صفحة الكاتب : ليلى أحمد الهوني

قالك ... ملك ورجال!
ليلى أحمد الهوني

(تنويه لما جئ في كتاب (ملك ورجال) للكاتب شكري السنكي والذي شارك به مؤخرا في معرض الكتاب بمدينة القطائع القاهرة اليوم)

 

عندما يأتي إليك إنسان جاهل أمي أي (ارحم من قرى وورى) ويقول لك قال سيدي فلان أو علان فتحاول أنت بدورك جاهدا، بان توضح له الأمور بطريقة مهذبة بحيث لا تحرجه ولا تقلل من قيمة ومستواه التعليمي، بل على العكس تحاول ان تستخرج من بضع كلماته مفهوم آخر حتى لا تسئ له فتجرح وقاره و "شيبته".

 

ولكن مما يثير صدمتنا اللامنتهية ولن تنتهي، عندما يخرج عليك شخص يعد كاتب ومؤرخ وصاحب مكانة تعتبر من الكتاب السياسيين إلى حد ما، يسعى بكل ما لديه من مقدرات كتابية لصياغة تأريخية في عصور كانت تعد ضمن الظالمة المظلمة في الحياة الليبية، يعمل عليها أناس جاهدون بناتها وابنائها لينطلقوا بها إلى مستقبل أفضل لأجل جيل قادم ملئ بالتفاؤل والتقدم، ونحو حياة ودولة واعية تهدف لكي تصبح دولة مدنية ديمقراطية تمحو زمنًا كان فيه حكم الفرد وهيمنته هما العاملان في المعادلة السياسة للدولة، والجميع مكتوف الأيادي مكمم الأفواه.

 

ومن قبل هذا الحكم كان هناك حاكم يدعى "ملك" وهو ليس له من مقومات الملكية المدعية من شئ الا لباس الزي الوطني الليبي الكامل المكتمل، وفرض سيطرته وافكاره التعسفية الركيكة والغير متزنة في منع التعددية الحزبية مثالا، واحداث مظاهرات طلبة الجامعة في يناير 1964م التي اطلق فيها الشرطة النار على المتظاهرين وقد قتل فيها اثنان من الطلاب, ولم يتدخل في تلك النزيف ملككم حتى بمقدار قشة،

 

وغيرها من الأمور كمصادرة بعض الصحف وحصرها، وإعطائه كامل الصلاحية لاسرته لا والله بل لقبيلته وكل من يحمل لقب "السنوسي" في عصره بالبلاد آنذاك كي يفعل بالشعب الليبي البسيط كل ما يريده. وما يأتي على هوائه، وتحاول أنت أيها الكاتب المرموق بان تزيد على هذا الطين تلك "البلة" لتصبح علينا وعلى ليبيا بأسرها وحل لا مخرج منه.

 

عندها فقط يجب على القارئ من متابعينك أن يقف أمامك بحزم ليوضح لك ما خفي ويخفى عنك، وكم كنت أتمنى ان كنت قد تقصيت جيداً ومن عدة جوانب وأشخاص قبل ان تخط مخطوط ذلك الكتاب الذي به من المديح ما ينجح في محى الذاكرة وغسيلها ولن تكون عندها في نفس مستوى المقبور القذافي عندما كتب كتابه أخضر اللون وفرضه على أجيال متتالية ليتمكن من زرع ترهاته التي نقشها بفعل المقربين منه وفرضها عنوة في عقل كل تلك الأجيال سابقة الذكر. ومازالوا يفعلون.

 

وحتى لا أطيل عليكم محاضرتي ومقارنتي الحقيقية والواقعية، فاني مضطرة لأن أضع الآن النقاط على تلك الحروف آلتي قد تكون طارت او طيرت فالأمر يعد سيان المهم إن الكتاب قد كتب وقد تم النشر فعلًا لا قول وعلى نطاق واسع، ولا أعلم ما إذا كان لارضاء مخيلتك او لإرضاء الأصدقاء من أسرة ملككم المفككة والغير مترابطة أصلا!

 

ولعل ما رواه لي احد المعارف وتحديدا الأستاذ فاضل المسعودي* بان عمي (اخ والدي) المرحوم (القاضي محمد كامل الهوني) وتحديدا بين عامي (1964-1963م) كان هو القاضي الوحيد الذي تجرأ في قضية اغتصاب أطفال دار الرعاية المعروفة في تلك الفترة الملكية، والتي لم يتجرأ قاضي من بين قضاة ليبيا الذين يعدوا على أصابع اليد غيره للفصل فيها، بحكم ان المتهمين في تلك القضية الحساسة والتي تمس بمكانة رجالاته ناهيك عن شخصه قد كانوا من اقرباء الملك نفسه وياتي عابد السنوسي بعينه على رأس هذه الخلية الإجرامية، ومعه ستة اخرين من نفس مكانة عابد السنوسي أو اقلها ليس بكثير.

