صفحة الكاتب : د . نضير الخزرجي

ومازالت تاء تأنيث المَلَك تتعثَّر بين يدي الفنان المسلم! 
د . نضير الخزرجي

 
علقت في أذهاننا ونحن أطفال، أن الملائكة التي تتحدث عنها الكتب المقدسة، هم أجسام أنثوية ذات أجنحة، فكلما تناهى الى السمع اسم الملائكة استحضر الذهن إمرأة جميلة حنونة ذات أجنحة خفاقة، مثلما نستحضر في الذهن إمرأة ذات جمال خلاب بجذع سمكة رشيقة عندما يتناهى الى الذهن اسم "عروسة البحر". 

وهذا الفهم التراثي الإغريقي الجاهلي للمَلَك الأنثوي، نستحضره اليوم بقوة عندما نشير إلى العاملات في الشأن الصحي والطبي وبخاصة الممرضات اللواتي يقمن بخدمة المريض على مدار الساعة فأطلقنا عليهن "ملائكة الرحمة"، وهو تشبيه لما هو عالق بالذهن عن المَلَك الأنثوي، وعلى الرغم من وجود الممرض الذكوري إلى جانب الممرضة والطبية إلا أن التشبيه إنحصر بالطبيبة والممرضة. 

ربما يكون من الطبيعي أن تكثر التماثيل والرسوم في الكنائس ودور العبادة وهي تصور الملائكة على هيئة أنثى حسنة الجمال والهيأة والمنظر، ولكن من غير الطبيعي أن تنتقل هذه الفكرة الخاطئة إلى الفنان المسلم، والقرآن يصرح علنا: (وَجَعَلُوا الْمَلائِكَةَ الَّذِينَ هُمْ عِبَادُ الرَّحْمَنِ إِنَاثاً أَشَهِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ) سورة الزخرف: 19، فيستحضر في فنه الفهم المغاير لما عليه الوحي القرآني القطعي الصدور الذي نفى الجسمية البشرية الثنائية عن الملائكة، فالثنائية مختصة بذوات الأرواح ومنها الإنسان الذي يتكاثر بعامل الثنائية المتغايرة خلقة الذكر والأنثى، وحتى يومنا هذا يغالط الفنان المسلم الحقيقة ويعارض صريح القرآن متحديا له مناغاة لعواطف الناس التي استحسنت رؤية الملائكة إناثا! 

وحيث يكثر حديث الملائكة في الإسلام عند التحدث عن النبي محمد (ص) وأهل بيته الكرام (ع)، وحيث تحتفظ الرواية الإسلامية بحديث نزول الملك جبريل عليه السلام أو نزول الملائكة على الإمام الحسين (ع) وهو في المهد صبيا، فإن ريشة الفنان المسلم بشكل عام تغيب عن الواقع فتظهر الملك أنثى، وهو غياب يعارض النص يوقع صاحبه في المحظور الديني، وهو ما نشاهده مع الأسف حتى اليوم في المناسبات مثل مناسبة ميلاد الإمام الحسين (ع) وهو ما كنا نشاهده صغارا في كربلاء المقدسة ومازلنا نراه كباراً في المدينة نفسها وفي غيرها حيث يضعون دمية طفل مغطاة وحوله ملائكة إناث يرعونه، وكما في شهر محرم حيث يضعون دمية عبد الله بن الحسين (ع) المستشهد بين يدي أبيه في عاشوراء بسهم حرملة في سرير متحرك (المهد) وحول ملائكة إناث يدارونه، وليت عقلاء القوم وقفوا أمام هذا الإرث المغلوط المتوارث خطأً وهذبوا الفهم ليكون الفن متناغما مع المتن القرآني والسنَّوي وليس محاكاة للتراث الأغريقي والجاهلي. 

وحيث ردَّ القرآن جسمانية الملائكة وثنائية الذكر والأنثى، فما حقيقتهم وما هو نوع تعاملهم مع البشر الثنائي الخلقة وتعامل البشر معهم؟ 

جواب السؤال وغيره نجده في كتيب "شريعة الملائكة" للفقيه المحقق آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي الصادر حديثا (2021م) في 56 صفحة عن بيت العلم للنابهين في بيروت مع ثلاث مقدمات واحدة للناشر وثانية للمعد وثالثة للمصنِّف تتبعها 75 مسألة شرعية مع 21 تعليقة للفقيه آية الله الشيخ حسن رضا الغديري. 

