صفحة الكاتب : حسين عبد السادة جعفر

 فتية بعمر الورد لم تتجاوز اعمارهم العشرون عاما ، قد انزاح عنهم الفرح واكتنفهم الهم وجال في قلوبهم الشك،

وصال في أنفسهم الوهم ،
لا يعلمون ما وقع بهم ، ، من أمر عظيم، قد فارقتهم الابتسامة ولزمتهم الشكوك كأنها خيوط عنكبوت اشتبكت عقدها وضاعت عن الهداية مفاتيحها كأنهم دمى تتحرك بلسان غيرهم ،
وقفتُ بإزائهم فشممت في كلامهم رائحة الريبة والشك فأقتربت منهم وسلّمت عليهم...فلم ينتبهوا لسلامي إلا بعد برهة ، فأجابوا وهم يئِسون :عليكم السلام اهلا بك ..تفضل ياعم اتحتاح  الى شيء فقلت لهم اسف لتطفلي عليكم ، أراكم تتجادلون في شيء وجدته خطير عندكم ،وبالغ الأهمية ،هل أستطيع أن اشارككم فيه،
ارتبكوا بأجمعهم وساد الصمت على وجوههم ، وبعد لحظات ربما تجاوزت الدقيقة ،اجابني أكثرهم ثقة بنفسه واشدهم يقيناً بما يؤمن ،بلى ياعم انت رجل كبير في السن وقد بلغت من العمر طويلاً ، وخبرت من الحياة شيئاً عظيماً ، ونحن نريد أن نستأنس برأيك ونطمئن لكلامك ، بعدما تقنعنا بما يجول في خواطرنا من تساؤلات قد ايقظت في قلوبنا الهم وتركت في أنفسنا الشك ،فقلت  لهم نعم:
 احب أن اشارككم همومكم واشاطركم أفكاركم ،
ورأيت وجوه بعضهم قد استنكرت تدخلي السافر في نقاشهم وكرهت تواجدي بينهم ولكن بادرني أكبرهم سنا بالسؤال قائلاً:
ياعم قل لي بربك :
ماهي فائدة الصوم والصلاة :
ولكن اجبنا بكلام غير المرويات والعبارات المنقولة والجاهزة التي صّدعتم بها رؤوسنا واثقلتم بها على أنفسنا،
فقلت له مجيبا  :
يابني سأجيبك بلغة غير التي تتناقلها الألسن والعبارات التي لاتحبذها نفسك ،
أن الصلاة والصوم لها دلالات واضحة واشارات لايأباها العقل ولاتنفرها النفس إن فهمت معناها واستيقنت محتواها،
أن الصلاة عبارة عن مجموعة من القوانين التي تهذب النفس وتطور العقل وتعطي للقلب معاني الصفاء والنقاء،
فقاطعني أحدهم بكل جرأة قائلا:ً:
ياعم نريد منك أن تقنعنا بجدواها وفائدتها غير الكلمات التي سمعناها سابقاً،
فرد عليه اكبرهم سنا من الفتيان قائلاً ياهذا دع العم يكمل كلامه حتى نفهم نهاية مايريد قوله، فشكرت الاخير واستطردت قائلاً:
كما أسلفت لكم أن الصلاة هي مجموعة من القيم الأخلاقية والتعابير الصورية والبدنية التي تعبر عن شكرنا للخالق عزوجل وفائدتها لنا ولا يستفيد منها الخالق بمعنى أنها سوف تقوي سلطانه أو تدعم اركان عظمة ملكه،
بل هي تعطينا المعنى الحقيقي للعبودية الحقة لله ،وانا استرسل بالكلام رأيت على وجوههم عدم الرضا بكلامي..
قاطعني ثانياً أحدهم بكل غرور وصلافة وتعنت، وقال ياعم ،
ومن قال لك أن الله موجود ...؟ وكيف تثبت لنا وجوده ولكن نريد منك توضيح ذلك بدون كلمات من القران او احاديث لانها قوالب جاهزة ،
وعلى وجهه إمارات السخرية والتهكم وهو يسألني،
هنا اعتدلت بجلستي وتنفست عميقاً وتمتمت، بلاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم بحزن وشعرت بمدى خطورة الافكار التي  شابت عقول هؤلاء الفتية،  
وأيقنت أنني يجب أن احتويهم بكل ما اؤمن به واستعين بالله ليسدد قولي لأوصل لهم المعاني العميقة لاثبات وجود الخالق العظيم بأبسط عبارة وأيسر إشارة،
فقلت لهم :
موجّهاً كلامي لهم بكل ثقة ، وانا انظر في أعينهم التي بدا عليها الضياع والشك،
ياابنائي اسمعوا كلامي جيداً وافقهوه 
ثم حكمّوا عقولكم واستشيروا قلوبكم، ستصلون إلى الهداية والإيمان أن شاء الله،
أنظروا ما حولكم ماذا ترون ؟ وكنا في حديقة عامة.
