صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

مجلس حسيني ـــ مرض الحسد وموقف القران
الشيخ عبد الحافظ البغدادي

بسم الله الرحمن الرحيم

{أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكًا عَظِيمًا} ( النساء 54)

تبين هذه الآية قول الفصل فى موضوع النعم الإلهية التي هي فضل وعطاء من الله تعالى لا دخل للإنسان فيها سوى أن يكدح فى طلبها .غير ان بعض الناس مصابون بمرض خطير وهو الحسد .!! حقيقة الحسد (هو مرض نفسي يصيب الانسان الذي يكون ايمانه ضعيفا) , ومن علامات هذا المرض انه يشعر دائما بتمني زوال النعمة الغير ،يصرف جل وقته ويحسب حسابات ليس له فيها مصلحة, تتحدد مصلحته ان ينزل الكارثة على من هو اشرف منه وافضل منه ايمانا وشرفا. والحسد لا ينحصر بالمال فقط , بل يتوسع الى الموقع الاجتماعي والوظيفي ويمتد على الابناء والعافية والصحة ويصبح قلب الحاسد مرجل يريد حرق الناس.

وصاحب النعمة غافل عن نعمته حتى يدله الحاسد عليهما، لانه الصديق فى ثياب العدو والمحسن فى ثياب المسىء، وإني لأعجب من حاسد نقم على محسوده نعم الله عليه فتمنى زوالها وهو لا يدرى أنه بتلك الأمنية قد أضاف إلى محسوده نعمة هى أفضل من كل ما فى يديه ألا وهي الإحساس بجميل عطاء الله وعظيم نعمه، حتى لهج اللسان لها شكرًا، وسجدت الأركان لواهبها اعترافا وفضلاً.

بالمقابل :جعل الله تعالى لكل ذنب عقوبة خاصة بها ,فشارب الخمر يتألم عند زوال صحته، والمقامر يتألم يوم فقد ماله ,والقاتل يتألم وقت القصاص منه، أما الحاسد فعقوبته حاضرة دائمة لا تفارقه ساعة من ليل أو نهار، إنه يتألم دائما من منظر النعمة كلما تراءت لناظريه، والنعمة من الموجودات التي تتنقل من مظهر إلى مظهر وتتحول من موقف إلى موقف، فهيهات أن يفنى ألمه أو ينقضي عذابه، بهذا يكون الحسد من أمراض القلب الفتاكة، ولكل داء دواء، ودواء الحسد أن سبيل المحسود.

ليس للحاسد دواء مطلقا الا القبر والعذاب . هو امامه طرق كثير ليبلغ ما بلغه الناس ,إن حسده على مال فلينظر أى طريق مشروع ليحصل على مال, وإن كان حسده على علم فليتعلم ووسائل العلم مفتوحة وموفرة، أو أدب فليتأدب ، او مركز اجتماعي فليتبع ما يتبعه الشخصيات الاجتماعية ليكون بعد مدة اسما ورقما بالمجتمع .لا ان ينام ويهمل الوقت ويريد ان يصبح عالما او يصبح غنيا, او ذو سمعه وشرف وهو فاقدها . قرأنا فى سورة يوسف(ع) حسد إخوته لما حباه ربه به، وهم ارادوا عكس ارادة الله , كل الحسد والمؤامرات دفعها الله بقميص يرتديه ...

الأولى: كان سبباً للحزن "وَجَاءُوا عَلَىٰ قَمِيصِهِ بِدَمٍ كَذِبٍ" فضح الله الحاسدين بالدم الكذب واصبحوا مثلا في الخداع .

الثانية: كان دليلاً للبراءة : "فَلَمَّا رَأَىٰ قَمِيصَهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ ۖ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ" هنا يوسف المحسود ينقذه تمزق القميص.

الثالثة: كان بشارة فرح "اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هَٰذَا فَأَلْقُوهُ عَلَىٰ وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا"..... وتبقى العبرة: اعلم ان الحاسد يموت كل يوم وكل ساعة بغيضه والذي ينجيك هو الله ..نعم قد يحزنك الحاسد يوماً ..ولكن هو سبب فى سرورك غداً، ويكفى من فعل الحاسد أن يذكرك بنعم الله عليك، موقنًا أن من ساق نعمه إليك هو خير حافظا وهو أرحم الراحمين.

