صفحة الكاتب : سعيد العذاري

مدمن خمر ارتدى ثياب القداسة بحق
سعيد العذاري

في بلد النفط والخيرات وفي بلد تعيد بعض الوزارات الفائض الى خزينة الدولة المركزية عاشت عائلة عفاف فقرا وبؤسا حقيقيا فوالدها معوق في الحرب بين الحكومتين العراقية والايرانية ووالدتها ماتت مصدومة بقتل ابنها بسيف الارهاب تعيش مع اهلها في بيت اخرجتهم الحكومة منه فعاشوا مستاجرين يدفعون شهريا 400 ألف دينار عاشت في دوامة من التفكير بمعيشة اخواتها الستة وعلاج والدها وتوفير مقدمات استمرار اخواتها في الدراسة الثانوية والجامعية لم يتم تعيينها كمعلمة لانها خريجة معهد تعليم مسائي ، طلب منها اصداق المسؤولين مبلغا قدره ثلاثة الاف دولار نقدا مقابل تعيينها معلمة عاشت في دوامة ولكنها لم تعترض على خالقها لأنها تؤمن بان الخيرات كثيرة ولكن بسبب سوء التوزيع عاشوا فقراء (( وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها ان الانسان لظلوم كفار )) راتب والدها التقاعدي قليل جدا وتحصل على مساعدات شهرية من معتمد السيد السيستاني ومكتب الشهيد محمد الصدر ومكتب الشيخ محمد اليعقوبي يبلغ مجموعها 500ألف دينار وهي تحمد ربها ولا تعترض لان مثلها ملايين العوائل وهذه المكاتب غير قادرة على اسناد الجميع زادت احتياجات اخواتها من ملابس واجور نقل ووو فازداد همها وقلقها ولكنها كانت صابرة متحملة زارتها امراة في بيتها وعرضت عليها عملا في دولة مجاورة تعمل محاسبة عند تاجر عربي لقاء راتب قدره 3 ألاف دولار خالص واكلها وتنقلاتها وسكنها عليه ، فرحت بهذا العمل لتوفر المال لاخواتها ووالدها اعطتها المراة عنوان امراة اخرى فهيأت نفسها للسفر ثم توجهت لزيارة الامام موسى الكاظم عليه السلام بكت عنده وقالت ياسيدي يا باب الحوائج عند الله اشفع لي عند الله لتكون عيشتي شريفة واسترني واخواتي ولا تحوجني الى شرار خلقك توجهت في صباح اليوم التالي الى تلك الدولة واتصلت بالمراة ثم توجهت لبيتها استقبلتها المراة استقبالا حارا وبدأت تشوقها للعمل ولكي تضمن قبولها اخذت جوازها واخفته عنها ثم اتصلت بالتاجر وقالت له : صدت لك حمامة جميلة كاملة الجمال عذراء لم يلمسها احد وفي اليوم التالي اصطحبتها لبيت التاجر ، فلما وصلت اصطدمت بغير ما كانت تتوقعه رات صورا خليعة في غرفة الاستقبال وصناديق خمر كثيرة فقالت للمراة ماهذا ؟ هذا ليس عملا اجابتها المراة انه غناؤك ستمشين على ارض مفروشة بالدولارات وستغنين اهلك واخواتك بهتت فلم تستطع الكلام واضطربت اضطراب الحمامة التي يراد ذبحها وفي هذه الاجواء جاء التاجر فراى فتاة جميلة متوشحة بعباءة سوداء تظهر على وجهها ملامح الشرف الممزوج بالبؤس والفقر طلبت منها المراة ان تذهب للحمام وتغتسل وتلبس ثيابا جديدة مع تزيين نفسها وتعطيرها ، لم تعترض وكأنها مسلوبة الارادة ولكنها مطمئنة انها لا تتعرض لسوء دخلت الحمام ثم بدات تخاطب ربها الهي وسيدي وربي من لي غيرك اشكو اليه كشف ضري والنظر الى حالتي الهي لا منقذ لي سوالك انت القادر على دفع السوء عني ، الهي لم اعصيك طرفة عين فانقذني يا منقذ ابراهيم من النار ويوسف من البئر ويونس من بطن الحوت الهي بستر زينب الهي بدم الرضيع الهي بكفي العباس الهي بجسد الحسين المقطع انقذني كما انقذت جدي موسى بن جعفر من السجن الهي امتحنت اجدادي بدمائهم فامتحني بدمي لا بشرفي وعفافي ثم تذكرت اجدادها الذين ملئوا الارض فحنت وبكت وانتحبت ثم بدات تتلو شعر المأساة

