صفحة الكاتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

النفاق آفة المجتمع 
محمد جعفر الكيشوان الموسوي

من أخطر أمراض القلوب وأشدها فتكا وأكثرها تحطيما للنفس والشخصية. النفاق إذا إستشرى وانتشر في المجتمع ـ أي مجتمع ـ فسوف يتقهقر ذلك المجتمع وتتهاوى أركان الفضائل فيه فيكون كالخيمة التي خرمت الأرضة أوتادها فهوت وسقطت، فتعم بذلك الرذائل والقبائح وسائر الأمراض النفسية والإجتماعية، لأن المنافق يعاني من عقد نفسية تجعله يعيش متجولا في ذهنه في عالم الخيال والأوهام، فيحسب انه بالنفاق والمكر تكون نجاته وقد فاته أن النجاة في الصدق. لكن بدايةً ماهو النفاق؟ وماهي علامات المنافقين كي نحذرهم ولانخدع بأساليبهم الماكرة؟ النفاق هو إظهار عكس ما يعتقد به ويؤمن، أي ان ظاهر المنافق لايوافق باطنه، يظهر الإيمان بالله وهو كافر به وهذا هو النفاق الأعظم. قال الله تعالى: "وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ * يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ * فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ". إذن المنافق جبان لكنه يظهر الشجاعة، جبان يخاف كل شيء لأن داخله مريض معتل مما يجعله يختل ويفقد توازنه. إذا أصاب السيارة عُطل في محركها فهل ستدور عجلاتها لتسير كما بقية السيارات الصالحة للسير والتي تكون آمنة في المرور ولاتسبب خطرا عليها ولاعلى راكبيها ولا على بقية السيارات في الطريق. المنافق خطر على نفسه فيدخلها النار وقد قيل: " الذي يسيء إلى نفسه إلى مَن يُحسن!"، وخطر على المجتمع لأنه يساعد على انتشار الرذيلة والكذب والخيانة والكآبة والعقد النفسية. إذا أصبح المجتمع بهذه الصفات وأمسى المنافقون بيدهم زمام أمور الناس فكيف سيكون حال ذلك المجتمع المنكوب ياترى؟. محطم ممزق ومعاق عن العطاء والبناء بل هدّام للقيم الأخلاقية والسلوكيات الحسنة، يحارب العلماء واهل الفضل والصالحين والمحسنين وكل من يحاول نشر الفضيلة بين الناس. مجتمع يسوده الشقاء والعذاب وعدم الاستقرار لأن المنافق ـ كما قدمنا ـ قلق ولايشعر بالطمأنينة خوف ان يسقط القناع وربما العديد من الأقنعة التي إختفى وراءها ليخدع الناس ويغشهم، لكن في واقع الحال لايخدع المنافق إلاّ نفسه كما أنه ينظر إلى نفسه حسرة فهو منبوذ من قبل نفسه ولايستطيع الإفلات من مشاعر السيئة التي سكنت قلبه وإستوطنته، فهو في وضعٍ نفسيٍ سيءٍ ومضطربٍ، خائر القوى ومتعب كئيب، منهزم أمام نفسه ويتقزم يوما بعد آخر فوجه الخطأ والخطيئة والتفكير بهما لا يفارق ذهنه في يقظة أو منام وفي سفر أو إقامة، أليس الكاذب هو من يكذب على نفسه قبل أن يكذب على الآخرين، والمنافق كاذب لاصدق له ولاأمان ولايفي بالعهد المسؤول، وهل في عنق المنافق وذمته شيء من العهد والوعد، عنده شيء واحد هو سواد القلب والخيبة وسوء المنقلب والخسران المبين. أمّا المؤمن الصالح الصادق الوفي البار الطاهر فهو في طمأنينة وهدوء وسكينة أنزلها الله تعالى على قلبه وشرح صدره بتلاوة كتابة ولم يجعله "ضيّقاً حَرَجا كأنما يَصَّعَدُ إلى السماء" وأعزَّ الله المؤمن وأيده ّ ورفع قدره وجعل له نوراً يمشي به في