صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

الشعوذة والموروث الشعبي
حيدر الحد راوي

 توارثت الشعوب عادات وتقاليد اعتبروها بديهيات مسلم بها ، لا يحق لفرد نقدها او مناقشتها حتى ، لا احد منهم يعلم على وجه التحديد من مارسها أو من أوصاهم بها ، كل جيل يستلمها من الجيل الذي سبقه وبدوره يسلمها الى الجيل الذي يليه دون ذكر التفاصيل ، لكن بمرور الزمن وتطور العقل البشري فتحت الأجيال المتلقية للموروث باب السؤال ، طلباً للحقيقة والمعرفة .
لم تعد الأجيال الصاعدة تكتفي بالتلقي دون السؤال عن فحوى أو كنه العادات التقليدية التي وجدوا عليها من سبقهم ، إن أقنعتهم الأجوبة تأخذ تلك العادات طريقها بينهم بسلاسة ، وإن لم تقنعهم يكونوا بين خيارين أما المتاركة أو التسليم بها كموروث شعبي أو كلام عجائز ، لا بأس بممارسته ، ولا يشترط الإيمان والتصديق به ، خصوصاً وإن عدم ممارسته والإيمان به لن يضر أحداً ، وإن كانت بعض الشعوب تهدد أتباعها بحلول لعنة الآلهة في حالة عدم الإيمان. 
 العرب كباقي الشعوب لديهم عاداتهم وتقاليدهم الخاصة ، بعضها متوارثاً وبعضها مكتسباً ، المتوارث منها أبقوه على حاله وربما طوروه قليلاً ، والمكتسب منها بمرور الوقت أكتسب صفة التعريب النهائية بعد أن تمسكت به الأجيال بقوة حتى صار عقيدة يعتقد بها ، عقيدة تستحق الدفاع عنها .
العراقي لا يختلف عن باقي العرب في التمسك بالموروث الشعبي والحنين اليه ، لكنه ربما تزمت بعض الشيء وتعصب له بطبيعته وطبعه المعلوم ، كثيراً منهم يتلقى الخرافات برحابة صدر وإيمان بالغ وربما دافع عنها بشراسة بدون معرفة مسبقة وبدون أن يتحقق منها حتى ، يمارس كل ما يسمع من طقوس ترويها المسميات المتداولة (العجائز ، الطريحة ، الكشافة أو الكشاف ، السيد ، المجبولة ، الخادم ، الجدة ، العمة ، الحكيم ، فتاح الفال ، الفطيرة ، المسلوبة ، الروحاني "أياً كانت المسميات ") بإيمان بالغ وكأن ما سمع هو أكسير الحياة . 
تنتشر هذه الخرافات في المجتمعات متدنية الثقافة وبين من حرموا من نعمة التعليم ، فلا ثقافة لديهم تقابل الخرافة ، ولا عقل واع يبحث في الحقيقة والمصدر ، من بين تلك الخرافات الشائعة ما يسمى بـ "الجبسة" ، أو ما يعرف بينهم بـ "جبسة الطفل" أو "الطفل المجبوس" ، وهو مرض من الأمراض الغريب التي تنتاب الأطفال الرضع قد يعجز أو يواجه الطبيب صعوبة في التشخيص الصحيح وبالتالي وضع العلاج الناجع ، فكرة الجبسة أو آليتها حسب الموروث دخول الأب البيت وإنحنائه لتقبيل أبنه الرضيع أو الدخول الى الغرفة بشكل مفاجئ حيث يجلس الأطفال أو الزوجة الحامل بالخصوص ، حيث يكون قد أكتسب حرارة أشعة الشمس "صيفاً وبرداً في الشتاء" وقد بذل جهداً عضلياً في الخارج ولا تزال آثار ذلك على جسمه ، أما ملابسه بالخصوص ، لابد وأن تكون قد اكتسبت غباراً أو روائح مختلفة كالأبخرة المنبعثة من عوادم السيارات أو بعض أنواع العطور الناتجة من مصافحة وملامسة الأصدقاء ، بالإضافة الى حرارة الجسم ، الأب في هذا الحال يكون كتلة قاتلة أو سامة لجميع العائلة وبالخصوص الطفل الرضيع ، حيث إن روائح عوادم السيارات والغبار وأنواع العطور لازالت عالقة في ملابسه وحرارة جسمه من الجهد المبذول في الخارج تؤثر سلباً على الطفل الرضيع المعروف بضعف مناعته ، فينبغي له "الأب" أن لا يلامسه حتى يستريح قليلاً ويبرد جسمه ويغير ملابسه على الأقل ، وإلا فإنه لو قبل طفله في هذه الحال سوف تتسرب الروائح الى أنف ورئتي الطفل الرضيع فينفر منها ويشمئز لكنه لا يستطيع أن يخبر أحداً أو أن يتفاداها فتنتابه وعكة صحية غامضة ، قيء ، اسهال ، شعور بعد الراحة ، بكاء ، فيقال عند ذاك "إن الأب جبس أبنه" ، ولا علاج للجبسة عند الطبيب ، فقط العلاج يكون عند الجدات ذوات الخبرة بهذا الشأن.
