صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

التعريف بكتاب (مدارات أيديولوجية)(1)
علي جابر الفتلاوي

بالنسبة لإسم الكتاب، (مدارات أيديولوجية) لفظة (مدارات) حسب فهمي لها توحي بمعنى حوارات، وفي اللغة جاء في معجم المعاني الجامع:(2) مدار اسم مكان، ويأتي بمعنى موضع الدوران، وبمعنى مدار الاهتمام: أي محور أو مركز الاهتمام، ومدار الحديث: مجريات الحديث. وعبارة (أيديولوجية) مصطلح حديث له تعريفات عديدة والتعريف الأكثر تكاملا: النسق الكلّي للأفكار والمعتقدات والاتجاهات العامة الكامنة في أنماط سلوكية معينة؛ وهي تساعد على تفسير الأسس الأخلاقية للعمل الواقعي وتعمل على توجيهه.(3)

الغالب عنوان الكتاب يكون مؤشرا على فحوى الكتاب واتجاهاته، وإشارة إلى سِمَة الكتاب العامة، أي هوية الكتاب، العنوان (مدارات أيديولوجية) استوحي منه أن موضوع الكتاب، هو حوارات في الفكر والاتجاهات الفكرية، وباسلوب السؤال والجواب، لكن الاستاذ ماجد الغرباوي المشرف والمقدم للكتاب يقول عن سياق الحوار ص11: لا يمكن تحديد موضوع خاص في الحوار، لأن الأسئلة تطرقت لجوانب متعددة منها: الشخصي، ومنها الثقافي، والايديولوجي، إلّا أن حضور الأدب والنقد الأدبي كان مميزا، باعتبار أنّ سلاما شاعر إضافة إلى أنّه ناقد.

بناء على هذه المقولة، لا أرى عنوان الكتاب يوحي إلى الأمر المتميّز في الحوار الذي أشار إليه الأستاذ ماجد الغرباوي، وهو الأدب والنقد الأدبي، بل إيحاءات العنوان أكثر قربا من الفكر.

 الاسئلة حسب إطلاعي عليها تبدو شخصية، لكن أرى أن الحوار ومن خلال الأسئلة المطروحة والإجابات، يؤرخ لمرحلة سياسية مهمة من تأريخ العراق الحديث، تعكس معاناة شعب يشكل المثقفون واجهة مهمة له، فهم الأكثر تأثرا ومعاناة من الوضع السياسي الفكري الذي عصف بالعراق في تلك الفترة.

في تقديري هذا  التوصيف للكتاب من الإيجابيات، سيما وأنّ الاستاذ ماجد الغرباوي والاستاذ سلام كاظم فرج، هما جزء من الحالة العامة التي عاشها الشعب العراقي  وجزء من مرحلة تعكس تأريخ سياسي وأيديولوجي لعقود من السنوات مرّت على العراق، أرى أن المشرف على الحوار، وغالبية المحاورين، والمحاوَر، هم جميعا جزء من حالة عامة عاشها العراق في العصر الحديث، والأسئلة تعكس مواصفات مرحلة فكرية مهمة مرّ بها العراق، استنتج أن الحوار رغم أنّه شخصي، لكنه يعكس ظاهرة عامة عاشها الشعب العراقي وطبقة المثقفين، علما أن بعض الأسئلة محورها ما بعد سقوط النظام، لكنّها تعكس اتجاها فكريا وثقافيا عاما عاشه الاستاذ سلام كاظم فرج، وهو جزء من توجه ثقافي أيديولوجي يؤمن به الأستاذ سلام كاظم فرج. معرفتي الشخصية بالمحاوَر، أنه مثقف وكاتب سياسي وأديب خاض تجربة سياسية صعبة حاله كأي سياسي عاش أيام الظلم الصدامي،  في زمن نظام صدام المقبور من يمارس السياسة، إمّا أن يكون محسوبا على النظام، أو يكون معارضا، وكل مثقف لا ينتمي لحزب البعث، هو معارض حتى وإنْ لم ينتمِ لأي جهة سياسية والمعارض يُصنف من قبل سلطات النظام الصدامي إمّا شيوعيا، أو منتميا إلى حزب الدعوة الاسلامية، بالنسبة للأديب سلام كاظم فرج حسب معلوماتي الشخصية كان محسوبا على الحزب الشيوعي، وقد أكّد ذلك الاستاذ ماجد الغرباوي المشرف على الحوار، ص11 تحت عنوان (في البدء كلمة) يقول:

