صفحة الكاتب : د . عبد علي سفيح الطائي

أور عاصمة الحكومة العالمية القادمة
د . عبد علي سفيح الطائي

           قد يرى البعض هذا العنوان ضرب من الخيال وبعيد عن أرض الواقع، وقد يكون للبعض الآخر هذا العنوان من نوع أدب الخيال العلمي، أي بانه خيال ممزوج بالحقائق العلمية والرؤية التنبأية، وهو تخمين واقعي للأحداث المستقبلية المحتملة، أسس على معرفة كافية بالعالم الخارجي والماضي والمستقبل.  مهما كانت الرؤيتين لكن بصورة عامة الكتابة مهما كان نوعها فهي مرتبطة بالخيال لأنها أساس المعرفة، ويقول العالم الفيزياوي آينشتاين: الخيال هو حافز كل تقدم.
          الهدف من هذا المقال هو: اذكاء الوعي الاجتماعي والسياسي في العراق والذي يساهم في رسم رؤية شاملة للبنية الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية والفلسفية أحيانا، والذي يؤدي الى تعميق الاحساس بالمسؤولية الانسانية والرغبة في التغيير نحو حياة كريمة وعزيزة للفرد العراقي. 
          فكرة ومفهوم الحكومة العالمية، تعود الى بداية التاريخ البشري. وبمجرد أن طور الانسان فكرة المجتمعات، كان من المهم أن يكون لديه أكبر قبيلة، وأكبر مدينة، وأكبر امبراطورية. وقد أقترح الكاتب والرومانسي الانكليزي ويلز ( ت 1946 ) في عام 1903 نظاما عالميا جديد على شكل دولة فيدرالية يملك المواطن فيها جنسية عالمية.
          التحدي الذي يلاقيه العالم اليوم هو: عدم مقدرة الشعوب والأمم والقارات على مواجهة التحديات المهمة العابرة للقارات من الأوبئة( جائحة كورونا)، ومن المخاطر النووية( انفجار جيرنوبيل في روسيا)، والارهاب( القاعدة وداعش)، والاحتباس الحراري( أول أوكسيد الكاربون في الجو). 
         الضرورة تتطلب أن تدرك الانسانية وحدة مصيرها، وأن الهوية البشرية هي أكثر أهمية من الهوية الأرضية، وبناء مواطنة عالمية من خلال حكومة عالمية تعرف كيف تجمع بين الرؤية والخبرة والسلطة، وتكون قادرة على اخراج العالم من الأزمات المتعددة بكل ألوانها.
         الواقع يقول، بأن التاريخ يعلمنا أن البشرية تتطور بشكل كبير فقط عندما يكون هناك تهديد ودمار كبير، فيحاول الانسان أن يضع آليات دفاعية لصد هذا التهديد، وبمجرد أن ينتهي التهديد، يحولها الى آليات لجعلها متوافقة مع الحريات الفردية والتقاليد الاجتماعية، ومن ثم ادراجها في السياسة. وهذا ما حصل بعد الحرب العالمية الأولى بولادة عصبة الأمم المتحدة، وبعد الحرب العالمية الثانية، هيئة الأمم المتحدة.
          لا توجد لحد الآن خطة متفق عليها كمشروع حكومة عالمية رغم الكل يناشدون ويتطلعون اليها. الكل يدرك أن الديمقراطية هي صمام أمان للسلام والاستقرار، وضرورة ايجاد عملة نقدية عالمية موحدة، وقانون عالمي موحد، ومواطنة عالمية. أمام العالم ثلاثة نماذج لهذه الحكومة وهي، هيئة الأمم المتحدة، وأمريكا، والاتحاد الأوربي.
          في كل بلد متحضر هناك مراكز عدة للاستشعار بالمستقبل، وفي فرنسا يوجد أكثر من 60 مركز في كافة المجالات، وهذه المراكز تنبه من المخاطر القادمة وضرورة حكومة عالمية لأن النظام الليبرالي لم يعد كوسيلة لحل المشاكل لأن السوق ونظام العرض والطلب لا يكفي لضمان الاستقرار، ونبه السيد جاك أتالي مستشار الرئيس الفرنسي السابق ميتران والذي ألف كتابا من يحكم العالم غدا، أعلن باحتمال نشوب حرب كونية ثالثة في عام 2035 ان لم يبادر العالم بتأسيس حكومة عالمية. 
          هذه الحكومة العالمية تحتاج الى عاصمة.أقترح جاك أتالي في عام 2010 أن تكون أورشليم القدس عاصمتها لأنها تمثل الأديان الثلاثة اليهودية والمسيحية والاسلام. بدأت فكرة أورشليم عاصمة عالمية منذ فترة مبكرة حيث مارست اسرائيل سيتراتيجية تهويد القدس، ونبه عن هذا الموضوع السيد فيصل الحسيني اثناء القاءه محاضرة في جامعة بوردو في عام 1999 وكنت أحد المستقبلين له، وقال الحسيني: أن اسرائيل تحاول نزع الهوية العربية الاسلامية والمسيحية التاريخية من مدينة القدس وفرض طابع مستحدث جديد هو الطابع اليهودي. وفي 2005 أصدر الكونكرس الأميركي مشروع قانون الاعتراف بالقدس كعاصمة موحدة لاسرائيل. اما اسرائيل استغلت هذه الفكرة وعمقتها وكسبت الدعم الدولي كدولة ديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط والوحيدة التي تملك السلاح النووي لحماية عاصمة العالم.
          هذا الحلم الاسرائيلي قد فشل لسببين. الأول يتعلق برفض معظم مسيحي ومسلمي العالم لهذا المشروع، والثاني يتعلق بسياسة اسرائيل باتجاه الفلسطينيين. المحادثات الاسرائيلية الأميركية الفلسطينية وضحت على أن كل شيئ يجب أن يحل في الشرق الأوسط أولا وبعدها تطرح مسألة عودة اللاجئين الفلسطينيين ومسألة القدس، لأن اسرائيل تتبع سيتراتيجية منع أن تكون القدس مدينة عربية لاعتقادها بأن عودة المسيح مشروطة بالسلام في اسرائيل.
          من خلال تتبعي للأحداث، استشعرت بأن هناك مشروع عالمي غير معلن عليه  بجعل من أور عاصمة للحكومة العالمية الجديدة بدل أورشليم القدس. 
أور مدينة ولادة النبي ابراهيم أب الأنبياء وينبوع الديانات التوحيدية. كذلك أور مدينة تاريخية تعود الى 4500ق.م. وهي أقدم دار للعدالة عرفها التاريخ، وأول شريعة قانونية سبقت شريعة حمورابي بثلاث قرون، كذلك هي أقدم امبراطورية عرفها التاريخ البشري في عام 2012ق.م. سيطرت على بلاد مابين النهرين بالكامل وبلاد الشام والخليج ومصر وجزء من فارس.
          أراد قداسة البابا يوحنا الثاني زيارة أور في عام 2000 الا أن الأمريكان منعوه من ذلك،. بادرت اليونسكو بضم أور ضمن التراث العالمي لحمايتها عالميا وأوعزت للحكومة العراقية في 2012 للعمل برفع المنشآت المدنية الموجودة في مدينة أور. وفي 2013 أعلنت اليونسكو موافقتها المبدئية على ادراج أور مع الأهوار وأريدو ضمن لائحة التراث العالمي.
          برزت محاولة جديدة في نيويورك بتأسيس البيت الابراهيمي في أبو ظبي كمركز يرمز الى التسامح الديني من خلال الجمع بين المسجد والكنيسة والكنيس، وبدأ الاعداد لهذا المشروع في عام 2019 ورسم الصور الهندسية المعماري الأمريكي الشهير دافيد ومن المفروض افتتاحه في عام 2022.
          زيارة قداسة البابا فرنسيس للعراق ومنه الى مدينة أور، كانت رسالة واضحة للعالم، بأن لا يوجد بديل لأور لأهميتها الدينية والتاريخية.
         العراقيون ضيعوا فرصا كثيرة، وأنا بدوري نبهت على مشروع أور خلال ندوات قمت بها قبل ثلاث سنوات أي في عام 2018 في بغداد والنجف وواسط أمام النخب الأكاديمية والدينية والسياسية وطلبت منهم الاهتمام بهذا الموضوع.  ومن يدري احتمال تولي الكاردينال العراقي الأصل لويس روفائيل ساكو بابوية روما خلفا للبابا فرنسيس بعد غيابه، ويكون مشروع أور واقع حال ؟
من فرنسا/د.عبد علي سفيح
          

