صفحة الكاتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

النظافة وققصها من الألف إلى الياء.. أعقاب السجائر(الگطوف)! // الجزء الثاني
محمد جعفر الكيشوان الموسوي

ولا زال بعض المدخنين يعملون بهذه العادة السيئة وكأنها من الإرث الذي ينبغي المحافظة عليه من الزوال والإندثار، رمي عقب السيجارة بشكل بهلواني بعد الإنتهاء من تدخينها. لم أنسَ منظر ذلك الرجل الطاعن في السن الذي أصاب ثوبه (دشداشته) عقب سيجارة رماه مدخن طائش بشكل غير لائق فاستقر في ثوب ذلك الرجل فبدأ يحترق دون علمه إلى أن شعر فجأة بحرارة النار فنهض من مكانه مذعورا يحاول خلع ثوبه بينما المدخن يأنس بما آلَ إليه سوء فعلته. ليس ذلك وغيره الكثير بالأمر الغريب، فكلنا قد لاحظ ولو مرة واحدة هذا التصرف الأحمق من مدخن تسبب في أذى غيره بالدخان السام وبالنار المحرقة عند رمي عقب سيجاره بشكل عشوائي، غير مبالٍ لمخاطر الحريق الذي قد يتسبب من جرّاء إهماله إن أحسنا الظن به وإلتزمنا الأدب معه، نعم.. سيدي الكريم ليس كل ذلك غريبا علينا فقد ألِفناه وعاصرناه وعشناه منذ الصغر، ولكن الغريب والعجيب هو ان القليل من المحترمين قد إلتفت إلى هذه الظاهرة وتصدى لها وسعى جاهدا لمحاربتها والحد منها كي ننتقل الى الخطوة التي تليها. ربما الخطوة التي تليها والتي لا تنفصل عنها هي (الهورن) منبه السيارة وهذا (شغلته شغله).عبثا يحاول بعض المحترمين من ان يكون وضعنا السياسي (توب) وعلى أحسن ما يرام دون الاهتمام بهذه المسائل البسيطة والتي ربما يراها بعض التجار والمنتفعين من سوء حالنا وآلامنا وتأوهاتنا بأنها تافهة وليست بذي بال. وهذا صحيح وواقعي فالوسخ يرى النظيف يضيّع وقته وماله في شراء مواد التنظيف. النجاسة العينية والاوساخ المادية يطهرها الماء المطلق غير المضاف وربما طهر الغياب وطول الزمن النجاسة العينية بدون حتى الماء. إن لأمر في غاية البساطة واليسر لمن أراد ان يتنظف (عينيّا) ان صح التعبير، لكن الأمر ليس سهلا لمن أراد ان يتطهر ويكون فكره نظيفا ولبه راجحا. النجس من الثياب ينجس صاحبه الذي يرتديه فلا تصح صلاته ان علم بنجاسته، لكن المتنجس فكريا يؤثر على الآخرين فيكون ثوبه مصدر إشعاع للقاذورات الفكرية التي أتى بها من مزابل تاريخ أمم سابقة كالجاهلية مثلا. قلت لأحدهم وقد سمعته يتفاخر بالمدنية الزائفة وأنه يحتسي (الخمرة) ـ عافاكم الله ـ : إحتساء الخمرة ليس دليلا على التحضر والمدنية بل عكس ذك تماما، أنظر إلى أحوال المشركين في عصر الجاهلية أنهم كانوا يسبحون في بِرَكِ (أحواض) من الخمرة ولكن أفئدتهم هواء وعقولهم خاوية فقد ملئت وسخا وضلالة وعفنا الذي يتكاثر نتيجة إستنساخ الجراثيم. سأقول شيئا مختلفا وخطيرا : إن كان قول "النظافة من الإيمان" موضع إشكال في كونه حديثا نبويا أم لا فإن قول النظافة من الذوق الرفيع والخلق الكريم لا يمكن التشكيك به أو نفيه البتة. فالذي لا يعتني بالنظافة (ناهيك عن الطهارة) فهو عديم الأخلاق والذوق والآداب. إليكم قصتي مع المسؤول في النجف الأشرف:

المسؤول غير الواعي..

