صفحة الكاتب : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

"ولا تخزني بمعصيتك".. أين الشعبانيون؟ (6)
محمد جعفر الكيشوان الموسوي


حالة رهيبة من الذل والهوان وسواد الوجه يعيشها مَن لا يتورع عن إرتكاب المعاصي والآثام رغم تظاهره بالسعادة الزائفة وحرصه على الظهور بأنه على أحسن ما يرام. الواقع انه يعيش حالة من الإنكسار الروحي والمعنوي والتعاسة والذل. ذكرنا في الجزء الخامس أن القلب الذي لا يكون عامرأ بطاعة الله تعالى هو قلب مريض كثير العلل والأسقام قد استوطن الشيطان وجنوده فناء ذلك القلب الأعمى وفعل فعلته التي فعل فأردى صاحبه وأهلكه.
 إثنان يعملان بجد وإجتهاد للوصول إلى الهدف المنشود، هما المؤمن والعاصي:
 المؤمن يخشى الله بكل جد ويتقه ما استطاع "فاتَّقوا اللهَ ما اسْتَطَعْتُم" لأنه يخاف ذلك اليوم العصيب. لو قيل لأحدٍ وهو يقود سيارته أن الطريق الذي يسير فيه محفوف بالمخاطر وأن هناك من يقعد متربصاً شاهرا سيفه فيهجم على أقلهم إنتباها وأكثرهم غفلة فيأسره بمكره ويقيده بأغلاله فتكون الخسارة ودفع ثمن عدم الإلتزام بإرشادات السلامة من مخاطر الطريق. بالتأكيد لو كان ذلك الشخص عاقلاً وفطناً لأخذ تلك التحذيرات على محمل الجد لأن في ذلك نجاته وخلاصه والوصول إلى مكان قصده بسلام وأمان وطمأنينة لأن الناصحين له قد بيّنوا له خطورة الطريق ووصفوا له ذلك اللعين الذي يقعد في الطريق يغوي الغافلين ويوسوس لهم. المؤمن هو الذي لا يرضى بالحياة الدنيا بدل الآخرة ولهذا يجتهد ويعمل بجد من اجل النجاة يوم الفزع الأكبر"إنا نخاف من ربنا يوماً عبوساً قمطريراً فوقاهم اللّه شر ذلك اليوم ولقاهم نضرة وسروراً" بلا شك ان خوف المؤمنين من ذلك اليوم كان بالعمل الجاد وإعمار القلب بطاعة الله تعالى والصبر على تلك الطاعة من أجل النجاة من شر ذلك اليوم "وجزاهم بما صبروا جنة وحريراً". 
والعاصي يعمل جادا لا مِن أجل النجاة والفوز برضا الحق سبحانه وتعالى وإنما من اجل الظهور كما أشرنا بمظهر الشامخ الفائز السعيد الناجح. أي انه يتظاهر بالرفعة والعلو. الواقع هو انه يعيش الآلام والإنكسار المعنوي والخيبة التي لا تفارقه في كل خطواته، لقد أذله الله في الدنيا فسلط عليه العذاب فأصبح ذليلا مهانا، وفي الآخرة يناله من أليم العذاب فينا نصيبه من خزي يومئذ. يعيش شقيا متمردا حتى على أترابه والمقربين منه. يجهر بالمعاصي لأنه يعيش في داخله محطما ذليلا معذبا ولعذاب الآخرة أخزى "فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي أَيَّامٍ نَّحِسَاتٍ لِّنُذِيقَهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَخْزَىٰ ۖ وَهُمْ لَا يُنصَرُونَ". حتى أن قلب العاصي يكون ضيقا حرجا فلا يحتمل النصيحة ولا يتقبل الموعظة. لدي الكثير من الأمثلة الحيّة وللأسف لا يسع المقام لذكرها الآن وسوف أذكر بعضا منها بإختصار:
زيارة السيدة زينب عليها السلام..