((الكتاب يحمل بين طياته تجربة امتدت لنصف قرن من الأحداث الخطيرة، التي عايشها المحاور، واكتوى بنارها، فكان شاهدا حيّا على مسيرة بلد، وتضحيات شعب. سلام كاظم فرج مثقف من الطراز الأول، تلونت خلفيته بطيف من الأفكار والثقافات، لم تؤسره الأيديولوجيا، فكان متحررا يختار منها ما هو واقعي. بدأ رحلته يساريا ماركسيا، وعاد وطنيا ملتزما، أديبا وناقدا وكاتبا، ساهم قلمه في إثراء الوعي، وتطوير الأفكار وطرح ثقافة بديلة تقوم على التسامح والمحبة، وتتصف بواقعية، بعيدا عن المثالية والطوباوية.))

الكتاب يتألف من (192) صفحة، يبدأ بصفحة العنوان، ثمّ فهرست المحتويات، بعده تعريف بمؤسسة المثقف ونشاطاتها، ثمّ بيان مبادئ مؤسسة المثقف والتي منها: الإيمان بالتعددية والرأي الآخر، الدعوة للتعايش بين الأديان والثقافات، محاربة العنف والتحريض والتكفير، رفض الخطاب الطائفي والأيديولوجي المحرض، إلى غير ذلك من المبادئ الإنسانية، ثم قائمة بإصدارات مؤسسة المثقف، بعدها عنوان: في البدء كلمة، وهو أشبه بالمقدمة، للاستاذ ماجد الغرباوي، رئيس مؤسسة المثقف. بالنسبة لمحتويات الكتاب، مكونة من حلقات عددها أربع عشرة حلقة، وكل حلقة تحتوي على عدد من الأسئلة، يوجهها إلى المحاور أدباء ومثقفون جلّهم من كتّاب صحيفة المثقف، السؤال الأول من الحلقة الأولى وُجّه إلى الاستاذ سلام كاظم فرج من المثقف، وأعني المؤسسة أو الصحيفة،  وفي تقديري أن السؤال موجّه من قبل الاستاذ ماجد الغرباوي، ويدور عن حياة المحاور، ومسيرته السياسية والفكرية  وهكذا تتسلسل بقية الأسئلة ضمن الحلقات، بلغ مجموع الأسئلة الموجّهة (137) سؤالا، وهذا الرقم مثبت لآخر سؤال في الكتاب، ويعود السؤال للدكتور محسن العوني، ولكن عند التدقيق وجدت خطأ مطبعيا في ترقيم الأسئلة، فهي (141) سؤالا حسب إحصائي لها، وليس (137) سؤالا.

 لفت نظري الأسئلة التي وجهتها الأديبة سنية عبد عون رشو إلى الاستاذ سلام كاظم فرج، وجهت له ثلاثة أسئلة مهمة، ولا يعني هذا أن بقية الأسئلة غير مهمة  لكن أخذتُ أسئلة الأديبة سنية عبد عون رشو إنموذجا كونها زوجته، أرى أنّ أسئلتها موضوعية وجيدة. اذكر السؤال وجوابه مختصرا.

س: ما سبب إضرابكَ عن طبع نتاجك الأدبي؟

ج: ما أشهده من عزوف شبه جماعي عن إقتناء الكتاب المطبوع، وانشغال الأغلبية بهموم خارج هموم الكتابة يصيبني بالإحباط. أرى جوابه مقنعا.

س: أية دروب أخذتك مني... فلم تكتب عنّي ولي ...؟

ج: نعم. والله..لقد انشغلت بهموم الدنيا بما يكفي لكي احشر في خانة الجاحدين.

لا أظن أنّ الأديبة سنية عبد عون رشو ستضع الاستاذ سلام كاظم فرج في خانة الجاحدين، لأنها على علم ومعرفة بظروفه الشخصية. تقديري واحترامي لهما.

س: للرجل في ملف النقد الأدبي حصة الأسد على حساب حصة المرأة المبدعة هل من تعليل؟

ج: ما زال المنتج النسوي كما ونوعا يعاني من مثبطات عدة تكاد تحشره في زاية ضيقة وتقزمه.. ويدعو المرأة أن تأخذ بزمام المبادرة.. وتثبت جدارتها.

كقارئ متوافق مع رؤية المحاوَر بأن تأخذ المرأة دورها من خلال ما تنتج وتقدم من ابداعات لتثبت للآخرين أنها لا تقل عن الرجل أهمية في  خدمة المجتمع، بل قد تتفوق عليه في مجالات عديدة، بناء المجتمع السليم يتطلب تعاون المرأة والرجل في أداء الدور والخدمة، أقول: لا لتحجيم دور المرأة.