الناس وجعل له مهابة في القلوب فهو محترم حينما يستمع للناس ومحترم حينما يسمعه الناس، محترم في كل الأحوال لأنه يذكر الله تعالى في كل الأحوال، لايذكر عورات حتى أصحاب العورات بل يستر عيوب الناس ولايستهزأ بالبسطاء ولايتكبر على الفقراء ولايتملق للأغنياء يبتدأ يومه: توكلت على الله وهو حسبي ويختم يومه: الحمد لله والشكر له. المؤمن ـ خلاف المنافق المخادع ـ قلبه عامرٌ بذكر الله ولسانه يلهج بآلاء الله صابرٌ يشكر الله في السرّاء والضرّاء متيقن بأن الذي عند الله هو خير له مما بأيدي الناس. "الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىٰ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَٰذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّار". وقد أحسن التوكل على الخالق السبحان فكان حسبه وكفاه، وأحسن الظن به فكافأه خيرا وجزاه، وكان عند حسن ظن ربه العظيم به، ليت شعري مّن أحسن الظن بالمحسن فماذا يكون الجزاءُ؟! لاحظ سيدي الكريم ان الصفات الحسنة متلازمة لايمكن الفصل بينها. كما ان الصفات السيئة متلازمة كذلك. فالنفاق لايجتمع مع الإيمان والصدق والأمانة كما ورد في حديث  نبيّ الرحمة وإمامها الحبيب المصطفى ص قال: " آية المنافق ثلاث، إذا حدّث كذب وإذا وعد أخلف وإذا أوتمن خان". ومِن حُسن الإيمان بالله تعالى هو التوكل عليه وعدم إساءة الظن به وهذه لايقوى عليها المنافق فهو خائف من إفتضاح أمره وكشف دغل سريرته وخبثه ومكره فهو كاذب مخادع متلون يظهر بشاشة الملق ويضمر الحقد والكراهية والسوء والبغضاء وهذا ما يعد الشيطان به أولياءه بعدما يأمرهم بالفحشاء والمنكر. المنافق شكّاك يشك في كل نوايا الآخرين فلايكاد يصدّق أحدا منهم، إذا مدحت منافقا ولم تعلم بنفاقه فسوف لن يشكرك وان شكرك فبظاهر لسانه فقط لأنه يتوقع السوء والخبث من كل أحد فهذه تجارته وذاك شغله وقديما قيل في الأمثال الشعبية: " الذي ينظر في المرآة لايرى إلا صورته" فإن كانت صورته قبيحة رآى الناس بذلك القبح الذي هو عليه، وإن كانت صورته حسنة رآى الناس بذلك الحسن. " كنْ جميلاً ترى الوجود جميلا" كما قال إليا أبو ماضي. المنافق خلاف المؤمن الذي لايشك بنوايا أهل الخير والمعروف لأنه صادق مع نفسه وصادق من الحق سبحانه وتعالى وصادق مع أهله ومع الناس جميعا. المؤمن يحمل الأفعال والاقوال على الصحة والخير، من يحسن الظن بالخالق يسحن الظن بالمخلوق.
تذكير وتوكيد..
ذكرنا سابقا ونكرر هنا وفي كل مناسبة بأن المؤمن عكس المنافق يتوكل على الله تعالى ومَن يتوكل على الله فهو حسبه ونعم الوكيل. وقلنا بأن التوكل هو للقلوب وما على الجوارح إلاّ ان تأتمر بما يمليه القلب عليها من أوامر  فتنفذها دون إعتراض. نبسّط المعنى أكثر فنقول أن التوكل ليس للأرجل ولا لليدين وغيرها من الأعضاء فهذه جوارح تتحرك بأمر القلب والتسديد يأتي من السماء ممن سبب الأسباب وضربنا لذلك أمثلة. ومع كلّ ذلك يحاول البعض ان ينال ممن يتوكلون على ربهم ويجعلهم موضع إستهزاء وسخرية امام الناس ولكنه في الواقع يهزأ بنفسه ويضعها موضع استهجان الناس لأنه يسمع ويقرأ بأن التوكل على الله تعالى هو للتسديد وليس معناه