فكرة الجبسة هذه لم تأتي من فراغ ، بل لها جذور متجذرة لدى المشعوذين ومدعي المعرفة بالروحانيات وعوالم ما وراء الطبيعة ، حيث يدعي هؤلاء إن الرجل عندما يخرج من البيت طلباً للعمل وغيره ، يكتسب شحنات مستقرة وغير مستقرة أثناء تعامله مع الناس ، تارةً يضحك ويستبشر بسماع ومشاهدة أشياء تسره ، وتارة ينزعج ويحزن بسماع ومشاهدة ما لا يسره ، تمر عليه كافة الانفعالات النفسية في يومه ، بذا يكون قد اكتسب من الشحنات الكثير يجلبها معه الى المنزل كهدية خفية غير محسوب حسابها قد تكون سيئة إن كانت شحناته سالبة ، وجيدة إن كانت شحناته موجبة ، في كلا الحالين توجب عليه أن لا يقابل أي فرد من أفراد عائلته بشكل مباشر ما لم يسترح قليلا ويجري بعض التغيير على ملابسه أو حالته النفسية ، فالمرء لا يعلم على وجه التحديد نوع شحناته ، وإلا فإن شحناته إن كانت سالبة قد تؤثر سلباً على أي فرد من العائلة إن لامسه بشكل مباشر ، هذا المفهوم لا يختلف كثيراً عن مفاهيم الطاقة ! . 
من الناحية الطبية قد ينال الأمر بعض التأييد ، على أساس إن الأب عندما يتحرك في الأسواق ويلتقي بأشخاص كثر ، قد يلامسهم بالمصافحة وغيرها ويتبادل معهم التحايا والسلام ، بذا قد يكتسب بعض الميكروبات والتي سيجلبها معه الى البيت ، وبالتالي ينقلها بمجرد أن يلامسه أي فرد من أفراد العائلة بصورة مباشرة.
ومن الخرافات الأخرى الموصوفة لسلوى العاشق ، حيث توصف كي ينسى العاشق عشيقته ، أو ينسى المرء صديقه الذي يحبه حباً شديداً وقد فارقه لظروف معينة ، فيصف  الحكيم أو الكشاف له استعمال نعل أو حذاء امرأة مستعمل مرمي على قارعة الطريق أو في المزابل ، هذا للرجل العاشق ، أما المرأة العاشقة فتستعمل حذاء أو نعل رجل قديم مرمي في المزابل ، فيضرب "أو تضرب" قلبه وصدره بالنعل عدة مرات ولمدة اسبوع ، كأن تكون الضربات ثلاث ضربات في النهار ومثلها في الليل إسبوعاً كاملاً ، فأنه سوف يسلى عمن أحب وعشق !. 
هذه الوصفة ليست وليدة أفكار الناس ، بل من صميم عقائد وافكار المشعوذين ، ولا يبعد أن يكونوا قد مرروها للناس البسطاء ، فتلقفوها تلقف الكرة ، جربوها بإتقان وربما أدت الدور المطلوب أو ربما ضحكوا على أنفسهم فيما بعد !. 
يعتقد ويؤمن المشعوذون والروحانيون إن شحنات العاشق الحزين والمحب البائس سالبة ، ينبغي تفريغها والتخلص منها بطريقة ذكية "حسب الرأي" ، طريقة توائم عقل العاشق وثقافته ، بسيطة كبساطته ، مخادعة كالمشعوذين أنفسهم وتصب في عدة محاور : 
1-    كونها مشينة : حيث يقوم العاشق بعملية البحث عن نعال لإمرأة في الشوارع وفي حاويات القمامة ، وهذا يدفعه الى أن يفكر جيداً فيما يجري له ، فقد وصل به الحال أن يفتش في المزابل بحثاً عن نعال وهو ذاك الشخص الأبي ، هذا بذاته قد يكون كافياً لعودة العاشق الى رشده وصوابه.
2-    كونها مهينة: إن تقبل الأمر واستمر مصراً على إيجاد النعل المطلوب ذو المواصفات الخاصة والتي يحددها المشعوذ ويقوم بتنفيذ العملية فيضرب قلبه وصدره بنعل قديم ومتهرئ في لحظة من اللحظات قد يعود الى صوابه ورشده ، ينتبه الى ما يفعل من أجل سراب وعواصف فكرية جامحة لا وجود لها إلا في مخيلته ، فيصحو ويرجع إنساناً طبيعياً. 
3-    المدة : إن لم تنفع الطريقتين أعلاه في صحوة العاشق وعودته الى طبيعته فلابد وإن المدة (7 أيام) من التفكير بطرد المعشوقة من خيالاته توفر له تدريباً سيكولوجياً واستعداداً نفسياً لمتاركة المعشوق وإيقاف غزوها لمخيلته ، التفكير بالنسيان مرتين يومياً بحد ذاته يعد تمريناً وتدريباً على النسيان.
يظن المشعوذون أنفسهم أذكياء في صنع وتركيب وصفاتهم العلاجية ، وهم كذلك فعلاً ، لكن .. ليس في الوصفات وصنعها ووضعها ، لا بل هم أذكياء جداً في مقدرتهم بالتلاعب ومحاكاة عقول البسطاء ، وهم الأقدر من غيرهم في ذلك .
طالما وإن البسطاء هم الغالبية في المجتمع فإن المشعوذين هم الأقدر في التلاعب بكل المجتمع من خلال وضع وصفات وأفكاراً تتناغم وتنسجم مع أفكار وعقول الغالبية البسيطة ثقافياً. 