أفاطم لو خلت الحسين مجدلا ------- و قد مات عطشانا بشط فرات اذا لطمت الخد فاطم عنده ------ و أجريت دمع العين فى الوجنات أفاطم قومى يابنة الخير فاندبى ------ نجوم سموات بأرض فلات قبور بكوفان و أخرى بطيبة ------- و أخرى بفخ نالها صلوات) و أخرى بارض الجوزجان محلها ----- و قبر ببا خمرا لدى الغربات و قبر ببغداد لنفس زكية ------- تضمنها الرحمان في الغرفات و قبر بطوس يا لها من مصيبة ----- ألحت على الإحشاء بالزفرات الى الحشر حتى يبعث الله قائما ----- يفرج عنا الغم و الكربات كان التاجر يسمع صوتا جميلا عذبا توقع انها تغني ففرح كثيرا لانه وجد فتاة جميلة في كل شئ حتى في الغناء جذبته نغمات الصوت الجميلة فتقرب الى باب الحمام وبدأ يستمع عن قرب لنغمة صوت لم يسمعها من اية مطربة ؛ صوت دخل في اعماق نفسه وهز اوتار قلبه وحينما تقرب اكثر ليستمع الى محتوى كلماتها وجدها قبور وضحايا وكربات فبدا يفكر من هؤلاء اجدادها الذين توزعوا في الارض لم يتمالك نفسه وهو يستمع الى عذوبة صوتها ورقته وموسيقيته الحزينة وبدون اية ارادة منه اجهش بالبكاء والنحيب ولم يتوقف سمعت عفاف نحيبه وبكاءه فاستمرت بشعرها سأسقيك يادار الاحبة ادمعا ------ سواكب لم اعصر على الدمع ادمعا لقد هجت لي وجدا اذاب حشاشتي---- غداة رات عيناي ربعك بلقعا وقفت به والشوق ملؤ اضالعي ------ وقلبي من حر الزفير تصدعا اسرح لحظي لا ارى مايسرني----- به غير ما ادمى الفؤادواوجعا ==== استمر التاجر بالبكاء والنحيب ولكنه شعر براحة نفسية لم يشعر بها طوال حياته وشعر بطمأنينة عجيبة لايمكن وصفها؛ شعر بسعادة ونشوة لم يحققها له الخمر ولا المخدرات التي يتناولها بين الحين والاخر خرجت عفاف من الحمام فاطرق التاجر المخمور راسه الى الارض ولم يرفع راسه ثم سال عفاف عن ظروفها فجاوبته رفع يديه وهو يصك بها جبهته ويضرب بها راسه وينتحب باعلى صوته ولم يستطع ايقاف بكاءه لانه دون ارادة منه ورويدا هداته عفاف تحول المخمور المدمن الى انسان اخر خلال ساعتين بل تغيرت حياته باسرها وبعد اعتذاره من عفاف توجه الى مكان حذاءها فرفعه وقبله ووضعه على راسه ثم ارجعها الى اهلها فاشترى لهم بيتا واسعا وطلب فتح حساب لعفاف فاودع فيه 100 مليون دينار كمصرف اولي وبعد ستة اشهر عرض على ابنه الاكبر زواجه من عفاف فتم الزواج فما احلاها من سعادة
 

  

سعيد العذاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/25



كتابة تعليق لموضوع : مدمن خمر ارتدى ثياب القداسة بحق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسين الجابري
صفحة الكاتب :
  علي حسين الجابري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net