 قالوا:
نرى سماء فوقنا وارضا بكل أشكالها المختلفة،
قلت: لهم نعم 
إذن الكون كله فيه اتساق عجيب ورسم غريب لو اجتهد أعظم مهندس بالدنيا أن يحاكيه او يماثله لا يستطيع أن يضع مثله لو اجتهد ومعه آلالاف   ممن يدعمونه بكل أنواع الدعم والمساندة،
الا يخبركم هذا الاتساق العجيب والتناسق العظيم والخلق الجبار عن عظمة صانعه ومبدعه..؟
فلم يجيبوا وسكتوا!!!
فأكملت حديثي قائلاً:
أسألوا انفسكم وانظروا إلى خلقكم انتم ..؟
كيف خًلقتم وكيف أتيتم إلى هذه الأرض!!!
وكنتم قبل سنين خلت نطفة في اصلاب ابائكم ، لم تفهموا شيئا ،
من علمكم ؟ ومن جعلكم تنطقون بكل هذا اللسان الفصيح ؟
ومن الهمكم معرفة الاشياء ومتشبهاتها..؟
اعلم انكم ستجيبون بكلمة واحدة.
العلم والعقل هما اللذان ارشدانا إلى المعرفة والإدراك لكل ماحولنا!!!
وانا معكم اقول كذلك أن العلم والعقل هما اللذان جعلانا ندرك أنفسنا ونفهم مايجري من حولنا ...
وسؤالي لكم من أوجد العلم والعقل ؟!!!
هل جاء من تلقاء نفسه ؟ وهل العلم والعقل وجدناهما بالكتب ام من اين حصلنا عليهما ؟!!! هذا التساؤل الذي يجب عليكم الإجابة عنه ، في معرض كلامنا نؤمن ان وراء كل هذا العلم الذي نجده في انفسنا او العقل الذي يحتوي كل وجودنا ان هناك خالق عظيم ألهمنا العقل والمنطق واعطانا القوة أن نفهم الكون ونتسأل عن دقائق وجوده وأسباب نشأته،
فأن قلتم إن الكون وُجد من تلقاء نفسه ، وتطورت الأشياء مصادفة كما يدعي البعض من الناس الذين وضعوا عقولهم في دائرة الوهم وانغمسوا في الضياع مع وساوسهم وتسويلاتهم الضالة،ولو قلنا ان الصدفة هي مريدة وقادرة ومختارة في الخلق والايجاد والايجاد ، ولم تكن عبثية وذات صفات حكيمة وعاقلة فأننا نعتبرها الخالق او مانطلق عليه بكلمة الله اما اذا كانت الصدفة غير عاقلة وغير مريدة ولا تملك ارادتها فمحال ان تكون قد اوجدت هذا الكون الواسع والخلق المبدع والنظام المتقن الذي نراه امامنا .
وكل من بحث عن حقيقة وجوده وتمكن من فهم اسباب الكون آمن بأن الله هو الخالق العظيم وان اختلفت تسميته بلغته،
ولكن الحقيقة المطلقة هي أن الله خالق الكون بأمتداده وأسراره.
أما نرى خلق الانسان وعجائبه كل شيء خلق بقدر لايزيد ولاينقص !!!
فإن زاد شيئا أصبح قبيحا، وان نُقص شيئا أضحى مشوها!!!
ياابنائي اصغوا السمع الى كلماتي ،
واطيلوا النظر إلى ماحولكم من خلق عظيم ، من نبات قد تنوعت أشكاله ظاهراً وتعقدت اصوله باطنا في قوانين مذهلة في انباته ابتداءً من بذرة صغيرة توضع في التراب فتتظافر الاملاح المعدنيه في التربة والهواء الملائم والشمس المشرقة والريح والامطار ،وغيرها كثير في إخراجها شجرة عظيمة لها من الثمر أشكالا ومن الأوراق ألوانا من أعطاها هذه الخواص ومن ألهمها هذا الوجود إليس هو الخالق العظيم !!!
ولو أتينا إلى الجبال بعظمتها ،والبحار بأمتدادها ، والأنهار بجريانها والحيوانات بكل انواعها ،وأشكال الحياة بكل وجودها،وتقديراتها والدقة العالية في صنعها، من أوجدها بهذا الخلق العجيب ،ومن أوقفها بهذا التكوين الهائل ، أليس هو الخالق سبحانه،
وانا استرسل بكلامي على مسامعهم ، رأيت عيونهم تتبع كلماتي وحركات اجسادهم تراقب سكناتي وحركاتي ،مؤمنة بفطرتهم السليمة، أنه الحق والهدى ولكن الشيطان قد أغرى عقولهم وأنفسهم الإمارة قد ايقظت بشهواتها اوهامهم فأضلتهم ، ووضعت غمامة سوداء أمام إدراكهم !َ!!