 

هوية الملائكة 

وحيث لا يمكن لعين البشر رؤية الملائكة، فإن الإيمان بوجودهم أمر حتم كإيماننا بوجود الخالق، ومن خالف الحقيقة وأطاع مولاه دون ربه، فمن باب أولى أنه لا يؤمن بمخلوقات رب الأنام وما برأ، ولكن الثابت من النصوص أن المَلَك خلق نوري كما أن الإنسان خلق ترابي والجن خلق ناري، ولأنهم كذلك فهم يتشكلون بأشكال حسب المهمة، فتشكل المَلَك للنبي إبراهيم على هيئة إنسان: (وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا سَلاماً قَالَ سَلامٌ فَمَا لَبِثَ أَنْ جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ. فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لا تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لا تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ) سورة هود: 66 و70، وتشكل للعذراء عليها السلام بشراً سويا (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذْ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَاناً شَرْقِيّاً. فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجَاباً فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراً سَوِيّاً) سورة مريم: 16 و17، وتشكل للنبي محمد (ص) على هيئة الصحابي دحية الكلبي. 

ويفهم من سياق الآيات الشريفة أنهم وسائط بين البشر ورب الأرباب، وهذا المعنى يشير الفقيه الكرباسي في التمهيد عند بيان معنى الملائكة اصطلاحا: (فالملائكة تعني في المصطلح القرآني الرسل، وذلك لأن الله استخدمهم كذلك، وهم الذين يُسيِّرون أمور الكون بأمره، ولكل منهم مسؤوليته وخصوصيته). 

وربما لأنهم موجودون في أقطار السماوات والأرض كانوا من النور الذي له الحركة في كل اتجاه، قال الرسول الأعظم (ص): (خلقت الملائكة من نور وخلق الجان من مارج من نار وخلق آدم مما وصف لكم)، وهنا إشارة إلى قوله تعالى: (خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ. وَخَلَقَ الْجَانَّ مِنْ مَارِجٍ مِنْ نَارٍ) سورة الرحمان: 14 و15. 

ولأنهم نور كما يفيد المصنِّف: (من هنا لا يمكن رؤيتهم إلا إذا تشكلوا بشكل مادي كثيف كما أنهم سريعو الحركة، فإذا كنت سرعة الضوء (300000) ثلاثمائة ألف كيلو متر في الثانية فإنه لا يمكن رؤيتهم بهذه الكيفية، نعم يمكن أن يشعر الإنسان بوجودهم ولكن لا يمكنه رؤيتهم، وإذا كانت الأشعة فوق البنفسجية وما وراء الحمراء وما إلى ذلك من خصوصيتها أن تُرى بالآثار إلا أنها تبقى غير مرئية). 

بالطبع لا يمكن رؤية حركة النور لأن الله خلق لعين الإنسان مدى محدداً للرؤية وهذه حقيقة، فعلى سبيل المثال فإننا لا يمكننا رؤية دوران حركة مروحة الطائرة العمودية أو الطائرة ذات المراوح لأنها ذات سرعة قريبة من سرعة الصوت، نعم لبعض عدسات الكاميرات سرعة التقاط موافقة لسرعة دوران المروحة وعندها نجد المروحة وكأنها واقفة مع أنها تدور بسرعة وتحرك معها الطائرة، أي أن عدسة العين استطاعت أن تلتقط الصورة عبر توافق عدسة الكاميرا مع حركة المروحة، وهو ربما قريب لتشكل الملائكة بأجسام مادية بحيث تتوافق مع رؤية عدسة البشر في الظروف الطبيعية. 

وحيث الملائكة نور فهم موجودون في كل مكان وبتعبير الفقيه الغديري: "الحق هم موجودون في العالم سواء في السماوات والأرضين والجبال والبحار وغيرها من أجزاء العالم بل وهم مع كل الموجودات ومنها الإنسان، وهم كرام كاتبون، ولا علم لنا بهويّاتهم وشخصياتهم إلا ما جاء ذكرهم في الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة والروايات الصحيحية المروية عن الأئمة المعصومين (ع)، وهم خلق نوري روحي مجرّد". 

وحسب فهمي للآيات القرآنية فإنهم يتأثرون بالجاذبية، فالضوء بشكل عام يسير بخطوط مستقيمة ولكنه ينحني وينكسر متأثرا بظروف خارجية مثل الجاذبية وحركة الأجرام، وهذه حقيقة علمية ثابتة، من هنا فإن القرآن الكريم عندما يتحدث عن حركة الملائكة يصفه بالعروج، قال تعالى: (تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ) سورة المعارج: 4، والعروج لغة واصطلاحا هي الحركة التي تتخلها انحناءات وتكسرات، من هنا كان صعود النبي (ص) إلى السماوات العلى عروجاً، وهكذا هي حركة المركبة الفضائية، حركة غير مستقيمة متناغمة مع جاذبية الأرض والأجرام السماوية، والملائكة كونهم نورا لا يشذون عن هذه القاعدة الكونية الفيزيائية، وهذه واحدة من محصلات معرفة الملائكة بالآثار. 

