صفحة الكاتب : ليلى أحمد الهوني

إنها الجفرة
ليلى أحمد الهوني

 عندما ننطق الجفرة فاننا نتحدث عن التراث والثقافة، عندما ننطق الجفرة فاننا نتحدث عن الطرب والسرور، عندما ننطق الجفرة فاننا نتحدث عن الزهاء والفرح، عندما ننطق الجفرة فاننا نتحدث عن الوفاء والكرم، عندما ننطق الجفرة فاننا نتحدث عن العلماء والعلم، عندما ننطق الجفرة فاننا نتحدث عن البعد الصحفي وإبداع القلم، عندما ننطق الجفرة فاننا نتحدث عن الموسوعة الإعلامية العربية والثقافة العالمية بمفهومها العريق والمعاصر، عندما ننطق الجفرة فاننا نتحدث عن الأصالة والابتكار، عندما ننطق الجفرة فاننا نتحدث عن طيب الاهل ودماثة الأخلاق والخلق ورفعة الهمم وأمجاد القيم، عندما ننطق الجفرة، فاننا نتحدث بل نمتد عبر تاريخ نضال مشرف تفاخرنا ونتفاخر به، وسيتفاخر به جيل يتلوه جيل من بعدنا.

هذه هي الجفرة وأكثر مما ذكرت وما سأذكر!، هذه هي "الجفرة" التي ننوح ونصرخ بأعلى أصواتنا حتى تهتز الحناجر من مطارحها، وتُبحْ الأصوات حتى تختفي وتنتهي وقارا ووفاءً لها ولمواقفها، إننا ننوح ونصرخ لأجلها لأجل إنقاذها من عبث أيادي الجنجويد الاسود، ومجون وتدهور أخلاق الروس الأبيض، لم نسكت ولن نسكت ولن يسكتنا أحد وإن طال الزمان بنا والعمر اتسع وامتد!.

الجفرة، لمن لا يعرفها (هون - سوكنه - ودان) لا مدينة غيرهم*، قد تربط هذه المدن الثلاث أَسَّنَى "الاسبار"** و العادات، وأَجْوَدْ التقاليد ومحاسن المزايا والصفات، وديمومة أَجَلُّ الطباع في سَّجِيَّةُ نقاء الأهل وأهل الأهل، ولكن أبدأ لا تعلو ولا تنزل بان تَعدّوُنها مجرد (مدينة واحدة) كـ غيرها من المدن وحسب، بل هي منطقة شاسعة تحتضن  بين واحاتها ونخيل مسك أرضها المعطاء (ثلاثة مدن) من أعظم وأَرْقَى وأَشْرَفُ وأَنْبَلُ المدن، تحت نفس الكنية ألا وهي (الجفرة) بالجيم وليس بالكاف أو G.

الجفرة لمن لا يعرفها، تجد الوئام في رحابة صدر أهلها وناسها، تتعرف عن الحياة وطيب العشرة في اِلْتِئَام أهلها وناسها، تتعلم المحبة من صفاء قلوب أهلها وناسها، تلتمس التسامح الأزلي في سماحة وعز أهلها وناسها، تكتسب الوقار في أُلفت روح أهلها وناسها، تتعلم المبادئ من حياء نظرات عيون أهلها وناسها.

هذه هي (الجفرة) في أقل وصف لي لها معنويا، هذه هي الجفرة ذات الثلاث المدن (ودان - هون - سوكنه) في مسمى واحد (الجفرة).

((لاتنام أعين أهل ودان وأهل سوكنه أو هون جيّاع، لا تنام أعين أهل سوكنه وأهل هون أو ودان جيّاع، لا تنام أعين أهل هون وأهل ودان أو سوكنه جيّاع)) 

هكذا عرفناهم وهكذا سيعرفهم العالم أجمع ولن تغيرهم غطرسة ونَعَرَاتْ قبلية، أو أية مناوشات أضَلّ خَلَبْ وفتنْ جهوية.    

الله الله عليك يا جفرة يا مبهى في الزهى طبع اُوّنَاسِكْ 

ومسعد ايام طرب أفراحك ودقت طبل نخيختك فـ أعراسك 

 الجفرة جغرافيا: هي وسط خريطة ليبيا ولُبْهَا، بقعة تنير بقاع تراب هذا الوطن، كنزا ذخرا ووافر بها أفخر وأطيب أنواع التمور مذاقاً وجودةً، تقام فيها أوقات الرخاء أسَرّ المهرجات الفصلية، تتَشَنَّفْ وتتزين فيها بأجمل الازياء التقليدية أطفالهم، يقدمون فيها ابدعاتهم الحياكية والصناعية اليدوية بسواعد "جفراوية" ما بين وبين ذويهم ونسائهم وعائلاتهم.

انها ارض معركة عافية، انها ارض المجاهدين والشهداء، انها أرض

خرابيَن يا وطن ما فيك والي

وذيلك جوّالي ولخرين فى المشنقة والقتالي

خرابين يا وطن ما فيك هلّ ركبك الذلّ

اللي ما جلا، فى المشانق حصلْ

عدّوا ولا زول منهم وصلْ

وباتوا مدالي مثيل العراجين في راس عالي***

"المزايدة" ليست من طبعي ولن تكون، ولكن قول كلمة الحق ولو على نفسي، هي احدى اهم ميزاتي أو ربما أفضلها وأعظمها وأنظفها وأنقاها.

