صفحة الكاتب : كريم وهاب عبيد العيدان

محسن حسن الموسوي:رؤية نقدية في نزيف الكلمة
كريم وهاب عبيد العيدان

محسن حسن الموسوي طاقة شاعرية مكتنزة تستوقفنا قصائده بجسدها الممشوق وضفائرها العراقية المرسلة وبجمالها المسترخي على وسادة ضفتي دجلة والفرات , وبسياقاتها الرشيقة المنسرحة في فضاء النفس الرقراق , انه يكتب بانسيابية مبهرة تحلق بنا في فضاء القصيدة العربية المرتجلة الاصيلة , المتدفقة بالوزن والخيال والقوافي ,والمتراكمة المتطاولة مع قامات الصورة والاطلالة ,لتسري بنا في سهولتها وسلاستها في ارجوحة اللهفة والانتشاء والتشرب بروح الحقيقة ,فهي تمتاز بالسهل الممتنع وتنساب كنسائم الصيف العليل في شآبيب الفجر لتنعش الذاكرة وتحيي الامل .

السيد محسن هو همزة الوصل بين اجيال متقادمة من الشعراء , لان تركيبة ولوحة القصيدة لديه هي حلقات وصل بين تيارات من العمل الابداعي الممتزج بروح العصر وثقافة الرسالة ,فهو ينتمي الينا من حيث لغة العصر ولكنه ينتمي الى قامات شعرية ارتحلت في ذاكرة التاريخ .

كثيرا ما استوقفتي هالته الشعرية ونموذجه الفني في التاصيل انه اشبه مايكون برسام يرسم الحياة على قارعة الطريق دون تكلف ودون انوار كاشفة لان ادواته الفنية واصباغه التصويرية تكفي للتعبير عن مكنونات نفسه وعن عواطفه الجياشة وعن لوعته وافكاره الهادية .

هاهو يذكرني بكلمات المتنبي أُغالِبُ فيكَ الشَوقَ وَالشَوقُ أَغلَبُ - وَأَعجَبُ مِن ذا الهَجرِ وَالوَصلُ أَعجَبُ.

كلمات تحمل عمقا فلسفيا تتباهى امام رؤية شاخصة تنغمس في حنايا الوعي لتختزل لنا تجربة عابقة عبر مسامات الكلمات المتدفقة الهادئة الرزينة .

هاهو ينقلنا في ذات العمق الفلسفي - التاملي في قصيدته للشهيد محمد باقرالصدر المسماة ((كلُّ الكلامِ أمامَ جُرْحكَ أخرسُ ))...لنستمع الى موسيقى خفية تداعب الفكر بمنتهى المهارة وبمنتهى الصرامة

في يومِ طَفّكَ ، كيفَ يبدأُ عاشقُ ؟

والروحُ خاشعةٌ ، وجُرحُكَ ناطقُ

وعلىٰ سَواترِ حُزْنِنا دمعٌ جَرىٰ

ولهُ نَشيجٌ في الضلوعِ وصاعِقُ

وتَمرُّ أحداثُ الزمانِ ، فَتَنْحني

طُرُقٌ ، وتُغْلَقُ في الوجوهِ طرائقُ

ويظلُّ جرحكَ نازفاً ، متوثّباً

لنْ يَسْتكينَ ، هو النزيفُ الدافقُ

يُلغي جدارَ الخوفِ ، يَحْطمُ بابَهُ

بيَديهِ صوتٌ هادرٌ ومطارقُ

ما أسكَتوهُ ، وقدْ أذاعوا سِرَّهُ !

فتَناثرتْ بين القلوبِ حقائقُ

هيَ كربلاءٌ ، في جميعِ شجونِها

فهُنا الحسينُ ، وزينبٌ ، ووثائقُ

كلُّ الكلامِ أمامَ جرحكَ أخرسٌ

فعلىٰ ضريحكَ تستفيقُ حقائقُ

هلْ نكتفي بالقولِ حينَ نَمرُّ في

ذكراكَ ، يكتبُ ما يشاءُ الحاذقُ ؟

أمْ نُعطي للدنيا مَذاقَ بطولةٍ

حقّاً ، فجرحكَ لا يَزالُ يُرافقُ

فالشاعر يصعد بنا الى سواتر الحزن حيث تهطل كلمات الالم من نزيف جراح الفكر المهتوك والمستباح من قبل الكلاب السائبة التي لاتقدر الفكر ولاتحترم المفكرين بل تلتقفهم لتضعهم في حبال المشانق وتصادر وجودهم بطلقات بلهاء غادرة تنهي الكيان البدني ولكنها تفتح في الكيان البشري بقعة ضوء .

فهاهو الشاعر يصور لنا تلك الجراح الفاغرة , ولكنها جراح شهادة حق , تكتشف بل تنطلق لتقول الحقيقة

للجرحِ صوتٌ صادعٌ يتكلَّمُ

فانطقْ بجرحِكَ حيثُ هَلَّ مُحرَّمُ

فجراحُ عاشوراءِ صوتُ بطولةٍ

هو محورُ الأحرار ِ يرويهِ الدَّمُ

أعطى الحياةَرسالةً ثوريةً :

شرفُ الرجولةِ في الأذى لا يُهْزَمُ

وإذا ارتضى ذلَّ الحياةِ أخو العمى

فأخو الرجولةِ بالإبا يتحزّمُ

يأبى لنا الإسلامُ نرضى ذلّةً

ولنا بيومِ الطّفِ درْسٌ مُحْكَمُ

مَنْ كان يطلبُ في الكفاحِ مُعلِّماً

فلنا الحسينُ على الكفاحِ معلِّمُ

يتجمّعُ الأحرارُ حولَ خيامهِ

وسواهمُ حولَ المهازلَ خيَّموا

لايستوي مَنْ لا يَقرُّ على الأذى

ممّنْ بِمَنْ صنعَ الأذى يترنّمُ !