أخيرا أرى أن الحوار مع الاستاذ سلام كاظم فرج ليس حوارا في اتجاه واحد، بل في اتجاهات عدة في الفكر والسياسية والأدب والنقد وفي مجالات أخرى، ولا يعكس الحوار حالة شخصية، بل من خلال الحالة الشخصية نسلط الضوء على مرحلة مهمة من تأريخ العراق الحديث السياسي والفكري والأدبي، مع كشف للظلم الذي تعرضت له الطبقة المثقفة التي لم يستطع نظام صدام توظيفها لخدمته.

في الختام الشكر والتقدير للاستاذ ماجد الغرباوي، ولمؤسسة المثقف والعاملين في المؤسسة، لجهودهم الكبيرة في تطوير الثقافة وخدمة المجتمع في عدة ميادين . والشكر للاستاذ سلام كاظم فرج، دعواتنا له ولمن تعاون معه في المؤسسة لانجاز كتاب (مدارات أيديولوجية)، وإلى مزيد من الانجازات النافعة.  

المصادر

(1): (الغرباوي، ماجد، إشراف وتقديم، مدارات أيديولوجية – حوار مفتوح مع الاستاذ سلام كاظم فرج، مؤسسة المثقف العربي، سيدني/استراليا، تصميم الغلاف، أمينة صلاح الدين، الطبعة الأولى، 2011م. )

(2): موقع: المعاني، معجم المعاني الجامع، مدار، www.almaany.com

(3): موقع: وكيبيديا، أيديولوجيا، www.ar.wikipedia.org


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/06/05



كتابة تعليق لموضوع : التعريف بكتاب (مدارات أيديولوجية)(1)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق بنين ، على من واحة النفس..تنهيدة مَريَميّة - للكاتب كوثر العزاوي : 🌹

 
علّق بنين ، على على هامش مهرجان"روح النبوة".. - للكاتب كوثر العزاوي : جميل

 
علّق احمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والله ابطال أهل السعديه رجال البو زنكي ماقصروا

 
علّق عدنان الدخيل ، على أحتواء العلل - للكاتب الشيخ كريم حسن كريم الوائلي : تحية للشيخ كريم الوائلي المحترم كانت مقالتك صعبة لأن أسلوبك متميز يحتوي على مفاهيم فلسفية لايفهمها إلا القليل ولكن انا مندهش على اختيارك لموضوع لم يطرقه احد قبلك وهذا دليل على ادراكك الواسع وعلمك المتميز ، وانا استفاديت منها الكثير وسوف ادون بعض المعلومات واحتفظ بها ودمت بخير وعافية. أستاذ عدنان الدخيل

 
علّق الدكتور محمد حسين ، على أحتواء العلل - للكاتب الشيخ كريم حسن كريم الوائلي : بعد التحية والسلام للشيخ كريم حسن كريم الوائلي المحترم قرأت المقال الذي يحمل عنوان أحتواء العلل ووجدت فيه مفاهيم فلسفية قيمة ونادرة لم أكن اعرفها لكن بعد التدقيق وقراءتها عدة مرات أدركت أن هذا المقال ممتاز وفيه مفاهيم فلسفية تدل على مدى علم الكاتب وأدراكه . أنا أشكر هذا الموقع الرائع الذي نشر هذه المقالة القيمة وسوف أتابع مقالات الشيخ المحترم. الدكتور محمد حسين

 
علّق منير بازي ، على مسلحون يجهزون على برلمانية أفغانية دافعت عن حقوق المرأة : انه من المضحك المبكي أن نرى حشود اعلامية هائلة لوفاة مهسا أميني في إيران ، بينما لا نرى سوى خبر صغير لاستشهاد الطفلة العراقية زينب عصام ماجد الخزعلي التي قتلت برصاص امريكي قرب ميدان رمي في بغداد. ولم نسمع كذلك اي هوجه ولا هوسه ولا جوشه لاغتيال مرسال نبي زاده نائبة سابقة في البرلمان الافغاني.ولم نسمع اي خبر من صحافتهم السوداء عن قيام الغرب باغتيال خيرة علماء الشرق وتصفياتهم الجسدية لكل الخبرات العربية والاسلامية. أيها الغرب العفن باتت الاعيبكم مكشوفة ويومكم قريب.