 
 

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/12/18



كتابة تعليق لموضوع : الشعوذة والموروث الشعبي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : حيدر الحدراوي ، في 2020/12/20 .

سيدي الفاضل الافضل محمد جعفر الكيشوان الموسوي دامت بركاته وأظلنا الله بظلال خيمته الواسعة ومتعنا الله بطول بهاء سناء ضياء ارتفاع قامته ولا حرمنا من التفضل يوما بخدمته واجلسنا الله جلوس التلاميذ لأستاذهم وأبعد عنا سوء الخلق في حضرته.
سيدي الفاضل واستاذي المفضل .. عند فتحي للايميل وجدت اشارة من الموقع الاغر بوجود تعليق على مقال لي عرفت من اللحظة الاولى انه منكم كفراسة أو هو توالف القلوب .. لذا استعجلت قراءتها لأستلهم منها أدب الأستاذ وتواضعه وأغترف من منهل عطاءه لكني أحترت بكيفية ردي المتواضع عليها وانا انا على بساطة أمري وشأني الحقير وهو هو لجلالة قدره وهيبة طلته ودماثة خلقه ولين عريكته

ان من اكرم نعم الله عليً ان وضعني بهذه الثقة العالية بين يدي استاذي الى درجة انه يطلع ابنه على كتابة لي هذا ان دل فعلى نعمة عظيمة يمن بها عليً المنان وتجربة جديدة لي مع الاستاذ الواعي .. وأشكر الباري وأسأله ان يوفقني الى تحمل هذه المسؤولية
كما ويسعدني ان ادخلت السرور على قلبكم ورسمت الابتسامة على ثغركم .. فقد قيل في الحديث (ما عبد الله بشيء افضل من ادخال السرور على قلب المؤمن ) والحديث (إن أحب الأعمال إلى الله عز وجل إدخال السرور على المؤمن) جعلني الله من المؤمنين وعسى ان يقبل عملي .. واساله ان يمن عليكم بالفتوحات القلبية ةيرفعكم في درجات رحمته وان يتقبل اعمالكم وأن يستجيب دعواتكم
آمنكم الله بمحمد واله الطيبين الطاهرين من جميع أهوال الدنيا والأخرة ورزقكم رفقتهم وتفضل عليكم بانيق ضياء شعاع بريق لمعان انوارهم .. وألاذنا بأطرافكم إن أحسنا التعلق بها.

