صفحة الكاتب : عادل الموسوي

هل حاول حميد عبد الله تزييف تاريخ "تلك الأيام"، ام إنّ هناك هدف آخر؟!
عادل الموسوي

وضع القواعد لبرامجه، واحكم الذرائع لما يقدمه، وزعم ان ما ينقله هي وثائق وشهادات للتاريخ من شهود عيان، وكفل حق الرد والتعليق للمخالفين والمعترضين، واقتصر في عرض المعلومات على احد طرفي النفي والاثبات، الا في بعض الموارد التي تحتاج الى الترديد بحسب ما تقتضيه الحبكة.

قد نظن ان د. حميد ينحاز الى ما يريد اثباته، الا اني اعتقد ان الامر يتجاوز ذلك بكثير، واعتقد ان جملة من برامجه لم تكن للتاريخ، بل كانت موجهة لتغيير بعض التوجهات والسلوكيات.

حميد عبد الله بارع جدا وحاذق في التمهيد لأهداف برامجه في اعداد المشاهد للاستسلام الى استقبال الكم الهائل من المعلومات بتشوق، فقصص التاريخ والمعلومات الجديدة والغريبة عوامل مهمة في استقطاب المشاهدين، مع فترة عمل دعائية جيدة في القنوات الفضائية و"اليوتيوبية"، فكانت المحصلة جيدة ومنها "تلك الايام" الذي يحظى بعدد معتبر جدا من المتابعين، وبرامج اخرى شعارها العام انها للتاريخ.

قد لا ترضي برامج حميد كثيرا من المتابعين، مثل: البعثيين والمنتسبين لاجهزة الامن في النظام السابق، وكذلك الكثير من ذوي التوجهات الدينية الذين لا يقف حميد عند الخطوط الحمراء لرموزهم ومقدسيهم، وكذلك الكورد الذين لا يتوقف عن الانحياز الى نزعته القومية ضدهم، وقد تكمن براعته في استخدام الجميع كاوتار حساسة يحرك بها مشاعر مستهدفين معينين لتحقيق اهداف مهمة معينة، وليرضى من رضي وليضرب الاخرون رؤسهم عرض الجدار. 

لقد اعد لمستهدفين مؤهلين لاستقبال ما يمليه من معلومات بلغت ما بلغت من الصحة والكذب او الخطأ والتشويش.

محور الحديث هنا هو حلقة من برنامج "شهادات خاصة"، التي تم عرضها قريبا، وهي حوار مع احد ضباط امن النظام السابق، عنوانها: "رسالة غضب من الخوئي الى صدام حسين.. لماذا؟".

بعد ملاحظة عملية الجذب والسرد المشوق للقصة، وكسر الحاجز النفسي من رجال الامن، وتحبيب شخصية المحاور الى بعض المشاهدين، باظهار تعاونه مع بيت السيد الخوئي، وما اظهره من براءة ولياقة واحترام لذلك البيت، وما تربطه بهم من علاقة وطيدة وثقة متبادلة وزيارات عائلية، وما دل عليه مظهره من لحيته البيضاء، بالاضافة الى اشباع جانب التصديق بالرواية بذكر جانب كبير من الحقائق عن جرائم النظام السابق بحق الابرياء، وهذا ما يعزز بعض جوانب الاطمئنان لدى المشاهد، وكثير من الجوانب التي تم مراعاتها لتعزيز ذلك، صار المشاهد -المستهدف- مهيئا للاستسلام لكل ما يتلقاه من معلومة في هذه الحلقة، مضافا الى قابلية التصديق من مشاهدين هم بالواقع مهيئين للتصديق لكل ما يخالف الخط العام للمرجعية الدينية في النجف الاشرف.
    
لاحظت ان الحلقة ركزت على محاور منها:
- ان علاقة بيت السيد الخوئي برجال الامن كانت جيدة والثقة بينهم متبادلة، ولم يكن لهم اي ضميمة ضد الدولة.
- ان المضايقات على بيت السيد كانت من اوقاف النجف والمحافظة وجهات اخرى، ولم تكن بتوجيه من القيادات العليا، وربما كانت شخصية، ولم يكن الرئيس راضيا عنها بعد معرفته بها.
- ان ٩٠ % من رجال الدين والوكلاء كانوا يتقاضون رواتب من مديريات الامن.
- ان الاموال التي كانت بحوزة السيد الخوئي ووكلاءه كانت طائلة جدا، وعمم ذلك ايضا بقصة خيالية عن اكتشاف رجال الامن لخزانة اموال (قاصة) كبيرة في منزل السيد محمد باقر الصدر بعد اعدامه بفترة، تحتوي على اموال طائلة جدا من مختلف العملات العراقية والاجنبية مع صفائح معدنية مملوءة بالمخشلات الذهبية. 