عن الصادق (ع):قال:" إذا تهيأ أحدكم بهيئة تعجبه فليقرأ حين يخرج من بيته المعوذتين، فإنه لا يضره شئ بإذن الله تعالى. اما لو رايت شيئا يعجبك .. جاء عن الشيخ الطوسي . ان النبي(ص) قال:من رأى شيئا يعجبه فقال: " الله الله ما شاء الله، لا قوة إلا بالله " لم يضره شئ.

*** هناك أموراً تولد مع الإنسان لا دخل له فيها، مثل بعض الصفاتٌ يودعها في عباده دون تدخل منهم أو إرادة، كالإنسان الذي يولد متخلف عقلياً أو يولد أعمى أو أعرج .. الخ .كل ذلك ابتلاء من الله تعالى هو ابتلاء لنفس الشخص، وابتلاء لأسرته، وابتلاء لمن يعيش معه ،ليكون عبرة وآية للمجتمع ,فإن الله خلق هؤلاء بعوق ليتعظ بهم الأصحاء الذين أكرمهم الله بالكمال العقلي والبدني.في الحديث القدسي: "إن الحسود يشيح بوجهه عما قسمته بين العباد، وهو ساخط على نعمي".

** ومن هذه الأشياء ما يعرف بالحسد، فالحسد ينقسم إلى قسمين:

الاول[ أ] : حسد يُولد مع الإنسان ,كأي طبع من الطباع ,شاء الله أن يولد بها وتعيش معه، احيانا يحاول أن يتخلص منها كونه رجل ويحس ان الحسد عادة سيئة ..اسوة بمن يعالج نفسه من المرض.. او ضعف نظر فيرتدي نظارة, المهم يحاول بكل طريقة ان يتخلص من عار الحسد . البعض ينجح بعلاج نفسه والبعض لا يتمكن ان يفلت من مرض الحسد، هذه مسألة عجز الطب عن حلها فتظل هكذا. النوع الأول من الحسد الفطري لا يجتهد صاحبه في هذا الأمر وإنما قد يكون شخصاً عادياً إلا أنه في وقت معين ينظر لشيء معين فتخرج العين منه -رغماً عنه- لتصيب هذا الشخص، وهذا معذور في ذلك، إلا أنه مطالب أن يدعو الله تبارك وتعالى أن يصرف عنه هذا البلاء وأن يقي الناس من شره، كما أنه مطالب أيضاً أن يبرِّك كلما رأى خيراً قال: (ما شاء الله تبارك الله) حتى لا يتضرر من ينظر إليه بهذه العين التي تخرج رغماً عنه

القسم [ب] هناك حسد في الإنسان ولكنه بنسبة أعلى، وهذا الحسد يتأذى منه صاحبه شخصيّاً لأنه لا يريد أن يسبب ضرراً لأحد ولا إحراجاً لنفسه، ولكنَّ عينه تسبقه، فيعيش بنفس لوامة ووخز الضمير. هذا الحسد الذي ذمَّه الله تعالى:(وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ)وقال عنه النبي(ص) (إن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب)ــ هذا تتحرك في داخله بعض الغدد تخرج طاقة فيه يتمكن ان يحرق من أمامه وتلحق الضرر به، وهذا هو الحسد المذموم الذي بينه الله تبارك وتعالى في الكتاب والسنة.

القسم [ج] هناك نوع من الحسد الخطير :اعراضه: تمني زوال نعمة الغير, بل ويسعى بيده ورجله ولسانه , بسبب اشتهاؤه من القلب. فهو انسان وضيع لا يعرف الله ولا الانسانية .وعلاماتهم انه يعيش صراعا في نفسه , لا يرى الا نعم فلان وفلان , ويقيس نفسه بالآخرين فيرى نفسه وضيعا .. فيزداد حقدا على الناس يقوم بكتابة تقارير وتبليغات كاذبة ضد من يحسده . هذا يخرج من صنف الانسانية , وربما ترفضه الحيوانات.

