صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

مجلس حسيني – العقيدة القتالية في الاسلام / معركة بدر
الشيخ عبد الحافظ البغدادي

بسم الله الرحمن الرحيم

: أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ (الحج 39)

 

المتابع للسيرة النبوية الشريفة ومعارك الإسلام ، يرى الإسلام لم يكن راغباً الدخول في الحروب إنما فرضت عليه من أعدائه ، لم يحارب إلاّ بعد سلسلة من الممارسات القمعية قادها أعداؤه تجاه المسلمين. فكانت حروب الاسلام حروبا دفاعية ، اما حروب الهجوم إلاّ دفاعا عن النفس بعد التيقن من نكث العدو للعهود ، وإصراره على الغدر والعدوان.

***سبب الحروب: لم يكن هناك سبب الا القوانين الاسلامية , كونها جديدة وتتعارض مع العرف العام, (قيم جديدة تتعارض مع مصالح المتنفذين).. منها منع الربا وشرب الخمر, ومنع التبرج والزنا والغناء) هذه القوانين ادت الى خسائر كبيرة في واردات القوى المتنفذة .الملأ ..

السبب الثاني : الذي حمل الناس الى إعلان العداء للإسلام ,هو ان الإسلام رفع شعار تطبيق العدالة الاجتماعية وإلغى الفوارق والاستغلال. لأقرب لك امثلة لموضوع ىالعدالة الاجتماعية في النظام الاسلامي,

  • ـ فالمقرض في قانون العرب .. للمقترض كان لا يكتفي باستيفاء الأصل، إذا اضطرَّ المقترض إلى تأجيل السداد عن موعده، فكان المقرض يُضيف زيادة على المبلغ وتتضاعف هذه الزيادة كلما تكرَّر عجز المدين عن السداد في الموعد المحدد. بعدها اما ان يصبح عبدا له , او يخرج من بيته او ان يعطيه بناته اماء له يصنع بهن ما يشاء . هذا النظام منعه الاسلام. ب ـ العلاقة بين العامل وربُّ العمل، هناك مستضعفين من العبيد والارقاء يجبرونهم على العمل . وكان يبخل عليهم بضروريات الحياة, هؤلاء الوارد المالي منهم كبير , جاء الاسلام وقف مع الفقراء والعمال والمستضعفين , وبذلك منع الظلم عن الانسان . .. يقول ابو مسعود ضربت غلاما لي ما شَعرتُ إلاّ ورجل من خلفي يقول:أبا مسعود، اللهُ أقدَر عليك من قدرَتِك عليه، قال: فألتفتٌّ فإذا رسول الله، فقلت: يا رسول الله، هو حرُّ لوجه الله، قال :لو لم تفعل هذا للَفحَتك النار يوم القيامة .. هذا نموذج للتعامل.

قال رسول الله (ص):(للخادِم كسوتُه ونفقتُه، ولا يكلَّف ما لا يطيق). هذه قرارات تترتب عليها اموال بسبب حق العامل والاجير. ثم موقف الاسلام واضح تماما ضد المحتكر، الذي يتحكم في ارزاق الناس يحبسها عن حتى يشتد الطلب عليها، ثم يبتز أموال الناس‏ استغلالا لحاجتهم.

خرج النبي إلى المصلى فرأى الناس يتبايعون فقال: "يا معشر التجار"، فاستجابوا لرسول الله(ص) رفعوا أبصارهم إليه، فقال: "إن التجار يبعثون يوم القيامة فجارًا إلا من اتقى الله وبر وصدق".

*** حقيقة العدل في الإسلام، من مظاهر العدل في الاسلام انه لا ينظر الى العاطفة فلا يتأثَّرُ بحُبٍّ فلان او لغضه . ولا ينظر الى كثرة العبادة بلغ سمعه ان ابا الدرداء جار على حقِّ زوجته بِتَرْكِها، ومداومة صيام النهار، وقيام الليل: فقال له "إِنَّ لِرَبِّكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَلِنَفْسِكَ عَلَيْكَ حَقًّا، وَلأَهْلِكَ عَلَيْكَ حَقًّا؛ فَأَعْطِ كُلَّ ذِي حَقٍّ حَقَّهُ" ووقف الاسلام ضد الغيبة وعدم التكبر واحترام الجار, والاهتمام بالفقراء والمحتاجين .

هذه المبادئ تروق لهم ان يتحدث معهم الاسلام انهم لا فرق بين الاسود والابيض الا بالتقوى ,ولا فرق بين عربي على اعجمي الا بالتقوى "والعرب شاعرهم يقول: فغض الطرف انك من نمير *** فلا كعب وصلت ولا كلابا.هذا على مستوى المسلمين . فما بك بمن لا يؤمن برسالة محمد (ص) فكان مشروعا للحرب ضد الدين .

