أكان ذلك من جهة سياسية أم ثقافية أم دينية أم غيرها من الجهات، والعمل على أساس المواطنة الحقة، وانتهاج السلوك الإنساني إزاء الآخر مهما كان اختلافه إذْ أن أعلى المشتركات بين البشر يجب أن يكون هو المشترك الإنساني

سادساً: حثُّ منظمات المجتمع المدني على تأدية دورها في التوعية بثقافة الحوار واحترام الآخر، وعدم المساس بقيمه أو تسفيه آرائه، مهما بلغت حدة التقاطع بين الأفراد والجماعات داخل المجتمع الواحد

سابعاً: إرساء ثقافة الاعتدال والوسطية وإشاعة ثقافة الحب وإحسان الظن بالآخر، شريطة أن لاتقوم الأخيرة على الاستغفال أو الاستصغار، فعند ذلك يعمد إلى وسائل أخرى للحد من ذلك

ثامناً: وهو الأهم عدم استعمال الحوار من أجل التماحك أو الجدال الذي لايفضي إلى نتائج مرضية كذلك عدم اعتماد الحوار المنفلت بحجة ثقافة الحوار واتخاذها غطاءً، إذْ ثمة محددات لحرية الحوار وهي احترام حرية الآخرين حيث تنتهي حريتي عندما تبدأ حرية الآخر

وقد لاتكون هذه جميع الخطوات التي يمكن اتخاذها مدخلاً والوصول من خلالها إلى مجتمع سليم معافى من الأمراض الفكرية قبل كل شيء، إلا أنها تمثل خطوة أولية باتجاه تفعيل ثقافة الحوار عبر رؤية أردنا لها أن تسهم في بناء الوطن والمواطن على حد سواء، مشتركين ومتشاركين في الرابط الإنساني قبل كل شيء.

  

د . نوفل ابو رغيف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/01/09



كتابة تعليق لموضوع : عتبات أولية لبسط ثقافة الحوار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابومحمد ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : هذا منو سماحة السيد القائد مقتدى الصدر؟؟!! سماحة وقائد مال شنو

 
علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زهير البرقعاوي
صفحة الكاتب :
  زهير البرقعاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net