**///** هذا الحسد بهذه الصفة صاحبه عاصٍ لله تعالى، وهو الذي حذر منه النبي (ص) وبيَّن خطره في المجتمع وبيَّن أنه لن يفلح لا في الدنيا ولا في الآخرة، هذا هو الحسد المذموم، هذا النوع من الحسد سواء أكان النوع الأول أو الثاني لابد أن نتعامل معه بالرفق؛ لأن الرفق في كل شيء امر محمود، هذا النوع من المخلوقات , لا بد ان تتجنبها كونها وباء ولا نقول تستخدم معها العنف والشدة بالتالي تسبب لك مشاكل كثيرة، عندما تسمع عن إنسان به هذا الداء فاذهب إليه ناصحاً وقل له: قولا لينا .ليكف اذاه عن الناس ..

بهذه الكيفية سوف يقي الناس شره وتقي نفسك من شره؛ ذن قد أُلحق الضرر بنفسي كأن أنظر إلى المرآة فأجد نفسي ولله الحمد شكلي طيب وصحتي موفورة وأتمتع بنشاط وحيوية فتسبقني عيني فيلحق الضرر بي، وأقول حسدني فلان، وفي الواقع أنا الذي حسدت نفسي، فدائماً كلما رأيت شيئاً يعجبني في نفسي أو في ولدي أو في مالي أقول (ما شاء الله تبارك الله) واصلي على محمد وال محمد ,تنطفئ العين حتى وإن خرجت مني.

ــــــــــــــــــــــــــــــــ اسباب النزول ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هذه الاية فيها امتيازات ولذلك اختلف المفسرون في ان يعطون لمن يميلون رايا فيها ... ذكر الطبرسي في تفسيرها ... { أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ } اختلفوا في معنى (الناس) على أقوال ،قيل : أراد به النبي(ص) حسدوه { عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ }النبوة وإباحة تسع نسوة ، وقالوا : لو كان نبيا لشغلته النبوة عن الزواج ,فبين الله سبحانه أن النبوة ليست ببدع في آل إبراهيم(ع)فقال: {فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ} يعني النبوة ، وآتينا داود علما وسليمان الملك ،كان لداود تسع وتسعون امرأة ، ولسليمان مائة امرأة . وقال بعضهم : كان لسليمان ألف امرأة : سبعمائة سرية .السُّرِّيَّةُ : الجاريةُ المملوكَةُ، وثلاثمائة امرأة .فلا معنى لحسدهم للنبي(ص) وهو من أولاد إبراهيم(ع) وهم أكثر تزويجا ولكن لما كان قوام الدين به ، صار حسدهم له كحسدهم لجميع الناس .

** ثانيها : المراد بالناس هم النبي واله (ع) عن الباقر(ع) المراد بالآية فيه النبوة . وفي آله الإمامة .في تفسير العياشي عن الصادق(ع) قال :... (نحن قوم فرض الله طاعتنا لنا الأنفال ولنا صفو المال ، ونحن الراسخون في العلم ، ونحن المحسودون الذين قال الله عنا في كتابه{ أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ }ثم قال: المراد بالكتاب(النبوة والحكمة الفهم والقضاء ، وبالملك العظيم : افتراض الطاعة .

الراي الثالث :إن المراد بالناس( محمد وأصحابه) لأنه جرى ذكرهم في قوله {هَؤُلَاءِ أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا سَبِيلًا }..

الراي الرابع: إن المراد بالناس : العرب . أي يحسدون العرب لما صارت النبوة فيهم ،وقيل بالكتاب: التوراة ، والإنجيل ، والزبور ، وبالحكمة(ما أوتوا من العلم) .لو تلاحظ هنا الحاسدون لا فرق عندهم ان يجسدوا الأنبياء وعامة الناس لانهم مرضى بوباء الحسد.

** ذكر الشيخ محمد جواد مغنيه في تفسيرالآية {أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلى ما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ}ان الحسد صفة من صفات اليهود فتوجهوا بحسدهم الى شخص النبي محمد (ص) ومن معه من المؤمنين .

حسد اليهود بسبب ما أفاء اللَّه عليهم بالنظام الاقتصادي ( الفيْ) وهو المال والتمكين في الأرض .. ورد التمكين في القران بالآية التالية(وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَىٰ لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا) هذه بشارة عظيمة ان الاسلام سيسود الارض ويحكمها رجل يحمل صفاة الانبياء..