النقطة الرابعة : السلم والاسلام :معنى السلم يعني النظام والقانون الذي ليس فيه عداء ولا ظلم للناس مع المسلم وغير المسلم رفع الاسلام شعار ( لا أكراه في الدين ) وحدد الله مسؤولية النبي هو التبليغ فقط .﴿ فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ * لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ )الإنسان مُخَيَّر لا يُجْبرَهُ احد على شيء، ﴿ إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ)الإنسانٌ يمكن ان ينصح الانسان ويدله على الحق واقناعه فكريا فقط النصيحة.

** أساليب المشركين مع الرسول قبل الحروب: كثيرة ومعروفة ,بينا رسول الله (ص) ساجد في الكعبة فقالوا : من يأخذ سلى الجزور فيقذفه على ظهره ؟ فجاء عقبة بن أبي معيط فقذفه على ظهر النبي(ص).

ثم تحول العداء لأهل مكة عاما .ضد النبي ومن آمن به ، فوثبت كل قبيلة على من فيها من المسلمين، فجعلوا يحبسونهم ويعذبونهم بالضرب والجوع والعطش ،إذا اشتد الحرّ. كان ممن عُذِّبوا بلال الحبشي ،كان اميّة بن خلف يخرجه إذا حميت الشمس فيطرحه على ظهره في الرمال ثم يأمر بصخرة كبيرة توضع على صدره ، ثم يقول له : لا تزال هكذا حتى تموت ، أو تكفر بمحمّد ، وتعبد اللات والعزّى ، فيقول وهو في ذلك البلاء : أحد أحد. ويستمر يقاوم بصمت ويتحمل العذاب ..!!

وكان بنو مخزوم..يخرجون عمّار بن ياسر وأبيه وأمه يعذّبونهم برمضاء مكّة ، فيمرّ بهم رسول الله (ص) يقول : «صبراً آل ياسر موعدكم الجنة» ، وقتلوا سميّة أم عمّار لأنها امنت بالله . فاستحقت وسام أوّل امرأة شهيدة في الإسلام .. إذن أول مؤمنة بالله وأول شهيدة بالإسلام امرأة .

كان رسول الله(ص) يأمر المسلمين بالصبر ، ولم يتخذ أي موقف مسلح لردّ العدوان ،يدعو إلى الصبر والاكتفاء بالحذر والاستتار عن أعين المشركين ، إلى أن يأذن الله بأمره. وكان اهل مكة يتمنون ان يقوم برد فعل عسكري , كي يجهزوا على المسلمين ..

***الدعوة إلى الهجرة : تمكنت اعمال التعذيب ان تحجم الدعوة الاسلامية لما رأى رسول الله(ص)ما يصيب أصحابه وعرف أنّه لا يقدر على منعهم ممّا هم فيه أمرهم بالخروج إلى الحبشة ،لان بها ملكاً صالحاً لا يظلم ولا يظلم عنده أحد ،هذا يبين ان عرب مكة اغلبهم ظالمين .

اختاروا الهجرة لانّ الإسلام لا يرغب في القتال ابتداءً ، ولا المواجهة المسلحة فكانت الهجرة تجنباً لحدوث الصراع الدموي وهذا دليل ان الاسلام لم يشرع القتال مطلقا من اجل القتال .

لما رأت قريش أنّ أصحاب رسول الله(ص) حصلوا فيه على الامن من القتل وأنّ النجاشي رجل شجاع غير غدار بالضعفاء اجتمعوا وتآمروا أن يكتبوا كتاباً يتعاقدون فيه ضد بني هاشم على أن لا ينكحوا منهم ولا ينكحوهم ،ولا يبيعوهم شيئاً ، ولا يبتاعوا منهم ، فلما كتبوا الصحيفة علقوها في جوف الكعبة ، فوقف بنو هاشم وبنو المطلب كلهم مع أبي طالب(ع) فدخلوا معه شعبه ، اقاموا على ذلك أربع سنين أصابهم الجهد ، وبعثت قريش إلى أبي طالب : ادفع إلينا محمّداً حتى نقتله ، ونملّكك علينا ، فقال أبو طالب(ع)قصيدته الالفية والتي جاء فيها :

فاصدع بأمرك ما عليك غضاضة **وأبشر وقُر بذاك منك عيونـا

ولقد علمت ان دين محمد ********** من خير اديان البرية دينا

والله لـن يصلـوا إليك بجمعهم حتى أوسد في التراب دفينـا

وتوفي أبو طالب (ع) بعد انتهاء المقاطعة بوقت قصير ، فاشتدّ البلاء على رسول الله(ص) ونالت قريش منه مالم تكن تقدر في حياة أبي طالب ، وكان يقول: «ما نالت منّي قريش شيئاً أكرهه حتى مات أبو طالب» فلم يتخذ موقفا يؤدي إلى إراقة الدماء, لان الاسلام لا يقبل بالقتل.