في الطائرة المتوجهة لزيارة السيدة زينب عليها السلام تعرفت على رجل في السبعين من عمره (يعني شايب) فسألني عن مدينتي فأجبته كعادتي : انا من النجف وكربلاء فقال : (والنِعِم باللهجة العرافية) ثم سألني عن مدة إقامتي في الشام فقلت له : إنه شهر رجب الأصب وغنيمة أن نحييّ تلك الليالي العظيمة الشأن في جوار وكنف عابدة آل علي وعقيلة بني هاشم الحوراء زينب عليها السلام. قال : لم أفهم قصدك، هل تعني أنك ستبقى مدة شهر رجب كله؟ قلت : نعم سيدي. فقال لي وقد إحولّت عيناه : كيف تستطيع ان تجلس في حرم السيدة لساعات دون ان تمل وتتعب، أنا لا أستطيع البقاء في الحرم أكثر من عشرة دقائق. قلت : ما السبب؟؟؟!!! قال : أشعر بضيق في صدري وأختنق فلا يمكنني الجلوس في حضرتها طويلا، انا أسلم عليها من خارج الحرم. قلت له : هل تصلي الصلاة الواجبة المفروضة؟ قال : أحيانا!!!
"فَمَن يُرِدِ اللَّهُ أَن يَهْدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ ۖ وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ ۚ كَذَٰلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ".
تعليق..
 سبحان الله فقد كان ذلك الرجل سيء الخلق مع المضيفات وعموم المسافرين كأنه (خبل). قلب ذلك الرجل العجوز لم يكن عامرا بطاعة الله. بل كان مَرتعا خِصبا وسكنا فسيحا للشيطان يصول ويجول فيه (على راحته)، ولهذا كان ذلك القلب يضيق عند حرم السيدة الطاهرة صلوات الله عليها. قلب أعمى لا يبصر الأنوار الإلهية فيعيش العتمة في الدنيا قبل عتمة القبر والعياذ بالله. أين صاحب هذا القلب المريض عن ذلك الزائر الذي قصد الحوراء عليها السلام من شقة بعيدة وهو يقبّل أقدام الزائرين عند ضريحها المطهر واحدا واحدا إلى أن شعر أحدهم بحرارة دموعه على قدمه فإنتبه وأخذ يقبّل يده ويعتذر له ويسأله الدعاء. دنوت من ذلك الزائر وسألته عن إسمه فقال لي : إسمي أبو زينب. قلت تلك كنية وليست إسما. قال : في حضرة السيدة استحي أن أقول إسمي دون ذكر إسمها ثم واصل الحديث : لقد سميت إبنتي زينب تيمنا بالسيدة الطاهرة صلوات الله عليها واني كلما ناديتها بإسمها زينب خنقتني العبرة وتذكرت خربة الشام وسياط بني أميّة وحال بنات رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهنّ على تلك الحالة. شعرت أن ذلك الزائر الكريم المبارك قد ذاب في حبّ زينب وولاء أبيها صلوات الله عليهم أجمعين. مِن أدخل هذا الحب والولاء على قلب ذلك الزائر العظيم سوى طاعة الله تعالى ومجالسة اهل التقى والورع واهل العلم والأخلاق. ومَن أدخل ذلك الضيق والنفورعلى قلب ذلك الرجل العجوز سوى المعاصي والغفلة ومجالسة أهل السوء، أهل الدنيا الذين يتنافسون على الفوز بلذاتها وزينتها وترفها. مّن جعل قلب ذلك الزائر الكريم رقيقا رحيما (مشرقا) لا قسوة فيه ولا خشونه؟ ومَن جعل قلب ذلك الرجل العجوز قاسيا لا رحمة فيه ولا نورا؟ مّن ومَن ؟؟ 
وفي سفرة أخرى..