قبل عدة سنوات كنت قادما من الحبيبة كربلاء المقدسة لزيارة أمير المؤمنين صلوات الله عليه وكان معي أحد الزائرين المعاقين جسديا فطلبت من السيد المحترم في السيطرة ان يجيز للسيارة التي تقلنا بالوصول الى اقرب نقطة ممكنة للحرم المطهر. رفض السيد المحترم ذلك وطلب مني أن لا أناقشه كثيرا لأني كنت قد سالته عن أولئك السادة المحترمين الذين يظهرون له أوراقا معينة لا أعرف محتواها فيدخلون بيسر. فكان يقول لي : لا تجادل بما ليس لك به علم. يعني لا تتكلم أكبر من حجمك يا رجل.. قلت له : شكرا على الإلتفاتة سيدي الكريم، هل بوسعي ان اطلب منك معروفا آخر وهو ان تدلني على المسؤول كي أرجوه ان يساعد هذا الرجل المريض؟ فقال لي أنه يجلس في تلك الغرفة وأشار بسيجارته الى ذلك المكان فكان دخان سيجارته قد ادمع عيني "فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ". ذهبت الى تلك الغرفة وحييتُ السيد المسؤول بـ : سلام عليكم. ولكن السيد المحترم لم يرد السلام وكام مشغولا هو الآخر بالتدخين. كان موقفا محرجا جدا لي فكيف سأبدأ الحديث مع رجل لم يرد عليّ التحية، عموما تجاوزت الموقف وطلبت منه المساعدة فقال لي : (أمشي إطلع برَّه). فقلت له : شكرا. تبسم الذين كانوا معي وقالوا : سيدنا من كربلاء إلى حد هذه النقطة وأن توزع شكرا شكرا، فكلما سمعنا شكرا عرفنا بأن أحدا قد تجاوز حدود الأدب معك. لم أعلق على كلامهم لأن السيد المسؤول المحترم رمى علبة السجائر في الشارع بشكل اكثر من بهلواني بعدما رمى عقب السيجارة فأصابت ثوب ذلك المريض فرجعت وقلت له : يا سيد انت لم تساعدنا وأسمعتنا كلاما نابيا وطردتنا من مكتبك فقتبلنا كل ذلك وشكرناك واعتذرنا عن إزعاجك ودخولنا كما تفضلت مكتبك دون إذن او موعد مسبق، كل ذلك فهمناه ولكن الذي لا نفهمه هو كيف ترمي علبة السجائر بوجوه المارة وانت مسؤول محترم يتعلم منك من فاته التعلم عند صغر سنه، أنظر أيها السيد فقد أحزنت قلب هذا المريض فبدل مساعدته رميت عليه وان بغير قصد عقب سيجارتك فأحدثت ثقوبا في ثوبه. ثم والامر المهم الآخر هو أنه ليس من الأدب والأخلاق أن ترميّ شيئا بهذا الشكل غير المحترم بوجوه المارة وبوجوهنا نحن الذين قد حللنا ضيوفا عليك وإلتمسناك لحاجة كنا نأمل منك قضاءها، وإن لم تشأ ذلك فلا تسمعنا ما لا تحب أنت ان تسمعه من احد. يا سيد إن كنّا صغارا في عينينك فأنت أصغر منا في عيون من هم أكبر منك، فلا يغرنّك منصب ما دام لغيرك يوما، ولا تغرنّك حجرة من طين وآجر يسمونها مكتبا. يا سيد اتقِ الله فينا فلم نسمعك إلاّ الجميل، يا سيد "نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاءُ ۗ وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ". يا سيد حافظ على نظافة وجمال مدينة أمير المؤمنين عليه السلام. يا سيد أنت تجاور الإمام علي عليه السلام وحق الجار على الجار، فإن لم تؤمن بأن تنظيف مدينة المولى عليه السلام لا يخلو من اجر وثواب من الله تعالى، وفيه الشكر الجزيل من صاحب المدينة وساكنها صلوات الله عليه، فعلى أقل تقدير كن حريصا على النظافة ولا ترمي القاذورات في الطرقات العامة وحتى الخاصة وحتى في ساحة بيتك أو حديقة منزلك ان كانت هناك حديقة. يا سيد بإختصار : كُنْ نظيفا.