**** الإذن بالهجرة: قبل الهجرة في أحد المواسم التقى مع جماعة من أهل يثرب وعرض عليهم الإسلام،وتلا عليهم القرآن ، فأجابوه ثم انصرفوا إلى بلادهم ، حتى إذا كان العام المقبل لقوه عند العقبة وبايعوه وبعد عام من هذه البيعة خرج جماعة من مسلمي يثرب إلى الحج فواعدوا رسول الله(ص) عند العقبة ، وبايعوه على الحماية والنصرة ، وحينما علمت قريش بالخبر اقبلوا بالسلاح ، فقال رسول الله(ص) للمبايعين : «تفرّقوا» ، فقالوا : يارسول الله أن أمرتنا أن نميل عليهم بأسيافنا فعلنا ، فقال رسول الله (ص) : «لم أؤمر بذلك، ولم يأذن الله لي في محاربتهم» ..يتبين ان الاسلام لم يشرع الحرب الا بعد استنفذ جميع الإغراض السلمية , ثم بدأت الهجرة الكريمة الى المدينة .

ـــ الوضع داخل المدينة بعد ستة اشهر من عمر الهجرة بدات بوادر بناء الدولة الاسلامية , فكانت المدينة تعيش الاستقرار, لكنه استقرار على بركان قابل للانفجار، فالمسلمون الآن يحكمون المدينة، ولكن هناك قوى خطيرة تنتشر داخل المدينة، هذه القوى موزَّعة بين مشرك وبين من يكره الدين الجديد كعبد الله بن أُبيّ بن سلول، المنافق ويهود يتحينون الفرصة بالنبي والصحابة ..

*** اما الوضع خارج المدينة ليس فيه استقرار , فقام اهل مكة بمبادرات لإرجاعهم والقضاء عليهم فكل المواقف لا تبشر بخير خاصة علاقات قريش باهل المدينة قويّة، ومصالح كل القبائل تجارية مع اهل مكة اقوى بكثير من مصالح المسلمين ,ولا يستبعد اذا حدث هجوم قرشيّ على المدينة يتعاون الأعراب، والمشركون واليهود، مع المهاجمين.

**بهذه الاجواء جاءت الشرارة الأولى : اجتمع ابو سفيان بالرجال الذين طوقوا بيت الرسول (ص) ليلة الهجرة ,ندموا وشعروا بالذل ان يخرج النبي(ص) من بيته دون تمكنهم منه فقرروا متابعته وقتله .. وجاءوا يقودهم أبو سفيان ونزلوا في قرية قريبة من المدينة ,احتلوها وسالوا اهلها عن قوات المسلمين وتسليحهم فتبين لهم ان النبي (ص) قد عد العدة لأي طاريْ, فسرقوا الخيول وكل شيء ثمين ورجعوا الى مكة ...

جاء رجال القرية بعد مغادرة ابي سفيان وجماعته يخبرون النبي (ص) فامر بالتعبئة العسكرية وسار خلفهم ولكنه لم يلحق بهم .. فقرر ان يبني وزارتي الدفاع والداخلية وكان ذلك اول تعبئة في الاسلام , وهي حالة دفاع عن النفس , وحين عاد ابو سفيان قرر المكيون تأميم جميع ممتلكات وعقارات ودواب المهاجرين ومنعهم من الاستفادة من أموالهم ..تقرر على أثرها تأسيس قوات مسلحة .فكانت اول سرية تأسست في الاسم قائدها حمزة بن عبد المطلب :

**بعث رسول الله ﷺ عمه حمزة في ثلاثين رجلا من المهاجرين، عقد له لواء أبيض. وهو أول لواء عقد في الإسلام ،وارسله ليعترض قوافل قريش فالتقى بقافلة فيها أبو جهل في مائة وثلاثين رجل ,فلما تصافوا للقتال حجز بينهم مجدي بن عمرو الجهني وكان حليفا .ولم يقع بينهم قتال. لما عاد حمزة (رض) إلى رسول الله ﷺ وأخبره بأن مجدي حجز بينهم وأنهم رأوا منه انصافا فقال عنه: إنه ميمون النقيبة: رغم ان مجدي لميك مسلما تلك الفترة . استمرت القافلة ثلاثة أشهر.

ـــ ثم ان النبي (ص) اسس سَرِيّةُ سَعْدِ بْنِ أَبِي وَقّاصٍ وأرسلها إلَى الْخَرّارِ ..قَرِيبٌا مِنْ خُمّ.. فَخَرَجْ فِي عِشْرِينَ رَجُلًا . فكانت هذه السرايا عملية ضغط على قوافل مكة للجلوس والتفاوض حول الاموال التي سلبها المكيون من المسلمين فما وجد الرسول الا مضايقة قوافلهم التجارية .

*** سرية عبد الله بن جحش *وبعد ثلاثة اشهر بعث رسول الله(ص)عبد الله ابن جحش في جماعة من المهاجرين. ما بين 7 الى 10 ..’

هذه السرية تختلف عن السرايا السابقة .فقد كتب له رسول الله (ص) كتابا وأمره أن لا ينظر فيه حتى يسير يومين ثم يمضي لما أمره به، وان يأخذ طريق ثقيف الطائف. سار ابن جحش بهم يومين ثم فتح الكتاب فإذا فيه: إذا نظرت في كتابي فامض بين مكة والطائف، فترصد قريشا وتعلم لنا أخبارهم، وعدد حماية القافلة ,عندها أخبر أصحابه بما في الكتاب.وقال: قد نهاني رسول الله(ص)أن أستكره أحدا منكم فمن كان يريد الشهادة فلينطلق، ومن كره ذلك فليرجع فأما أنا فماض لأمر رسول الله ﷺ فمضى ومضى معه أصحابه كلهم , حتى نزل نخلة، فمرت قافلة لقريش فيها عمرو بن الحضرمي. وعثمان المخزومي وأخوه, وجماعة وجاءت القافلة وعسكرت قريبا منهم ..