هذا عراقُ الطّفِ خيلُ أميّةٍ

ترنوا إليهِ لكي تصولُ وتُرْغِمُ

جَهِلَتْ حضارَتهُ ، وتجهلُ عزمَهُ

فإذا أتت، فخيولها تتحطّمُ

لمْ يَخْشَ أهلُ الطّفِ كثرةُ خصمِهمْ

إن الذي يخشى هو المتشرذم ُ

فَخُذِ الدروسَ فكربلا كليّةٌ

نجحَ الأبيُّ بها وذلَّ المجرمُ

الكلمات هنا تشع بالافكار والقيم بحيث لاتحتاج الى مزيد من الشرح لان قامة الكلمة اكبر من الواقع المرصود واكبر من الهاجس الفكري المراد التطرق اليه او التحلق حوله , كما ان الاشعاعات الفكرية تغمر النفس بهالة من الهدوء والسكينة ..

اما موضوعة الغربة ومعاناة اللوعة والحنين فهي مادة الانسان المسكون بالانسانية وبالافكار العابرة للقارات , فالشاعر هو لوحة الحياة التي تنعكس عليها اشعة الشمس وظلال الليل رغم اننا لانرى من الكاس الا الظاهر , ووحده الشاعر الملهم هو من ينظر في اعماق الكون ليقتبس منه تلك الظلال وتلك الشموس وليمنحنا طمانينة روحية غامرة , هاهي قصيدة ((احلىٰ ليالي العمر أنك مفْردٌ ...

لا تَحْكِ عنّي ، فالكلامُ يطولُ

أنا غُرْبةٌ ، وتَوحّدٌ ، وطلولُ

كلُّ الذينَ عشقتهمْ قد غادروا

لمْ يَبْقَ منهمْ واحدٌ ودليلُ

تركوا خيامي في الصحارىٰ وحدها

وأنا بمعترك الأذى مشغولُ

عنوانهم قد ضاعَ بعد رحيلهم

وأنا وحيدٌ خَلْفَهمْ مذهولُ

وأنا الذي أسرفتُ في تحصينهم

فعلامَ يُنْكرني هنا المسؤولُ ؟!

لا شيءَ عندي يَسْتدلَّ طريقهم

وأمامَ عيني يستفيقُ الغولُ

لا تسألي عني ، أنا مُتَغرّبٌ

قد ضاعَ منّي العزمُ والمأمولُ

فَجراحُ قلبي لا يطيقُ سماعها

قلبٌ رقيقٌ ، حالمٌ ، مقفولُ

إني أخافُ عليكِ مِنْ شَطَطِ الهوىٰ

وأخافُ أنْ يَتَزلزل المعقولُ !

الكبريا تليقُ بي ، لكنما

في الدربِ جاءَ مناكدٌ وعذولُ

وأنا التحدّي في زمانٍ عاقرٍ

هيهات يَغْلبُ أمريَ المشلولُ !

خَلْفي وقُدّامي جحافلُ مِنْ أذىٰ

لمْ احترسْ ، ما عاقني المجهولُ

أحلىٰ ليالي العمرِ أنكَ مُفْرَدٌ

أنتَ المقاتلُ تارةً وقتيلُ

وسواكَ في زنزانةِ الموتىٰ لهُ

ركنٌ حقيرٌ ، ضائعٌ ، وخمولُ !

مِنْ أينَ أنتَ أتيتَ ياقلبي الذي

ما كان في الدنيا إليكَ مثيل ُ !

ألغيتَ تأريخَ الخنوعَ بحكمةٍ

حتىٰ وإنْ شَطّتْ لديكَ فصولُ

أثبتْ ، فمثلكَ لا يُرىٰ في راحةٍ

لكنما بكَ يبدأُ التفصيلُ

لغة التعبير عن المكنون هي اطلالة فلسفية تختزل ذلك الرصيد الفكري وهي في نفس الوقت رسالة مشفرة تتقافز امام الرؤية المنعكسة عن النفس المطرزة بروح الكون المتالق , وهي اشبه ماتكون بابيات المتنبي التي يقول فيها :

ما الشَّوقُ مُقتنعاً مني بذا الكَمَدِ - حتَّى أكونَ بلا قلبٍ ولا كَبِدِ.

ولا الدِّيارُ التي كان الحبيب بها - تشكو إليَّ ولا أشكو إلى أحدِ.

واخيرا اعتقد ان شاعرنا محسن حسن الموسوي هو نبضة ضوء ترف على مدن الكتابة لتشع باشواقنا وبلوعات نفوسنا المهاجرة في فسيسفاء لوحة الرسم البنفسجي ولتروي عطش طيورنا الهاربة مع الفجر القادم من خلف الغيوم .

  

كريم وهاب عبيد العيدان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/09/05



كتابة تعليق لموضوع : محسن حسن الموسوي:رؤية نقدية في نزيف الكلمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق wasan ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : ربي يوفقكم

 
علّق wasan Ali ، على وكيل وزارة الثقافة والسياحة والاثار يبحث اهم مستجدات الواقع السياحي في العراق - للكاتب سعد محمد الكعبي : من اللقائات التي تصب في نجاح الوزارة والهيئة

 
علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسين الجابري
صفحة الكاتب :
  علي حسين الجابري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net