صفحة الكاتب : د . رائد جبار كاظم

صراع الهويات بين الدولة والمكونات في المجتمع العراقي
د . رائد جبار كاظم

(لقد عانى العراق منذ عهود بعيدة فجوة واسعة بين الشعب والحكومة، فالشعب يعتبر الحكومة كأنها عدوة له لا تأتي له بأية منفعة، وكثيراً ما يأتي الضرر منها.).                                                   

                 علي الوردي. دراسة في طبيعة المجتمع العراقي. ص 7

 

( لا يخفى أن الحكومة االعراقية مصابة بعيوب وأدواء شتى، فهي قد أنبثقت من المجتمع الذي تعيش فيه وأستمدت طبيعتها منه، فاذا كان المجتمع مصاباً بالعيوب والأدواء فهي لابد أن تكون مثله مصابة بها.).

علي الوردي. دراسة في طبيعة المجتمع العراقي. ص304

 

العراق بلد عريق ومتعدد الهويات والثقافات والقوميات والديانات منذ قديم الزمان، مما أظفى عليه لوناً فسيفسائياً جميلاً يختلف عن كل الألوان الأخرى، فهو بلد لونه كألوان القوز قزح، وبستان جميل فيه من كل أنواع الزهور والعطور، ولكن مما يؤسف له هو عدم رعاية وحماية تلك التنوعات والأختلاف في بنية المجتمع العراقي، سياسياً وأجتماعياً وأقتصادياً وحياتياً، والتفريط بتلك اللوحة الجميلة والكيان التشكيلي النادر بين الدول والبلدان، والأدارة العنصرية والتعسفية من قبل الحكومات المتعاقبة على البلد ولدّ لوناً من عدم الأنسجام والتوافق بين المواطن والدولة، مما أضرّ بكيان الدولة وهيبتها، وأصبح من الصعب على الفرد القيام بواجباته داخل المجتمع والدولة باحترام وأريحية تامة، بسبب ذلك الصدام والصراع بين السلطة الحاكمة والشعب، وبسبب هيمنة تلك السلطة وتعسفها ومحاولة جعل الشعب جزءاً من متاعها الخاص بها أو المالك لها، وبسبب الأختلاف الأيديولوجي (الفكري والديني والسياسي والقومي ) بين السلطة الحاكمة ومكونات البلد الاجتماعية، والسطوة التي يمارسها الحاكم من خلال تلك الأيديولوجيا (هويته) التي يتقوى بها هو ومن ينتمي لها على بقية أفراد البلد ومكوناته، ولدّ حالة من الأحتقان القومي والطائفي والعنصري في بنية المجتمع والدولة العراقية، ودليل ذلك واضح من خلال التاريخ السياسي والأجتماعي العراقي على مرّ العصور، فاذا كان الحاكم من قومية ما أو ديانة أو مذهب ما، نجده يسود وقومه وعشيرته على الأقوام والمكونات الأخرى، وهذا ما يجعل البلد كالبركان دائم الثورة والهيجان، ولذلك فالعراق بلد الثورات والفتن والتمرد على مرّ السنين. وما من مشكلة تهدد حياة ووجود الفرد والمجتمع العراقي طوال التاريخ مثل مسألة تعدد الهويات الأيديولوجية، التي تعد أس المشكلات والأزمات التي يتعرض لها  البلد، وهي قنبلة موقوتة يمكن تفجيرها في أي وقت من قبل ارادات شرانية متصارعة لا تريد بنا خيراً.