** لما عرف اليهود هذه النعمة عند المسلمين. حسدوهم , تحالفوا ضدهم مع المشركين تجار مكة . بثوا الدعايات الكاذبة ضد النبي(ص) والاسلام ولا زالت ماكنتهم الاعلامية تشتغل بالحسد للإسلام والمسلمين .

كتب جميع المفسرين الشيعة, حصرا.. وبعض المفسرين السنة ان قوله تعالى: { أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلى ما آتاهُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ } كلام موجه الى اليهود جوابا عن حسدهم وحياكة المؤامرات للقضاء على جذوة الدين , ولا زالت البيع اليهودية تعتبر أن الشرك والمشركين افضل من دين الاسلام .. هذا يبين بدون شك ان الاية نزلت بمحمد وال محمد (ص) وبدليل النص:( فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ)وآل إبراهيم هم الأنبياء الذين بعثوا من بعده من ذريته، ومنهم النبي محمد (ص).

*** نعود الى السؤال: ما معنى كلمة شيعة؟ وعلى من تعود الهاء؟ (شيعته) {وَإِنَّ مِن شِيعَتِهِ لإِبرَاهِيمَ } هل تعود على النبي نوح(ع) أم على أَمِيرِ المُؤمِنِينَ عَلِيِّ بنِ أَبِي طَالِبٍ(ع).. لانه لو تبين ان الاية تشير الى مولانا امير المؤمنين(ع) يعني ان الحسد انتقل من اليهود الى العرب ضد ال بيت محمد(ص) حتى يومنا هذا .. كل هذا القتل والاقصاء توضحه الاية بانهم محسودون... احد الشعراء يخاطب الحسين(ع)

هذي دماك على فمي تتكلمُ .. ..ماذا يقول الشعرُ ان نطق الدمُ

هتفت وللأصفاد في اليدِ رنةً .. والسوطُ في ظهر الضعيفِ يحكمُ

قل للدماء وقد أريقت عنوةً ....... لاطابة بعدكِ مشرباً أو مطعمُ

الشعبُ شعبكَ يحسين وأن يكون .... فيهِ العتات الظالمون تحكمُ

يسائرين إلى الطفوف تطهروا ...... وإذا وصلتم كربلاء فأحرمُ

طوفُوا بكعبتها لبُوا وأهتفُوا ....... هذا مقامك من سماها أعظمُ

فلأن سريتَ من الحطيم فأنما .. أنة نزلت هي الحطيمُ وزمزمُ

أأبا الهواشم لا عليك فانما .... ذقنا من الكاس التي لك قدموا

عجبا ولم ارى مثل يومك في الورى.. دم يسيل على فم يبتسم

الجواب: إختلفت آراء المفسرين إلى أقوال: منها: انه من شيعة نوح لأن الضمير يعود لمحمد (ص) وهو قول الفراء أي أن من شيعة علي لإبراهيم. قال صاحب الميزان: (الشيعة هم القوم المشايعون لغيرهم الذاهبون على أثرهم ,و كل من وافق غيره في طريقته فهو من شيعته تقدم أو تأخر .ظاهر السياق ان ضمير (شيعته) لنوح أي ان ابراهيم كان ممن يوافقه في دينه وهو التوحيد وقيل: الضمير لمحمد (ص).

في (تفسير الإمام العسكري):جاء رجل لعلي بن الحسين (ع) فقال: يا بن رسول الله أنا من شيعتكم الخلص فقال له: هل أنت كإبراهيم الخليل (ع) الذي قال الله فيه:(وان من شيعته لإبراهيم اذ جاء ربه بقلب سليم) فان كان قلبك سليما كقلبه فانت من شيعتنا وان لم يكن قلبك كقلبه , وهو طاهر من الغل فأنت من محبينا.وقد روي عن أهل البيت (ع) ان من شيعته علي لإبراهيم فيكون المعنى أنه على منهاجه وطريقته في اتباع الحق والعدول عن الباطل وكان إبراهيم وعلي (ع) بهذه المنزلة).