كنت في صالة الإنتظار وكان يجلس بالقرب مني شاب (مسلم) في الثلاثين من عمره فسألني عن وجهتي فقلت له بأني ذاهب لزيارة سيدي ومولاي علي بن موسى الرضا عليه السلام في مشهد المقدسة. فقال لي : ولماذا تذهب لزيارته؟ قلت : لأنه كريم وابن كرام من زاره في غربته زاره في الآخرة فقد قال الإمام صلوات الله عليه : "من شدّ رحله إلى زيارتي أستُجيب له دعاؤه وغُفرت له ذنوبه ، فمن زارني في تلك البقعة ، كان كمن زار رسول الله (ص) ، وكتب الله له ثواب ألف حجّة مبرورة ، وألف عمرة مقبولة ، وكنت أنا وآبائي شفعاءه يوم القيامة ، وهذه البقعة روضة من رياض الجنة ، ومختلف الملائكة ، لا يزال فوج ينزل من السماء وفوج يصعد ، إلى أن يُنفخ في الصور". ثم أني أحبه وأحب أهل بيته فأشتاق إلى زيارته فينشرح صدري وتزول همومي ويفرّج الله غمي وكربي بزيارته والدعاء تحت قبته الطاهرة واسترسلت بالحديث عن كرامات الإمام الرضا وعنايته ورعايته لزواره وقاصديه.
 لم يقتنع ذلك الشاب بجوابي واسترسالي في حديثي رغم انه كان يصغي لي بإهتمامٍ قلّ نظيره، لم يقتنع بما قلته لكن لم تكن له حجة يحتج بها علي سوى العِناد والجهل وعمى القلب. سألته كما سألت ذلك الرجل العجوز، أتصلي لربك الصلاة الواجبة المفروضة؟ قال : لا، فأنا مرتاح من تبعاتها (ربما قصد بها النهي عن الفحشاء والمنكر). قلت : بالعكس أيها الشاب فانت تعيش تبعاتها (تبعات ترك الصلاة) بحذافيرها. قال : كيف ؟ قلت : أيّ تبعةٍ أدهى من عدم السجود لله تعالى وانما العبد يكون قريبا من الحق سبحانه وهو في حال السجود. عدم سجودك لله سبحانه يعني انك من المطرودين من رحمة الله تعالى. عدم سجودك للواحد الأحد يجعلك تسجد لمن هبّ ودبّ وأنت في ذلّ وهوان كبيرين وخزيّ في الدنيا وعذاب وخزي أكبر وأشد في الآخرة. لو أحبك الله لجعلك له من الساجدين ولأنار قلبك ليصبح متميا بحبه ولجعل لسانك يلهج بذكره.
العابدة الساجدة..
يذكر أن السري قال:
"دخلت سوق النخاسين، فرأيت جارية ينادى عليها بالبراءة من العيوب فاشتريتها بعشرة دنانير ، فلما انصرفت بها -أي إلى المنزل-
عرضت عليها الطعام
فقالت لي : إني صائمة ..
قال : فخرجت , فلما كان العشاء أتيتها بطعام فأكلت منه قليلاً،
ثم صلينا العشاء فجاءت إليّ
وقالت : يا مولاي …
بقيت لك خدمة؟
قلت : لا ..
قالت : “دعني إذاً مع مولاي الأكبر”.
قلت : لك ذلك فانصرفت إلى غرفة تصلي فيها ، ورقدت أنا ، فلما مضى من الليل الثلث ضربت الباب عليّ..
فقلت لها : ماذا تريدين؟
قالت : يا مولاي أما لك حظ من الليل؟
قلت : لا فذهبت، فلما مضى النصف منه ضربت علي الباب وقالت :
يا مولاي ، قام المتهجدون إلى وردهم وشمر الصالحون إلى حظهم
قلت : يا جارية أنا بالليل خشبة
( أي جثة هامدة ) وبالنهار جلبة
( كثير السعي) … فلما بقي من الليل الثلث الأخير : ضربت علي الباب ضرباً عنيفاً.. وقالت : أما دعاك الشوق إلى مناجاة الملك ، قدم لنفسك وخذ مكاناً فقد سبقك الخُدام
قال السري : فهاج مني كلامها وقمت فأسبغت الوضوء وركعت ركعات ، ثم تحسست هذه الجارية في ظلمة الليل فوجدتها ساجدة وهي تقول : ” الهي بحبك لي إلا غفرت لي ”
فقلت لها : يا جارية..
ومن أين علمت أنه يحبك؟
قالت :لولا محبته ما أقامني وأنامك .. فقلت: اذهبي فأنت حرة لوجه الله العظيم..
فدعت ثم خرجت وهي تقول :