وأرى أن السبب المباشر والأساسي في شيوع ذلك النمط من السلوك السياسي المنحرف والمتسلط هو عدم وجود خطاب سياسي معتدل وهادىء وفاعل في المحيط العراقي، ما دامت الأحزاب والكيانات تتقوى بالعشيرة والسلاح ودول الجوار، دون الأحتكام للقانون والدستور والفكر السياسي المنظم، وهذا بدوره أدى الى عدم وجود هوية وطنية صادقة تحرك الفرد العراقي من شماله الى جنوبه، وانما يتحرك الفرد وفق هويته الطائفية والقومية والعنصرية ويتقوى بها على الغير، مما يجعل حرب الهويات هي الحرب الدائمة الأستعار في بلدنا، وهدف المقال هو مناقشة تلك المشكلة (صراع الهويات في المجتمع العراقي) والأثر السلبي الذي تتركه على السلم المجتمعي والأمن الثقافي، من خلال العنف المتبادل بين الدولة والمكونات الاجتماعية مرة وبين المكونات الاجتماعية والدولة مرة أخرى،  والوقوف على أهم الأسباب والظروف التي تؤدي الى هذا الحال، وبالتالي تردي وضعنا الأنساني والقيمي والأجتماعي في العراق من جراء ذلك الخطاب العنفي المتطرف، على الرغم من أننا نعيش في ظل نظام سياسي ديموقراطي يحترم الحقوق والحريات وتعدد الهويات والأختلاف في أصوله الفكرية والفلسفية، ولكن واقع الحال غير ذلك تماماً، والدور السلبي الذي تركه النظام الديموقراطي بعد التغيير 2003 في اشاعة نمط قيمي وسلوكي، سياسي واجتماعي وأخلاقي وديني متطرف مبني على أسس عنفية وكراهية شديدة بين أبناء البلد الواحد بمختلف ألوانهم، مما أضر كثيراً بالواقع والمجتمع العراقي وهدد السلم والأمن الأجتماعي والحياتي وبالتالي أنتقل أثر ذلك على الدول المجاورة وباتت مسألة الهوية الأيديولوجية بمختلف أشكالها تشكل خطراً كبيراً يقلق المجتمعات والشعوب العربية والاسلامية، وتعد قنبلة موقوتة يمكن تفجيرها في أي وقت من قبل تجار الحروب والقتل والأرهاب، بعكس المجتمعات الديموقراطية التي تسعى لنشر وتشجيع فلسفة الاختلاف والتعددية وخطاب التسامح والتعايش السلمي بين مواطنيها لتأمن ذلك السرطان المزمن والوحش الكاسر وخطاب العنف والكراهية الدموي الذي يهلك الحرث والنسل ويبيد العباد والبلاد.

تعدد الهويات وتنوعها للفرد أو للجماعة ليس أمراً سلبياً ولا يجب معاداته أو رفضه ومحاربته، بل يجب أحترامه وتقديره، لأنه حق طبيعي جداً لكل انسان وجماعة، فالانسان كائن متعدد الهويات منذ ولادته وحتى مماته، ولكن الأمر المكروه والمنبوذ هو تحول هذه الهويات الفرعية للفرد والجماعة التي هويات قاتلة ومدمرة لكينونة الناس وحياتهم، وتتحول الى لعنة على كل واحد منا، فحين يكون الفرد أو الجماعة قوية تسود وتصول وتجول بسلطة هويتها وتلاحق الآخرين للذوبان في تلك الهوية، وتكون عندها الهويات الآخرى تابعة ومتضررة من سطوة وسلطة من يمثل تلك الهوية القاهرة، بينما يعاني أفراد وجماعات الهوية المستضعفة والمقهورة من التشرد والتهجير القسري والسجن والقتل، وعندما يتاح لتلك الهوية المقهورة الفرصة للانتصار وتحقيق القوة تعمل على ابادة ابناء الهوية القاهرة والقوية سابقاً للانتقام من هذا المكون الهوياتي ومن ينتمي له، لتمارس نفس الدور الذي تم ممارسته من قبل تجاهها، وهذا ما يحصل بالفعل بين الشعوب، في فترات تاريخية وحقب متعددة، شهدناها سواء في العراق على وجه التحديد أو في مجتمعات العالم عامة، وهذا هو ما نخشاه على مجتمعنا العراقي من سيادة الهوية الفرعية لمكون ما وسيطرته وفرض هيمنته بالقوة وتهديده للسلم والأمن المجتمعي، في ظل غياب الهوية الوطنية، تلك الهوية التي تحترم كل الهويات وتقدرها، وتحافظ على الجميع تحت مكون الوطن ورايته الموحدة من أي خطر أو عدو داخلي أو خارجي.