 لم يحتمل هذا المسؤول المحترم كلامنا فثارت حفيظته وأخذ يسب الجميع من الصغار والكبار وقال : انظر إلى هذه الشوراع التي تتألم على حالها وتحرص على نظافتها لقد سرقوا المخصصات لتعبيددها وأخذوا الأموال مضاعفة وبدون أية خدمات، أنظر، أنظر.... وأخذ يعدد لي كل ما يبعدني عن حديثي وكأنه مدير برنامج حواري يأتي بالضيف ليحاوره ولكن في الواقع يكون الضيف مستعما لخطابات ذلك المدير فلا معنى للتحاور إلاّ في حالة حوار الطرشان : كلٌّ يغني ليلاه!!!

تعليق..

لغاية كتابة هذا المقال لم يصادفني أن قلت لسيد أو لسيدة وحتى  لزوجتي المحترمة أن لا ترمِ شيئا في الشارع او الزقاق او أي مكان كنت، لم يصادفني أن قال لي أحدهم آسف لقد اشتبهت. الكل يحاول ان يبرر سوء فعله بأعذار واهية والقصد هو الإصرار على (الوساخة)! لماذا؟ كما أسلفنا إن النظافة بمفهومها العام الشامل تؤسس لمجتمع نظيف حتى معنويا، ولا معنى لنظيف معنويا في وسط وسخ معنويا. أظن بأن مقالا من هذا النوع قد يلفت البعض الى حقيقة ان الوقت قد حان الآن أن نحتفظ بورقة الدهين بأيدينا ونرميها فيما بعد في السلة المخصصة له. وقبل ذلك يا سيدي مَنْ أتانا بثقافة الأكل ماشيا وهل ذلك من خلق الآدميين وخاصة المسلمين وأصحاب الأديان السماوية. قرأت مؤخرا أنه في اليابان قد صدر أمر بمنع الأكل حين المشي وهذا يدعم قولنا بأن النظافة تسهم في تقدم المجتمعات وتحملها على التقدم والإبداع والإختراع. النظافة في معناها البسيط تعني الصحة والسلامة والذوق الرفيع والتمع بالمناظر الخلابة، والاوساخ و(الزبالة) في معناها المبسط تعني الأمراض والأسقام والذوق الرديء والتذمر والسخط من المناظر المقرفة. المنظر الأول يبعث على السرور والإنشراح والمنظر الثاني يبعث على الحزن والكآبة. أظن ان الوقت الآن قد حان إلى نسحق عقب السيدارة بكعب الحذاء كما كنا نفعل في بداية إختراع السجائر في الماضي بدل ان نرميها في الهواء فتطير محلقة كأنها (درون) طيارة صغيرة بدون طيار.

 

نسأل الله العافية

  

محمد جعفر الكيشوان الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/01/19



كتابة تعليق لموضوع : النظافة وققصها من الألف إلى الياء.. أعقاب السجائر(الگطوف)! // الجزء الثاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 3)


• (1) - كتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، في 2021/01/24 .

تصحيح..
السهو؛ ان الذي تفضل واتصل هو غير السيد الحدراوي
الصحيح : ان الذي تفضل واتصل هو السيد الحدراوي لا غيره
أرجو المعذرة على هذا الخطأ غير المقصود ولكم منا كلدالتقدير
نشكر الإدارة الموقرة كما نعتذر على مزاحماتنا وأجركم ان شاء الله على قدر المشقة
دمتم بخير وعافية
خادمكم
جعفر


• (2) - كتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، في 2021/01/22 .