وعلمت بأنني اذا بقيت على هذا المنوال والنسق في الحديث عن خلق الله  وإعجازه في خلقه ، سأوقف في أنفسهم طغيان الشك باليقين في المعرفة التي بدأت تشرق في قلوبهم،
فقالوا:
بأجمعهم:
ياعم كلامك صحيح !
ولكن اجبنا لماذا وجد الموت ولماذا وجدت الأمراض ولماذا يظلم الفقير ويزداد الغني ثراء اين الله من كل هذا
وما الحكمة من كل هذا؟!!!
فأجبتهم وانا واثق أنهم بدأوا يتفاعلون مع كلامي الذي بدا أنه دق ابواب قلوبهم بكل لطف وسلام ،
فقلت لهم تعالوا معي إلى المشفى القريب لننظر إلى الحالات التي فيه ، ولنأخذ العبرة والفكرة ، ولنجد الأجوبة على أسئلتكم ، فقاموا بأجمعهم بدون تكاسل وكلهم رغبة في معرفة الجواب بكل اندفاع وسهولة ،فمشينا معنا وبدأت اجيبهم عن أسئلتهم السابقة :
أن الله خلق الموت بالتساوي مع الحياة فلا الموت ينتهي ولا الحياة تنقضي مادامت السموات والأرض فكل يوم يولد انسان ويموت اخر وشجرة تنمو وتذبل أخرى ويحيا حيوان ويهلك حيوان هذه طبيعة الخلق، أما لماذا الموت ..؟
فالموت ياا عزائي هو نهاية رحلة الجسد واضمحلال الحياة في اجزاءه وبأشكاله المتعددة ، فهناك موت طبيعي وهناك موت فجائي حسب طبيعة كل إنسان  او حيوان او نبات وكلٌ منا طريقته وتعامله مع الحياة ، فكلما كان الإنسان حاذقا في تعامله مع حياته والتزم بالقوانين التي الهمه بها ربه ، ماعليه من شكر للخالق سوف يعيش طويلا هذا القانون الطبيعي ، 
وهناك من ينقم على الحياة ويتعامل معها بعبث وعدم مبالاة فيموت منقوصا من عمره ، فقال أحدهم:
 معنى كلامك أننا سنموت في النهاية ولم ندرك ماجئنا لأجله ..؟ فأجبته:
 كلا يابني،
بل الإنسان الذي يدرك معنى وجوده وأسباب خلقه ويتعامل مع الوجود بأحترام اي بمعنى يعطي لكل ذي حق حقه .! سيكون موته إيجابيا ونافعا له قال لم افهم أوضح أكثر،
فقلت له:
إننا باعتبار وجودنا بالحياة علينا حقوقاً وعلينا واجبات وضعها الخالق العظيم علينا الالتزام بها ،

من هذه الحقوق محبة الآخرين ومساعدتهم كما نريد نحن أن نكون هانئين في حياتنا، يجب علينا أن نراعي الآخرين ولا نتجاوز على حقوقهم، وبالمثل لنا حقوق ، بأننا عندما نجوع سوف  نأكل ولكن بدون التعدي على الاخرين كي نسلبهم قوتهم  او نشبع بطوننا على حساب سرقة أموال غيرنا او الاعتداء عليهم من اجل  إرضاء جشع انفسنا الامارة بالسوء او رغبات انفسنا التي لا تكتفي الاْ برادع قوي من العقل أومن الايمان ليوقف شهواتها ،  وعندما ننشد شرب الماء المباح وغيره من المشروبات المحللة ، علينا ان ننتقي اخلصه نقاء وطيبا ، ويكون رويا سائغا بدون عدوان على الاخرين ، وعندما نريد ان نقترن بأمرأةُ علينا الالتجاء الى الطريق السليم بدون أن نسلك طريق الحرام وخداع النساء ، بل علينا ان نكون ذوو اخلاق عالية وصفات نبيلة نمتاز بها ، ونكّون عائلة ونبني اسرة، لنصنع لحياتنا شيئا مهما يكون لنا كياننا الخاص وهي سلسة متواصلة لا تنقطع ابدا ،احدنا يكمّل الآخر، جيل بعد جيل ، فهي
دورة حياة بحلقات متسلسلة، لتستمر الحياة الذي أعدها الله لنا ، والموت نهايتنا ، أما لماذا يُظلم الفقير ويزداد الغني ثراء ، فهذه الدنيا دار ابتلاء واختبار ، بمعنى أننا هنا بمرحلة مؤقتة ووطننا الحقيقي والدائم ليس هنا بل في حياة أخرى ستكون نتيجة اعمالنا في الدنيا مقدار رفاهيتنا هناك فكلما كنا في هذه الدنيا ملتزمون بقوانين الرب وساعون إلى المعرفة والعلم لفهم طبيعة الحياة ،كان لنا وجود خالد في حياتنا الأخرى.