هذا العتق الأصغر بقي العتق الأكبر” (أي من النار)".
 أيها الشاب إستحِ من الخالق الباريء الذي جعل لك عينين ولسانا وشفتين "أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْنِ وَلِسَانًا وَشَفَتَيْنِ". أيها الشاب كيف نطق لسانك بالمعصية وقد وهبك الله اللسان لتشكربه نعمه وتحمده وتستعين به تستغفره. أيها الشاب إفحص قلبك وباشر بإصلاح العطب الذي أصابه نتيجة تراكم المعاصي والذنوب، عليك ان تظهر الندم وتقف بين يديّ الحق سبحانه نادما تائبا مستغفرا ترجوه ولا ترجو غيره، تحذره وتخافه وتخشاه وتتقه. أيها الشاب أن الذل في المعصية والعز في الطاعة فقد ورد في الدعاء "اللهم انقلني من ذل المعصية إلى عز الطاعة" فطاعة الله تعالى تجعلك عبدا لله وحده لا شريك له بينما المعصية تجعلك عبدا للشهوات والأهواء المظلة لست بذي شان قط، تعيش الخزي الذل والهوان ( حاشا القاريء الكريم).
" وَلا تُخْزِنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ * يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ"..
موقف صعب ومحرج ومؤلم وقاسٍ ذلك الذي يكون فيه من عاش حياته عاصيا لله تعالى، متماديا في عمل السيئات ومتجاوزا لحدود الله تعالى. إنه يوم الحساب يوم " يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ"، "يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ ۚ". كل ما كان مختفيا ومستترا عن الناس سيظهر غدا على حقيقته وعندها لا تنفعه خزائن الذهب والفضة والأرصدة الكبيرة من أموال المحرومين التي (لغفها) في أول فرصة سنحت له واعتبرها (ضربة معلم) دون رادع من ضمير ولا أدنى شفقة على يتيم قاصر يتلوى جوعا ويرتعش من البرد. بالأمس قرأت خبرا مؤلما وهو أن هناك أعدادا من المعدمين قد فارقوا الحياة من شدة البرد وهو يفترشون الثلوج التي تغطي الأرض، وبالمقابل هناك من يبذر ويسرف والأنكى هو سرقة قوت المسكين واليتيم والفقير المعوز المحتاج. غدا لا تنفع تلك الأموال ولا الأولاد والأحفاد ولا العشيرة والقبيلة والربع والحاشية، ولا المقام الذي حصل عليه بالسجود لغير الله تعالى. الذي ينفع وينجي ويشفع هو " مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ". أيّ خزي أعظم من دخول النار وفراق المعشوق الأوحد وعدم النظر إلى كرامة المولى الكبير المتعال "رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ ۖ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ".. إنها الخسارة العظمى والندم الأكبر ولات حين مناص فليس الموقف غدا موقف هرب وفرار وندم واعلان توبة وتقديم فدية "كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّن قَرْنٍ فَنَادَوا وَّلَاتَ حِينَ مَنَاصٍ". لا فرار يومئذٍ ولا هروب ولا نكران فالأعمال محفوظة والأقوال مسجلة فيظهر كلّ ما خفيّ مهما كان عظيما "يُبَصَّرُونَهُمْ ۚ يَوَدُّ الْمُجْرِمُ لَوْ يَفْتَدِي مِنْ عَذَابِ يَوْمِئِذٍ بِبَنِيهِ". 
اللهم صلِّ على محمدٍ وآلِ محمدٍ واعمر قلبي بطاعتك ولا تخزني بمعصيتك.. ياربّ.