في واقع الأمر أن لكل هوية من الهويات المتعددة والسائدة في المجتمع العراقي، نمط معيشي وسلوكي ونظام مستقل من العادات والتقاليد والتراث والقيم والتربية تختلف عن بعضها البعض، وتترك معتقدات هذه الهويات وأيديولوجيتها أثرها على أفراد وجماعات أبناء هذا البلد ومؤسساته الحكومية والمدنية، وترى لكل مكون هوياتي خصوصيته وهويته التي تشكّل كينونته وكيفية تحركه في هذا المجتمع، وتنعكس تلك العادات والتقاليد والتربية الهوياتية على شخصية الفرد والجماعة، ويكون مقدسِاً لها وشديد الولاء والأنتماء في حضنها، وهذا الأمر ليس بمعيب ولكن الأمر يكون عيباً وخطراً ويشكل تهديداً كبيراً للبلد ومكوناته الاجتماعية حين تتحول تلك الهوية الى نمط مرضي وعدواني كبير، حين تتحول الطائفة الى الطائفية والمذهب الى المذهبية والعشيرة الى العشائرية والحزب الى الحزبوية والقوم الى القوموية، حين تخرج الهويات من اطار محترم ومقدس الى ذئب مفترس ومكون متغطرس، وهذا ما نخشاه ونحذر من شيوعه في مجتمعاتنا التي خرجت من اطار العقلانية والانسانية الى اطار الشرانية والتوحش والنزعة التدميرية. وحرب الهويات وصراعها هو أخطر أنوع الحروب وأعنفها، فهي حرب دائمة الأستعار بين مكونات المجتمع الواحد، وأستقرار أي بلد مرهون بأستقرار مكوناته وأحترام هوياته بكافة فئاته وأطيافه وطوائفه من قبل المجتمع والدولة، وكذلك أحترام تلك الهويات والمكونات للأرض التي تعيش عليها، وتغليب منطق الحوار والتعايش المشترك على منطق العنف والتطرف والكراهية، فلا يمكن لمجتمع أو جماعة ما أن يعيش ويسود بمكونه الهوياتي على الآخرين ويحرمهم حقوقهم الهوياتية الأخرى، وكذلك لا يمكن للدولة أن تتسلط وتهيمن على مكونات المجتمع بهوية ذات وجه واحد وتترك باقي المكونات عرض الحائط، ويتم أستدعائهم فقط عند المحن والكوارث والحروب ليلقوا بهم بالمحرقة، وأنني أنظر لعلاقة الدولة بكوناتها وهوياتها وشعبها كعلاقة الأبوين بأفراد العائلة، فحين يكون الحب والحنان والأحترام سائداً بينهم يتحقق أستقرارهم وأمنهم وسلامتهم، وبخلافه يكون العنف والكره والانتقام هو سيد الموقف، وهذا هو أيضاً ما ينعكس على المجتمع ومكوناته الهوياتية وفقاً لطريقة العيش وسياسة العمل وطريقة الأدارة والسلوك، فالعلاقة متبادلة بين الأثنين، فلا أستقرار ولا أمان وسلام للدولة من دون أحترام مكوناتها وشعبها، في السراء والضراء، ولا وجود ولا حياة وبقاء لجميع المكونات والهويات وفئات المجتمع من دون وجود دولة قوية تحميهم من مخاطر الدهر ومحن الزمن، فقوة الدولة وحياتها بأحترام مكوناتها الاجتماعية وتنوعاتها، وقوة تلك المكونات وبقائها بالدولة القوية وهويتها الوطنية التي تحمي الجميع، وأحدهما يكمل الآخر، فهما كجناحي طائر يسيران جنباً الى جنب، ولا طيران ولا تحليق من دون توازن وأستقرار بين هذين الجناحين أبداً. 

وخلاصة القول عن طبيعة المجتمع العراقي وأختلاف هوياته وتصارعها ما ذكره الدكتور علي الوردي في كتابه دراسة في طبيعة المجتمع العراقي وهو (إن الشعب العراقي منشق على نفسه وفيه من الصراع القبلي والطائفي والقومي أكثر مما في أي شعب عربي آخر. باستثناء لبنان . وليس هناك طريقة لعلاج هذا الانشقاق أجدى من تطبيق النظام الديمقراطي فيه، حيث يتاح لكل فئة منه أن تشارك في الحكم حسب نسبتها العددية. ينبغي لأهل العراق أن يعتبروا بتجاربهم الماضية، وهذا هو أوان الاعتبار !فهل من يسمع؟!) (علي الوردي. دراسة في طبيعة المجتمع العراقي. ص 324.)

ونرى ان السبب المباشر لحدوث تلك المشكلة في بنية المجتمع العراقي يعود لمجموعة من الاسباب هي  :

1ـ تعدد وأنقسام الخطاب السياسي للأحزاب والمكونات الأجتماعية ما بعد التغيير أدى الى تشظي الهوية الوطنية وتصدعها، وتأثير ذلك الخطاب سلباً على وحدة الشعب وتماسكه الاجتماعي والحياتي. والجدل المحتدم والمتبادل بين الدولة ومكونات الجتمع من جهة وبين المكونات والدولة من جهة أخرى، مما ولّد عنفاً مزمناً على مر التاريخ الاجتماعي والسياسي في العراق.