من الله عليكم بالخير والمسرة ورزقكم خيرات طيبات عائدات مسرات ولادة السيدة الحوراء زينب عليها السلام
وسلامي للسيد محمد صادق البار سليل العترة الأطهار
*************
والف تحية وشكر للأخوة القائمين على ادارة الموقع الأغر رقهم الله السلامة سلامة الدين والدنيا والأخرة وأذهب الله عنهم العرض والمرض وحماهم من كل الشرور
عجل الله فرج مولانا صاحب الأمر والزمان وسهل مخرجه الشريف وجعلنا واياكم من انصاره واعوانه والذابين عنه والمستشهدين بين يديه

• (2) - كتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، في 2020/12/19 .

الحمد لله على عودتكم أيها الفاضل فقد افتقدناك واشتقنا لشخصكم الكريم وجنابكم الموقر.
المفكر والكاتب العبقري المبدع استاذنا الكبير(مقاما)،
السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بمجرد ان أبدأ بقراءة ماتخطه أناملك الذهبية المباركة أبتسم مقدما. سألني خادمكم محمد صادق:
مِمّّ وَلِمَ تبسمك يا أبت ؟
قلت : لا يكاد يخلو اي مقال للسيد الحدرواي من روح الفكاهة.
فقال: وماذا يقول في هذا المقال بحيث تبتسم؟
قلت : لغاية الحظة الكلام ليس فيه ما يدعو للتبسم.
قال (يعني بقى يلح) : ولكنك تبتسم.
قلت : أنا أبتسم مقدما لعلمي بأن شيئا ما سبجعلني ابتسم لو واصلت القراءة. فالسيد الحدرواي هو اديب فنّان ماهر.
أسلوب شيق ذلك الذي تعتمده في كتاباتك ايها الأديب البارع. أيصال الفكرة والمعلومة من خلال الفكاهة والأسلوب الطريف الذي لا يجيده إلاّ الماهر في الصنعة، فتكون الفائدة مضاعفة : إبتسم واستفد.
تعقيبا على مقالكم الرائع:
لقد تطور موروث الخرافة في عصرنا(الخرافي) بحيث سألني أحد هواة التخريف :
حجينا ما معنى علم الخرافة فأنا أسمع ان بعض الأكلات لذيذة جدا وخرافية؟
فقلت يجب ان اجيبه بشكل خرافي : هذه الأكلات يقصدون بها أنا قد أعدت وطبخت من لحم الخروف (الطلي) مئة في المئة ولذلك سميت خرافية. فمعنى كباب خرافي هو أنه معمول من لحم الخروف لا غير. فقال صاحبي: حسنا ولكن ما معنى سيارة خرافية؟ قلت : هذا سؤال ممتاز، وهذا يعني كذلك ان هذه السيارة مصنوعة من لحم الخروف مئة في المئة!!!
فقال : صراحة علم التخريف يحير العقول فكيف استطاعوا ان يحولوا لحم الخروف الى تنك ويصنعون به السيارات؟
قلت : كل شيء جائز في علم التخريف.
وكما اشرتم في مقال سابق حول العلاج وطب الخرافة وقد خلصتم الى القول :"لكل داء نعال"
فيبدو ان العقاقير الطبية سوف تتوفر عند الإسكافي بدل الصيدليات وهذا ربما يكون أرخص وأنجع، وهنا لا بد من تفعيل قاعدة : " الوقاية خيرٌ من العلاج" لأنه والحال هذه : أن تسمع بالإسكافي خيرٌ من تذهب إليه ليعالجك بطبه.
حاولت ( على قدر استطاعتي) ان يكون التعليق متماشيا وروح المقال وفي السياق ذاته.
أعرف وأعلم أنك تشتري الإبتسامة لتزرعها على شفاه الناس والدنيا هموم.
أفدتنا أيها الأديب المتألق وأدخلت على قلوبنا السرور سيما ونحن نعيش ذكرى ولادة السيدة الحوراء زينب صلوات الله عليها. أدخل الله السرور على قلبك يوم الفزع الأكبر ووقاك شر ذلك اليوم ولَقَّاكَ ربّكَ نضرة وسرورا، وجعل ثغرك باسما ونفع بك ورفعك في عليين وأصلحّ بالك.
دمتَ بخيرٍ وعافيةٍ سيدي الكريم.

نشكر الإدارة الموقرة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الحق سبحانه وتعالى ان يحفظ الجميع من شرور هذه الأيام ومن العلل والأمراض وطوارق الهموم والغموم، وان يعجّل في فرج مولانا صاحب الأمر والزمان ويسهل مخرجه الشريف.






