صفحة الكاتب : جميل ظاهري

جذور الإصرار الصهيوني في الإساءة الى الحبيب محمد
جميل ظاهري

الإصرار المتواصل في الاساءة لشخصية نبي الرحمة حبيب رب العالمين محمد المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن وليد الصدفة أو جاء بدفع دافع أو أنه بدأ في العقود الأخيرة بل له جذوره العميقة والطويلة وتم التخطيط له من قبل البعثة النبوية أو حتى قبل ولادة الرسول الأكرم صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه المنتجبين، في عام الفيل 570 ميلادي بمئات السنين ولهذا السبب تم صلب سيدنا المسيح عليه السلام من قبل اليهود لأنه جاء ببشرى ولادة ورسالة خاتم المرسلين لإنقاذ البشرية من الضلالة والجهالة والظلام والشرك والعبودية لغير الله سبحانه وتعالى.

يسعى بني صهيون ومن يدور في فلكهم من قوى الشر والجهالة والضلالة والاستعمار والاستحمار ومنذ ذلك التاريخ وحتى يومنا هذا بين الحين والآخر الى الاساءة بأي صورة من الصور لخير خلق الله وسيدهم بتلفيق الروايات والقصص عنه حتى جاءت ولادته المباركة والميمونة ومن ثم حل مبعثه المنقذ للبشرية ليكون دافعاً وحافزاً جديداً لاستهدافه (ص) ولكن بمساعدة عرب الجاهلية والشرك والفرعنة والطغيان وتلتقي معها بسهام حقدها خوفاً على سلطتها وسطوتها على الناس .

استعرضت في مقال قديم لي تحت عنوان "استهداف نبي الرحمة من الراهب بحيرى حتى براءة المسلمين"، وبايجاز الافعال الشنيعة والماكرة التي أقدم عليها محور الشر الصهيوني - العربي لإستهداف رسول المحبة والمودة والعزة والكرامة محمد (ص) وكيف انهم لم ولن يتوانوا في فعل كل مسئ وماكر في هذا المجال منذ بدأ الرسالة النبوية الشريفة وحتى هذه الايام ، ولكن دون أن أذكر محاولات الاغتيال التي بلغت حوالي العشرين واستهدفت حياة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ذاته قبل ليلة المبيت وبعدها وحتى آخر لحظة من حياته المباركة وهو ما يؤكد تماسك هذا المحور وإصراره المتزايد على محاربة دين الله سبحانه وتعالى بكل شكل من الاشكال حتى وإن كان بقتل من جاء بالرسالة (ص) أومحو ما جاء به في القرآن الكريم متجاهلين قوله تعالى "إنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ - الحجر: 9".

لو كان المسلمون متمسكون بما جاء به رسول الهداية والبشارة محمد المصطفى (ص) وعملوا بما أوصاهم به لما وصل بنا اليوم هذا المبلغ القبيح ليتمكن كل من سوّلت له نفسه الدنيئة على المساس بمقدساتنا والاساءة لرسولنا العظيم (ص) أو لأهل بيته عليهم السلام لولا أنهم قد أنكروا وصيته (ص) تلك التي أكد فيها مراراً "إني تارك فيكم الثقلين: كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ، ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبدا"، لما بلغنا ما بلغنا عليه اليوم، فأنكروا كل ذلك عليه وعلى أهل بيته الكرام العظام وعلى المسلمين جميعاً وأضحى غالبية المسلمين مبتعدين كل البعد عن المسير القويم للرسالة المحمدية الاصيلة.

كان من يدعي الاسلام والقيادة الاسلامية أول من أتهم النبي المصطفى (ص) بالهذي والهجر رغم قوله تعالى "وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى* إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى- النجم:3و4" وهو على فراش الموت في 28 صفر عام 11 للهجرة (666م) ليعيدوا بكل وقاحة ودون إستحياء اتهامات وإساءات آبائهم الجهلة والكفرة والمنافقين وأبناء عمومتهم يهود بني قريضة وبني القنيقاع بالسحر وهو ما أخذت كتبهم المعتبرة مثل الصحاح "البخاري ومسلم" وغيرها من التأكيد عليها كرواية سحر النبي (ص) علی يد يهودي ثلاثة أشهر (رواه البخاري كتاب بدء الخلق/ باب صفة ابليس وجنوده// كتاب الطب/ باب هل يستخرج السحر/ ح3268// صحيح مسلم/ كتاب السلام/ باب السحر ح2189)، رغم ما جاء في القرآن الكريم من نعت للسحر والسحرة وبطلانه وتزكية الصادق الأمين محمد (ص) مما نعتوه به حيث قوله تعالى"وإذا تتلى عليهم آياتنا بينات قال الذين كفروا للحق لما جاءهم هذا سحر مبين - الأحقاف:7".

هرعوا الى "سقيفة بني ساعدة" في يوم "رزية الخميس" بقبضة حديدية لينصبوا أنفسهم "خلفاء" على رؤوس ورقاب الصحابة والمسلمين تحت يافطة أنه "لا يجوز أن يجمع الهاشميون النبوة والخلافة معا" وسنوا سنة "الانتخاب" النفاقية بدلاً من التنصيب الألهي الذي أقره الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه المجيد "إِنَّمَا وَلِيّكُمْ اللَّه وَرَسُوله وَاَلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاة وَيُؤْتُونَ الزَّكَاة وَهُمْ رَاكِعُونَ - المائدة:55" وشكلوا جبهة طويلة وعريضة من بطون قريش وممن والاها وهم أعداء الرسول السابقين، ومن المنافقين، ومن المرتزقة من الأعراب، ومن طلاب الدنيا بدعم مالي من يهود المدينة في ذلك الزمان لشق صفوف المسلمين الموحدة وبث النفاق والفرقة فيما بينهم.