 

وماذا عن الأجنحة! 

نورية الملائكة وعدم قدرة العين الباصرة رؤيتها، ربما تعارضها من حيث الظاهر ما ورد في النص القرآن والسنة عن الأجنحة، كما في قوله تعالى: (الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلائِكَةِ رُسُلاً أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) سورة فاطر: 1، وحيث الجناح من حيث اللغة أمر جسماني، والملائكة غير جسماني، فإن المقام يقتضي القول بأن الجناح مفاده الأداة، وهو ما يؤكد الفقيه الكرباسي: (فإن المراد بالجناح هو الأداة التي بها يمكن لهم التحليق في الأجواء والفضاء، ولا ضرورة لأن تكون مشابهة لأجنحة الطيور، وأهل اللغة يستخدمون ذلك في موارد أخرى سوى بالمجاز أو بالحقيقة، كما تقول أجنحة الطائرة أو أجنحة القاعة وما إلى ذلك)، واتساقا مع هذا الفهم غير المادي يضيف الكرباسي: (إذاً فإن القدرة على التحليق هي المراد في المقام، وما مسألة عدد الأجنحة إلا لبيان قوة الدفع، فهي على سبيل التشبيه لا غير)، من هنا: (فالظاهر أن المراد بالأجنحة ليس هي التي في الطيور التي فيها الريش والزغب والعظم واللحم والجلد وما إلى ذلك، بل المراد القدرات، والتشبيه إنما في القدرات، واستخدام المفردات هذه هي كاستخدام المفردات الأخرى في القرآن الكريم مثل العرش والكرسي واللوح والقلم ويد لله وما إلى ذلك). 

والتشبيه في مثل هذا المقام قياس فطري تسالم عليه البشر، كقولنا في قوة ماكنة السيارة أنها تعادل قوة خمسين أو مائة حصان، عندما تكون سرعة الحصان مقياسا، او القول بأنَّ الفارس الفلاني في عرصة الوغى يعادل ألف مقاتل، والله تعالى من فضله على البشر أن يقرب غير المحسوس إلى الأذهان بمحسوس، كتشبيه وضع يده على يد المبايعين للنبي محمد (ص) يوم الحديبية (إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَنْ نَكَثَ فَإِنَّمَا يَنْكُثُ عَلَى نَفْسِهِ وَمَنْ أَوْفَى بِمَا عَاهَدَ عَلَيْهُ اللَّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً) سورة الفتح: 10، فهذا التشبيه الذي يتضمن القوة والقدرة أقرب لفهم الإنسان وإدراكه. 

ويتابع الفقه الكرباسي مسألة تاء التأنيث الملحقة بالملائكة فيرى أن: (تأنيث اللفظ فهذا أمر لغوي لا يرتبط بالجنس)، من هنا يقطع بأنه: (لا يجوز رمي الملائكة على أنهم إناث كما شاع ذلك بين الناس لأنه منافٍ لذم القرآن من نسب الأنوثة إليهم). 

 

ما لا يجوز فيهم ويجوز 

يتابع الفقيه الكرباسي في مسائل الملائكة شرعية ما يجوز وما لا يجوز بالنسبة للعلاقة بين الإنسان الترابي والملائكة النوري، فكما يجب الإيمان بهم وبوجودهم في حياتنا، فإنه يحرم عبادتهم: (ويخرج الإنسان من الإيمان ويحكم بكفره). 

وكما لا يجوز عداوتهم فإنه: (يجوز السلام على ملائكة الله جلّ وعلا فإنهم رسل الله سبحانه وتعالى). 

وكما يجوز التبرك بأسمائهم كإطلاق الأسماء على المواليد (جبرائيل) و(إسرافيل)، فإنَّ: (إهانة الملائكة وسبَّهم محرَّم)، ولهذا: (من لعن أو أهان أو تقوَّل على الملائكة لا مفرَّ له إلا التوبة إلى الله تبارك وتعالى توبة نصوحا). 