وتشاور الصحابة فيهم وكان اخر يوم من رجب، فقالوا: والله لئن تركتموهم هذه الليلة ليدخلن الحرم , وان قاتلناهم فاننا في اخر يوم من اشهر الحرم فقام احدهم كان آخوه قد قتله أهل مكة اسمه واقد فرمى عمرو بن الحضرمي بسهم فقتله، واسر اثنين من القافلة وأقبل عبد الله بن جحش وأصحابه بالعير والأسيرين للمدينة .. ثم قسم عبد الله بن جحش لأصحابه الغنائم واخرج خمسها للنبي , قبل أن ينزل الخمس. وقبل تزول أوامر القتال ..فقال لهم (ص) «ما أمرتكم بقتال» فوضع المال والعير في المسجد وأبى أن يأخذ منها شيئا. فندموا ولاموهم المسلمون وقالت قريش: قد استحل محمد وأصحابه الشهر الحرام، وسفك الدماء فلما أكثر الناس قولهم أنزل الله تعالى حكم القتال :{ يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ }

**** الان اصبح للمسلمين رخصة للقتال لم تكن في التشريع سابقا , ولكن قوة المسلمين ما زالت ناشئة، وعددهم قليل ,فسمع المشركون واليهود والمنافقون قتال , فتهيئوا للقتال اكقر من قبل .وكانت القوافل تحميها قوة عسكرية بسيطة فاخذوا الاحتياط والعدة . فبدات اولا بالقوافق التجارية , منعها من ممارسة التجارة, او الجلوس في مفاوضات.

**هذه حرب معلنة بين دولتين مسلمة ودولة كافرة، وكِلا الطرفين يستحل دم ومال الآخر، وكلا الطرفين يضرب مصالح الآخر، وهذا عرفٌ في حالة الحرب متعارف عليه في كل زمان ومكان . ونزلت ايات تحض المسلمين على الجهاد والذب عن الدين:{إِنَّ اللهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ }.

تجد روح الجهاد عالية في الصف الإسلامي مع ذلك لم يكن خروج المسلمين إلى القتال خروجًا عشوائيًّا غير مخطَّط،, فجهّز رسول الله مسرح العمليات وعقد معاهدات مع القبائل في التي ستمر بها قوافل قريش، وهذه معاهدات جوارٍ ودفاع مشترك، هذا اعطى الاطمئنان للقباىل في المدينة ومن جانب اخر يطمئن أنه لن يضرب من ظهره في أثناء حربه مع قريش، وتقدم له القبائل الدعم الاستخباري .. وهي الجهات التي اخبرته عن خروج ابي سفيان في قافلة كبيرة .. وكانت هي سبب معركة بدر ..

غزوة بدر بالتفصيل :.. وصلت معلومات للنبي بأمر القافلة يقودها ابو سفيان وفيها أربعون رجلاً وأموال كثيرة لقريش. ندب الرسول (ص)النّاس للخروج إليها، وأمر من كان حاضراً عنده بالنهوض، وخرج مسرعاً مع ثلاثمئة وبضعة عشر رجلاً .. عندما عرف أبا سفيان بخروج الرسول قاصداً إيّاه، استأجر ضمضم بن عمرو الغفاريّ إلى مكّة مستصرخاً قريش يأمرهم بالنفير إلى الحرب ليمنعوه من الرسول وأصحابه، ووصل ضمضم الى مكّة، فلبوه مسرعين دون لم يتخلّف منهم سوى أبو لهب.

حشدوا قبائل العرب, وأقبلوا متحدينّ الله ورسوله. استشار الرسول(ص) أصحابه حول الأمر، فتكلّم المهاجرون وأحسنوا القول، ثمّ استشارهم ثانية ففهمت الأنصار أنّه يعنيهم بكلامه، فأجاب سعد بن معاذ بأنّه والأنصار مع الرسول في أيّ عمل يأتيه، ففرح الرسول(ص) وسار الى عيون بدر، وعلم ان القافلة قد فلتت ونجت منهم .

بعث الرسول(ص) علياً والزبير إلى بدر يتحسسون الاخبار، وجاؤوا بأنّ قريشاً قادمون وراءهم ..وبنا الرسول عريشا يُشرف على المعركة، ثمّ مشى في مكان المعركة وهو يدعو بالنصر.. ووقف الجانبان..