فيكون قوله تعالى : { فَقَدْ آتَيْنا آلَ إِبْراهِيمَ الْكِتابَ وَالْحِكْمَةَ } إيئاس لهم في حسدهم ، وقطع لرجائهم زوال هذه النعمة ، وانقطاع هذا الفضل بأن الله قد أعطى آل إبراهيم من فضله ما أعطى ، وآتاهم من رحمته ما آتى فليموتوا بغيظهم فلن ينفعهم الحسد شيئا ...َقَالَ (ع): أَعْجَزُ النَّاسِ مَنْ عَجَزَ عَنِ اكْتِسَابِ الْإِخْوَانِ وَأَعْجَزُ مِنْهُ مَنْ ضَيَّعَ مَنْ ظَفِرَ بِهِ مِنْهُمْ).وَقَالَ:إِذَا وَصَلَتْ إِلَيْكُمْ أَطْرَافُ النِّعَمِ فَلَا تُنَفِّرُوا أَقْصَاهَا بِقِلَّةِ الشُّكْرِ.:يعنى إذا وقع في يدك طرف من النعمة فاجتهد في تحصيل الطرف الآخر بكثرة الشكر فان الشكر يبقى السابق ويجلب اللاحق، بدليل قوله تعالى(لئن شكرتم لأزيدنكم).

***(( عن المفضل بن عمر، عن أبي عبد الله (ع)، في حديث طويل، قال: فلما أسكن الله عز وجل آدم وزوجته الجنة قال لهما: ﴿ كُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ(شجرة الحنطة - فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ). فنظرا إلى منزلة محمد، وعلي، وفاطمة، وابناءهم (ع) بعدهم، فوجداها أشرف منازل أهل الجنة، فقالا: ربنا لمن هذه المنزلة؟!فقال الله جل جلاله: إرفعا رؤوسكما إلى ساق العرش. فرفعا رؤوسهما، فوجدا أسماء محمد، وعلي، وفاطمة، والحسن والحسين وابناءهم (ع) مكتوبة على ساق العرش بنور من نور الله تعالى فقالا: يا ربنا، ما أكرم أهل هذه المنزلة عليك، وما أحبهم إليك، وما أشرفهم لديك!! فقال الله جل جلاله: لولاهم ما خلقتكما. هؤلاء خزنة علمي، وأمنائي على سري، إياكما أن تنظرا إليهم بعين الحسد، وتمنيا منزلتهم ومحلهم من كرامتي، فتدخلان بذلك في نهيي ، فتكونا من الظالمين.. قالا: ربنا ومن الظالمون؟! قال: المدعون لمنزلتهم بغير حق.. إلى أن قال: يا آدم ويا حواء، لا تنظرا إلى أنواري وحججي بعين الحسد، فأهبطكما عن جواري،﴿فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّيْطَانُ لِيُبْدِيَ لَهُمَا مَا وُورِيَ عَنْهُمَا﴾. فنظرا إليهم بعين الحسد، فخذلا حتى أكلا من الشجرة الخ.

صفات مرض الحاسد ـــ خبث النفس وشحها بالخير لعباد الله. تجده يرتاح بابتلاء العباد بالبلايا والمحن، ويحزن من حسن حالهم

**يبدي بدون سبب العداوة والبغضاء. وهي أشهر امراض الحسد وأسبابه، أن يحب زوال النعمة عن المحسود وإن لم تنتقل إليه، وهذا اخبث المراتب وأشدها ذماً وذمها قوله تعالى:" ولا تتمنوا ما فضل الله به بعضكم على بعضٍ " هذا تعرض له اهل البيت(ع)..ــــ*ــــــ*ــــــ