2ـ الفهم الخاطىء للديموقراطية من قبل الكثير من السياسيين وترجمته المنحرفة الى أرض الواقع، فالديموقراطية ليست صندق أنتخابات فقط، وانما سلوك وممارسة وعمل يخضع للرقابة والقانون، وهذا ما لم يحصل في العملية السياسية ما بعد التغيير.

3ـ غياب الفلسفة والفلسفة السياسية في رسم معالم ومسار ومسيرة الدولة والحكومة العراقية ما بعد 2003، اذ أن عدم وجود فلسفة فكرية وسياسية محددة تنظم بناء  الدولة أفقد العراق الكثير من ثرواته وطاقاته وخيراته وخبراته، وجعلنا نخسر الكثير من حقوقنا التي كنا نأمل الحصول عليها في ظل النظام الديموقراطي.

4ـ غياب الخطاب الاعلامي الموحد، والتعدد المسرف لقنوات الاعلام والفضائات والصحف أذكى روح الانقسام والعنف والتطرف والكراهية بين مكونات البلد الواحد، بدلاً من تحقيق روح النقد والتقويم ورصد التحركات السياسية واعادة بنائها من جديد في ظل الجو الديموقراطي.

5ـ عدم وجود خطاب ثقافي وطني ينمي فكرة التعددية والتسامح ويشجع الهويات والمكونات على أحترام بعضها البعض، والتعاون الحقيقي بين الدولة والمجتمع والمواطن في تحقيق ثقافة المسؤولية التي تساعد البلد على النهوض والتقدم نحو فضاءات فاعلة في جميع مفاصل الحياة.

6ـ العراق بلد متعدد الهويات منذ آلاف السنين، ومما يؤسف له هو فشل الخطاب السياسي ما بعد التغيير في ترميم وأحترام تلك الهويات، وتعريف المواطن بفلسفة جديدة تؤسس لحق الأعتراف ونيل التقدير وكيفية التعايش المشترك بين القوميات والهويات الأخرى، وأن الهوية الوطنية هي الهوية الأولى التي تجمعنا والتي تحقق وجودنا الحقيقي على هذه الأرض الطاهرة.

7ـ تنامي الهويات الفرعية، من طائفية وقومية وعنصرية، وأنكماش الهوية الوطنية وتصدعها في ظل الخطاب السياسي المتطرف، وهذا ما نشهده في العراق بين مدة وأخرى، ولا يوجد ضامن حقيقي للحفاظ على البلد ومكوناته، ما دامت العملية السياسية تتحرك وفق مبدأ المحاصصة وتقسيم الكعكة والغنائم، وعدم الايلاء الحقيقي للمواطن وحقوقه وكيفة التوزيع العادل للثروات، ومحاولة التقوي السياسي بالمكونات الاجتماعية، مما أسس لدولة العشائر والمكونات بدلاً من الدولة الديموقراطية الحديثة التي تحتكم للرقابة والقانون. 

8ـ أشاع الخطاب السياسي ما بعد التغيير روح العنف والكراهية بين مكونات الشعب ولم يسع سعياً حقيقياً للملمة جراح الملايين وتعويضهم ما فاتهم من حقوق وتقدير في ظل النظام البائد، ولي عنق الديموقراطية وتوجيهها الوجهة التي تريد الأحزاب ومصالحها وعدم الألتفات لمصلحة الشعب وهدر أمواله وثرواته.

9ـ تسلح الأحزاب والمكونات والعشائر بطريقة غير شرعية وقانونية، خلق حالة من الذعر والهلع لدى الناس مما أدى الى سفر وهجرة الناس من بلدهم، وهذا بدوره ادى الى موت الهوية الوطنية وقتل البلد ونهاية الديموقراطية في العراق.

10ـ مستقبل العملية السياسية والديموقراطية في العراق الى الأسوأ في قادم الأيام، بسبب ذلك الضعف والتلكؤ في أدارة البلد، والأنهيار الداخلي للمكونات الاجتماعية للبلد من جهة وتحكم القوى والأجندات الخارجية بالبلد والساسة من جهة أخرى، مما يجعل البلد في حالة فراغ وضياع لا مثيل له، والعودة الى المربع الأول كما يقال.

