صفحة الكاتب : ليلى أحمد الهوني

أحقادكم لن تُنسى
ليلى أحمد الهوني

تقوم البعثة الأممية التابعة لمجلس الأمن الدولي، بالتعاون مع كلا من الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي بمحاولات عدة، سعيا منها لإيقاف شلال الدم الليبي الليبي الذي تبعثر بقوة في كل الأرجاء، ولم يعطي ولو مساحة ضيقة لمرور أي نوع من أنواع نشر السلم والسلام وبعث الأمن والأمان في قلب المواطن الطرابلسي، الذي بات كل يوم يتلقى ضربة اعنف من ضربة اليوم الذي قبله،

ناهيك عن حالات النزوح للعائلات الطرابلسية وإيقاف الدراسة لدى الطلاب والتلاميذ في مناطق الاشتباكات وكل تلك الأمور السلبية، التي لها تأثير مباشر في سير الحياة الطبيعية في العاصمة الكبرى طرابلس أو حتى أطرافها الجنوبية كما يطلقون عليها. ولكن هل هناك أية حل يذكر؟ أطلاقا لا يوجد أي حل بل حدث ازدياد في تفاقم المشكلة وخروجها عن مسارها.

اقترحت الجهات المعنية فقط بقوات لحفظ السلام وليس لنشره تكون رادع للبدوي الهمجي، ولكن يبدو لنا بان ثمة أمور نجهلها وراء عدم إرسال هذه القوات، اقترحتم من جهتكم "حظر الأسلحة" الأمر الذي زاد من انتشار عدد الأسلحة فوق حده بدلا من حده. اقترحتم سيادتكم في اجتماعاتكم التي لم ولن تنتهي خروج المرتزقة من البلاد، وها نحن نراهم أمام أعيننا يتكاثرون كالبق والسيبان بل وأكثر من ذلك، وخصوصًا من جهة المعتدي الذي نرى تدفق مزيدا من مرتزقته على أطراف طرابلس.

 

وعندما يفرض هدنة يحدث إطلاق النار لماذا يحدث هذا الاختراق؟ لأن وبكل بساطة وبدون تفكير ذلك المرتزق الأجنبي الذي بيده السلاح وهو سبب اشتعال الحرب وتأجيجها حتى في ظل الهدنة. قد وصلت اليه فكرة ان يستخدم السلاح ويصل للهدف المنشود وحسب، ولم يستطيع فهم "لهجتك" أو لندعها أكثر وضوح "لغتك" التي قلت له بها أوقف (هدنة) إطلاق النار!

عذرًا أنا هنا اريد التحدث بواقعية وبمنتهى الوضوح قد يقول البعض عنها "عنصرية" ولكن الحقيقة تقول لنا بان الأمر برمته عنصري %100 هكذا هو طبيعته ولا يمكننا تغييره ولو بمقدار ذرة ولا جدال في ذلك الأمر.

المرتزقة أجانب قلت أجانب أي انهم لم يفهمون لغتكم ولن يفهمونها، بل سيزيدون الأمر سوء إذا لم يتم فعلا لا قولا ((سحب القوات المرتزقة الأجنبية)) من على الأراضي الطرابلسية بلغتكم التي تصدروا بها الأوامر فيما بينكم، وخصوصًا انهم هم المعتدون، أما الآخرين فهم المعتدى عليهم والذين يدافعون عن أنفسهم وعن العاصمة "أمانتهم" وليس أمامهم أية حلول أخرى سوى الرد بما يتوجب عليهم فعله فيفعلون، وبالتالي هنا بالتحديد تستمر المشكلة ولن تنتهي وإن طال الزمان.....

الدول الأوربية وعلى رأسهم "ألمانيا" سعت بكل ما تملكه من جهود مضنية لإيقاف هذه "المهزلة" الليبية الليبية، وهنا تحديدًا نود توجيه الشكر للمرأة الحديدية الحقيقية (السيدة الموقرة أنغيلا ميركل) في كل اقتراحاتها ومقترحاتها، من إقامة مؤتمر جمعت فيه أغلب الرؤوس المشاركة في هذه الحرب، فقط كي تعطيهم درس لن ينسى في فن احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها، ناهيك على اعدادها لعددٍ من اللجان التي قد تساهم في إيقاف نزيف الدم ولأجل الحد من تفاقم هذه المشكلة المتفاقمة أصلا، وقد بذلت قصارى جهدها الذي لم تبذل (حكومة الوفاق الوطني الليبي) نفسها ولو بمقدار ربعه، مما قامت به السيدة ميركل وشركائها من دولتها ولوحدهم ومن تلقاء أنفسهم وضمائرهم.