 
علّق عماد الكاظمي ، على *شقشقة* .. ( *تحية لإيزابيل*)  - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : تحية صباحية للسيدة إيزابيل .. لقد كان الموضوع أكبر من الاحتفال ويومه المخصوص وأجو أنْ يفهم القارىء ما المطلوب .. وشكرًا لاهتمامكم

 
علّق سعيد العذاري ، على اللااستقرار في رئاسة شبكة الاعلام - للكاتب محمد عبد الجبار الشبوط : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنت النشر والمعلومات القيمة وفقك الله

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على *شقشقة* .. ( *تحية لإيزابيل*)  - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : سلام ونعمة وبركة عليكم قداسة الدكتور الشيخ عماد الكاظمي اخي الطيب لا امنعكم من ا لاحتفال بأعيادنا ولكن ليس على طريقتنا . إذا كان العيد هو اعادة ما مرّ من أيام العام الفائت لتصحيح الاخطاء والاستفادة منها ، فأعيادنا تعيد اخطائها على راس كل عام وتتفنن في اضافة اخطاء جديدة جادت بها مخترعات العام الفائت. لم يكن قولي عن الشهور الهجرية كلام عابر ، بل نابع من الالم الذي اعتصر قلبي وانا اسأل الاطفال عن هذه الشهور فلا يعرفوها ولانكى من ذلك أن آبائهم وامهاتهم لا يعرفوها أيضا. كثير ما كنت ازور المساجد والمراكز الثقافية لمختلف المذاهب في اوربا متسللة متسترة قل ما شئت ، فلا أرى إلا مشاهد روتينية تتكرر وصور بدت شاحبة امام بريق المغريات التي تطيش لها العقول.أيام احتفالات رأس السنة الميلادية كنت في بلدي العراق وكنت في ضيافة صديقة من اصدقاء الطفولة في احد مدن الجنوب الطيبة التي قضيت فيها أيام طفولتي ، فهالني ما رأيته في تلك الليلة في هذه المحافظة العشائرية ذات التقاليد العريقة اشياء رأيتها لم ارها حتى عند شباب المسيحية الطائش الحائر الضائع. ناديت شاب يافع كان يتوسط مجموعة من اقرانه وكان يبدو عليه النشاط والفرح والبهجة بشكل غريب وسألته : شنو المناسبة اليوم . فقال عيد رأس السنة. قلت له اي سنة تقصد؟ فنظر ملتفتا لاصدقائه فلم يجبه أحد ، فقلت له ان شهوركم هجرية قمرية اسلامية ، ورأس السنة الميلادية مسيحية غربية لاعلاقة لكم بها . فسحبتني صديقتي ووقف اخوها بيني وبين الشباب الذين انصرفوا يتضاحكون ومن بعيد وجهوا المفرقعات نحونا واطلقوها مع الصراخ والهيجان. احذروا منظمات المجتمع المدني. لماذا لا توجد هذه المنظمات بين المسيحيين؟ شكرا قداسة الدكتور أيزابيل لا تزعل بل فرحت لانها وحدت من يتألم معها.

 
علّق محمد السمناوي ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : الأخ يوسف البطاط عليكم ورحمة الله وبركاته حبيبي واخي اعتذر منك لم أشاهد هذا السؤال الا منذ فترة قصيرة جدا، اما ما يخص السؤال فقد تم ذكر مسألة مقاماتها انها مستخرجة من زيارتها وجميع ماذكر فهو مقتبس من الزيارة فهو المستند في ذلك، بغض النظر عن سند زيارتها، وقد جاء في وصفها انها مرضيةوالتي تصل إلى مقام النفس الراضية فمن باب أولى انها تخطت مقام النفس المطمئنة َالراضية، وقد ورد ان نفس ام البنين راضية مرضية فضلا عن انها مطمئنة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الله ينسى و يجهل مكان آدم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . دع عنك من اكون فهذا عوار وخوار في الفهم تتسترون منه باثارة الشبهات حول شخصية الكاتب عند عجزكم عن الرد. يضاف إلى ذلك فقد دلت التجارب ان الكثير من المسيحيين يتسترون باسماء اسلامية برّاقة من اجل تمرير افكارهم وشبهاتهم غير الواقعية فقد اصبحنا نرى المسيحي يترك اسم صليوه ، وتوما ، وبطرس ، ويتسمى بـ حسين الموسوي ، وذو ا لفقار العلوي . وحيدرة الياسري، وحتى اختيارك لاسمك (موسوي) فهو يدل وبوضوح أنه من القاب الموسوية المنقرضة من يهود انقرضوا متخصصون باثارة ا لشبهات نسبوا افكارهم إلى موسى. وهذا من اعجب الأمور فإذا قلت ان هذا رجم بالغيب ، فالأولى ان تقوله لنفسك. الأمر الاخر أن اكثر ما اشرت إليه من شبهات اجاب عنها المسلمون اجابات محكمة منطقية. فأنا عندما اقول ان رب التوراة جاهل لايدري، فأنا اجد لذلك مصاديق في الكتاب المقدس مع عدم وجود تفسير منطقي يُبرر جهل الرب ، ولكني عندما اقرأ ما طرحهُ جنابكم من اشكالات ، اذهب وابحث اولا في التفسير الموضوعي ، والعلمي ، والكلاسيكي وغيرها من تفاسير فأجد اجوبة محكمة. ولو تمعنت أيها الموسوي في التوراة والانجيل لما وجدت لهما تفاسير معتبرة، لأن المفسر وقع في مشكلة الشبهة الحرفية التي لا تحتمل التفسير. لا تكن عاجزا ، اذهب وابحث عن كل شبهة طرحتها ستجد هناك مئآت التفاسير المتعلقة بها. وهناك امر آخر نعرفه عن المسيحي المتستر هو انه يطرح سلسلة من الشبهات وهو يعلم ان الجواب عليها يحتاج كتب ومجلدات وان مجال التعليق الضيق لا يسع لها ولو بحثت في مقالاتي المنشورة على هذا الموقع لوجدت أني اجبت على اكثر شبهاتك ، ولكنك من اصحاب الوجبات السريعة الجاهزة الذين لا يُكلفون انفسهم عناء البحث للوصول إلى الحقيقة. احترامي

