صفحة الكاتب : حسين علي الشامي

التمييز الطائفي.. دراسة انطباعية في طريقة مواجهة المرجعية من خلال فتوى الدفاع الكفائي لتمدد الفكر المتطرف
حسين علي الشامي

  كلما تطور العالم، ازدادت عقده الاجتماعية والسياسية، وكذلك الثقافية، وبفضل ما توصل له العلم صار من السهل التواصل والتداخل الاجتماعي بشكل اسرع، الاكثر سرعة عن ذي قبل قدرة نشر الاشاعة والفتنة بتعريض العقل الاجتماعي الى جملة من الافكار السلبية المنطقية التي يصدقها الفرد سيما اذا كان هذا الفرد قد شحن بطاقة سلبية لا بأس فيها؛ كي تتحقق الدافعية الكافية لكراهية فرد آخر داخل دائرة نفس هذا المجتمع الذي يعيش فيه الطرفان، وليس هناك اي عذر سوى ان هذا ذو بشرة سوداء او بيضاء.

 وعلى الصعيد الديني هناك موجات اخرى تصيغ رسمها بطريقة لابأس فيها لتذويب سبل المحبة ودفع ابناء الديانات المختلفة او الدين الواحد الى الاحتقان الطائفي، وقد يحدث بسبب ذلك الاقتتال الذي رغبت به هذه الجهة او تلك.
الفكر المتطرف فكر بني على الحسد والتباغض مهما كانت عباءته التي كان يرتديها الداعي له، فمهما كان - الفكر المتطرف – هو ليس اكثر من مجموعة افعال ووسائل وغايات شاذة جاءت نتيجة طفرة عقلية شيطانية، أحدثت نوعاً من انواع الفوضى التي بداياتها بذور سامة ومستقبلها اللانهائي شجرة يدفن عند طرفها نبي او يحبس في داخلها فكر معتدل وسطي. 
جماعة الافكار القاتلة اعتمدت على سلسلة من المخططات كان ابرزها اشاعة الفوضى داخل المذهب الواحد، وبداياته كانت دائماً خدومة ووديعة تلبس جلد الافعى الناعم فغاياته في بدايته الخدمة ومن ثم تبدأ مرحلة التثقيف والتدريس لطموحات رجال الظل الاسود حتى تُستثمر طاقات الشباب بشكل غير مباشر، وبعد اتمام عملية غسل الادمغة تبدأ المرحلة الاولى من عملية تذويب آخر الافكار الانسانية داخل العينة المأخوذة من المجتمع، وماهي الا ايام داخل رحلة الرعب المخفي، يتحول الشاب شيئاً فشيئاً الى آفة قتل على الهوية ومن غير أن يعلم يبدأ بالدعوة لهذا الفكر الشائك.
هذه المراحل هي البدايات لهذا الفكر الذي اعتمد على النرجسية والمزاجية والعاطفية لوضع خططه المحكومة بجملة قوانين ومبادئ خارجة عن المنطوق البشري والمفهوم الانساني، لتبدأ بعد ذلك اخطر المراحل، وهي شحذ همم الشباب ودفع طاقاتهم في محور الموت والتهديم ومنع هذه الطاقات من التفكير بغير الموت والقتل، بل جعل القتل والموت عقيدة يعتقد بها شباب هذا المجتمع او ذاك من خلال عمليات غسل الدماغ المدروسة والمعد لها مسبقاً.
كان للعراق تجربة عظيمة كما انها باهظة الثمن، فالتمييز الطائفي والبناء العنصري عملت عليه قوى عدوانية شيطانية من داخله وخارجه، كانت افكارها بالنسبة لذوي العقيدة الوسطية مفهومة ومدروسة كما انها مكشوفة، فالبلد الذي يملك اكبر مخزون من النفط كثروة اساسية اضافة لمخازين الثروات الاخرى التي يتمتع بها الوطن تحولت الى نقمة بسبب هؤلاء ذي الفكر التمييزي الطائفي، لذلك كانت الانقسامات الداخلية مفروضة على الجميع، احدهم زُرعت في داخله موجات سلبية عدوانية حملت في طيات مخه الكثير من الموت، وبالطرف الاخر مجتمع يحمل ثقافة وتربية امة تريد ان تعيش لتثمر وداً ومحبة يحمل فردها ثقافة (أنفسنا) ليكون الفكر الوسطي انسانياً بشكل حرفي.
حاول هذا الجزء من المجتمع ان يمنع حدوث ذلك الاقتتال الطائفي ومنع حدوثه بأي شكل من الاشكال، فالتمييز المتطرف بدأ يخرج الى الساحة دون حياء، وبات الحديث فيه علنياً غير مخجل ولا مخل حتى وصل الامر الى المواجهة المسلحة؛ بسبب القوى الدافعة من خلف الحدود، والتي كان الهدف من تصرفاتها الاقتتال الطائفي والقضاء على اخر اشكال التنوع المجتمعي داخل العراق بلد الاعراق المختلفة.
