صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

النفاق السياسي والهبوط الى الطائفية
عبد الخالق الفلاح

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

من الواضح أن  العديد من الذي تسلقوا مناصبكبيرة مهمة وحساسة في السلطة اليوم في العراق كانوا يحلمون بأن يكون من ابسط موظفيالدولة و تسلّقوا علي دماء الشُهداء فلا رجاء منهم بعد ان خانوا الامانة، فهم مجردلعبة أتت لتآكل مما تبقي من فُتات ِ الفساد، الذين يتآجرون بأراوح الأبرياء ولا املفيهم؛ فمن يبيع ويتآجر بالموت ،لا يقدم لك سوي سِلعتهِ «النفاق » و الإرتجافوالهبوط، والإنكسار والخوف. حقاً هذا الوطن عظيم ولكن البعض من سياسيه تدحرجوا،من مناهجهم، وتاريخهم و قيمهم ..لينزلقوا الى هاوية كنيزالمال الحرام..لينزفوالوطن بصراعات ٍ جهوية وطائفية عبثية ، وفتن وازمات ،صعدوا على اكتاف ابناء محافظاتهم ولم يقدموا لهم سوى الوجع والالم والمعاناة وحماية السراق والفاسدين وتصرفوا بخيراتهم من الاموال في ملئ جيوبهم من السحت الحرام ...فطبق عليهم المثل الشعبي ((ركبنــــــــــاه ورانا مد ايده بالخرج)) وتجاهلوا قول الكريم في كتابه ((اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌوَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ )) الحديد  57 ، نعم اعجب الاعداء نباته وبدأت ايدي البعض بالعبث في الصورة الجميلة للوحدة الوطنية التي يسعى لها ابناء الوطن للخير وهم يخربونها من اجل مصالحهم واهدافهم الخبيثة و الضيقة، بالنفخ بالطائفية و القبلية والمناطقية وتخلق في الواقع انشقاقا في المجتمع، يؤدي إلى تغذية المشاعر السلبية والعداء،  ، فيعود التجافي ويتأثر البعض، ويصبح البعص يتسابقون نحو التصارع  و التراشق على قضايا مفتعلة يسيرة، ويثيرون الفتن و الاثارات الطائفية والنعرات الاثنية و الغريب أن تتحول الخيانة إلى مؤسسة اعلامية وعمل ممنهج عندهم للنقر على طبل الطائقية وهمفي اعلى مستوى المسؤولية التي يجب ان تكون للوطن ، بل ويجد الخونة منابر في دولمعروفة بكرههم وعدائهم لتاريخ العراق ولاستقراره ويعبرون فيها عن تواطئهم إلى حد التباهي وهكذا صارت الخيانة وجهة نظر والردّة رأيا ورأيا آخر ،يتسكعون في العواصم للتكدي و يكشفون كل عرى الاخلاق والانحراف نحو الإسفاف السلوكي التي غابة عنها الحياء.

علينا ان نستذكر  من أحداث سياسية وامنية واقتصادية نستعيد تجربة فترة ما قبل احتلال المحافظات الغربية من قبل عصابات الكفروالالحاد داعش، علينا أن نتذكر البشاعة التي مارسها الغزاة ، والمقابل المظاهرالايجابية التي قام بها أهلنا الصامدون في مقاومتهم ، ومن عايشوا الظروف القاسية لنأخذ الدروس والعبر لإدارة حاضرنا ورسم مستقبلنا. الوطن لن يموت بخيانة مثل هولاءهذه الكلمة المُشبعة بكل المعاني الوضيعة التي تجعل كل من يتصف بها منبوذاً من مجتمعه، فكيف إن كانت هذه الخيانة تستهدف أمن وسلامة واستقرار المجتمع والدولة؛ لاغبارعليها ستكون صفة الخيانة العظمى أقل كلمة يمكن أن يوصفوا بها. والخيانة، كلمة تدلعلى كل معاني الانحطاط التي تجعل كل من يتصف بها مرفوضاً ومستبعداً من قبل أفرادمجتمعه؛ فكيف إن كانت هذه الخيانة تسعى لهدم وتخريب أسس وقيم المجتمع وتعمل على بث الفتنة بين أفراده؛ حتماً ستكون صفة الغدر ونقض العهد أقل الكلمات التي يمكن أن يوصف بها.  ستمضي السنين كما مضت والأعوام كما انقضت، وستختفي من الوجود سماتهم السيئة والخيانة ليست حدثاً طارئاً في تاريخ الأمم والشعوب، ففي كل شعوب الأرض يتواجد الخونة والجواسيس الذين يتخابرون مع الاعداءعلى حساب شعوبهم وأوطانهم.. ان التحول الذي حدث في النظام بعد عام 2003 جعل من  النظام السياسي في العراق بأساً بسبب بقائه ضمن دائرة الأزمات والتمزق،والعبث بالمسؤوليات التي امتطوها وكل يوم يركبون موجة جديدة وبالعكس وسوف تبقى عجلة المسيرة تدورحول نفسها خاصة إذا التزم زعماء القوي السياسية بالسكوت والهث خلف مصالحهم و الذين لايستطيعون ثني الفساد، والبقاء على نهجهم في إبقاء المنظومة السياسية في إطارقاعدة التخادم المصلحي والترويج عبر ماكيناتهم الإعلامية بالاصلاحات و الانقلاب علي العملية  السياسية والنظام السياسي المشكل أساساً لمصالحهم الشخصية، بعيداً عن مصلحة الجميع. علينا ان نعيد حساباتنا بأننا أبناء وطن واحد وهبه الله لنا جميعا ومن علينا بالخير والنعم التي لا تحصى، كل الشعوب تواجه نكبات ونكسات وهزائم ولكنها في الغالب تكون أكثر تمسكا بمرجعيتها الأخلاقية لتكون حصناً أخيراً تلوذ به للبقاء على قيد الحياة و نتضامن جميعا ضد من يريدون العبث بأمننا ومقدراتنا و نستعد لأسوأ الظروف حتى يمن الله علينا برجال يتحملون المسؤولية ،ويمنحنا الاستقرار والأمن والحياة الكريمة


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/08/31



كتابة تعليق لموضوع : النفاق السياسي والهبوط الى الطائفية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net