  

محمد جعفر الكيشوان الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/04/09


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • "وارزقني مواساة مَن قَتَّرْتَ عَليه مِن رزقِك".. أين الشعبانيون؟ (7)  (المقالات)

    • اللهّم صلِّ على محمدٍ وآلِ محمدٍ وأعْمُرْ قلبي بِطاعَتِك.. أين الشعبانيون؟ (5)  (المقالات)

    • اللهم صلِّ على محمدٍ وآلِ محمدٍ الكهفِ الحصين.. أين الشعبانيون؟ (4)  (المقالات)

    • اللهم صلِّ على محمدٍ وآلِ محمدٍ الفُلك الجارية في اللُجج الغامرة.. أين الشعبانيون؟(3)  (المقالات)

    • اللهم صلِّ على محمدٍ وآل محمدٍ الفلك الجارية في اللجج الغامرة.. أين الشعبانيون؟(2)  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : "ولا تخزني بمعصيتك".. أين الشعبانيون؟ (6)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد البيضاني ، على الخلاف حول موضع قبر الامام علي عليه السلام نظرة في المصادر والأدلة - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الحبيب إن الادلة التي التي استندت إليها لا تخلوا من الاشكال ، وهذا ما ذكره جل علمائنا بيد أنك أعتمدت على كتاب كامل الزيارات لابن قولية القمي ، فلو راجعت قليلاً أراء العلماء في هذا الامر ستتبين لك جلية هذا الامر ، ثم من أين لك بالتواتر ، فهل يعقل ان تنسب ذلك إلى بعض الروايات الواردة في كتاب كامل الزيارات وتصفها بالتواتر ؟ ومن عجيب القول لم تبين حسب كلامك نوع التواتر الذي جئت به ، فالتواتر له شروط وهذه الشروط لا تنطبق على بعض رواياتك عزيزي شيخ ليث. فأستعراضك للادلة وتقسيم الروايات إلى روايات واردة عن أهل بيت العصمة (ع) ، واخرى جاءت من طريق المخالفين أستحلفك بالله فهل محمد بن سائب الكلبي من اهل السنة والجماعة ، فقد كان من اصحاب الامام الصادق فأين عقلك من نسبة هذا الكلام لابن السائب الكلبي وهو أول من ألف من الامامية في أحاديث الاحكام أتق الله . فأغلب ما ذكرته أوهن من بيت العنكبوت ، ثم لماذ لم تشير إلى الشخص الذي قال بمخالفة قبر الامير (ع) في وقتنا الحالي ، اتمنى أن تراجع نفسك قبل أن تصبح أضحوكة أمام الناس .

 
علّق سرى أحمد ، على لماذا القدسُ أقرب لنا الآن أكثر من أيِّ وقتٍ مضى؟! - للكاتب فاطمة نذير علي : تحليل راقي جداً ، عاشت الايادي 🤍 كل هذه الاحداث هي اشارة على قرب النصر بإذن الله ، "إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً"

