صفحة الكاتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

مسألة الحجاب..شبهاتهم وتساؤلاتنا ـ الجزء الثاني
محمد جعفر الكيشوان الموسوي

أدب الإختلاف وحرية المعتقد عند بعض الأكادميين هو إلغاء الآخر وحتى التحريض عليه. خاصة مع وجود البيئة الحاضنة للفكر المنحرف والمنسلخ عن آدميته، بإعتبار أن الإنسان أخو الإنسان أحب أم كره. البيئة الحاضنة تكون أحيانا الأسرة والصدقاء الذين لهم نفس التوجهات ويعانون من نفس العقد والإحباط. خصصت الأكادميين بالإشارة لأن على عاتقهم تقع مسؤولية بناء الأمم، وهذه لاتكون دون بناء المجتمع الواعي. وحتى التلميذ في المرحلة الأساسية يعرف أن الفرد الواحد هو بذرة ونواة المجتمع. إن صَلُحَ هذا الفرد الواحد، صَلًحَ المجتمع وإزدهرت الأمة، وكان لها موطأ قدم بين الأمم المتحضرة. والعكس بالعكس. هذه مقدمات ونتائج لاتحتاج إلى فلسفة سايكولوجي ولا منظر سياسي ولاباحث سوسيونوم. من نافلة القول أن بعض الأكادميين الذين يشتهرون بالتدين لايُستَثنَوْنَ من هذه الإشارة. كتبنا عن ذلك وسنكتب أن شاء الله تعالى. واقعا صدمت حينما قرأت مقالاَ لأحدهم يدعو لمحاربة الحجاب، ويدعو ويساند كل من يقف ضد الحجاب وقد قسّم المجتمعات حسب مزاجه (الأكاديميي العلمي) إلى مجتمعات يجب ان تكون خالية من الحجاب. وغدا خالية من الصلاة والصوم وبعد غد خالية من الدين. البداية تكون مع الإسلام،لأن الموديل والموجة الآن محاربة الدين الحنيف. وماعلينا إلاّ أن نتماشى مع الموديلات الحديثة وإن شوهت وجوه الشباب وجعلتهم يعبثون بلحاهم وشواربهم. وكذلك الموجة، فعلينا ركوبها ليشهد لنا عند الأمير مَن يرانا لها راكبين.

كلُّ مَن ركب موجة الباطل كبا. لأن الله هو الحق المبين وهو الحق المطلق. والله هو الذي يدافع عن دينه ولو كره السايكولوجيون والمدلسون. البداية مع الدين الحنيف وغدا مع تعاليم المسحية وبقية الأديان السماوية. يعني محاربة الله تعالى من باب الحجاب. نحن من يطالب بالدليل على إعاقة الحجاب لحركة المجتمع. والقسم الثاني هو مجتمعات لاإعتراض على الحجاب فيها. هذا شيء عُجاب لم نسمع به من قبل. متى ـ ياباشا ـ قُسِّمت المجتمعات على أساسٍ طائفي عنصري مقيت وبغيض. متى كانت المدنيّة والتحضر تعني إلغاء الآخر،وربما نفي المحجبة الى بلد الحجاب. لماذا يادكتور؟

لأن جناب الدكتور المحترم ينزعج من منظر الحجاب!!!

أتمنى أن لاينزعج أحدا مني كي لايلغِني او ينفِني من الأرض.

ذات الشيء حصل معي أيام الدراسة في الجامعة، حيث ناقشتني إحدى الزميلات المحترمات حول عضوية لبنان في الجامعة العربية، وقالت حينها ان لبنان ليس بلدا عربيا. إبتسمتُ للوهلة الأولى وحسبتها مازحة، وعندما رأيت أمارات الجد على قسمات وجهها، إستفهتها بكيف. فقالت نعم أستاز شو مابتعرف انو لبنان بلد مسيحي!!! سمعها استاذي وضحك عاليا وقال: ياستي شو علاقة الدين بالعروبة.

لبنان بلد عربي وان كان سكانه مئة في المئة مسيحيين. القومية شيء والدين شيء قالها الأستاذ وانصرف. كذلك الحجاب.. هل يكرم المرء أو يُهان بما على رأسه!!!

السؤال..

لماذا يركز هؤلاء على مسالة الحجاب حصرا، دون غيره من الأحكام. مثلاَ لايطلبون الدليل على الصلوات اليومية، ولماذا صلاة المغرب ثلاث ركعات مع أنها قريبة زمنا من صلاة العشاء الأخير التي هي اربع ركعات. القرآن الكريم لم يذكر عدد الركعات. أليس هذا أولى بالدليل من الحجاب، آية الحجاب واضحة وصريحة ومفهومة!!!