واعتقد ان الهدف من اثارة هذه المحاور هو:
- تسقيط رمزية السيد الخوئي والسيد محمد باقر الصدر في النفوس وهي غاية لهدف اخر هو تسقيط شخصية المرجع الديني في ذهنية الشخصية الشيعية.
- تسقيط رجال الدين الشيعة من وكلاء ومعتمدين وممثلين للمرجعية بادعاء ان ٩٠ % منهم منافقون يبحثون عن المال، والهدف الرئيس هو التعميم على ممثلي المرجعية الدينية ووكلائها الحاليين.
- التركيز على ان الاموال كانت طائلة وانها حقوق  شرعية تجبى من كل انحاء العالم، وهي دعوة ايحائية بعدم جدوى اخراج الحقوق الشرعية لان مصيرها الى مثل هؤلاء..

واستطيع القول ان هذا هو المحور الاساس الذي حاول البرنامج التركيز عليه بغض النظر عن صدق او كذب المعلومات الاخرى، لان ما طرح من مجمل المعلومات هي عوامل مساعدة للحمل على التصديق برواية الاموال، مضافا الى العوامل المساعدة الاخرى الكثيرة العالقة في الاذهان حول هذا الموضوع، والتي تم العمل على ترسيخها بالاشاعة الكاذبة او الممارسات الخاطئة التي ينتهجها المحسوبون على المؤسسة الدينية.
واعتقد ان التركيز على هذا الجانب مهم جدا لدى كثير من الجهات المخالفة او المعادية للمرجعية الدينية ومدرستها الدينية ونشاطاتها المختلفة لخدمة الدين والمجتمع، لان اموال الحقوق الشرعية هي الاساس في استقلالية هذه المؤسسة واستقلال منهجها عن الحكومات والسياسات المختلفة، لذلك فالحملة مستمرة وتتخذ اوجها مختلفة، كانكار وجوب الخمس والتهمة بالتصرف في الحقوق الشرعية، والتهريج بافتتاح المشاريع في خارج العراق.

ان الجهات والمؤسسات المنافسة تنظر بذهول الى ما يجبى الى النجف من حقوق شرعية قل او كثر، فهي لا ترضى ان تستقل النجف ولو بدرهم واحد.

ان تلك الجهات تستغل جانب التهويل والتضخيم في استلام النجف للحقوق الشرعية، وتعمل على تجاهل النشاطات والانجازات التي تصرف فيها تلك الاموال، وتقتصر في التركيز على افتتاح مستشفى هنا ومشروع هناك في احدى المدن الايرانية، بزعم انها من اموال عراقية!  كما تستغل ايضا ضعف الدعاية للمنجز من النشاطات في صرف تلك الاموال، ومنها دعم المعركة ضد الارهاب ورعاية شؤون المجاهدين والشهداء وعوائلهم، وتتجاهل ايضا ان السيد السيستاني مثلا اجاز للمكلفين صرف حقوقهم الشرعية للمستحقين بما يرونه مناسبا ومبرئا للذمة، وآخرها الاجازة بصرف الحق الشرعي لدعم العوائل المتضررة من الوباء.

ان تاثير مثل هذه الحملات واستمرارها لا يمكن انكاره، فبالاضافة الى عزوف البعض من ضعفاء الايمان عن اداء الواجب الشرعي بسبب حب المال وشح الانفس، كان ذلك ذريعة عند البعض للعزوف عن التقليد او عدم الالتزام بالاحكام الشرعية وتوجيهات المرجعية الدينية، كما ان تلك الحملات فتحت افاقا سهلة وهيّأت للتهريج والتشنيع على التشيع والمرجعية الدينية، كما هيّأت نفسيا - ضعفاء الايمان- الى عدم الثقة بجملة مما يصدر من المرجعية، وهو هدف جدير بأن تهتم به دوائر كثيرة مناوئة.

  

عادل الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/07/25



كتابة تعليق لموضوع : هل حاول حميد عبد الله تزييف تاريخ "تلك الأيام"، ام إنّ هناك هدف آخر؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ احمد صالح ال حيدر
صفحة الكاتب :
  الشيخ احمد صالح ال حيدر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net