ان تجلس في المقهى وتحصل على النتائج دون عمل، ومع كل هذا التبيان يعود فيشكك كالعادة!!!. بالله عليك لو قلت لزوجتك: إني ذاهبٌ إلى سان فرانسكو ومنها إلى نيودلهي وبعدها أعود إلى بيروت. هل ستكون فعلا هناك دون ان تشتري تذاكر السفر وتحصل على تأشيرة او سمة دخول تلك البلدان وبعدها تصعد الى الطائرة بالفعل أي تضع رجلك على سلمها وتنتهي بالجلوس في مقعدك المخصص وتقلع الطائرة بأمان وتصل بسلامة الى تلك البلدان، هذه السفرة بهذه الخطوات بدأتها بالتوكل على الله تعالى فهو المسدد والحافظ والمسهل للقصد. هل بدون هذه الخطوات يمكنك الوصول الى سان فرانسسكو بمجرد ان تتوكل على الله تعالى وتبقى مستلقيا على سريرك؟! مسألة منطقية ياسيدي وواضحة وقد قيل قديما: "حدّث العاقل بما لايليق فإن صدّق فلا عقل له". ما أجمل من أن يبحث المرء عن الحقيقة وعن الحكمة فتكون ضالته وشغله االذي يشغله عن بقية الترهات ويجهد نفسه ليجدها فينعم بخيرها وقد وصف الله تعالى الحكمة بالخير الكثير " ومَن يؤتَ الحكمةَ فقد أوتيَ خيراً كثيراً"، وما اقبح من أن يبحث المرء عن البسطاء ليجري عليهم تجارب تدليسه ويستخف بعقولهم بدل أن يكون عونا لهم ويرشدهم لما فيه صلاحهم من أمر دنياهم وأخراهم. من قال ياسيدي أن التوكل على الله تعالى يعني الخمول والتقاعس وعدم الأخذ بالأسباب. من قال أن التوكل على الحق سبحانه يعني انتظار الحلول الجاهزة بسحر ساحر أو بضربة حظ كما يحلم به المشاركون في مسابقات ربح الملايين دون سابق علم ومعرفة بالعلوم والمعارف. من قال هذا أيها السيد المحترم؟! الإسلام قال هذا؟! محمد بن عبد الله نبيّ الإسلام قال هذا؟! بل هل قال بهذا  نبيّ أو وصيّ نبيّ أو عالم أو طالب علم أو متدين أو حتى أي عاقل منصف؟!  هل قول بعض البسطاء من الناس حجة؟! هذا أولاَ وأما ثانيا فليس الإسلام مسؤولاً عن عقائد الناس وجهلهم وعدم تفقههم في أمور دينهم، بمعنى ان الإسلام لايتحمل سوء فهم بعض المسلمين للعقائد. ضربنا مثلا في مناسبة سابقة ونرى علينا تكراره هنا: سوء إستعمال المسبحة لايعني أن المفسدة والسوء في التسبيح، فالمسبحة ـ وإسمها يدل عليها ـ هي للتسبيح والتسبيح هو لله تعالى،  فإن كان زيدُ يرقص ويدبك ويهز مسبحته بشكل يسيء إلى التسبيح وإلى المسبحة، فليس العلة والفساد في التسبيح وانما يتحمل الوزر ذلك الراقص و(الدابك). 
"يحسبون كلَّ صيحةٍ عليهم"..
المنافق في ريبة وشك وفي خوف دائم من إفتضاح الأمر. تصوّر سيدي الكريم أن فلانا من الناس يحاول دائما ان يخدعك كلما صادفك، فهو يوقرك ويحترمك بل يقوم لك في المجالس ليجلسك مجلسه وربما نعتك بكل صفات الورع والتقوى والعلم والزهد وهو في الباطن يضمر لك الحقد والكراهية ولايطيق سماع صوتك أو رؤية وجهك، شخص على هذه الشاكلة كيف يكون؟! بلاشك هو يحذر أن تسبر أغوار نفسه يوما وتكشف زيف مشاعره ونفاقه. لقد كشف الحق سبحانه وتعالى ما في قلوب المنافقين فقال عزوجل: "يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُم بِمَا فِي قُلُوبِهِمْ ۚ قُلِ اسْتَهْزِئُوا إِنَّ اللَّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ".
شيء من أيام الطفولة..