  • بينت خطبة فاطمة الصغرى(ع)بالكوفة الحمد لله عدد الرمل والحصى وزنة العرش إلى الثرى أحمده وأؤمن به وأتوكل عليه واشهد ان لا آله الا الله وأن محمدا عبده ورسوله وان أولاده ذبحوا بشط الفرات بغير ذحل ولا ترات اللهم إني أعوذ بك ان افتري عليك الكذب أو ان أقول عليك خلاف ما أنزلت عليه من اخذ العهود لوصيه علي بن أبي طالب المسلوب حقه المقتول من غير ذنب كما قتل ولده بالأمس في بيت من بيوت الله. "اما بعد" يا أهل الكوفة يا أهل المكر والغدر والخيلاء فإنا أهل بيت ابتلانا الله بكم وابتلاكم بنا فجعل بلاءنا حسنا وجعل علمه عندنا وفهمه لدينا فنحن عيبة علمه ووعاء فهمه وحجته على الأرض في بلاده لعباده أكرمنا الله بكرامته وفضلنا بنبيه محمد(ص)على كثير ممن خلق تفضيلا بينا فكذبتمونا وكفرتمونا ورأيتم قتالنا حلالا وأموالنا نهبا كأنا أولاد ترك أو كابل كما قتلتم جدنا بالأمس وسيوفكم تقطر من دمائنا أهل البيت لحقد متقدم قرت لذلك عيونكم وفرحت قلوبكم افتراء على الله ومكرا مكرتم والله خير الماكرين.. وافتخر بذلك مفتخر من الظالمين فقال: نحن قتلنا عليا وبني علي * بسيوف هندية ورماح وسبينا نساء هم سبي ترك * ونطحناهم فأي نطاح.. فردت عليه بفيك أيها القائل الكثكث والأثلب افتخرت بقتل قوم زكاهم الله وطهرهم واذهب عنهم الرجس فاكظمواقع كما اقعى أبوك.. ويحكم حسدتمونا على ما فضلنا الله عليكم فما ذنبنا ان جاش دهرا بحورنا * وبحرك ساج ما يواري الدعا مصا ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ومن لم يجعل الله له نورا فما له. من نور (فارتفعت) الأصوات بالبكاء والنحيب وقالوا حسبك يا ابنة الطيبين فقد أحرقت قلوبنا وأنضجت نحورنا وأضرمت أجوافنا فسكتت.

اشمـال النـاس تتفـرج علينــا ..... اوعمت عينه اليصـد بالعين لينا

او يخس القال لن غايب ولينا ..... على راس الرمـح لينــا ايتفـكـر

ثم التفتت الى راس الحسين واستدارت الى راس العباس. تمنيت حيدر حي وجيله * وخبره شصار ابناته وسليله .... يعباس منته اللي جبتني * بيدك يخويه ركبتني طول الدرب ما فارگتني * بس ما رحت عني أو عفتني عگبك بني ميه ولتني * خذوني يسيره اولا شفقتني دگعد يخويه أو شوف متني * ترى اسياط زجر ورمتني..

  

الشيخ عبد الحافظ البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/12/13



كتابة تعليق لموضوع : مجلس حسيني ـــ مرض الحسد وموقف القران
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟

 
علّق ابومحمد ، على كربلاء المقدسة تحدد تسعيرة المولدات الاهلية لشهر حزيران الجاري : اتمنى ان يتم فرض وصولات ذات رقم تسلسلي تصرف من قبل مجلس كل محافظة لصاحب المولدة ويحاسب على وفق ما استلم من المواطن والتزامه بسعر الامبير. ويعلم الجميع في مناطق بغداد ان اصحاب المولدات الاهلية لا يلتزمون بالتعيرة ابدا حيث ندفع لهم مقابل الامبير الذهبي من عشرين الى خمسة وعشرين الف للتشغيل الذهبي. لا حساب ولا كتاب

 
علّق حنان شاكر عبود ، على الادارة العامة فن واخلاق - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : الإدارة في الوقت الراهن لا تخضع لمقاييس اداء

 
علّق علي البصري ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : مقال رائع ويحدد المشكلة بدقة الا اني اضيف ان جميع من يتفوه بهذه العقائد والافكار له منشأ واحد او متأثر به وهو كتب النصيرية فان في الهند وباكستان وايران لها رواج ويريد ان يروج لها في العراق تحت راية الشيعة الإمامية مع انه لم تثبت مثل هذه الافكار بروايات معتبرة

 
علّق منير حجازي ، على طفل بعشرة سنوات يتسول داخل مطار النجف ويصل الى بوابة طائرة : كيف وصل هذا المتسول إلى داخل الطائرة وكيف اقتحم المطار ، ومن الذي ادخله ، عرفنا أن تكسيات المطار تُديرها مافيات .والعمالة الأجنبية في المطارات تديرها مافيات . ومحلات الترانزيت تديرها مافيات وكمارك المطار التي تُصارد بعض امتعة المسافرين بحجة واخرى تديرها مافيات، فهل اصبح الشحاذون أيضا تُديرهم مافيات. فهمنا أن المافيات تُدير الشحاذون في الطرقات العامة . فهل وصل الامر للمطار.

 
علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ياس خضير العلي
صفحة الكاتب :
  ياس خضير العلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net