خرج عتبة وشيبة ابنا ربيعة والوليد بن عتبة يطلبون القتال، فخرج لهم ثلاثة من الأنصار، لكنّ عتبة وشيبة ردوهم مطالين بلاكفاء ، فبرز إليهما عليّ وعبيدة بن الحارث وحمزة، فقتل عليّ الوليد، وقتل حمزة عتبة، وقيل شيبة. واختلف عبيدة وصاحبه بضربتين، فتقدّم عليّ وحمزة الى قرن عبيدة فقتلاه، وحملا عبيدة وقد قطعت رجله. ثم حمي الوطيس واشتدّ القتال،وأخذ الرسول (ص) بالدعاء والابتهال إلى الله سبحانه حتّى سقط رداؤه عن كتفيه،...

ثم التحم الجيشان فكان صوت علي (ع) يعلو بالتكبير (حتى قتل نصف من قتل من قريش).. وحين هربوا وانتهت المعركة رجع الى رسول الله(ص) وسيفه يقطر من دماء الكافرين , ورسول الله لسانه يلهج بالدعاء .. تمنى امير المؤمنين ان يكون له ولد ينصر الحسين يوم عاشوراء بمثل هذه الصفات والشجاعة .. لذلك قال لعقيل ابحث لي عن امراة ولدتها الفحول من العرب ..

**** .. العباس{ع} حين يطلب من اخيه الحسين {ع} الاذن في القتال بمجرد ان يقول له اخي انت صاحب لوائي وكبش كتيبتي .. يسكت ويرجع الى خيمة الاطفال .. حين دخل عليهم سمعهم ينادون العطش العطش يا عماه .. رجع للحسين يخبره بعطشهم .... الخ وموقفه في المشرعة حين رمى الماء من يده ..عباس ما ناسي السبط ولا يوم ينساه ... لمن نزل للمشرعة يتحسس ضماه ...ويتحسس اطفال وحرم تفرح بملكاه ظلت تناشد علبطل وين البطل وين ..

وحين اراد حمله رفض واوصى ان يبلغ سلامه للعقيلة : بلغ سلامي يا عزيزي للمصونة .. وكولولها راعي العلم لا يرتجونه.. كطعوا جفوفه وصوبوا بالسهم عينه.. وظمي الاجر لمن وصلتي لام البنين .. كولولها اولادج ضحايا بارض الطفوف ... زعباس يم المشرعة مكطوع الجفوف ................... الحمد لله رب العالمين

 

  

الشيخ عبد الحافظ البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/04/29



كتابة تعليق لموضوع : مجلس حسيني – العقيدة القتالية في الاسلام / معركة بدر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحاب الصدر ، على الصرخي ودينه الجديد . - للكاتب رحيم الخالدي : الفتنة الصرخية لامكان لها في العراق ...

 
علّق حسين ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : 10+6=16 أحسنت الأستنباط وبارك الله فيك

 
علّق ابراهيم الضهيري ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : تحياتي حسين بك .. صدق فيكتور هوجوا فلقد قرات السيرة كاملة ومن مصادر متنوعة مقروءة ومسموعة فلقد قال انه صل الله عليه وسلم في وعكته وفي مرض الموت دخل المسجد مستندا علي علي صحيح واضيف انا ومعه الفضل بن العباس .. في رواية عرض الرسول القصاص من نفسه ...صحيح حدث في نفس الواقعة...ولكن هوجو اخطا في التاريخ فما حدث كان في سنة الوفاة السنة الحادية عشرة للهجرة

 
علّق ميساء خليل بنيان ، على المجزرة المنسية ‼️ - للكاتب عمار الجادر : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سياسيوا الشيعة يتحملون وزر هذه الجريمة كما يتحملها منفذيها بسكوتهم وعدم سعيهم للامساك بالجناة وتعويض ذوي الضحايا ولا حتى التحدث عنها في الاعلام. في حين نرى الطرف الآخر مرة تعرضت ابقارهم للاذى في ديالى اقانوا الدنيا ولم يقعدوها متهمين الشيعة وحولوها الى مسألة طائفية ثم ظهر ان لا دخل للشيعة بمواشيهم. كذلك الايزيديين دوولوا قضيتهم ومظلوميتهم. في حين ان سياسيينا الغمان واعلامنا الغبي لا يرفع صوت ولا ينادي بمظلومية ولا يسعى لتدويل الجرائم والمجازر التي ارتكبت وتُرتكب بحق الشيعة المظلومين. بل على العكس نرى ان اصوات البعض من الذين نصّبوا انفسهم زعماء ومصلحين تراهم ينعقون (بمظلومية اهل السنه وسيعلوا صوت السنه وانبارنا الصامدة....) وغيرها من التخرصات في حين لا يحركون ساكن امام هذه ااكجازر البشعة. حشرهم الله مع القتلة المجرمين ورحم الله الشهداء والهم ذويهم الصبر والسلوان وجزا الله خيرا كل من يُذكر ويطالب بهذه المظلومية