ولكن للأسف الشديد الأمور فوق مقدرتها ومقدرتهم والجهات التي تتعامل معها وخصوصًا المعتدية على العاصمة يتزعمها إنسان عسكري بدوي ديكتاتور أمي فاشل، لا يفقه في فن و أصول احترام المرأة التي بألف رجل، والتي تسعى بالرغم ان لا ناقة لها في هذا الموضوع ولا حتى بقايا جمل لإيقاف مهزلته شئ! ذلك الذي لم تنجح ولاية فيرجينا بالولايات المتحدة الأمريكية والتي عاش فيها قرابة الـ 30 عام، في ان تزرع فيه نقطة من الأخلاق وحسن التعامل مع القضايا الشائكة والمبتذلة، بل جاء منها وقلبه ملئ بغل على كل الوطن وأهل الوطن، وزرع بداخله حرب أهلية لا أظنها ستنتهي ولوِ بعد 100 عام.

وهل في ظنكم ستنتهي هذه الحرب حتى وان تم فعلا لا قولا إيقاف إطلاق النار المزمع نهائيا؟ أبدا لن يقف نزيف الدم وسترون ذلك بأم أعينكم أولًا وقبل أي شئ، لان مجرم الحرب خليفة بلقاسم حفتر غايته أساسًا سلطاوية يسعى بكل ما لديه من مرتزقة ولا نريد ان نقول قوة، لأننا حينها سنكذب على بعضنا البعض ولا فائدة لنا هنا من هذه الأكذوبة، فالقوة عادة تكون بسواعد ليبية ولكن ياااااا حسرة أين هذه السواعد الليبية؟ التي أفلحت حقا في قتلها في هذه الحروب منذ معارك بنغازي ودرنة وانتهى أمرها.

إذن من هنا سنقول يسعى بمرتزقته وببقايا سلاح حلفائه الفساد من القوم كدويلة الإمارات وروسيا ومصر وفرنسا والأردن فقط كي يصل لكرسي الحكم في ليبيا هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى وهذا هو الأهم، ها سترون غدا كل يوم لا والله بل ربما ستسمعون في اليوم الواحد عن حالات عدة لقتل بين شباب القبائل الليبية لأجل ما نسميه ونطلق عليه بأخذ "الثأر" فهل نسيتوه؟ أم أنكم في ظل الرعديد حفتر تتناسوه؟ ذلك "الحق" الذي لن توقفه ولو مليون هدنة ومليوني وقف لإطلاق النار!

أنكم وبالمختصر يا اخواتي الكريمات ويا سادتي الأفاضل، ستسمعون عن عمليات قتل في الخفاء وبطرق ووسائل يقشعر لك منها البدن، وبطرق غير مسبوقة لدى الشعب الليبي الواحد وليس دول الغرب!

أتمنى ان لا يخرج عليّ شخص ما ويقول لي بأنني متشائمة لأبعد حد! لا والله ثم والله ثم والله أنا واقعية وصريحة وصادقة فيما اكتب واذكركم به فعلا لا قولا ولأبعد حد يمكن. ولكن قد يأخذ الموضوع منعرج آخر يرضي الجميع ويغلق باب الثأر ونحوه إلى أخر حد في حالة واحدة لا غير، وهي اتفاق غالبية الشعب الليبي من شرقه وغربه وجنوبه، ويكون جميعا على قلب واحد ضد مجرم الحرب خليفة بلقاسم حفتر وينقلبون عليه واتباعه بصفعة وقوة يد واحدة عندها فقط لن يكون هناك ثأر أو انتقام، بل سيكونوا قد فعلوا حقاً عين الصواب والصواب بعينه.

وفي حال بقيتم على سكوتكم هذا والأكثر من ذلك خروج أهالي بنغازي مهللين مزغردات وراقصات وراقصين وأظن أغلبهم لخليفة حفتر عابدين، بكل وقاحة وحقد متأجج بداخلهم دفين ولأجل إرضائه راكعين هاتفين مهللين، ومع كل ضربة للعاصمة طرابلس الكبرى، أو في مقتل ابنائنا الذين خرجوا ضد حفتركم ومن والاه مجاهدين، تسعون خلف صور حفتركم وبكل تملق ودنس لها رافعين.

فاننا والله ولآخر نسل منا سنكون لكم وعليكم ناقمين وكالنار في الهشيم، وحفتركم لن تدوم له السلطة هذا إذا تمكن من الحصول عليها أساسًا ولا حتى لابنائه الفاسقين "الصيع" الفاسدين، وإذا دامت لفرعون ونيرون ولهتلر ولموسوليني والقذافي وميلوشيفيتش وصدام وموغابي وشارون، فانها حتماً ستدوم لحفتركم الخسيس الملعون، حتى وان كنا على هذا الأمر مكرهين غير راغبين.

  

ليلى أحمد الهوني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/02/09



كتابة تعليق لموضوع : أحقادكم لن تُنسى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق wasan ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : ربي يوفقكم

 
علّق wasan Ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : من اللقائات التي تصب في نجاح الوزارة والهيئة

 
علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال سعد محمد
صفحة الكاتب :
  جمال سعد محمد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net