اعزائي:
 أن الغنى والفقر أسبابه التفاوت في استغلال الفرص فهناك من يستغل الفرصة فيصبح غنيا وهناك الكسول لايحرك ساكناً فيكون فقيراً الا الحالات الخاصة من عاهات يصابون بها ليكونوا فقراء وايضا هناك سبب ًآخر للفقر وهو استغلال الأغنياء وجشعهم لفرص الآخرين فيقع الظلم بهم وهذا الشيء أبتلي به اغلب الناس ، بسبب الجشع لدى بعضهم ، وأما دور الله يعطي للفقير أبوابا لكسب العيش ولكنه لايجبر الأغنياء على إعطاء الآخرين من أموالهم بل يحبب لهم العطاء فقط لأن هنا ليس محلا للحساب والجزاء بل وضع قانونا هو مابعد الموت سيحاسب كل انسان بأفعاله وظلمه اوتقواه وأعماله الخيرة والباطلة
قال أحدهم: وكيف نعرف أن هناك حساب وعقاب بعد الموت.  ؟ .!!!
أجبته بقولي :
بما اننا نعلم أن هناك خالقا عادلا حكيماً،
سنكون مطمئنين أن هناك حساب وعقاب بعد الموت...
فقال أحدهم:
وكيف ندرك ان الخالق عادلٌ وحكيمٌ ورحيمٌ ونحن نرى الظلم والجور قد انتشر في كل مكان ؟!!!
قلت له :
بالإيمان بالله وبقدرته 
وأنه حكيم وعادل لايظلم عنده أحد،
بمعنى آخر إذا آمنا أن الله بكل هذه العظمة والحكمة في خلق بها الأشياء في هذه الدنيا ، 
وقد وقع فيها ظلم وجور فالعقل يحكم والوجدان يقطع بأن هناك محكمة ألهية ستضع الحقوق مواضعها،  ويرد للمظلوم ماسلب منه ، ويجازى كل انسان بأفعاله ، لان الله لما خلق الإنسان ،وسخر له كل أسباب الحياة والكون بكل اشكاله وتنوعه من اجل خدمته ، أراد منه أن يكون له تأثير في الأشياء ويصنع الحياة بدون تجاوز على حقوق الآخرين من الشجر والحجر والحيوان والانسان وفق قوانين العدل والسلام ومن خالفها سيلقى جزاءه عاجلاً أم آجلاً 
وفي هذه الأثناء وصلنا إلى المشفى،
فرأينا رجلاً مغطّى بشيء فسألنا عنه أحدهم :
من هذا قال :
رجل مات بجائحة الكورونا!!
 فتأسفنا على حال أهله وهم يبكون عليه، وتقدمنا قليلا  في ارجاء المشفى فرأينا امراءة عجوز تجر قدميها، بصعوبة بالغة وتضع الكمامة على فمها وتتنفس بصعوبة وتكاد أن تقع فبادر أحد الشباب الذين معي إلى مساعدتها واجلسها على مقعد قريب وجلب لها المساعدة الطبية  اللازمة ،
وبقي معها حتى اسعفها الأطباء واستلقت على سرير وتم نقلها إلى ردهة الإنعاش،  وبقي معها حتى استقرت حالتها ، ورجع إلينا متألما عليها وعلى حالها ، فقلت لهم مالذي استفدنا من وجودنا هنا في المشفى قالوا لانعلم قلت لهم:
الذي استفدناه من وجودنا في هذا المشفى ، 
أن هنا تتجلى حقيقة الإنسان وصدق طبيعته وصفاته ، 
فمساعدة الآخرين لبعضهم البعض تتجلى بأجلى صورها ! 
قالوا :
صدقت ولكن لم تجبنا مافائدة هذا بحديثنا السابق فقلت لهم :
بل أنه من صميم حديثنا فقالوا: كيف؟ أوضح لنا قصدك ؟ فقلت لهم:
أن الذي أعطى أخوكم هذا الذي الخلق العظيم ، هو الله صاحب الرحمة وكريم العطاء سبحانه،
والطبيب الذي اسعفها، والممرضة التي وضعت لها الأوكسجين لكي تستعيد عافيتها ، وان إخذوا أجرا على عملهم، فأنهم يتحركون وفق العاطفة الإنسانية والرحمة العظيمة التي وضعها الله في قلوبهم فظهرت جليا في عملهم،
ونجد الطبيب الذي يسعف المريض ويسهر الليل ولاينام وتجافيه الراحة والاستقرار في سبيل نجاته واستعادة عافيته وسلامته، سيبكي بحرقة وألم، إن فقد المريض ومات بين يديه لماذا!؟
قالوا نعم صدقت..