وتقولون لنا تحرير "سرت"! من هي "سرّتكم" هذه أمام (الجفرة) بمدنها الثلاث؟ أليست "سرت" التي قمتم بتحريرها وعلى أكملِ وجه ولعدة مرات؟ ولكن ماذا فعلت هي بكم في كل مرة؟ غير الخيانة وفك العهد والميثاق والغدر، ولندع الماضي القريب، ولنتحدث قليلا عن الآن الحاضر الحديث،  تحديدا عندما غزتها ميليشيات خليفة حفتر وانتزعها منكم امام مراة ومسمع العالم جمعا، هل تصدت له؟ هل انتفضت ضده؟ هل حاربته؟ هل وهل وهل .. الخ!.

لا والله، بل فُتحت احضان نسائها قبل أحضان الرجال فيها وعلى مصرعيهما.. هل أنا أكذب؟ هل أنا أبالغ؟ أبداً إنها الحقيقة "المرة" التي ستكون حلاوتها "جحيم" يصهد قلوب خائني (الجفرة) وأهلها، والتاريخ لم ولن يمحو وينسى ويعفو.

سرت قد لاقت نصيب الأسد أو ربما أكثر إثناء انتفاضة فبراير، واثناء انتفاضتكم ضد الغزو الثاني الميليشاوي حفتر، ومازلتم تسعون وتركضون زاحفين لتحريرها! 

ممن ستحررون "سرت" هذه؟ هل ستحررونها من طبع وغدر سكانها الملتوي والمخادع؟ أم من ولائهم المطلق لحكم العسكر وتبعاته؟ ام من ضيق أنفسهم الضعيفة والحالمة بعودة ابنها من الموت وبالابرة الصينية****

ماذا رأت "الجفرة" من بين كل هذا التهليل والسعي والتحرير؟ الذي أغرقتم "سرت" به؟ ومازلتم تفعلون!

أجيبونا..

هل من احد ساعد (الجفرة) إثناء تحريرها من براثن حكم القذافي المنهار؟ "إطلاقًا" لم يساعدها أحد، ولم يؤازرها ويقف بجانبها ولو بقايا أحد إلا الإلٰه الواحد الأحد! فقد كانت الانتفاضة فيها بقوة قبضة أذرع جفراوية 100٪، لا جهة علمت بقيمتها الثقافية ولا حتى بمكانتها الإستراتيجية الجغرافية، ولا بقواعدها الهامة والمهمة العسكرية المحورية، والتي انشئت في عهد المردوم منتهى الصلاحية، ومازالت تستخدم من قبل مرتزقة حفتر على قدمٍ وساق بقيادة مرتزقة ميلشوية.

لقد تناسيتم وتتناسون "الجفرة" على مر الحكومات، منذ المجلس الانتقالي المشؤوم، حتى حكومة الوفاق النائمة في العسل المسموم، ناهيك عن تناسيها إبان حقبة القذافي، وذلك عندما جعل منها مقر عسكري فاشل وخائِب ومُخْفِق وضَعيف، يحوي كل فاسد وسكير ومبذر ضال وضيع.  

الجفرة لم تشتكي من الظلام فـ نور تنورها لم يطفئ.

الجفرة لم تشتكي من نقص المياه فـ واحاتها تروي وتقنع.

الجفرة لم تشتكي من عدم السيولة فـ تمار نخليها مدرار على أهلها يغدق.

الجفرة لم تشكوا من نقص زوائد الاحتياجات فهي حامدة لله حالها وتزيد وتشكر. 

 

ها أنا أصرخ الآن من جديد، لاعلمكم بان أبناء (الجفرة) يقتلون بدمٍ بارد، على أيادي ميليشيات مرتزقة حفتر ما بين الجنجويد والروس الشقر البيض، فهل من سامعٍ لأهل الجفرة ومجيب!؟ أم إن الموضوع برمته بات بين بيني (أحمد وأحميدة)؟ أم ان الأوامر لم تصدر بعد لإنقاذها؟ أم لكون موقعها ليس على ساحل المتوسط القريب من الجنوب الاوروبي البخس الرَخِيص والناقص الزَهِيد!؟ 

اعيدها لكم وعلى مسامعكم وأكرر، بان التاريخ لم يرحم ولن يرحم، ولا نريده لكل خائن للجفرة "قلب الوطن النابض" مسامح يحن ويرق أو يعفو ويغفر.

~~~~~~~~~~~~~

زلة وغات وغيرهما لم يكونوا ضمن منطقة الجفرة يوما بقيد انملة وانتهى.
* جمع "سبر" وهو من اللهجة الليبية العامية، وتعني نهج "طرق محددة" في ممارسة وقيام ببعض العادات الشعبية التقليدية.
* *أبيات من القصيدة الشعبية "اليتيمة" للشاعرة الهونية الراحلة فاطمة عثمان. 
**** اتباع المردوم القذافي في ليبيا وفي المدن التي مازالت تكن الوفاء لعهده من أمثال سرت، ينشرون شائعات "خلاصتها" تقول: بان لدى الصين المقدرة على إختراع "إبرة لعودة الحياة" فتجدهم يجمعون الأموال من ضعاف النفوس (ضحكًا على الذقون) لشراء تلك الابرة الخيالية الأعجوبة! عذرا من أصحاب العقول، ليست (نكتة) بل هي حقيقة الحقيقة وواقع معاش، وهنا بالتحديد يكمن عدم الوعي، وتدني مستوى تفكير هذه القلة في مجتمعنا الليبي.

  

ليلى أحمد الهوني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/07/25



كتابة تعليق لموضوع : إنها الجفرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق wasan ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : ربي يوفقكم

 
علّق wasan Ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : من اللقائات التي تصب في نجاح الوزارة والهيئة

 
علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد مهدي الياسري
صفحة الكاتب :
  احمد مهدي الياسري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net