 
علّق طارق داود سلمان ، على مديرية شهداء الرصافة تزود منتسبي وزارة الداخلية من ذوي الشهداء بكتب النقل - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الاخوة الاعزاء فى دائرة شهداء الرصافة المحترمين تحية وتقدير واحترام انى ابن الشهيد العميد الركن المتقاعد داود سلمان عباس من شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 بلرقم الاستشهادى 865/3 بمديرية شهداء الرصافة اكملت معاملتى من مؤسسة الشهداء العراقية بلرقم031453011601 بتاريخ 15/4/2012 وتم تسكين المعاملة فى هيئة التقاعد الوطنية لتغير قانون مؤسسة الشهداء ليشمل شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 وتم ذلك من مجلس النواب وصادق رئيس الجمهورية بلمرسوم 2 فى 2 شباط2016 ولكونى مهاجر فى كندا – تورنتو خارج العراق لم اتمكن من اجراء المعاملة التقاعدية استطعت لاحقا بتكملتها بواسطة وكيلة حنان حسين محمد ورقم معاملتى التقاعدية 1102911045 بتاريخ 16/9/2020 ومن ضمن امتيازات قانون مؤسسة الشهداء منح قطعة ارض اوشقة او تعويض مادى 82 مليون دينار عراقى علما انى احد الورثة وان امكن ان تعلمونا ماذا وكيف استطيع ان احصل على حقوقى بلارض او الشقة او التعويض المادى وفقكم اللة لخدمة الشهداء وعوائلهم ولكم اجران بلدنيا والاخرة مع كل التقدير والاحترام المهندس الاستشارى طارق داود سلمان البريد الالكترونى [email protected] 44 Peacham Crest -Toronto-ON M3M1S3 Tarik D.Salman المهندس الاستشارى طارق داود سلمان الاستاذ الفاضل يرجى منك ايضا مراسلة وزارة الداخلية والدوائر المعنية بالامر اضافة الى هذا التعليق  ادارة الموقع 

 
علّق Saya ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اللهم صل على محمد وال محمد أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... انا اقرأ هذه المقالة في أيام عظيمة هي ليال القدر وذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام وجسمي يقشعر لهذه المعلومات كلما قرأت أكثر عنه أشعر أني لا أعرف عن هذا المخلوق شيئا كل ما اقرأ عنه يفاجأني أكثر سبحان الله والحمد لله الذي رزقنا ولايته ومحبته بمحبته ننجو من النار نفس رسول الله صلى الله عليه وآله لا عجب أن في دين الإسلام محبته واجبة وفرض وهي إيمان وبغضه نفاق وكفر

 
علّق Saya ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا بالمناسبة اختي الكريمة نحن مأمورون بأن نصلي على محمد وال محمد فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وآله لا تصلوا علي الصلاة البتراء قالوا وكيف نصلي عليك قال قولوا اللهم صل على محمد وال محمد اما بالنسبة للتلاعب فأنا شخصياً من المؤمنين بأن حتى قرأننا الكريم قد تعرض لبعض التلاعب ولكن كما وردنا عن ائمتنا يجب أن نلتزم بقرأننا هذا حتى يظهر المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

 
علّق Saya ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... نحن الشيعة عندنا في بعض تفاسير القرآن الكريم ان كلمة "الإنسان" يقصد بها علي عليه السلام وليس دائما حسب الآية الكريمة وهنالك سورة الإنسان ونزلت هذه السورة على أهل البيت عليهم السلام في قصة طويلة... ومعروف عندنا أن المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف يرجع نسبه إلى ولد فاطمة وعلي عليهما السلام

 
علّق A H AL-HUSSAINI ، على هادي الكربلائي شيخ الخطباء .. - للكاتب حسين فرحان : لم أنسه إذ قام في محرابه ... وسواه في طيف الكرى يتمتع .. قصيدة الشيخ قاسم محيي الدين رحمة الله عليه .

 
علّق muhammed ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جهد تؤجرين عليه ربي يوفقك

 
علّق ابومطر ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : والله لو هيجو شايفك ومتحاور وياك، كان لادخل الاسلام ولاتقرب للاسلام الحمدلله انك مطمور ولكن العتب على الانترنت اللي خلة اشكالكم تشخبطون. ملاحظة: لاادافع عن مذهب معين فكل المذاهب وضعت من قبل بشر. احكم عقلي فيما اسمع

 
علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات

 
علّق صادق ، على ان كنتم عربا - للكاتب مهند البراك : طيب الله انفاسكم وحشركم مع الحسين وانصاره .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : النائب شيروان كامل الوائلي
صفحة الكاتب :
  النائب شيروان كامل الوائلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net