قلت لهم :

إذن يااحبائي إن الله سبحانه عندما اوجدنا بهذه النشأة ، اراد لنا أن نتخلق بأخلاقه ونتصف بصفاته، ونصنع الحياة من اجل حياة كريمة لنشر العدل والسلم والرحمة بين ربوع العالم ،وان نتعامل مع الاخرين  بحب وتفانٍ كبير ونبذ الظلم والجور ولكن اغلب الناس لايدركون اسباب خلقهم لهذه الحياة ، ويجهلون كيف يتعاملون مع النعم العظيمة التي اعطيت لهم ، ولو تفكروا قليلا في خلق انفسهم وماحولهم من عجيب صنع الخالق لسجدوا لله شكرا وتعظيما للخالق سبحانه ، 
ولكن هناك بعض أشباه المتعلمين الذين  يملكون إنصاف العقول !!!!
يجادلون بدون الالتجاء الى ركن وثيق ، ورأي سديد 
بأن الكون وجد صدفة!!!!!!
ولو قلنا ان الصدفه هي مريدة وقادرة ومختارة في الخلق والايجاد ولم تكن عبثية وذات صفات حكيمة وعاقلة فأننا نعتبرها الخالق او ما نطلق عليه نحن بكلمة الله اما اذا كانت الصدفة غير عاقلة وغير مريدة ولا تملك أرادتها فمحال ان تكون قد اوجدت هذا الكون الواسع والخلق المبدع الذي نراه امامنا .
وان الخلق وجد من تلقاء نفسه!!!! وهذا عين الحمق والغباء...!!
فتجدهم يستندون بأقوالهم وأفكارهم الى أنصاف الحقائق، ولم يدركوا بعد المعنى الحقيقي لوجودهم بهذه الحياة، ولو تدبروا ماحولهم من عجائب الخلق لأسلموا بدون جدال ولكنهم غابت عنهم الحكمة واستزلهم الشيطان بعنادهم ومماراتهم بدون دليل قوي يدعم حجتهم ، 
فتارة يقولون إن الإنسان تطور من القرد ،وتارة يقولون الطبيعة اوجدتنا ، وهم بقرارة أنفسهم ، يعترفون أن وراء هذا الوجود خالق عظيم يستحق الخضوع لناموسه والاخذ باسباب هدايته،
فهولاء وان علَت اصواتهم، بنفي وجود الخالق أمام الملأ  وفي محافلهم العلمية ،ولكنهم إذا خلوا إلى أنفسهم اقروا بكل كيانهم،  أن للوجود خالقا عظيما عادلا حكيماً لايظلم عنده أحد،
من خلال مايجدونه في مختبراتهم العلمية وتجاربهم العملية فيعجزوا أن يجدوا تفسيرا مقنعاً لعنادهم ،
وهناك منهم من يقول ولكن اين هو الله لماذا لانراه ولا نلمسه ولانحس به ولانشعر بوجوده بيننا ،
معللين كلامهم ان ما لم نره لا نشعر به إذن هو غير موجود!!!! وفاتتهم اشياء كثيرة وهي إن هناك أشياء لاتحصى لم نرها ولم نحسها ولكنها يقينا لها وجود يقر به كل من له عقل اوشيء من العلم ، ولكننا نؤمن بوجودها، مثل التفكير الإبداعي هل نراه او هل نشعر به ، ولكننا نعترف بوجوده من خلال آثاره الظاهرة بين أيدينا ونذهل أمام معجزاته بين الناس والخيال الذي يعترينا احيانا، وكذلك الكهرباء  ومرورها بالسلك هل نراها؟
 ولكننا نرى اثارها من خلال انارة ما حولنا وتحويل الظلمة نورا، والكائنات مها كانت دقيقة   فنحن لانراها بعيوننا المجردة ولكنها تملا الكون بوجودها، المجاهر الالكترونية الدقيقة ،وكذلك التفاعلات الكيماوية التي تكون الخلية الحية لانراها ولكن آثارها على بقية الاشياء تدل على وجودها وهناك ملايين المخلوقات التي لاندركها بالحواس الخمس ولكننا نعلم بوجودها من خلال حساباتنا العلمية فالبروتون والالكترون لم نراه ولم نلمسه ولكننا على يقين أنه موجود ،
وكل ماحولنا يدل أن الخالق هوعظيم واحد احد فرد صمد

ولكن البعض من ضعاف العقول من اصحاب التفكير المادي لاتريد ألاعتراف بالحقيقة، !!!