الأديب المتألق والمفكر الواعي استاذنا المعتبر السيد حيدر الحدراوي دامت توفيقاته
اسلام عليكم سلام قاصر ومقصر خجل من جنابكم الكريم.
القلوب شواهد..
كما تفضلت ذات مرة فقد عشت الإحساس نفسه : ما ان وصلني اشعار من ادارة الموقع الكريم فقلت لزوجتي : أكاد أجزم ان الذي علّق متفضلاً هو غير السيد الحدراوي! وكالعادة قالت هي ومن كان في الدار : وما يدريك انه هو؟
قلت : أيها الأعزة لقد كتبنا سابقا عن عطر الإيمان الفوّاح وقلنا ان للمؤمن عطره الزكي الساحر الخاص الذي يملأ الأرض طيبا أينما حلّ وأناخ برحله. هذا وان القلوب شواهد وكأن القلب هو الذي يشم العطر ويميزه وليس الأنف، ورب سائل يقول : يا محمد حعفر لقد ادخلت البدع على العطور فجعلت منها عطورا قلبية وأخرى جفرافية!!! أقول : أبدا لم ابتدع بدعة عطرية، قل لي بربك كيف وجد يعقوب النبي ع ريح يوسف وقد فنده اولاده. قلب يعقوب ع يدور مع يوسف حيث دار. فقلبي معك ايها الحدراوي وقد تضطرني الآن لأكشف سرا وعند البوح به لم يعد سرا وأسأل الله المغفرة ان شُمَّ مما سأقول رائحة الرياء بل وحتى الإستحسان : يدور قلبي معك فأن طال غيابك أكثرت من الدعاء لك بأن يحفظك الله قائما وقاعدا ويقطانا ونائما في آناء الليل وأطراف النهار. كم مرة كنت فيها قاب قوسين او ادني بأن اكتب للموقع المبارك أسألهم عن سبب غيابك ولكن الله يمن عليّ بأن تطل علينا بمقال جاذب وموضوع مهم وبأسلوبك الشيق المعهود. أقرأ كل ما تخطه أناملك الذهبية وأعيد القراءة مرات عديدة ولا ولا أرتوي حتى اسحب المقال على الورق لأقرأه على عادة السلف. نشأت على الورق ومنها حتى اوراق الدهين ههههه.
هذه كانت مقدمة مختصرة للإجابة عن تعليقكم الواعي.
سيدي الفاضل الكريم..
إمضاؤك هنا يعني لي الكثير فمرورك لوحده هو انك راضٍ عن تلميذك الصغير وخادمك الأصغر فقد بدأت تعليقك بالدعاء لنا وتلك شيمة الصالحين المؤمنين يجودون بالخير ويتمنونه لكل الناس فيعم الخير الجميع من بركات دعواتهم الصالحة. دعاء المؤمن من ذهب وتلك الأكف الطاهرة عندما ترفع سائلة الحق سبحانه ان يتفضل ويمنن ويتحنن ويرحم ويعافي ويشافي ويجبر الكسر ويرزق، لا ظن ان الله يخيبها وهي تدعوا الله بظهر الغيب. أقول : لقد دعوت لنا فجزاك الله خير حزاء المحسنين فأنا مذ متى كنت اشكر من يحسن إليّ؟!! أنا الذي ينكر ولا يشكر. أنا الذي يجحد ولا يحمد. أنا أنا وما أدراك ما أنا "أنا صاحب الدواهي العظمى" انا الذي ينصح الغير ويغفل عن نفسه. انا الذي اعرف نفسي جيدا وأوبخها في العلن عسى ان ترتدع عن الغي والجهالة ونكران الجميل، وان جميل هو تقضل الله سبحانه وتعالى مذ كنت عدما فخلقني وسواني واطعمني وسقاني واذا دعوته احابني واعطاني واذا دعاني ابتعدت وتمردت فأكرمني مرة اخرى فسامحني وهداني. هكذا انا كلما اقبل عليّ خالقي سبحانه ادبرت وكأن قدري ان اعصي الله ولا أتقه. دعاء الصالحين امثالكم سيدي الكريم يدخل السرور على قلبي فآمل ان يتفضل عليّ الله بالتوبة النصوح والاستيقاظ من نومة الغفلة والبعد عنه تعالى.
أما قولكم بأني قد همست بأذنكم فأقول : وقبل ذلك وكأني قد همست بأذني أنا فكم من نهي أسوقه لغيري ولا انتهي انا عنه. لكي لا أطيل عليكم الحواب أقول بإقتضاب شديد : كلما ذكرت نقصا كنت اعني به نفسي اولا واخيرا وكأني تماما اكتب عن نواقصي وعيوبي ما ظهر منها فقط وانا ماخفي كان اعظم واعظم. كل تلك السيئات التي احتطبها على ظهري لم تحملني على اليأس والقنوط من رحمة ربي تعالى"غافر الذنب وقابل التوب" فان لم يعفو عني فمن غني عني مثله كي يعفو عنه وان لم يسامحني فمن متكبر مثله لا يراني حتى اصغر من جناح بعوضة كي يسامحني. دعواتك ايها الكريم الطيب الخالص قد طوقت بها عنقي فسوف لن انساك من الدعاء يوما وبالإسم وكل من سألني الدعاء ومن لم يسألني.
كان هذا تعليقا على تعليقكم الكريم الواعي اما الجواب على تعليقكم فلم ولن ارقى لذلك وكيف سيكتب مثلي الجاهل لأستاذه المفكر المتألق.
انا يا سيدي كل الذي ارجوه في حضرتكم هو ان اجيد الإستماع واحسن الأدب والتأدب. الله يجزيك عنا بالخير يا وحه الخير.
الشكر والتقدير للإدارة الموقرة للموقع المبارك كتابات في الميزان.
آسف على الإطالة فربما كانت هناك بعض السقطات التي لم التفت اليها لأني قد كتبت من الموبايل والعتب على النظر.
دمتم جميعا بخير وعافية.
خادمكم
جعفر