 
علّق ايمان ، على رسالة ماجستير في جامعة كركوك تناقش تقرير هارتري – فوك المنسجم ذاتياً والاستثارات النووية التجمعية لنواة Pb208 - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : كيف يمكنني الحصول على نسخة pdf للرسالة لاستعمالها كمرجع في اعداد مذكرة تخرج ماستر2

 
علّق ام جعفر ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ليثلج القلب من قلمك اختي الفاضلة سدد الله خطاكي

 
علّق جهاد ، على رايتان خلف الزجاج. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحياتي لكم الأخت الكريمة.. هل فعلاً لا يوجد في المتحف رايات أخرى خلف معرض زجاجي ! انظري هذا المقطع: https://youtu.be/LmYNSSqaC6o الدقيقة 10:30 والدقيقة 12:44 على سبيل المثال نريد اسم الكاتب الفارسي أو اسم كتابه أو نص كلامه هذا هو المهم وهذا هو المفيد (وليس تعريف الحرب الباردة !) الجميل الجملة الأخيرة (هذا الجناح هو الوحيد الذي يُمنع فيه التصوير) (^_^)

 
علّق كوثر ، على من وحي شهريار وشهرزاد (11)  حب بلا شروط - للكاتب عمار عبد الكريم البغدادي : من يصل للحب الامشروط هو صاحب روح متدفقه لايزيدها العطاء الا عطاء اكثر. هو حب القوة نقدمه بإرادتنا طالعين لمن نحب بلا مقابل. خالص احترامي وتقديري لشخصكم و قلمكم المبدع

 
علّق علی منصوری ، على أمل على أجنحة الانتظار - للكاتب وسام العبيدي : #أبا_صالح مولاي کن لقلبي حافظآ وقائدآ وناصرآ ودلیلآ وعینآ حتي تسکنه جنة عشقک طوعآ وتمتعه بالنظر الي جمالک الیوسفي طویلآ .. - #المؤمل_للنجاة #یا_صاحب_الزمان