إذن أبنائي واعزائي أن الحياة الإنسانية معقدة جدا ،
وتنوعها كثير جدا وبها من الاشياء مايعجز الفكر عن الالمام به او بالاحاطة بكل تفاصيله هل يجعلنا ان ننكره او ننفيه،
 لاننا لم نصل الى الان الى فهم او معرفة  بعض اسرار وجوده او تفاصيل حياته من هذا الكون الفسيح،  والذي لو تمعنا قليلا بشيء من لطائف اسراره لاخبرنا انه يدل على مصمم عظيم وصانع ملهم لهذا الكون ، والاقرار بحقيقة وجود هذا الصانع العظيم،  لهذا الكون الجبار بكل معنى الكلمة ، ولسّلمنا بأننا لم نصل لمعرفة 1% من خبايا واسرار هذا الكون الواسع ، 
ومن اراد  منكم يااعزائي ، الاستزادة من معرفة هذا الكون فعليه بمراجعة (الموسوعة الكونية االمتخصصة) ففيها من الاحصائيات عن الكون والمجرات مايذهل العقل وتعجز الالسن عن وصفه،  ً
ولكن فلنرجع إلى أنفسنا سنجد الله تعالى ظاهرا فيها ومتجليا بكل سطوع كالشمس
في قلوبنا ، وتكويننا الفسيولوجي والتشريحي، يدل على عظيم ابداع الخالق العظيم وكلمة اعظم الحكماء عن الانسان والكون هي دلالة واضحة على وحدانية الخالق سبحانه ،  بقوله : ( اتحسب انك جرم صغير وفيك انطوى العالم الأكبر) فالكون الصورة المكبرة لصورة انفسنا وتكويننا بكل اشكال الاعجاز وهذا دليل على وحدانية الخالق لنا وللكون العجيب ،   
فقال أحدهم لي بعد هذا الكلام الطويل: 
يمكننا الآن أن نفهم الكثير من خلال السعي لطلب العلم ليزداد يقينا بالله الخالق العظيم،
فأظهرت  امامهم ابتسامة عريضة وأيقنت بأنني قد حطمت الجدار الكبير الذي وضعه الملحدون أمام إفهام هولاء الفتية!!! 
وبدت تظهر علائم الايمان تتجلى أمام اعينهم و تنكشف حجب العناد والغرور عن قلوبهم ،
وتنفست الصعداء أخيراً، 
فقالوا الان أوضحت ما لبس علينا من أفكار ألبست علينا وابعدتنا عن فهم ربنا تعالى
ولكن قل لنا شيئا من ايات القرآن الكريم، ما يزيد من يقيننا بالله سبحانه،
 فقلت لهم:
حسنا سألبي لكم ما طلبتم ولكن الوقت قد تأخر وأنا صائم ،
 فتعالوا غدا بنفس هذا التوقيت لنكمل حديثنا ، لأن وقت الإفطار قد حان ولابد أن أذهب إلى البيت
واقيم الصلاة وادعوا لكم بالتوفيق للصوم غدا  ان شاء الله تعالى، فقالوا نحن بأنتظارك يا عم بفارغ الصبر 
وفارقتهم على املِ لقائهم غدا إن شاء الله ،
وفي موعدنا عصر اليوم ، 
ذهبت إلى حيث الحديقة العامة، ومن بعيد رأيت الفتية قد تجمعوا واصواتهم قد علت، 
ولما لِمحوا قدومي نحوهم ،انخفضت أصواتهم وتوجهوا نحوي، مرحبين بي قائلين: مرحبا بالعم الطيب
ولما وصلت إليهم ألقيت عليهم التحية  فأجابوني بأجمعهم عليكم السلام ورحمه الله وبركاته اهلا بالعم الطيب ،فأجبتهم بارك الله فيكم يا أبنائي واعزائي اليوم سوف أخبركم ببعض الآيات القرآنية التي تدلنا إلى معرفة أعمق بالله تعالى وتجعل القلوب تشعر بالطمأنينة والسلام وتدفع الشك والريب عنها ، فقالوا:
 نحن كلنا منصتون الى ما تقول ياعم ،
فأخرجت ورقة بيضاء من جيبي قد اعددتها مسبقاً كتبت فيها الآيات القرآنية اللازمة التي تذكر الله وقدرته في خلقه، من خلال عشرون اية تذكر عظمة الله تعالى.
وبدأت بتلاوتها على مسامعهم وقد تحلقوا من حولي مشدودين ومنتظرين لما سأتلوه لهم من ايات القرآن الكريم..