لم تقف امة العراق مكتوفة الايدي، كما أن الماضي المحفوف بالكثير من المواجهات كانت فيه الكثير من الانتصارات التي جاءت بثمار البناء والعطاء حتى كانت لنا حضارة الرافدين الممتدة من الجنوب الى الشمال.
كان قائد هذه الأمة الصوت الاقوى بالأسلوب الذي جاء فيه حيث تميز بالكثير من الحكمة التي كان في كل مرة يثبت انسانيته وحبه لأرض الوطن فكانت فتواه - فتوى الدفاع الكفائي- الدواء لداءٍ يصعب علاجه بسهولة، لكنها كانت سلسلة من التصرفات التي تحلى بها ظهير الوطن المرجع الاعلى الامام السيستاني (دام ظله)، والتي خلقت نوعاً من التماسك والبناء طول فترة البناء مع ابناءه في الجنوب والوسط.
كان يتصور رجال الظل والظلام ان هذا المرجع الديني لديه صوت مسموع وقاعدة واسعة في منطقة محدودة داخل المستطيل الشيعي، لكنها المفاجأة ما جعلت عدو الانسان صاحب الفكر المتطرف ينازع نفسه بالادعاءات التي ادعاها هذه المرة حتى صار مذهولا لا يعرف كيف يرد هذه القوة المشعة.
كانت دعوى فتوى المرجعية دعوى لإنقاذ ابناء المناطق التي اعتدى عليها برابرة الفكر المتطرف داعش واعوانه منطقة المثلث السني كما يدعون، واقع المفاجأة ان فتوى المرجعية لم تكن محاكاة مع الشيعة في العراق فقط، بل جاءت لكل العراقيين، فالعراق للجميع من كل الاطياف والالوان فكان الحشد من ابناء كل الطوائف، همه الوحيد والغاية الوحيدة هو تخليص البلد من خطر هؤلاء المجرمين.
التوحد خلف راية واحدة، يقود الواقعة قائد واحد، قيادة دينية وقيادة لوجستية عسكرية ومعنوية ففي الوقت الذي كانت ساحات المعارك مليئة بالأبطال، عملت الوفود التابعة للمرجعية من طلبة الحوزة العلمية على اذابة الفوارق والنعرات الطائفية من خلال الدعم الذي قدموه لأبناء المناطق المنكوبة والتي جاءت فيما بعد بالنجاح الاهم وهو ازالة الغشاء عن اعين المكفوفين؛ بسبب ما فعلته جماعات الفكر المتطرف وما زرعوه في نفس ابناء تلك المناطق حتى جاء النصر بسبب هذه التحركات الجبارة.
ان الذي لا يجب ان يغفل عنه ان هذه الجماعة العاصية لن تترك البلد الذي انتصر عليها بفترة وجيزة ابداً لذلك لابد من احداث مناهج تعليمية واقعية تدعو لنبذ العنصرية والطائفية وتذويب الطبقية من خلال زرع مفاهيم الانسانية التي جاء بها القران: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ) [الأنبياء: 107] وهذه الرحمة تتجسد في هيئة الدعوة البالغة: (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ) [النحل: 125] ونوعية الموعظة والحكمة لابد ان تتخذ من مبدئ المساواة والتعاطي مع الطرف الاخر بالنوعية التي دعا من خلالها نبي الرحمة (ص): (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ) [الحجرات: 13].
نتيجة تصرفات المرجعية الدينية العليا جاءت حميدة ومعطاءة بناءة ورصينة عاملة على تخطي موضوع التمييز العنصري وتوحيد الاطراف في خانة البلد الأب من خلال توضيح وجهات النظر وكشف الخبايا امام اعين جهات اتخذت موقف الضد بسبب القوى المغرضة، مما دفع هذه الجهات الى الرجوع عن (أمرٍ دُبر بليل) وكانت هذه ضربة اخرى سجلت ضمن نجاحات المرجعية في لملمت الوضع والحيلولة دون وقوع خسائر بشعة.
وهذا النجاح بهذا النصر العسكري والمعنوي يعد ضربة قاصمة قصمت ظهر اعداء الوطن وبحد ذاته هو نجاح لأمة كاملة ودرس يجب ان يعلم ويفهم بأسلوب منطقي محكم حتى يستمر بالحياة وينقذ مستقبل جيل كامل زرعة في قلبه وعقله الكثير من الافكار المتعصبة ذات الشكل الطائفي العنصري المتحجر.

  

حسين علي الشامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/04/12



كتابة تعليق لموضوع : التمييز الطائفي.. دراسة انطباعية في طريقة مواجهة المرجعية من خلال فتوى الدفاع الكفائي لتمدد الفكر المتطرف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : لبنى صميدة
صفحة الكاتب :
  لبنى صميدة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net