 
علّق أبوالحسن ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : قد ورد في كتاب قصص الأنبياء للراوندي ج2 ص80 في قصة بخت نصر مع النبي دانيال عليه السلام : " وكان مع دانيال (ع) أربعة فتية من بني اسرائيل يوشال ويوحين وعيصوا ومريوس ، وكانوا مخلصين موحدين ، وأتي بهم ليسجدوا للصنم ، فقالت الفتية هذا ليس بإله ، ولكن خشبة مماعملها الرجال ،فإن شئتم أن نسجد للذي خلقها فعلنا ، فكتفوهم ثم رموا بهم في النار . فلما أصبحوا طلع عليهم بخت نصر فوق قصر ، فإذا معهم خامس ، وإذا بالنار قد عادت جليداً فامتلأ رعباً فدعا دانيال (ع) فسأله عنهم ، فقال : أما الفتية فعلى ديني يعبدون إلهي ، ولذلك أجارهم ، و الخامس يجر البرد أرسله الله تعالى جلت عظمته إلى هؤلاء نصرة لهم ، فأمر بخت نصر فأخرجوا ، فقال لهم كيف بتم؟ قالوا : بتنا بأفضل ليلة منذ خلقنا ، فألحقهم بدانيال ، وأكرمهم بكرامته حتى مرت بهم ثلاثون سنة ." كما ورد الخبر أيضاً في كتاب بحار الأنوار للمجلسي ج14: 7/367 وإثبات الهداة 197:1 الباب السابع، الفصل17 برقم :11 فالخامس هو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام الذي جعله الله ناصراً للأنبياء سراً ، وناصراً لنبينا محمد (ص) علانية كما جاء في الأخبار : روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال لعلي عليه السلام : يا علي ! إن الله تعالى قال لي : يا محمد بعثت عليا مع الأنبياء باطنا ومعك ظاهرا وقال صلى الله عليه وآله وسلم : ما من نبي إلا وبعث معه علي باطنا ومعي ظاهرا وقال صلى الله عليه وآله وسلم : بعث علي مع كل نبي سرا ومعي جهرا (نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج 1 ص 30 وفي قصص الأنبياء ص 91 ، يونس رمضان في بغية الطالب في معرفة علي بن ابي طالب ص 442 ، أحمد الرحماني الهمداني في الإمام علي ص 86 ، الحافظ رجب البرسي في مشارق أنوار اليقين في أسرار أمير المؤمنين ص 248 تحقيق السيد علي عاشور ، السيد هاشم البحراني في غاية المرام ج 3 ص 17 ، الشيخ محمد المظفري في القطرة ص 112 ، حجة الإسلام محمد تقي شريف في صحيفة الأبرار ج 2 ص 39 ، كتاب القدسيات / الامام على بن ابى طالب عليه السلام ـ من حبه عنوان الصحيفة الفصل 6، ابن أبي جمهور الإحصائي في المجلى ص 368 ، شرح دعاء الجوشن ص: 104 ، جامع الاسرار ص: 382 - 401 ح 763 - 804 ، المراقبات ص: 259 ) و روي عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) لمن سئل عن فضله على الأنبياء الذين أعطوا من الفضل الواسع والعناية الإلهية قال : " والله قد كنت مع إبراهيم في النار ، وانا الذي جعلتها بردا وسلاما ، وكنت مع نوح في السفينة فأنجيته من الغرق ، وكنت مع موسى فعلمته التوراة ، وأنطقت عيسى في المهد وعلمته الإنجيل ، وكنت مع يوسف في الجب فأنجيته من كيد اخوته ، وكنت مع سليمان على البساط وسخرت له الرياح (السيد علي عاشور / الولاية التكوينية لآل محمد (ع)- ص 130 ، التبريزي الانصاري /اللمعة البيضاء - ص 222، نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج 1 ص 31 ) وعن محمد بن صدقة أنه قال سأل أبو ذر الغفاري سلمان الفارسي رضي الله عنهما يا أبا عبد الله ما معرفة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام بالنورانية ؟؟؟؟ قال : يا جندب فامض بنا حتى نسأله عن ذلك قال فأتيناه فلم نجده قال فانتظرناه حتى جاء قال صلوات الله عليه ما جاء بكما ؟؟؟؟ قالا جئناك يا أمير المؤمنين نسألك عن معرفتك بالنورانية قال صلوات الله عليه : مرحباً بكما من وليين متعاهدين لدينه لستما بمقصرين لعمري إن ذلك الواجب على كل مؤمن ومؤمنة ثم قال صلوات الله عليه يا سلمان ويا جندب ...... (في حديث طويل) الى ان قال عليه السلام : أنا الذي حملت نوحاً في السفينة بأمر ربي وأنا الذي أخرجت يونس من بطن الحوت بإذن ربي وأنا الذي جاوزت بموسى بن عمران البحر بأمر ربي وأنا الذي أخرجت إبراهيم من النار بإذن ربي وأنا الذي أجريت أنهارها وفجرت عيونها وغرست أشجارها بإذن ربي وأنا عذاب يوم الظلة وأنا المنادي من مكان قريب قد سمعه الثقلان الجن والإنس وفهمه قوم إني لأسمع كل قوم الجبارين والمنافقين بلغاتهم وأنا الخضر عالم موسى وأنا معلم سليمان بن داوود وانا ذو القرنين وأنا قدرة الله عز وجل يا سلمان ويا جندب أنا محمد ومحمد أنا وأنا من محمد ومحمد مني قال الله تعالى { مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لايبغيان } ( وبعد حديث طويل )...... قال عليه السلام : قد أعطانا ربنا عز وجل علمنا الاسم الأعظم الذي لو شئنا خرقت السماوات والأرض والجنة والنار ونعرج به إلى السماء ونهبط به الأرض ونغرب ونشرق وننتهي به إلى العرش فنجلس عليه بين يدي الله عز وجل ويطيعنا كل شيء حتى السماوات والأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب والبحار والجنة والنار أعطانا الله ذلك كله بالاسم الأعظم الذي علمنا وخصنا به ومع هذا كله نأكل ونشرب ونمشي في الأسواق ونعمل هذه الأشياء بأمر ربنا ونحن عباد الله المكرمون الذين { لايسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون } وجعلنا معصومين مطهرين وفضلنا على كثير من عباده المؤمنين فنحن نقول { الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله } { ولكن حقت كلمة العذاب على الكافرين } أعني الجاحدين بكل ما أعطانا الله من