  

د . رائد جبار كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/01/14



كتابة تعليق لموضوع : صراع الهويات بين الدولة والمكونات في المجتمع العراقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحاب الصدر ، على الصرخي ودينه الجديد . - للكاتب رحيم الخالدي : الفتنة الصرخية لامكان لها في العراق ...

 
علّق حسين ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : 10+6=16 أحسنت الأستنباط وبارك الله فيك

 
علّق ابراهيم الضهيري ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : تحياتي حسين بك .. صدق فيكتور هوجوا فلقد قرات السيرة كاملة ومن مصادر متنوعة مقروءة ومسموعة فلقد قال انه صل الله عليه وسلم في وعكته وفي مرض الموت دخل المسجد مستندا علي علي صحيح واضيف انا ومعه الفضل بن العباس .. في رواية عرض الرسول القصاص من نفسه ...صحيح حدث في نفس الواقعة...ولكن هوجو اخطا في التاريخ فما حدث كان في سنة الوفاة السنة الحادية عشرة للهجرة

 
علّق ميساء خليل بنيان ، على المجزرة المنسية ‼️ - للكاتب عمار الجادر : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سياسيوا الشيعة يتحملون وزر هذه الجريمة كما يتحملها منفذيها بسكوتهم وعدم سعيهم للامساك بالجناة وتعويض ذوي الضحايا ولا حتى التحدث عنها في الاعلام. في حين نرى الطرف الآخر مرة تعرضت ابقارهم للاذى في ديالى اقانوا الدنيا ولم يقعدوها متهمين الشيعة وحولوها الى مسألة طائفية ثم ظهر ان لا دخل للشيعة بمواشيهم. كذلك الايزيديين دوولوا قضيتهم ومظلوميتهم. في حين ان سياسيينا الغمان واعلامنا الغبي لا يرفع صوت ولا ينادي بمظلومية ولا يسعى لتدويل الجرائم والمجازر التي ارتكبت وتُرتكب بحق الشيعة المظلومين. بل على العكس نرى ان اصوات البعض من الذين نصّبوا انفسهم زعماء ومصلحين تراهم ينعقون (بمظلومية اهل السنه وسيعلوا صوت السنه وانبارنا الصامدة....) وغيرها من التخرصات في حين لا يحركون ساكن امام هذه ااكجازر البشعة. حشرهم الله مع القتلة المجرمين ورحم الله الشهداء والهم ذويهم الصبر والسلوان وجزا الله خيرا كل من يُذكر ويطالب بهذه المظلومية

 
علّق ايمان ، على رسالة ماجستير في جامعة كركوك تناقش تقرير هارتري – فوك المنسجم ذاتياً والاستثارات النووية التجمعية لنواة Pb208 - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : كيف يمكنني الحصول على نسخة pdf للرسالة لاستعمالها كمرجع في اعداد مذكرة تخرج ماستر2

 
علّق ام جعفر ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ليثلج القلب من قلمك اختي الفاضلة سدد الله خطاكي

 
علّق جهاد ، على رايتان خلف الزجاج. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحياتي لكم الأخت الكريمة.. هل فعلاً لا يوجد في المتحف رايات أخرى خلف معرض زجاجي ! انظري هذا المقطع: https://youtu.be/LmYNSSqaC6o الدقيقة 10:30 والدقيقة 12:44 على سبيل المثال نريد اسم الكاتب الفارسي أو اسم كتابه أو نص كلامه هذا هو المهم وهذا هو المفيد (وليس تعريف الحرب الباردة !) الجميل الجملة الأخيرة (هذا الجناح هو الوحيد الذي يُمنع فيه التصوير) (^_^)

 
علّق كوثر ، على من وحي شهريار وشهرزاد (11)  حب بلا شروط - للكاتب عمار عبد الكريم البغدادي : من يصل للحب الامشروط هو صاحب روح متدفقه لايزيدها العطاء الا عطاء اكثر. هو حب القوة نقدمه بإرادتنا طالعين لمن نحب بلا مقابل. خالص احترامي وتقديري لشخصكم و قلمكم المبدع

 
علّق علی منصوری ، على أمل على أجنحة الانتظار - للكاتب وسام العبيدي : #أبا_صالح مولاي کن لقلبي حافظآ وقائدآ وناصرآ ودلیلآ وعینآ حتي تسکنه جنة عشقک طوعآ وتمتعه بالنظر الي جمالک الیوسفي طویلآ .. - #المؤمل_للنجاة #یا_صاحب_الزمان