فقلت: اعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم
1ـ قال تعالى : ( ثٌمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاْءِ وَهِيَ دُخَاْنٌ ) - أُلقِيَت هذه الآيات في المؤتمر العلمي للإعجاز القرآني الذي عقد في القاهرة ولما سمع البروفيسور الياباني ( يوشيدي كوزاي) تلك الآية نهض مندهشاً و قال لم يصل العلم والعلماء إلى هذه الحقيقة المذهلة إلا منذ عهد قريب بعد أن التَقَطِت كاميرات الأقمار الاصطناعية القوية صوراً و أفلاماً حية تظهر نجماً وهو يتكون من كتلة كبيرة من الدخان الكثيف القاتم ثم أردف قائلاً ( إن معلوماتنا السابقة قبل هذه الأفلام والصور الحية كانت مبنية على نظريات خاطئة مفادها أن السماء كانت ضباباً ) وقال ( بهذا نكون قد أضفنا إلى معجزات القرآن معجزة جديدة مذهلة أكدت أن الذي أخبر عنها هو الله الذي خلق الكون قبل مليارات السنين ).
2- قال تعالى : ( أَوَلَمْ يَرَ الَّذِيْنَ كَفَرُواْ أَنَّ السَّمَوَاْتِ وَ الأَرْضَ كَاْنَتَاْ رَتْقَاً فَفَتَقْنَاْهُمَاْ) سورة الأنبياء اية 30

لقد بلغ ذهول العلماء في مؤتمر الشباب الإسلامي الذي عقد في الرياض 1979م ذروته عندما سمعوا الآية الكريمة وقالوا: حقاً لقد كان الكون في بدايته عبارة عن سحابة سديمية دخانية غازية هائلة متلاصقة ثم تحولت بالتدريج إلى ملايين الملايين من النجوم التي تملأ السماء . عندها صرح البروفيسور الأمريكي (بالمر) قائلاً إن ما قيل لا يمكن بحال من الأحوال أن ينسب إلى شخص مات قبل 1400 سنة لأنه لم يكن لديه تليسكوبات و لا سفن فضائية تساعد على اكتشاف هذه الحقائق فلا بد أن الذي أخبر محمداً هو الله وقد أعلن البروفيسور(بالمر) إسلامه في نهاية المؤتمر.
3- قال تعالى : ( وَجَعَلْنَاْ مِنَ المَاْءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلاْ يُؤْمِنُوْنَ ) الأنبياء30
وقد أثبت العلم الحديث أن أي كائن حي يتكون من نسبة عالية من ا لماء و إذا فقد 25 بالمائة من مائه فإنه سيقضي نحبه لا محالة لأن جميع التفاعلات الكيماوية داخل خلايا أي كائن حي لا تتم إلا في وسط مائي. فمن أين لمحمد صلى الله عليه وأله وسلم بهذه المعلومات الطبية؟؟
4ـ قال تعالى ( وَالسَّمَاْءَ بَنَيْنَاْهَاْ بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوْسِعُوْنَ ) الذاريات اية 47
- وقد أثبت العلم الحديث أن السماء تزداد سعة باستمرار فمن أخبر محمداً صلى الله عليه وأله وسلم بهذه الحقيقة في تلك العصور المتخلفة؟ هل كان يملك تليسكوبات وأقماراً اصطناعية؟!! أم أنه وحي من عند الله خالق هذا الكون العظيم؟؟؟ أليس هذا دليلاً قاطعاً على أن هذا القرآن حق من الله ؟؟؟
5 ـ قال تعالى ( وَالشَّمْسُ تَجْرِيْ لِمُسْتَقَرٍّ لَهَاْ ذَلِكَ تَقْدِيْرٌ الْعَزِيْزِ الْعَلِيْمِ ) يس – 38اية 
وقد أثبت العلم الحديث أن الشمس تسير بسرعة 43200 ميلاً في الساعة و بما أن المسافة بيننا وبين الشمس 92مليون ميل فإننا نراها ثابتة لا تتحرك وقد دهش بروفيسور أمريكي لدى سماعه تلك الآية القرآنية وقال إني لأجد صعوبة بالغة في تصور ذلك العلم القرآني الذي توصل إلى مثل هذه الحقائق العلمية التي لم نتمكن منها إلا منذ عهد قريب .
