صفحة الكاتب : علي هادي الركابي

قديس السماء ...وراهب الارض
علي هادي الركابي

لست ممن يغوص في علم الرجال ؛ ولا من اللذين يغالون في بعضهم او جلهم ؛ فالرجال مواقف ؛ والرجال تاريخ وحاضر ومستقبل ؛ اعمالهم تبلور صفاتهم ؛ وتجعلهم في مصاف الطبقة الاولى منهم ؛ يخلدها التاريخ تبعا؛ وتقف مواقفهم راسخة في ام الكتب وعقول الناس ؛ تتوارثها الاجيال جيلا جيلا ؛ كل ذلك لم يك محض صدفة ؛ بل ان الغيب والقدر الالهي هو من يرفع من شان هولاء ؛ فيجعلهم في عليين ؛ في الدنيا قبل الاخرة .

سيدي ايها القادم من اقصى الشرق لتسكن قلوب الملايين من البشر ؛ بالقرب من عليا ابن ابي طالب؛ حبيبيك واستاذك الكبير؛ استحفلك بمعاناة الرسول الاكرم وحسرته ولوعته ايام سرية دعوته ؛ بجراحات عليا وبدمه المتناثر على سجادته ؛ بنحر الحسين واوصاله المتقطعة في ثنايا كربلاء ؛ بكفي ابي الفضل العباس وعطشه واخلاصه للحسين ؛ بنحر علي الاكبر يوم ذبح من الوريد الى الوريد ؛ ولوعة زينب وجراحات قلبها الدامي ؛ استحفلك بالطف وكربلاء؛ بجدك الغائب ؛ بالشهداء ؛ اخبرنا سيدي بعلاقتك مع الله ؛ فقد حيرت العالم جله ، فالعالم كله يقول ؛كل الطرق تؤدي الى روما ؛ الا النجف فلها تؤدي طرق روما ؛ ووقف ببابك ملك روما بل وملوك العالم ..سيدي ؛ قلبك يتحسر على المستضعفين والفقراء والمظلومين فهم رفاقك كاجدادك فقد كانوا رفاق عليا في كل محنه .

ما سر علاقتك مع الله فهو لايوفق اصحاب القلوب السوداء ويكشفهم للناس يوما ما ؛ اما انت فمنذ تسعون عاما كنت رفيقا مطيعا له؛لم تخالفه يوما ؛ وكنت رسولا للسلام والمحبة وخيمة للناس جميعا ؛ لذلك اجتباك دون غيرك وجعلك وصوتك مسموعا بين البعيدين قبل الاقربين ؛ فقال فيكم انت ومن مثلك (ونريد ان نمن على اللذين استضعفوا في الارض ونجعلهم ائمة ونجعلهم الوارثين).

هبة السماء لك ايها القديس لا تضاهيها هبة ؛ الكل ينظر الى عيناك فقد تزاحمت فيهما كل قساوة الزمن على المستضعفين ؛ وفي قلبك المجروح يوجد الحنين الكافي الذي يسع الملايين من البشر ؛ لم تفرق يوما ايها القديس وراهب الارض بين البشر؛ كنت ابا للجميع ؛ وحامي ديار الجميع ؛ وداع لله لتوفيق الجميع فملكت قلوب الجميع .

سيدي ايها القديس يا من تعشق السلام والمحبة والرفق ؛ كعشق عليا له ؛ والحسن ايضا ؛ بيدك كل مقومات القوة لكنك اصريت على ان تكون في جوار عليا ؛ متاسيا بجراح قلبه ايام صفين والجمل والنهروان التي لم تفك ان تتركنا يوما بذكرياتها ؛ في اكثر من واقعة طمست النهروان وغيرها في يداك الكريمتان فكان السلام للمعمورة .

ايها الساكن بجوار علي ؛ لم تك يوما قاسيا مع من كان قاسيا معك ؛ تسامحك ؛ رحمتك ؛ روحك ؛ سعة صدرك ؛ كل ذلك من خصال الانبياء والاوصياء ؛ كنت ممثلا صالحا لمهديك المنتظر عج ؛ فوقف في بابك خيار الناس ومن العالم كله ؛ وانذهلوا لتواضعك الرهيب ؛ ولسمو نفسك الزكية .

ماذا لو سمعك واطاعك الجميع ايها الراهب ؛ماذا لو نفذ اهل الحل والعقد خارطة طريقك في بناء النفس والدولة معا ؛متى نرى احلامك تتحق في هذا العالم ؛ وفي العراق ايضا ؛ هل لنا رزق من الله في حياة اطول ؛ لنرى ما يخفيه القدر والمستقبل معا ؛ربما مع انفاسك القدسية ؛ وروحك السامية ؛ سنرى العالم اكثر سلاما وامنا ايها القديس ...الراهب ؛ ونرى امنياتك فوق قبة جارك عليا ، فقد اوصا جداكما بسابع جار ؛وانت الاول ؛ ايها القديس العلوي ؛ ووارث سلام الاسلام ..والسلام .

  

علي هادي الركابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/03/07



كتابة تعليق لموضوع : قديس السماء ...وراهب الارض
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : واثق زبيبة
صفحة الكاتب :
  واثق زبيبة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net