 

ولكن لم يتم تنفيذ الحكم الذي كان يتراوح ما بين المؤبد والإعدام شنقا للمتورطين في هذه الجريمة اللاإخلاقية بغض النظر عن مكانتهم ومناصبهم في إدارة شؤون الدولة إبان الحكم الملكي للسيد محمد إدريس السنوسي كحكم مؤكد ينص عليه دستور 1951م المعترف به بل كل الأعراف الدولية في ذلك الزمن

 

والأسوأ انه قد تم احالة عمي القاضي محمد كامل الهوني على ذمة التحقيق ومن ثم فصله عن منصبه، ومن ثم إحالته تعسفًا على التقاعد، الأمر الذي جعله يتخذ من مهنة المحاماة الخاصة عملًا له حتى وافته المنية في 1979/2/17م،

 

كل ذلك وأكثر منه قد يكون قام ب بإخفائه البعض لخير دليل على مدى فساد الحكم الملكي المدعي في ليبيا إبان عهده،، ولأوضح لك صورة ملكك الذي غطى ورجاله الذين فعلوا جريمتهم النكراء في حق الأطفال الأبرياء ومن هم أولائك الأطفال؟ انهم يا سيدات ويا سادة أطفال دار الرعايا الذين ليس لديهم تلك الحضن أي حضن احدى الوالدين كي يرتموا فيها ويعبروا عن مأساتهم الفظيعة ومصيبتهم الجلل الشنيعة.

 

ناهيك عن كل ما ذكرت أعلاه اضمحلال تفكير ونرجسية ذلك الملك وحبه لذاته وعدم ادراكه لمجريات الدولة من حوله للدرجة التي سهل على ذلك المردوم المقبور الملازم معمر القذافي أن ينجح في محوه هو وفترة حكمه في انقلاب عسكري ذليل رخو وفاسد في وقت لا يتعدى إلا ساعات قليلة.

 

الأمر الذي زاد من مستوى التدني العلمي والثقافي في البلاد والتأخر في جميع المجالات الحياتية ناهيك عن فساد ذلك النظام بالنسبة للمواطن الليبي الذي لم ينال حريته المرموقة حتى يومنا هذا ولم ينال مستحقاته التي يحلم بها جيل خلف جيل كنتاج لعصور متتالية من الجهل المفروض عليه وتبعاته!

 

كل ما سبق ذكره حول ما قام به الملك ورجاله (ابطال كتابكم) كان مجرد تنبيه لما أُسقط سهوا أو قد أسقطته سيادتكم عمدًا عن تلك الفترة التي جعلت لنا منها أسطورة على هيئة صورة ملك ورجال.

 

ولكن الأمر ليس بالغريب عنك وأنت تعيش في دولة المديح لغير أهله، كما إن هكذا هي الطبيعة العربية بصفة عامة في فن الإبداع في ضرب الدفوف وأحيانًا التصفيق وحتى الزغاريد لمن لا يستحقون ذلك،، وقد عرف بهذا النوع من التطبيل لدى العرب بصفة عامة ومنذ قديم العصور والزمان،.

 

ولعل لأبيات الشعر التي قالها زياد بن معاوية بن سعد بن ذبيان والذي عرف ويعرف بالنابغة الذبياني حين قال وهو يمدح ويثني على الملك النعمان بن أبي قابوس لأجل إرضائه ونيل حسن معاملته وعدم تعرضه للقتل كالبعض من غيره ، بقصيدة طويلة هذه بعض أسطر من أبياتها

 

فإنك شمس والملوك كواكب

إذا طلعت لم يبد منهن كوكب

ولست بمستبق أخا لا تلمه

على شعث أي الرجال المهذب

فإن أك مظلوما فعبد ظلمته

وإن تك ذا عتبي فمثلك يعتب

 

وغيرها الكثير من شبيهاتها والتي وإن دلت على شئ فانها تدل بشكل جلي على انصياع العرب الدائم لحكامهم، وقول الشعر وكتابة القصص الأسطورية عنهم وعن عصورهم حتى بعد وفاتهم، ولو كانت تلك العصور والأزمنة تعد ظالمة بشهادة الجميع تقريبًا، ولكن توجب عليهم في هذا الشأن الإطراء ليس لأجل إرضائهم هم فهم قد رحلوا وانتهى امرهم بل لأجل إرضاء أهلهم وذويهم من بعدهم حتى لآخر نسل من نسلهم.

 

فهل كتبت في كتابكم (ملك ورجال) عن كل ما سبق ذكره شئ!؟

 

  

ليلى أحمد الهوني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/06



كتابة تعليق لموضوع : قالك ... ملك ورجال!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق wasan ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : ربي يوفقكم

 
علّق wasan Ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : من اللقائات التي تصب في نجاح الوزارة والهيئة

 
علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حسن فرحان المالكي
صفحة الكاتب :
  الشيخ حسن فرحان المالكي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net