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحاب الصدر ، على الصرخي ودينه الجديد . - للكاتب رحيم الخالدي : الفتنة الصرخية لامكان لها في العراق ...

 
علّق حسين ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : 10+6=16 أحسنت الأستنباط وبارك الله فيك

 
علّق ابراهيم الضهيري ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : تحياتي حسين بك .. صدق فيكتور هوجوا فلقد قرات السيرة كاملة ومن مصادر متنوعة مقروءة ومسموعة فلقد قال انه صل الله عليه وسلم في وعكته وفي مرض الموت دخل المسجد مستندا علي علي صحيح واضيف انا ومعه الفضل بن العباس .. في رواية عرض الرسول القصاص من نفسه ...صحيح حدث في نفس الواقعة...ولكن هوجو اخطا في التاريخ فما حدث كان في سنة الوفاة السنة الحادية عشرة للهجرة

 
علّق ميساء خليل بنيان ، على المجزرة المنسية ‼️ - للكاتب عمار الجادر : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سياسيوا الشيعة يتحملون وزر هذه الجريمة كما يتحملها منفذيها بسكوتهم وعدم سعيهم للامساك بالجناة وتعويض ذوي الضحايا ولا حتى التحدث عنها في الاعلام. في حين نرى الطرف الآخر مرة تعرضت ابقارهم للاذى في ديالى اقانوا الدنيا ولم يقعدوها متهمين الشيعة وحولوها الى مسألة طائفية ثم ظهر ان لا دخل للشيعة بمواشيهم. كذلك الايزيديين دوولوا قضيتهم ومظلوميتهم. في حين ان سياسيينا الغمان واعلامنا الغبي لا يرفع صوت ولا ينادي بمظلومية ولا يسعى لتدويل الجرائم والمجازر التي ارتكبت وتُرتكب بحق الشيعة المظلومين. بل على العكس نرى ان اصوات البعض من الذين نصّبوا انفسهم زعماء ومصلحين تراهم ينعقون (بمظلومية اهل السنه وسيعلوا صوت السنه وانبارنا الصامدة....) وغيرها من التخرصات في حين لا يحركون ساكن امام هذه ااكجازر البشعة. حشرهم الله مع القتلة المجرمين ورحم الله الشهداء والهم ذويهم الصبر والسلوان وجزا الله خيرا كل من يُذكر ويطالب بهذه المظلومية

 
علّق ايمان ، على رسالة ماجستير في جامعة كركوك تناقش تقرير هارتري – فوك المنسجم ذاتياً والاستثارات النووية التجمعية لنواة Pb208 - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : كيف يمكنني الحصول على نسخة pdf للرسالة لاستعمالها كمرجع في اعداد مذكرة تخرج ماستر2

 
علّق ام جعفر ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ليثلج القلب من قلمك اختي الفاضلة سدد الله خطاكي

 
علّق جهاد ، على رايتان خلف الزجاج. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحياتي لكم الأخت الكريمة.. هل فعلاً لا يوجد في المتحف رايات أخرى خلف معرض زجاجي ! انظري هذا المقطع: https://youtu.be/LmYNSSqaC6o الدقيقة 10:30 والدقيقة 12:44 على سبيل المثال نريد اسم الكاتب الفارسي أو اسم كتابه أو نص كلامه هذا هو المهم وهذا هو المفيد (وليس تعريف الحرب الباردة !) الجميل الجملة الأخيرة (هذا الجناح هو الوحيد الذي يُمنع فيه التصوير) (^_^)

 
علّق كوثر ، على من وحي شهريار وشهرزاد (11)  حب بلا شروط - للكاتب عمار عبد الكريم البغدادي : من يصل للحب الامشروط هو صاحب روح متدفقه لايزيدها العطاء الا عطاء اكثر. هو حب القوة نقدمه بإرادتنا طالعين لمن نحب بلا مقابل. خالص احترامي وتقديري لشخصكم و قلمكم المبدع

 
علّق علی منصوری ، على أمل على أجنحة الانتظار - للكاتب وسام العبيدي : #أبا_صالح مولاي کن لقلبي حافظآ وقائدآ وناصرآ ودلیلآ وعینآ حتي تسکنه جنة عشقک طوعآ وتمتعه بالنظر الي جمالک الیوسفي طویلآ .. - #المؤمل_للنجاة #یا_صاحب_الزمان