  

د . عبد علي سفيح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/03/10



كتابة تعليق لموضوع : أور عاصمة الحكومة العالمية القادمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : نجم الحجامي ، في 2021/03/10 .


اود ان اسال الاستاذ الدكتور عن الاليه التي ستجمع العالم في دوله واحده والتناحر قائم على قدم وساق بين ابناء الوطن الواحد في العراق وبين ابناء دول منطقتنا العربيه بعضهم مع بعض حروب في اليمن وسوريا وليبيا والجزائر والمغرب والسودان تغذيها دولا اخرى والتهجير والقتل والتهويد بين الفلسطينين واسرائيل على اشده ونذر حرب عالميه ثالثه بين الصين وروسيا من جهه وامريكا وحلف الناتو من جهه اخرى ووو ..وتطول قائمه التناحرات والحروب والعداء بما لا يتسع المجال لذكرها
فهل سيمتلك اصحاب المشروع عصا موسى لحل جميع تلك المشاكل والتناحرات ويستبدل الانسان محبه الاخر والتعايش معه بدلا من قتله او السيطره عليه ونهب ثرواته
نعم قد تكون اور عاصمه الدوله اليهوديه القادمه التي تظم الشرق الاوسط الكبير بدلا عن (مشروع القدس) الذي فشل كما ذكرتم بعد ان تفرض اسرائيل سيطرتها على دول الشرق الاوسط
هذا رايي والموقع كفل حريه الراي والراي الاخر واتمنى ان ينشر السؤال ولا يجيب بالوكاله عن الدكتور..مع شكري وتقديري





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  

 
علّق محمدحسن ، على وفاة فاطمة الزهراء (ع ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : احسنتم كثير لكن ليس بوفاة بل استشهاد السيدة فاطمة الزهراء موفقين ان شاءالله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : وليد كريم الناصري
صفحة الكاتب :
  وليد كريم الناصري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net