لم يكتفوا بذلك بل تطاولوا أكثر فأبعدوا القرآن الكر الناطق وصاحب الحق والوصي بعد النبي دون فصل أمير المؤمنين الامام علي بن أبي طالب عليه السلام من تركة النبي (ص) في إمامة الأمة وهدايتها رغم أقواله (ص) المتكررة بهذا الخصوص والتي وثقته كتب العامة قبل الخاصة ومنها قول رسول الله صلّى الله عليه وآله: "مَن ناصبَ عليّاً الخلافةَ بعدي فهو كافر، وقد حاربَ اللهَ ورسولَه، ومَن شكّ في عليٍّ فهو كافر" - جاء في كتاب (مناقب عليّ بن أبي طالب لابن المغازلي الشافعي:46/ ح 68)، وكذلك ما روي عن الخليفة الثاني ومؤسس "السقيفة" عمر بن الخطّاب قوله: لمّا عَقَدَ (ص) عَقْد المؤاخاة بين أصحابه قال: "هذا عليٌّ أخي في الدنيا والآخرة، وخليفتي في أهلي، ووصيّي في أُمّتي، ووارث علمي، وقاضي دَيني..."- رواه الكشفي الحنفي الترمذي في"المناقب المرتضوية"، وعلي الهمداني في"مودّة القربى:60"، والسمهودي الشافعي في"تاريخ المدينة 191:1".

روايات وأحاديث كثيرة لا يسع لهذا المقال استعراضها جميعاً حيث سنذكرها تدريجياً في مقالات اخرى، كان تركها سبب في تجري أعداء الله سبحانه وتعالى ورسوله (ص) من يهود وعرب جاهلية بنصب العداء للإسلام و المسلمين وزرع بذور الفرقة والنفاق بينهم ودفعهم نحو الاقتتال الطائفي وتصوير الاسلام دين المحبة والرأفة والمودة والسلام بأنه دين الدموية والارهاب والاستباحة والقتل والتشنيع وهو ما كانوا يصبون اليه منذ بزوغ شمس الاسم في الجزيرة العربية وحتى يومنا هذا حيث ساعدتهم على فعلتهم الشنيعة هذه الروايات المجعولة والاحاديث المدسوسة بعد أن عمدوا الى منع الصحابة النخبة من نقل ما هو صحيح عن الرسول (ص) وحرق كل ما كتبوه وجمعوه طيلة حوالي قرنين من الزمن بعد رحيل نبي الرحمة، فيما جاءت فتاوى وعاظ السلاطين الذين يبيعون ذممهم بأبخس ثمن وسيلة جديدة لتفعيل الشقاق بين صفوف المسلمين ومنح الفرصة كي يتجرأ ذوي النفوس البخيسة والرخيصة والمنحطة على المساس بنبي الرحمة (ص) ويفلتون من عقابهم تحت يافطة "حرية التعبير" الملونة التي تعمي القلوب قبل الأبصار.

اليوم فيما يحتفل العالم الاسلامي بميلاد هذه الشخصية العبقرية الفريدة باعتراف كبار الفلاسفة وعقلاء المجتمع البشري الأجنبي قبل العربي والمسيحي والهندوسي قبل المسلم والغربي قبل الشرقي وذكرى مولد حفيده السادس من الأئمة الهداة الامام جعفر بن محمد الصادق (ع)، تطل علينا أنباء تطاول جديد وإساءة بشعة على كرامة وشخصية رسولنا المصطفى الأمين صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وأصحابه المنتجبين، وفي مركز التشدق بالحرية واحترام حقوق الانسان، لكن الحقيقة انها مركز الحقد والعداء للإسلام والمسلمين وهي فرنسا حيث الرسوم المسيئة التي أقدمت صحيفة "شارلي إيبدو" الفرنسية بإعادة نشرها، ثم كلام الرئيس الفرنسي الفاسق الفاجر، معيداً للذاكرة ما أقدمت عليه بلجيكيا عام 2013 بعرض فيلم بعنوان "النبي البريء" على شاكلة اللعبة الصهيونية فيلم "براءة المسلمين" أعده شخص باكستاني ملحد وساقط يدعى "عمران فيراسات" تناول فيه قصة النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم على أنه متعطش للدماء ومحب للنساء.

هل ستكون ردة فعل المسلمين بكبار علمائهم ومفكريهم ومثقفيهم وقادتهم وحكامهم وحكوماتهم كما في السابق كأن لم يكن شيئاً مذكوراً أم ستعصف العاصفة وسينقلب السحر على الساحر ويضعون حداً لكل هذه الاساءة والتطاول على المقدسات الاسلامية واستهداف شخصية الرسول (ص) وسيعلنون عن غضبهم وإستيائهم وينزلون الى الشوارع ويحظرون المنتوجات والبضائع البلجيكية والاسبانية متمسكين بقوله تعالى " تَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ ...- المائدة:82" على أقل تقدير؟، أم أن الاعلان عن غضبهم وسخطهم وإبداء ردود الافعال الساخطة مكنون لمصالحهم الشخصية كما كانت ردة فعل آل سعود ومن لف لفهم من الأنظمة القمعية الموروثية التي تلتزم حتى يومنا هذا الصمت حيال كل هذا التجريء على مقدساتنا وعقائدنا؟؟!!.

 

  

جميل ظاهري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/11/02



كتابة تعليق لموضوع : جذور الإصرار الصهيوني في الإساءة الى الحبيب محمد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جاسم جمعة الكعبي
صفحة الكاتب :
  جاسم جمعة الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net