 
علّق أبوالحسن ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : قد ورد في كتاب قصص الأنبياء للراوندي ج2 ص80 في قصة بخت نصر مع النبي دانيال عليه السلام : " وكان مع دانيال (ع) أربعة فتية من بني اسرائيل يوشال ويوحين وعيصوا ومريوس ، وكانوا مخلصين موحدين ، وأتي بهم ليسجدوا للصنم ، فقالت الفتية هذا ليس بإله ، ولكن خشبة مماعملها الرجال ،فإن شئتم أن نسجد للذي خلقها فعلنا ، فكتفوهم ثم رموا بهم في النار . فلما أصبحوا طلع عليهم بخت نصر فوق قصر ، فإذا معهم خامس ، وإذا بالنار قد عادت جليداً فامتلأ رعباً فدعا دانيال (ع) فسأله عنهم ، فقال : أما الفتية فعلى ديني يعبدون إلهي ، ولذلك أجارهم ، و الخامس يجر البرد أرسله الله تعالى جلت عظمته إلى هؤلاء نصرة لهم ، فأمر بخت نصر فأخرجوا ، فقال لهم كيف بتم؟ قالوا : بتنا بأفضل ليلة منذ خلقنا ، فألحقهم بدانيال ، وأكرمهم بكرامته حتى مرت بهم ثلاثون سنة ." كما ورد الخبر أيضاً في كتاب بحار الأنوار للمجلسي ج14: 7/367 وإثبات الهداة 197:1 الباب السابع، الفصل17 برقم :11 فالخامس هو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام الذي جعله الله ناصراً للأنبياء سراً ، وناصراً لنبينا محمد (ص) علانية كما جاء في الأخبار : روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال لعلي عليه السلام : يا علي ! إن الله تعالى قال لي : يا محمد بعثت عليا مع الأنبياء باطنا ومعك ظاهرا وقال صلى الله عليه وآله وسلم : ما من نبي إلا وبعث معه علي باطنا ومعي ظاهرا وقال صلى الله عليه وآله وسلم : بعث علي مع كل نبي سرا ومعي جهرا (نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج 1 ص 30 وفي قصص الأنبياء ص 91 ، يونس رمضان في بغية الطالب في معرفة علي بن ابي طالب ص 442 ، أحمد الرحماني الهمداني في الإمام علي ص 86 ، الحافظ رجب البرسي في مشارق أنوار اليقين في أسرار أمير المؤمنين ص 248 تحقيق السيد علي عاشور ، السيد هاشم البحراني في غاية المرام ج 3 ص 17 ، الشيخ محمد المظفري في القطرة ص 112 ، حجة الإسلام محمد تقي شريف في صحيفة الأبرار ج 2 ص 39 ، كتاب القدسيات / الامام على بن ابى طالب عليه السلام ـ من حبه عنوان الصحيفة الفصل 6، ابن أبي جمهور الإحصائي في المجلى ص 368 ، شرح دعاء الجوشن ص: 104 ، جامع الاسرار ص: 382 - 401 ح 763 - 804 ، المراقبات ص: 259 ) و روي عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) لمن سئل عن فضله على الأنبياء الذين أعطوا من الفضل الواسع والعناية الإلهية قال : " والله قد كنت مع إبراهيم في النار ، وانا الذي جعلتها بردا وسلاما ، وكنت مع نوح في السفينة فأنجيته من الغرق ، وكنت مع موسى فعلمته التوراة ، وأنطقت عيسى في المهد وعلمته الإنجيل ، وكنت مع يوسف في الجب فأنجيته من كيد اخوته ، وكنت مع سليمان على البساط وسخرت له الرياح (السيد علي عاشور / الولاية التكوينية لآل محمد (ع)- ص 130 ، التبريزي الانصاري /اللمعة البيضاء - ص 222، نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج 1 ص 31 ) وعن محمد بن صدقة أنه قال سأل أبو ذر الغفاري سلمان الفارسي رضي الله عنهما يا أبا عبد الله ما معرفة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام بالنورانية ؟؟؟؟ قال : يا جندب فامض بنا حتى نسأله عن ذلك قال فأتيناه فلم نجده قال فانتظرناه حتى جاء قال صلوات الله عليه ما جاء بكما ؟؟؟؟ قالا جئناك يا أمير المؤمنين نسألك عن معرفتك بالنورانية قال صلوات الله عليه : مرحباً بكما من وليين متعاهدين لدينه لستما بمقصرين لعمري إن ذلك الواجب على كل مؤمن ومؤمنة ثم قال صلوات الله عليه يا سلمان ويا جندب ...... (في حديث طويل) الى ان قال عليه السلام : أنا الذي حملت نوحاً في السفينة بأمر ربي وأنا الذي أخرجت يونس من بطن الحوت بإذن ربي وأنا الذي جاوزت بموسى بن عمران البحر بأمر ربي وأنا الذي أخرجت إبراهيم من النار بإذن ربي وأنا الذي أجريت أنهارها وفجرت عيونها وغرست أشجارها بإذن ربي وأنا عذاب يوم الظلة وأنا المنادي من مكان قريب قد سمعه الثقلان الجن والإنس وفهمه قوم إني لأسمع كل قوم الجبارين والمنافقين بلغاتهم وأنا الخضر عالم موسى وأنا معلم سليمان بن داوود وانا ذو القرنين وأنا قدرة الله عز وجل يا سلمان ويا جندب أنا محمد ومحمد أنا وأنا من محمد ومحمد مني قال الله تعالى { مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لايبغيان } ( وبعد حديث طويل )...... قال عليه السلام : قد أعطانا ربنا عز وجل علمنا الاسم الأعظم الذي لو شئنا خرقت السماوات والأرض والجنة والنار ونعرج به إلى السماء ونهبط به الأرض ونغرب ونشرق وننتهي به إلى العرش فنجلس عليه بين يدي الله عز وجل ويطيعنا كل شيء حتى السماوات والأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب والبحار والجنة والنار أعطانا الله ذلك كله بالاسم الأعظم الذي علمنا وخصنا به ومع هذا كله نأكل ونشرب ونمشي في الأسواق ونعمل هذه الأشياء بأمر ربنا ونحن عباد الله المكرمون الذين { لايسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون } وجعلنا معصومين مطهرين وفضلنا على كثير من عباده المؤمنين فنحن نقول { الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله } { ولكن حقت كلمة العذاب على الكافرين } أعني الجاحدين بكل ما أعطانا الله من الفضل والإحسان. (بحار الانوار ج 26 ص1-7) وقال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام في الخطبة التطنجية : أنا صاحب الخلق الأول قبل نوح الأول، ولو علمتم ما كان بين آدم ونوح من عجائب اصطنعتها، وأمم أهلكتها: فحق عليهم القول، فبئس ما كانوا يفعلون. أنا صاحب الطوفان الأول، أنا صاحب الطوفان الثاني، أنا صاحب سيل العرم، أنا صاحب الأسرار المكنونات، أنا صاحب عاد والجنات، أنا صاحب ثمود والآيات، أنا مدمرها، أنا مزلزلها، أنا مرجعها، أنا مهلكها، أنا مدبرها، أنا بأبيها، أنا داحيها، أنا مميتها، أنا محييها، أنا الأول، أنا الآخر، أنا الظاهر، أنا الباطن، أنا مع الكور قبل الكور، أنا مع الدور قبل الدور، أنا مع القلم قبل القلم، أنا مع اللوح قبل اللوح، أنا صاحب الأزلية الأولية، أنا صاحب جابلقا وجابرسا، أنا صاحب الرفوف وبهرم، أنا مدبر العالم الأول حين لا سماؤكم هذه ولا غبراؤكم. وقال أيضاً : أنا صاحب إبليس بالسجود، أنا معذبه وجنوده على الكبر والغرور بأمر الله، أنا رافع إدريس مكانا عليا، أنا منطق عيسى في المهد صبيا، أنا مدين الميادين وواضع الأرض، أنا قاسمها أخماسا، فجعلت خمسا برا، وخمسا بحرا، وخمسا جبالا، وخمسا عمارا، وخمسا خرابا. أنا خرقت القلزم من الترجيم، وخرقت العقيم من الحيم، وخرقت كلا من كل، وخرقت بعضا في بعض، أنا طيرثا، أنا جانبوثا، أنا البارحلون، أنا عليوثوثا، أنا المسترق على البحار في نواليم الزخار عند البيار، حتى يخرج لي ما أعد لي فيه من الخيل والرجل وقال عليه السلام في الخطبة التطنجية : أنا الدابة التي توسم الناس أنا العارف بين الكفر والإيمان ولو شئت أن أطلع الشمس من مغربها وأغيبها من مشرقها بإذن الله وأريكم آيات وأنتم تضحكون، أنا مقدر الأفلاك ومكوكب النجوم في السماوات ومن بينها بإذن الله تعالى وعليتها بقدرته وسميتها الراقصات ولقبتها الساعات وكورت الشمس وأطلعتها ونورتها وجعلت البحار تجري بقدرة الله وأنا لها أهلا، فقال له ابن قدامة: يا أمير المؤمنين لولا أنك أتممت الكلام لقلنا: لا إله إلا أنت؟ فقال أمير المؤمنين (ع): يا بن قدامة لا تعجب تهلك بما تسمع، نحن مربوبون لا أرباب نكحنا النساء وحمتنا الأرحام وحملتنا الأصلاب وعلمنا ما كان وما يكون وما في السماوات والأرضين بعلم ربنا، نحن المدبرون فنحن بذلك اختصاصا، نحن مخصوصون ونحن عالمون، فقال ابن قدامة: ما سمعنا هذا الكلام إلا منك. فقال (ع): يا بن قدامة أنا وابناي شبرا وشبيرا وأمهما الزهراء بنت خديجة الكبرى الأئمة فيها واحدا واحدا إلى القائم اثنا عشر إماما، من عين شربنا وإليها رددنا. قال ابن قدامة قد عرفنا شبرا وشبيرا والزهراء والكبرى فما أسماء الباقي؟ قال: تسع آيات بينات كما أعطى الله موسى تسع آيات، الأول علموثا علي بن الحسين والثاني طيموثا الباقر والثالث دينوتا الصادق والرابع بجبوثا الكاظم والخامس هيملوثا الرضا والسادس أعلوثا التقي والسابع ريبوثا النقي والثامن علبوثا العسكري والتاسع ريبوثا وهو النذير الأكبر. قال ابن قدامة: ما هذه اللغة يا أمير المؤمنين؟ فقال (ع): أسماء الأئمة بالسريانية واليونانية التي نطق بها عيسى وأحيى بها الموتى والروح وأبرأ الأكمه والأبرص، فسجد ابن قدامة شكرا لله رب العالمين، نتوسل به إلى الله تعالى نكن من المقربين. أيها الناس قد سمعتم خيرا فقولوا خيرا واسألوا تعلموا وكونوا للعلم حملة ولا تخرجوه إلى غير أهله فتهلكوا، فقال جابر: فقلت: يا أمير المؤمنين فما وجه استكشاف؟ فقال: اسألوني واسألوا الأئمة من بعدي، الأئمة الذين سميتهم فلم يخل منهم عصر من الأعصار حتى قيام القائم فاسألوا من وجدتم منهم وانقلوا عنهم كتابي، والمنافقون يقولون علي نص على نفسه بالربوبية فاشهدوا شهادة أسألكم عند الحاجة، إن علي بن أبي طالب نور مخلوق وعبد مرزوق، من قال غير هذا لعنه الله. من كذب علي، ونزل المنبر وهو يقول: " تحصنت بالحي الذي لا يموت ذي العز والجبروت والقدرة والملكوت من كل ما أخاف وأحذر " فأيما عبد قالها عند نازلة به إلا وكشفها عنه. قال ابن قدامة: نقول هذه الكلمات وحدها؟ فقال (ع): تضيف إليهما الاثني عشر إماما وتدعو بما أردت وأحببت يستجيب الله دعاك .

 
علّق Radwan El-Zaim ، على إمارة ربيعة في صعيد مصر - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : خطا فادح وقع فيه الكاتب ، فقد جعل نور كرديا وهو تركي ، ثم جعل شيركوه عم صلاح الدين الكردي الأيوبي أخا لنور الدين محمود بن عماد الدين زنكي ، وعم صلاح الدين كما هو معروف هو شيركوه فاتح مصر

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على القدس....وتهويدها حضارياً - للكاتب طارق فايز العجاوى : ودي وعبق وردي

 
علّق الشاعر العربي الكبير طارق فايز العجاوي ، على القدس .....معشوقتي - للكاتب طارق فايز العجاوى : عرفاني

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على القدس .....معشوقتي - للكاتب طارق فايز العجاوى : خالص الشكر

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على أمننا الفكري.. والعولمة - للكاتب طارق فايز العجاوى : بوركتم وجليل توثيقكم ولجهدكم الوارف الميمون ودمتم سندا للفكر والثقافة والأدب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ علاء الساعدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ علاء الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net