 
علّق أبوالحسن ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : قد ورد في كتاب قصص الأنبياء للراوندي ج2 ص80 في قصة بخت نصر مع النبي دانيال عليه السلام : " وكان مع دانيال (ع) أربعة فتية من بني اسرائيل يوشال ويوحين وعيصوا ومريوس ، وكانوا مخلصين موحدين ، وأتي بهم ليسجدوا للصنم ، فقالت الفتية هذا ليس بإله ، ولكن خشبة مماعملها الرجال ،فإن شئتم أن نسجد للذي خلقها فعلنا ، فكتفوهم ثم رموا بهم في النار . فلما أصبحوا طلع عليهم بخت نصر فوق قصر ، فإذا معهم خامس ، وإذا بالنار قد عادت جليداً فامتلأ رعباً فدعا دانيال (ع) فسأله عنهم ، فقال : أما الفتية فعلى ديني يعبدون إلهي ، ولذلك أجارهم ، و الخامس يجر البرد أرسله الله تعالى جلت عظمته إلى هؤلاء نصرة لهم ، فأمر بخت نصر فأخرجوا ، فقال لهم كيف بتم؟ قالوا : بتنا بأفضل ليلة منذ خلقنا ، فألحقهم بدانيال ، وأكرمهم بكرامته حتى مرت بهم ثلاثون سنة ." كما ورد الخبر أيضاً في كتاب بحار الأنوار للمجلسي ج14: 7/367 وإثبات الهداة 197:1 الباب السابع، الفصل17 برقم :11 فالخامس هو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام الذي جعله الله ناصراً للأنبياء سراً ، وناصراً لنبينا محمد (ص) علانية كما جاء في الأخبار : روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال لعلي عليه السلام : يا علي ! إن الله تعالى قال لي : يا محمد بعثت عليا مع الأنبياء باطنا ومعك ظاهرا وقال صلى الله عليه وآله وسلم : ما من نبي إلا وبعث معه علي باطنا ومعي ظاهرا وقال صلى الله عليه وآله وسلم : بعث علي مع كل نبي سرا ومعي جهرا (نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج 1 ص 30 وفي قصص الأنبياء ص 91 ، يونس رمضان في بغية الطالب في معرفة علي بن ابي طالب ص 442 ، أحمد الرحماني الهمداني في الإمام علي ص 86 ، الحافظ رجب البرسي في مشارق أنوار اليقين في أسرار أمير المؤمنين ص 248 تحقيق السيد علي عاشور ، السيد هاشم البحراني في غاية المرام ج 3 ص 17 ، الشيخ محمد المظفري في القطرة ص 112 ، حجة الإسلام محمد تقي شريف في صحيفة الأبرار ج 2 ص 39 ، كتاب القدسيات / الامام على بن ابى طالب عليه السلام ـ من حبه عنوان الصحيفة الفصل 6، ابن أبي جمهور الإحصائي في المجلى ص 368 ، شرح دعاء الجوشن ص: 104 ، جامع الاسرار ص: 382 - 401 ح 763 - 804 ، المراقبات ص: 259 ) و روي عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) لمن سئل عن فضله على الأنبياء الذين أعطوا من الفضل الواسع والعناية الإلهية قال : " والله قد كنت مع إبراهيم في النار ، وانا الذي جعلتها بردا وسلاما ، وكنت مع نوح في السفينة فأنجيته من الغرق ، وكنت مع موسى فعلمته التوراة ، وأنطقت عيسى في المهد وعلمته الإنجيل ، وكنت مع يوسف في الجب فأنجيته من كيد اخوته ، وكنت مع سليمان على البساط وسخرت له الرياح (السيد علي عاشور / الولاية التكوينية لآل محمد (ع)- ص 130 ، التبريزي الانصاري /اللمعة البيضاء - ص 222، نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج 1 ص 31 ) وعن محمد بن صدقة أنه قال سأل أبو ذر الغفاري سلمان الفارسي رضي الله عنهما يا أبا عبد الله ما معرفة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام بالنورانية ؟؟؟؟ قال : يا جندب فامض بنا حتى نسأله عن ذلك قال فأتيناه فلم نجده قال فانتظرناه حتى جاء قال صلوات الله عليه ما جاء بكما ؟؟؟؟ قالا جئناك يا أمير المؤمنين نسألك عن معرفتك بالنورانية قال صلوات الله عليه : مرحباً بكما من وليين متعاهدين لدينه لستما بمقصرين لعمري إن ذلك الواجب على كل مؤمن ومؤمنة ثم قال صلوات الله عليه يا سلمان ويا جندب ...... (في حديث طويل) الى ان قال عليه السلام : أنا الذي حملت نوحاً في السفينة بأمر ربي وأنا الذي أخرجت يونس من بطن الحوت بإذن ربي وأنا الذي جاوزت بموسى بن عمران البحر بأمر ربي وأنا الذي أخرجت إبراهيم من النار بإذن ربي وأنا الذي أجريت أنهارها وفجرت عيونها وغرست أشجارها بإذن ربي وأنا عذاب يوم الظلة وأنا المنادي من مكان قريب قد سمعه الثقلان الجن والإنس وفهمه قوم إني لأسمع كل قوم الجبارين والمنافقين بلغاتهم وأنا الخضر عالم موسى وأنا معلم سليمان بن داوود وانا ذو القرنين وأنا قدرة الله عز وجل يا سلمان ويا جندب أنا محمد ومحمد أنا وأنا من محمد ومحمد مني قال الله تعالى { مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لايبغيان } ( وبعد حديث طويل )...... قال عليه السلام : قد أعطانا ربنا عز وجل علمنا الاسم الأعظم الذي لو شئنا خرقت السماوات والأرض والجنة والنار ونعرج به إلى السماء ونهبط به الأرض ونغرب ونشرق وننتهي به إلى العرش فنجلس عليه بين يدي الله عز وجل ويطيعنا كل شيء حتى السماوات والأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب والبحار والجنة والنار أعطانا الله ذلك كله بالاسم الأعظم الذي علمنا وخصنا به ومع هذا كله نأكل ونشرب ونمشي في الأسواق ونعمل هذه الأشياء بأمر ربنا ونحن عباد الله المكرمون الذين { لايسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون } وجعلنا معصومين مطهرين وفضلنا على كثير من عباده المؤمنين فنحن نقول { الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله } { ولكن حقت كلمة العذاب على الكافرين } أعني الجاحدين بكل ما أعطانا الله من الفضل والإحسان. (بحار الانوار ج 26 ص1-7) وقال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام في الخطبة التطنجية : أنا صاحب الخلق الأول قبل نوح الأول، ولو علمتم ما كان بين آدم ونوح من عجائب اصطنعتها، وأمم أهلكتها: فحق عليهم القول، فبئس ما كانوا يفعلون. أنا صاحب الطوفان الأول، أنا صاحب الطوفان الثاني، أنا صاحب سيل العرم، أنا صاحب الأسرار المكنونات، أنا صاحب عاد والجنات، أنا صاحب ثمود والآيات، أنا مدمرها، أنا مزلزلها، أنا مرجعها، أنا مهلكها، أنا مدبرها، أنا بأبيها، أنا داحيها، أنا مميتها، أنا محييها، أنا الأول، أنا الآخر، أنا الظاهر، أنا الباطن، أنا مع الكور قبل الكور، أنا مع الدور قبل الدور، أنا مع القلم قبل القلم، أنا مع اللوح قبل اللوح، أنا صاحب الأزلية الأولية، أنا صاحب جابلقا وجابرسا، أنا صاحب الرفوف وبهرم، أنا مدبر العالم الأول حين لا سماؤكم هذه ولا غبراؤكم. وقال أيضاً : أنا صاحب إبليس بالسجود، أنا معذبه وجنوده على الكبر والغرور بأمر الله، أنا رافع إدريس مكانا عليا، أنا منطق عيسى في المهد صبيا، أنا مدين الميادين وواضع الأرض، أنا قاسمها أخماسا، فجعلت خمسا برا، وخمسا بحرا، وخمسا جبالا، وخمسا عمارا، وخمسا خرابا. أنا خرقت القلزم من الترجيم، وخرقت العقيم من الحيم، وخرقت كلا من كل، وخرقت بعضا في بعض، أنا طيرثا، أنا جانبوثا، أنا البارحلون، أنا عليوثوثا، أنا المسترق على البحار في نواليم الزخار عند البيار، حتى يخرج لي ما أعد لي فيه من الخيل والرجل وقال عليه السلام في الخطبة التطنجية : أنا الدابة التي توسم الناس أنا العارف بين الكفر والإيمان ولو شئت أن أطلع الشمس من مغربها وأغيبها من مشرقها بإذن الله وأريكم آيات وأنتم تضحكون، أنا مقدر الأفلاك ومكوكب النجوم في السماوات ومن بينها بإذن الله تعالى وعليتها بقدرته وسميتها الراقصات ولقبتها الساعات وكورت الشمس وأطلعتها ونورتها وجعلت البحار تجري بقدرة الله وأنا لها أهلا، فقال له ابن قدامة: يا أمير المؤمنين لولا أنك أتممت الكلام لقلنا: لا إله إلا أنت؟ فقال أمير المؤمنين (ع): يا بن قدامة لا تعجب تهلك بما تسمع، نحن مربوبون لا أرباب نكحنا النساء وحمتنا الأرحام وحملتنا الأصلاب وعلمنا ما كان وما يكون وما في السماوات والأرضين بعلم ربنا، نحن المدبرون فنحن بذلك اختصاصا، نحن مخصوصون ونحن عالمون، فقال ابن قدامة: ما سمعنا هذا الكلام إلا منك. فقال (ع): يا بن قدامة أنا وابناي شبرا وشبيرا وأمهما الزهراء بنت خديجة الكبرى الأئمة فيها واحدا واحدا إلى القائم اثنا عشر إماما، من عين شربنا وإليها رددنا. قال ابن قدامة قد عرفنا شبرا وشبيرا والزهراء والكبرى فما أسماء الباقي؟ قال: تسع آيات بينات كما أعطى الله موسى تسع آيات، الأول علموثا علي بن الحسين والثاني طيموثا الباقر والثالث دينوتا الصادق والرابع بجبوثا الكاظم والخامس هيملوثا الرضا والسادس أعلوثا التقي والسابع ريبوثا النقي والثامن علبوثا العسكري والتاسع ريبوثا وهو النذير الأكبر. قال ابن قدامة: ما هذه اللغة يا أمير المؤمنين؟ فقال (ع): أسماء الأئمة بالسريانية واليونانية التي نطق بها عيسى وأحيى بها الموتى والروح وأبرأ الأكمه والأبرص، فسجد ابن قدامة شكرا لله رب العالمين، نتوسل به إلى الله تعالى نكن من المقربين. أيها الناس قد سمعتم خيرا فقولوا خيرا واسألوا تعلموا وكونوا للعلم حملة ولا تخرجوه إلى غير أهله فتهلكوا، فقال جابر: فقلت: يا أمير المؤمنين فما وجه استكشاف؟ فقال: اسألوني واسألوا الأئمة من بعدي، الأئمة الذين سميتهم فلم يخل منهم عصر من الأعصار حتى قيام القائم فاسألوا من وجدتم منهم وانقلوا عنهم كتابي، والمنافقون يقولون علي نص على نفسه بالربوبية فاشهدوا شهادة أسألكم عند الحاجة، إن علي بن أبي طالب نور مخلوق وعبد مرزوق، من قال غير هذا لعنه الله. من كذب علي، ونزل المنبر وهو يقول: " تحصنت بالحي الذي لا يموت ذي العز والجبروت والقدرة والملكوت من كل ما أخاف وأحذر " فأيما عبد قالها عند نازلة به إلا وكشفها عنه. قال ابن قدامة: نقول هذه الكلمات وحدها؟ فقال (ع): تضيف إليهما الاثني عشر إماما وتدعو بما أردت وأحببت يستجيب الله دعاك .

 
علّق Radwan El-Zaim ، على إمارة ربيعة في صعيد مصر - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : خطا فادح وقع فيه الكاتب ، فقد جعل نور كرديا وهو تركي ، ثم جعل شيركوه عم صلاح الدين الكردي الأيوبي أخا لنور الدين محمود بن عماد الدين زنكي ، وعم صلاح الدين كما هو معروف هو شيركوه فاتح مصر

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على القدس....وتهويدها حضارياً - للكاتب طارق فايز العجاوى : ودي وعبق وردي

 
علّق الشاعر العربي الكبير طارق فايز العجاوي ، على القدس .....معشوقتي - للكاتب طارق فايز العجاوى : عرفاني

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على القدس .....معشوقتي - للكاتب طارق فايز العجاوى : خالص الشكر

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على أمننا الفكري.. والعولمة - للكاتب طارق فايز العجاوى : بوركتم وجليل توثيقكم ولجهدكم الوارف الميمون ودمتم سندا للفكر والثقافة والأدب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صادق درباش الخميس
صفحة الكاتب :
  صادق درباش الخميس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net