وكما: (يجوز تشبيه الإنسان بالملائكة في الجمال أو بالصفاء أو بغيرهما من الصفات الحسنة)، فإنه: (لا معنى للحجاب وعدمه من الملائكة لأي اعتبار كان). 

وكما قام الإيمان على نزول الملائكة على رسله الكرام، فإن إدعاء الإنسان العادي: (بنزول الوحي عليه بواسطة الملائكة يوجب الكفر وهو ادِّعاء مؤداه إلى النبوة)، كما لا يجوز: (تلفيق القصص والحكايات عن الملائكة بما لا يليق بشأنهم). 

وحيث أن الله عبر وحيه ورسله وأنبيائه دعا الإنسان إلى التفكر فيما خلق، فإنه كما يبحث عن الأجرام السماوية الأخرى ويبعث بالمركبات الفضائية إلى القمر والمريخ وغيرهما، فإنه كما يؤكد المحقق الكرباسي: (ينبغي البحث والتحقيق عن الملائكة ما دام الله أورد ذكرهم في القرآن الكريم، وحيث إنه كتاب عمل واعتبار نزل على البشرية فعلى العلماء التحقيق في كل ما ورد فيه)، وهذا الفهم الحضاري والعلمي لما ورد في القرآن الكريم والسنة الشريفة عن المخلوقات الأخرى يؤيده الفقيه الغديري بقوله: (وبلحاظ أننا مأمورون بالإيمان بهم فيجب علينا التعرف عليهم قدر المستطاع). 

وحسبنا من معرفة صفاتهم ما أنبأنا عنهم باب مدينة علم رسول الله (ص) الإمام علي (ع) بقوله: (وملائكة خلقتهم وأسكنتهم سماواتك، فليس فيهم فترة، ولا عندهم غفلة، ولا فيهم معصية، هم أعلم خلقك بك، وأخوف خلقك منك، وأقرب خلقك إليك، وأعملهم بطاعتك ولا يغشاهم نوم العيون، ولا سهو العقول، ولا فترة الأبدان، لم يسكنوا الأصلاب ولم تضمهم الأرحام، ولم تخلقهم من ماء مهين، أنشأتهم إنشاءً، فأسكنتهم سماواتك وأكرمتهم بجوارك، وائتمنتهم على وحيك، وجنبتهم الآفات، ووقيتهم البليّات، وطهرتهم من الذنوب ...). 

  

د . نضير الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/03/15



كتابة تعليق لموضوع : ومازالت تاء تأنيث المَلَك تتعثَّر بين يدي الفنان المسلم! 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد البيضاني ، على الخلاف حول موضع قبر الامام علي عليه السلام نظرة في المصادر والأدلة - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الحبيب إن الادلة التي التي استندت إليها لا تخلوا من الاشكال ، وهذا ما ذكره جل علمائنا بيد أنك أعتمدت على كتاب كامل الزيارات لابن قولية القمي ، فلو راجعت قليلاً أراء العلماء في هذا الامر ستتبين لك جلية هذا الامر ، ثم من أين لك بالتواتر ، فهل يعقل ان تنسب ذلك إلى بعض الروايات الواردة في كتاب كامل الزيارات وتصفها بالتواتر ؟ ومن عجيب القول لم تبين حسب كلامك نوع التواتر الذي جئت به ، فالتواتر له شروط وهذه الشروط لا تنطبق على بعض رواياتك عزيزي شيخ ليث. فأستعراضك للادلة وتقسيم الروايات إلى روايات واردة عن أهل بيت العصمة (ع) ، واخرى جاءت من طريق المخالفين أستحلفك بالله فهل محمد بن سائب الكلبي من اهل السنة والجماعة ، فقد كان من اصحاب الامام الصادق فأين عقلك من نسبة هذا الكلام لابن السائب الكلبي وهو أول من ألف من الامامية في أحاديث الاحكام أتق الله . فأغلب ما ذكرته أوهن من بيت العنكبوت ، ثم لماذ لم تشير إلى الشخص الذي قال بمخالفة قبر الامير (ع) في وقتنا الحالي ، اتمنى أن تراجع نفسك قبل أن تصبح أضحوكة أمام الناس .