الفضل والإحسان. (بحار الانوار ج 26 ص1-7) وقال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام في الخطبة التطنجية : أنا صاحب الخلق الأول قبل نوح الأول، ولو علمتم ما كان بين آدم ونوح من عجائب اصطنعتها، وأمم أهلكتها: فحق عليهم القول، فبئس ما كانوا يفعلون. أنا صاحب الطوفان الأول، أنا صاحب الطوفان الثاني، أنا صاحب سيل العرم، أنا صاحب الأسرار المكنونات، أنا صاحب عاد والجنات، أنا صاحب ثمود والآيات، أنا مدمرها، أنا مزلزلها، أنا مرجعها، أنا مهلكها، أنا مدبرها، أنا بأبيها، أنا داحيها، أنا مميتها، أنا محييها، أنا الأول، أنا الآخر، أنا الظاهر، أنا الباطن، أنا مع الكور قبل الكور، أنا مع الدور قبل الدور، أنا مع القلم قبل القلم، أنا مع اللوح قبل اللوح، أنا صاحب الأزلية الأولية، أنا صاحب جابلقا وجابرسا، أنا صاحب الرفوف وبهرم، أنا مدبر العالم الأول حين لا سماؤكم هذه ولا غبراؤكم. وقال أيضاً : أنا صاحب إبليس بالسجود، أنا معذبه وجنوده على الكبر والغرور بأمر الله، أنا رافع إدريس مكانا عليا، أنا منطق عيسى في المهد صبيا، أنا مدين الميادين وواضع الأرض، أنا قاسمها أخماسا، فجعلت خمسا برا، وخمسا بحرا، وخمسا جبالا، وخمسا عمارا، وخمسا خرابا. أنا خرقت القلزم من الترجيم، وخرقت العقيم من الحيم، وخرقت كلا من كل، وخرقت بعضا في بعض، أنا طيرثا، أنا جانبوثا، أنا البارحلون، أنا عليوثوثا، أنا المسترق على البحار في نواليم الزخار عند البيار، حتى يخرج لي ما أعد لي فيه من الخيل والرجل وقال عليه السلام في الخطبة التطنجية : أنا الدابة التي توسم الناس أنا العارف بين الكفر والإيمان ولو شئت أن أطلع الشمس من مغربها وأغيبها من مشرقها بإذن الله وأريكم آيات وأنتم تضحكون، أنا مقدر الأفلاك ومكوكب النجوم في السماوات ومن بينها بإذن الله تعالى وعليتها بقدرته وسميتها الراقصات ولقبتها الساعات وكورت الشمس وأطلعتها ونورتها وجعلت البحار تجري بقدرة الله وأنا لها أهلا، فقال له ابن قدامة: يا أمير المؤمنين لولا أنك أتممت الكلام لقلنا: لا إله إلا أنت؟ فقال أمير المؤمنين (ع): يا بن قدامة لا تعجب تهلك بما تسمع، نحن مربوبون لا أرباب نكحنا النساء وحمتنا الأرحام وحملتنا الأصلاب وعلمنا ما كان وما يكون وما في السماوات والأرضين بعلم ربنا، نحن المدبرون فنحن بذلك اختصاصا، نحن مخصوصون ونحن عالمون، فقال ابن قدامة: ما سمعنا هذا الكلام إلا منك. فقال (ع): يا بن قدامة أنا وابناي شبرا وشبيرا وأمهما الزهراء بنت خديجة الكبرى الأئمة فيها واحدا واحدا إلى القائم اثنا عشر إماما، من عين شربنا وإليها رددنا. قال ابن قدامة قد عرفنا شبرا وشبيرا والزهراء والكبرى فما أسماء الباقي؟ قال: تسع آيات بينات كما أعطى الله موسى تسع آيات، الأول علموثا علي بن الحسين والثاني طيموثا الباقر والثالث دينوتا الصادق والرابع بجبوثا الكاظم والخامس هيملوثا الرضا والسادس أعلوثا التقي والسابع ريبوثا النقي والثامن علبوثا العسكري والتاسع ريبوثا وهو النذير الأكبر. قال ابن قدامة: ما هذه اللغة يا أمير المؤمنين؟ فقال (ع): أسماء الأئمة بالسريانية واليونانية التي نطق بها عيسى وأحيى بها الموتى والروح وأبرأ الأكمه والأبرص، فسجد ابن قدامة شكرا لله رب العالمين، نتوسل به إلى الله تعالى نكن من المقربين. أيها الناس قد سمعتم خيرا فقولوا خيرا واسألوا تعلموا وكونوا للعلم حملة ولا تخرجوه إلى غير أهله فتهلكوا، فقال جابر: فقلت: يا أمير المؤمنين فما وجه استكشاف؟ فقال: اسألوني واسألوا الأئمة من بعدي، الأئمة الذين سميتهم فلم يخل منهم عصر من الأعصار حتى قيام القائم فاسألوا من وجدتم منهم وانقلوا عنهم كتابي، والمنافقون يقولون علي نص على نفسه بالربوبية فاشهدوا شهادة أسألكم عند الحاجة، إن علي بن أبي طالب نور مخلوق وعبد مرزوق، من قال غير هذا لعنه الله. من كذب علي، ونزل المنبر وهو يقول: " تحصنت بالحي الذي لا يموت ذي العز والجبروت والقدرة والملكوت من كل ما أخاف وأحذر " فأيما عبد قالها عند نازلة به إلا وكشفها عنه. قال ابن قدامة: نقول هذه الكلمات وحدها؟ فقال (ع): تضيف إليهما الاثني عشر إماما وتدعو بما أردت وأحببت يستجيب الله دعاك .

 
علّق Radwan El-Zaim ، على إمارة ربيعة في صعيد مصر - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : خطا فادح وقع فيه الكاتب ، فقد جعل نور كرديا وهو تركي ، ثم جعل شيركوه عم صلاح الدين الكردي الأيوبي أخا لنور الدين محمود بن عماد الدين زنكي ، وعم صلاح الدين كما هو معروف هو شيركوه فاتح مصر

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على القدس....وتهويدها حضارياً - للكاتب طارق فايز العجاوى : ودي وعبق وردي

 
علّق الشاعر العربي الكبير طارق فايز العجاوي ، على القدس .....معشوقتي - للكاتب طارق فايز العجاوى : عرفاني

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على القدس .....معشوقتي - للكاتب طارق فايز العجاوى : خالص الشكر

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على أمننا الفكري.. والعولمة - للكاتب طارق فايز العجاوى : بوركتم وجليل توثيقكم ولجهدكم الوارف الميمون ودمتم سندا للفكر والثقافة والأدب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد باقر الحسني
صفحة الكاتب :
  محمد باقر الحسني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net