• (3) - كتب : حيدر الحدراوي ، في 2021/01/21 .

سيدنا واستاذنا المعلم الفذ (( محمد جعفر الكيشوان الموسوي)) ادام الله لنا هذه الطلعة البهية وحفظكم من كل شر وسوء ورزقكم العفو والعافية عافية الدين والدنيا والاخرة دمتم لها ولمثلها سيدنا الفاضل
كلامكم كأنكم تتحدثون معي تمسكني من أذني وتقول لي (لا تسويها بعد ...) اشعر كأني المعني بكلامكم فطالما فعلت ما نقدتموه حتى في مكان ما رميت علبة السكائر في الشارع وكان بقربي جنود امريكان حدقوا بي بشكل غريب بعيون مفتوحة (انت المثقف تفعل هكذا فما بال البسطاء من الناس ) حقيقة خجلت لكني وجدت العذر بعدم وجود حاويات قمامة كما هي الحال في البحث عن الاعذار وما اكثرها اجمل ما في الاعذار انها تأتي ارتجالا منذ تلك اللحظة انتهيت من رمي علبة السكائر في الشارع وتركت عادة القاء اعقاب السكائر بالشكل البهلواني خشية ان يصاب احد ثم يهرع ليضربني او يوبخني ! .
سيدنا الكريم ومعلمنا الفذ شريحة المدخنين كبيرة جدا في العراقالاغلب منهم لا يبالي حيث يرمي اعقاب سكائره غير مكترثا بما ينجم عن ذلك لعل اجمل ما في التدخين الحركات البهلوانية التي تبدأ من فتح علبة السكائر وطريقة اشعال السجارة ون ثم اعادة العلبة والقداحة الى الجيب بحركة بهلوانية ايضا يتلوها اسلوب تدخينها حتى النهاية وفي نهاية المطاف حركة رمي عقب السيجارة !!!!!!!!
(النظافة من الايمان ) سيقولون مرت عهود وفترات طويلة على هذه الكلمة فهي قديمة جدا ويتناسون انهم يقلدون ويتمسكون بعادات قذرة (اجلكم الله واجل الجميع) اقدم منها ويعتبرونها رمز التحضر لا بل اسلوب حياة .. حتى انكم ذكرتموني بحديث بين شارب وخمر وشخص مثقف من السادة الغوالب قال له شارب الخمر (سيد اني اشرب عرك اني مثقف انت ما تشرب عرك انت مو مثقف) مع العلم السيد حاصل على شهادة البكالوريوس وشارب الخمر لم يحصل حتى على الابتدائية وكأن شرب الخمر دلالة على العصرنة او العصرية .
الاغرب من كل ذلك هناك من يعتبر شاربي الخمور (اجلكم الله واجل الجميع) سبورتيه وكرماء وذوي دعابة وان صح بعض ذلك لكنه ليس قاعدة او منهاج ويعتبرون غيرهم معقدين وجهلة ومتخلفين ورجعيين يفتقرون الى حس الدعابة (قافلين) وليسوا سبورتيه .
أدعو الله أن يأخذ بأيديكم لخدمة هذا المجتمع ويمد في ظلكم ليسع الجميع وكافة الشرائح
شكري واحترامي لأدارة الموقع




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الغزالي
صفحة الكاتب :
  علي الغزالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net