صفحة الكاتب : احمد ناهي البديري

ليلة سقوط العرب
احمد ناهي البديري

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

المتابع للشأن العربي يجد ان التيارات القومية العربية في مصر والعراق  وبعض البلدان العربية مجرد وهم لا شيء حقيقي يذكر في التاريخ القديم او المعاصر لعدم  وجود تطبيق على ارض الواقع وكذلك لا توجد  اتفاقيات او بروتوكولات لتوحيد الصفوف او انشاء ولايات عربية متحدة مجرد شعارات زائفة و(فارغة) كان الهدف والقصد منها اللعب على المشاعر لناس تؤمن ان العرب امة انجبت القائد الفذ  النبي الاكرم محمد (ص) والبطل الضرغام علي بن ابي طالب (ع) وصدق وعده عندما قال تبارك وتعالى (كنتم خير امةً) لا أريد الخوض او التطرق للماضي العتيق المرير انما يهمني كمتابع الامر الواقع الذي يعيشه العرب الان للأسف ما يجري من تهاون وسقوط ديني واخلاقي  لمنظومة القيادة العربية هو انحلال لمعايير المنظومة الاسلامية ( العربية) تحت قيادات متهرئة فاقدة لمعنى الشرعية التي تعطى من خلال شعوبها فحربها على الشعب العربي اليمني دليل ادانه دامغ ودعمها الارهاب في العراق دليل واضح واموالها التي تمول الارهاب في سوريا اوضح من الشمس التي يحاولون حجبها بغرابيلهم  كان اولى والاجدر بقادة الدول واعني بالذات (السعودية والمغرب والامارات والبحرين) ان لا تسقط في فخ الخيانة (التطبيع ) لتبيع ما تبقى من (ماء الوجه) لأسيادهم (امريكا والكيان الغاصب) باعتقادي البسيط انها بداية النهاية لأولئك المتسلطين على رقاب الشعوب بعد ان اصبحوا (اكسباير) وانتهى دورهم في القيادة ليكون هنالك (مرتزقة ) جدد بشعارات اكثر لمعان وبريق لتغطي على الفساد والخيانة وتظهرهم بانهم (المنقذون) ان ما حدث وسوف يحدث بالقريب العاجل ذل وهوان لأنظمة متخلفة باعت ضمائرها قبل شعوبها واهدرت ثروات بلادها لتبقى في مناصبها الجميع على يقين ان فلسطين ستبقى عربية وشعبها سيحررها بمساندة القوى الخيرة  الغير عربية التي وقفت ولازالت شامخة امام الشر والعدوان وتمد يدها للشعوب المستضعفة رغم مرارة العيش لكن ما أجمل فسحة الامل على ( ال سعود  وال خليفة وال نهيان ) وحكومات الذل ان يبحثون عن اصولهم ويعرفون من هم ابائهم الحقيقيون ...استودعكم الله


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


احمد ناهي البديري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/12/14



كتابة تعليق لموضوع : ليلة سقوط العرب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net