 
علّق سرى أحمد ، على لماذا القدسُ أقرب لنا الآن أكثر من أيِّ وقتٍ مضى؟! - للكاتب فاطمة نذير علي : تحليل راقي جداً ، عاشت الايادي 🤍 كل هذه الاحداث هي اشارة على قرب النصر بإذن الله ، "إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً"

 
علّق طارق داود سلمان ، على مديرية شهداء الرصافة تزود منتسبي وزارة الداخلية من ذوي الشهداء بكتب النقل - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الاخوة الاعزاء فى دائرة شهداء الرصافة المحترمين تحية وتقدير واحترام انى ابن الشهيد العميد الركن المتقاعد داود سلمان عباس من شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 بلرقم الاستشهادى 865/3 بمديرية شهداء الرصافة اكملت معاملتى من مؤسسة الشهداء العراقية بلرقم031453011601 بتاريخ 15/4/2012 وتم تسكين المعاملة فى هيئة التقاعد الوطنية لتغير قانون مؤسسة الشهداء ليشمل شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 وتم ذلك من مجلس النواب وصادق رئيس الجمهورية بلمرسوم 2 فى 2 شباط2016 ولكونى مهاجر فى كندا – تورنتو خارج العراق لم اتمكن من اجراء المعاملة التقاعدية استطعت لاحقا بتكملتها بواسطة وكيلة حنان حسين محمد ورقم معاملتى التقاعدية 1102911045 بتاريخ 16/9/2020 ومن ضمن امتيازات قانون مؤسسة الشهداء منح قطعة ارض اوشقة او تعويض مادى 82 مليون دينار عراقى علما انى احد الورثة وان امكن ان تعلمونا ماذا وكيف استطيع ان احصل على حقوقى بلارض او الشقة او التعويض المادى وفقكم اللة لخدمة الشهداء وعوائلهم ولكم اجران بلدنيا والاخرة مع كل التقدير والاحترام المهندس الاستشارى طارق داود سلمان البريد الالكترونى [email protected] 44 Peacham Crest -Toronto-ON M3M1S3 Tarik D.Salman المهندس الاستشارى طارق داود سلمان الاستاذ الفاضل يرجى منك ايضا مراسلة وزارة الداخلية والدوائر المعنية بالامر اضافة الى هذا التعليق  ادارة الموقع 

 
علّق Saya ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اللهم صل على محمد وال محمد أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... انا اقرأ هذه المقالة في أيام عظيمة هي ليال القدر وذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام وجسمي يقشعر لهذه المعلومات كلما قرأت أكثر عنه أشعر أني لا أعرف عن هذا المخلوق شيئا كل ما اقرأ عنه يفاجأني أكثر سبحان الله والحمد لله الذي رزقنا ولايته ومحبته بمحبته ننجو من النار نفس رسول الله صلى الله عليه وآله لا عجب أن في دين الإسلام محبته واجبة وفرض وهي إيمان وبغضه نفاق وكفر

 
علّق Saya ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا بالمناسبة اختي الكريمة نحن مأمورون بأن نصلي على محمد وال محمد فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وآله لا تصلوا علي الصلاة البتراء قالوا وكيف نصلي عليك قال قولوا اللهم صل على محمد وال محمد اما بالنسبة للتلاعب فأنا شخصياً من المؤمنين بأن حتى قرأننا الكريم قد تعرض لبعض التلاعب ولكن كما وردنا عن ائمتنا يجب أن نلتزم بقرأننا هذا حتى يظهر المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

 
علّق Saya ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... نحن الشيعة عندنا في بعض تفاسير القرآن الكريم ان كلمة "الإنسان" يقصد بها علي عليه السلام وليس دائما حسب الآية الكريمة وهنالك سورة الإنسان ونزلت هذه السورة على أهل البيت عليهم السلام في قصة طويلة... ومعروف عندنا أن المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف يرجع نسبه إلى ولد فاطمة وعلي عليهما السلام

 
علّق A H AL-HUSSAINI ، على هادي الكربلائي شيخ الخطباء .. - للكاتب حسين فرحان : لم أنسه إذ قام في محرابه ... وسواه في طيف الكرى يتمتع .. قصيدة الشيخ قاسم محيي الدين رحمة الله عليه .

 
علّق muhammed ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جهد تؤجرين عليه ربي يوفقك

 
علّق ابومطر ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : والله لو هيجو شايفك ومتحاور وياك، كان لادخل الاسلام ولاتقرب للاسلام الحمدلله انك مطمور ولكن العتب على الانترنت اللي خلة اشكالكم تشخبطون. ملاحظة: لاادافع عن مذهب معين فكل المذاهب وضعت من قبل بشر. احكم عقلي فيما اسمع

 
علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات

 
علّق صادق ، على ان كنتم عربا - للكاتب مهند البراك : طيب الله انفاسكم وحشركم مع الحسين وانصاره .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين الركابي
صفحة الكاتب :
  حسين الركابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net