 
علّق حسين الموسوي ، على الله ينسى و يجهل مكان آدم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أمة لا تقرأ، وإن قرأت لا تفهم، وإن فهمت لا تطبق، وإن طبقت لا تجيد ولا تحسن. منذ تسع سنوات طرحت سؤالا واضحا على المدعي/المدعية "إيزابيل" الشيعي/الشيعية. وأمة تقرأ وإيزابيل ضمنا لم يعنيهم الرد أو القراءة أو التمعن أو الحقيقة أصلا. رب القرآن أيضا جاهل. رب القرآن يخطئ بترتيب تكون الجنين البشري، ولا يعلم شكل الكرة الأرضية، ويظن القمر سراجا، والنجوم والشهب شيئا واحدا ولا يعلم أن كل منهما شيء مختلف. يظن أن بين البحرين برزخ فلا يلتقيان. رب القرآن يظن أن الشمس تشرق وتغرب، لا أن الأرض تدور حولها. يظن أن الشمس تجري لمستقر لها... يظن أن مغرب الشمس مكان يمكن بلوغه، وأن الشمس تغرب في عين حمئة. رب القرآن عذب قوما وأغرقهم وأهلكهم لذنوب لم يقترفوها. رب القرآن يحرق البشر العاصين للأبد، ويجدد جلودهم، ويكافؤ جماعته وأولهم متزوج العشرة بحور عين وغلمان مخلدين وخمر ولبن... رب القرآن حضر بمعجزاته أيام غياب الكاميرات والتوثيق، واختفت معجزاته اليوم. فتأملوا لعلكم تعقلون

 
علّق منير حجازي ، على بيان مكتب سماحته (دام ظله) بمناسبة استقباله رئيس فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن جرائم داعش : كم عظيم أنت ايها الجالس في تلك الدربونة التي أصبح العالم يحسب لها الف حساب . بيتُ متهالك يجلس فيه ولي من اولياء الله الصالحين تتهاوى الدنيا امام فبض كلماته. كم عظيم انت عندما تطالب بتحكيم العدالة حتى مع اعدائك وتنصف الإنسان حتى لو كان من غير دينك. أنت للجميع وانت الجميع وفيك اجتمع الجميع. يا صائن الحرمات والعتبات والمقدسات ، أنا حربٌ لمن حاربكم ، وسلمٌ لمن سالمكم .

 
علّق ألسيد ابو محمد ، على دلالات وإبعاد حج البابا . - للكاتب ابو الجواد الموسوي : بسم الله الرحمن الرحيم --- ألسلام عليكم ورحمة الله وبركاته --- ( حول دلالات وفبعاد زيارة البابا --- قال الروسول ألكرم محمد (ص) :ـــ { الناس نيام وغذا ما ماتوا إنتبهو } والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق سمير زنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من بني أسد حاليا مرتبطين مع شيخ الأسديه كريم عثمان الاسدي في كركوك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ علي العبادي
صفحة الكاتب :
  الشيخ علي العبادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net