كنت صبيا دون العاشرة من العمر وكان الخطيب العلامة الورع السيد جواد شبر أعلى الله مقامه في الجنان يجذبني بمحاضراته الرائعة رغم اني لم اكن افهم جلّ ما يقوله السيد، وكان الشباب المؤمن في النجف الأشرف يتابعون مجالسه ومحاضراته بشغف وشوق شديدين فالسيد رضوان الله تعالى عليه يعد عميد مدرسة النقد المباشر الواضح الصريح، لقد تتلمذت على يديه في مجالسه وكان يعتني بيّ كثيرا فقد كنت أصغر مستمع له. بلا شك سيد وعلامة وخطيب كالسيد جواد شبر رحمه الله لا يعجب النظام المنافق فكان الزبانية يتعرضون للسيد ويعتقلونه بين الفينة والإخرى والسبب هو ذاته: " يحسبون كل صيحة عليهم" إلى أن صرّح السيد بذلك جهارا علنا في إحدى محاضراته وأظن انها كانت في جامع الخضراء الذي كان  يصلّي فيه السيد الخوئي رضوان الله تعالى عليه، قال السيد شبر: " عجيب أمر هؤلاء نتكلم عن التاريخ فيقولون لنا لماذا تتكلمون في السياسة!!!". فعلاً عجيب أمر أولئك سابقا وعجيب أمر هؤلاء لاحقا!! لو فرضنا أن السيد تكلم في السياسة، فهل هي حكر عليكم ومحرمة على السيد وغيره؟! وهل كل من تكلم وكتب في السياسة هو عالم بها، وكل من لم يكتب ولم يتكلم في السياسة فهو جاهل بها؟! " قُلْ هَلْ عِندَكُم مِّنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا"؟! 
المنافق وسوء الظن وعدم التوكل على الحق سبحانه..
من حسن الإيمان بالله هو التوكل عليه وعدم إساءة الظن به وهذه لايقوى عليها المنافق فهو خائف مترقب يخشى الناس لئلا ينكشف امره ومايضمره في سره، فهو كاذب مخادع متلون يظهر الملق على لسانه ويخفي الحقد والحسد والسوء في قلبه. ذليل يتصف بالجبن والضعف والتستر خلف أقنعة عدة  تتساقط الواحدة تلو الأخرى عند أبسط اختبار وامتحان. عكس المؤمن فهو شجاع في كل حركة من حركات الحياة ولا تأخذه لومة لائم في قول كلمة الحق والعمل به والدعوة إليه والتصدي لأهل الباطل والمدلسين الذي يحاولون ان يستغفلوا عوام الناس والبسطاء منهم. مهمة المنافق الأولى هو محاربة المؤمن بشتى الوسائل والتضييق عليه حسدا من عند نفسه. لاحظ مرة أخرى سيدي الفاضل كيف ان الحسد أرتبط بالنفاق فحدارِ ثم حذارِ منه.
عزّ المؤمن وذلّ المنافق..
يُخَيَّلُ للمنافين أن العزة والكرامة لهم وحدهم وأن الأشياء إنما مسخرة لخدمتهم وهذا هو نتيجة طبيعية لسوء الظن وإعراضهم عن إتباع الحق الذي يهدي إلى الصر اط المستقيم. الواقع هو خلاف ذلك تماما ذلك أن المؤمن يتواضع حتى لنملة وما دونها ولكن كرامته تعدل عند الله الكعبة وليس مسموحا له أن يفرّط بكرامته. بعض سطحيي الفهم يفسر تواضع المؤمن ضعة وضعف وذل، وهي صفات المنافقين الخائبين.المؤمن عزيز قوي بالهدى الذي هو عليه وقد ورد في الحديث الشريف: " المؤمن القوي خيرٌ من المؤمن الضعيف" ومهما يكون تفسير ـ القوي ـ وحتى لو كان معناه الغنى. المؤمن شامخ كالجبل الراسخ لاتهزه العواصف كما ورد ذلك عن الإمام الصادق عليه السلام. المؤمن لايتملق ولكنه يداري الناس بكريم خلقه وحسن تدينه وهو كيس فطن عكس المنافق فهو غبي أحمق سفيه"وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَن سَفِهَ نَفْسَهُ ۚ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا ۖ وَإِنَّهُ فِي الْآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ". لقد جسد الإمام الحسين عليه السلام يوم كربلاء أروع آيات العز والكرامة وقد أحاطت به الأعداء من كل جهة ولكنه وقف شجاعا واثقا محاربا الفساد والنفاق والظلم وقال كلمته المدوية: "هيهات منّا ال الذلة". فالعزة والكرامة وحسن المنقلب لاتفارق المؤمن والذلة والمهانة وسوء المنقلب لاتفارق المنافق. عافانا الله وإياكم من النفاق وجعلنا من "الذين يَستَمعون القَولَ فَيَتّبعونً أحسنه". إن أحسن القولِ قوله تعالى: "رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا ۚ رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ".

نسأل الله العافية
 

  

محمد جعفر الكيشوان الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/07/23



كتابة تعليق لموضوع : النفاق آفة المجتمع 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طاهر الموسوي
صفحة الكاتب :
  طاهر الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net