لم يفعلوا ذلك ولن يفعلوا، وليسوا بصدد معرفة ذلك البتة. هذا لايعنيهم لأنهم لايريدون معرفة الحقية، وانما محاربتها. هم فقط يمتازون بالتهريج والتحريض وللأسف الشديد. إذن لماذا الحجاب تحديدا؟؟؟؟

الجواب.. هو أن الحجاب هوية وشخصية. الصلاة ربما نصليها في البيت أو المسجد ولايرانا مَن لايَرانا. الحج اشهر معلومات والصيام أيام معدودات وتنتهي على اية حال. الصيام لايبين، والحج في مكة وعرفة ومنى والمشعر الحرام. بضعة أيام وينتهي الأمر. لكن الحجاب يتحرك في كل مكان، وهذا ما لايريده هؤلاء. لايريدون مشاهدة الهوية صباح مساء فهم عبثا يجتهدون في محاولة طمسها ـ الهوية ـ. اليوم وفي هذا العصر تحديدا أصبح معيبا ومخزيا، المناداة بإلغاء الحجاب ومحاربته، لأننا نزعم أننا في رقيّ لم نشهده من قبل. الآن أيها السادة تحرضون على إلغاء الحجاب!!!

نحن في عصر الحجاب كما أننا في عصر النظافة..

مَن كان يظن أن شعوب المعمورة تولي الطهارة والنظافة هذا الاهتمام الذي نشهده اليوم.

كنت أقول لأصدقائي وضيوفي الأوربيين أن يغسلوا أيديهم قبل الأكل وبعده، لأن الشياطين تجتمع على اسطح اليدين، فكانوا لايفعلون ذلك، ويقولون نكتفي بالمسح بالمناديل الورقية( الفوطة). اليوم.. إتصل أحدهم بي وقال بأنه اشترى أنواعا لاتعد من المنظفات والمطهرات.

مَن كان يظن ذلك. لفت إنتباهي مقطعا إنتشر لمنظمة الصحة العالمية وهي توضح كيفية غسل اليدين بشكل جيد. بشكل جيد، هو نفسه عندنا، تخليل الأصابع عند الوضوء. منظمة الصحة العالمية توصي بالنظافة ـ أصلاَ هذا الفيروس هو فيروس القذارة، عافاكم الله وأجلّ شأنكم ـ، والإسلام جعلها من الإيمان. منظمة الصحة العالمية توصي بغسل اليدين جيدا عدة مرات في اليوم وعند ملامسة الاسطح. والإسلام يؤكد أن الوضوء على وضوء، نورُ على نور. ويستحب الوضوء عند الخروج من المنزل وعند الأكل وعند النوم. بل يستحب الكون على الطهارة دوما. أليس الوضوء في الإسلام هو غسل أسطح الوجوه واليدين وحتى باطنهما وتخليل الأصابع!!! ويستحب قبل الشروع بالوضوء تخليل الأسنان وإستنشاق الماء ثلاث مرات. وهذا ثابت عند الأطباء أنه مقاوم للبكتريا ومكافح للإنفلونزا وميكروبات الجهاز التنفسي. أجار الله القاريء الكريم وإن كنا نختلف تماما مع هذا القاريء الكريم المحترم. أن نختلف لايعني أننا نتمنى السوء لأحد لاسمح الله. إن إختلفنا في كل العقائد والأديان والمذاهب ـ حتى السياسية منها ـ فنحن أخوة في الخلق لأب واحد وأم واحدة، وربّ واحد، وإن نكره الناكرون لفضله ورحمته التي وسعتهم كذلك، لكنهم تمردوا عليه وقابلوا النعم بالجحود، وهو يحسبون أنهم يحسنون صنعا.

لقد كتبنا سابقا بعض الأبيات منها:

قال الوالدُ ذات يومٍ للولدْ

قُمْ يابُنيّ وَتَوَظأْ

وَإقرأْ إنْ شِئْتً دَوْماَ

ألَمْ نَشْرَحْ لكَ صَدْرَك

وعٍندَ النومِ فإقْرَأْ

ثلاثاَ،

قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدْ

دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

  

محمد جعفر الكيشوان الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/04/17



كتابة تعليق لموضوع : مسألة الحجاب..شبهاتهم وتساؤلاتنا ـ الجزء الثاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حازم اسماعيل كاظم
صفحة الكاتب :
  حازم اسماعيل كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net