6- قال تعالى ( وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقَاً حَرَجَاً كَأَنَّمَاْ يَصَّعَّدُ فِيْ السَّمَاْءِ ) الانعام 125
والآن عندما تركب طائرة وتطير بك وتصعد في السماء بماذا تشعر؟ ألا تشعر بضيق في الصدر؟ فبرأيك من الذي أخبر محمداً صلى الله عليه وأله وسلم بذلك قبل 1400 سنة؟ هل كان يملك مركبة فضائية خاصة به استطاع من خلالها أن يعرف هذه الظاهرة الفيزيائية؟ أم أنه وحي من الله تعالى؟؟؟
7- قال تعالى ( وَآيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَاْرَ فَإِذَاْ هُمْ مُظْلِمُوْنَ ) يس 37 
وقال تعالى ( وَلَقَدْ زَيَّنَّاْ السَّمَاْءَ الدُّنْيَاْ بِمَصَاْبِيْحَ ) الملك اية 5
- حسبما تشير إليه الآيتان الكريمتان فإن الكون غارق في الظلام الداكن وإن كنا في وضح النهار على سطح الأرض ، و لقد شاهد العلماء الأرض و باقي الكواكب التابعة للمجموعة الشمسية مضاءة في وضح النهار بينما السموات من حولها غارقة في الظلام فمن كان يدري أيام محمد صلى الله عليه وأله وسلم أن الظلام هو الحالة المهيمنة على الكون ؟ وأن هذه المجرات والنجوم ليست إلا مصابيح صغيرة واهنة لا
تكاد تبدد ظلام الكون الدامس المحيط بها فبدت كالزينة والمصابيح لا أكثر؟ وعندما قُرِأَت هذه الآيات على مسمع احد العلماء الامريكيين بهت وازداد إعجابه إعجاباً ودهشته دهشة بجلال وعظمة هذا القرآن وقال فيه لا يمكن أن يكون هذا القرآن إلا كلام مصمم
هذا الكون ، العليم بأسراره ودقائقه.
8- قال تعالى ( وَجَعَلْنَاْ السَّمَاْءَ سَقْفَاً مَحْفُوْظَا) الأنبياء 32
- وقد أثبت العلم الحديث وجود الغلاف الجوي المحيط بالأرض والذي يحميها من الأشعة الشمسية الضارة و النيازك المدمرة فعندما تلامس هذه النيازك الغلاف الجوي للأرض فإنها تستعر بفعل احتكاكها به فتبدو لنا ليلاً على شكل كتل صغيرة مضيئة تهبط من السماء بسرعة كبيرة قدرت بحوالي 150 ميل في الثانية ثم تنطفئ بسرعة و تختفي وهذا ما نسميه بالشهب، فمن أخبر محمداً صلى الله عليه وأله وسلم بأن السماء كالسقف تحفظ الأرض من النيازك والأشعة الشمسية الضارة؟ أليس هذا من الأدلة القطعية على أن هذا القرآن من عند خالق هذا الكون العظيم؟؟؟

9- قال تعالى ( وَالْجِبَاْلَ أَوْتَاْدَاً )البنأ 7, وقال ( وَأَلْقى َفِيْ الأَرْضِ رَوَاْسِيَ أَنْ تَمِيْدَ بِكُمْ ) النحل 15
بما أن قشرة الأرض وما عليها من جبال وهضاب وصحاري تقوم فوق الأعماق السائلة والرخوة المتحركة المعروفة باسم (طبقة السيما) فإن القشرة الأرضية وما عليها ستميد وتتحرك باستمرار وسينجم عن حركتها تشققات وزلازل هائلة تدمر كل شيء .. ولكن شيئاً من هذا لم يحدث.. فما السبب ؟
- لقد تبين منذ عهد قريب أن ثلثي أي جبل مغروس في أعماق الأرض وفي (طبقة السيما) وثلثه فقط بارز فوق سطح الأرض لذا فقد شبه الله تعالى الجبال بالأوتاد التي تمسك الخيمة بالأرض كما في الآية السابقة ، وقد أُلقِيَت هذه الآيات في مؤتمر الشباب الإسلامي الذي عقد في الرياض عام 1979 وقد ذهل البروفيسور الأمريكي (بالمر) والعالم الجيولوجي الياباني (سياردو) وقالا ليس من المعقول بشكل من الأشكال أن يكون هذا كلام بشر وخاصة أنه قيل قبل 1400 سنة لأننا لم نتوصل إلى هذه الحقائق العلمية إلا بعد دراسات مستفيضة مستعينين بتكنولوجيا القرن العشرين التي لم تكن موجودة في عصر ساد فيه الجهل والتخلف كافة أنحاء الأرض) كما حضر النقاش العالم (فرانك بريس) مستشار الرئيس الأمريكي (كارتر) والمتخصص في علوم الجيولوجيا والبحار وقال مندهشاً لا يمكن لمحمد أن يلم بهذه المعلومات ولا بد أن الذي لقنه إياها هو خالق هذا الكون ، العليم بأسراره وقوانينه وتصميماته .
10- قال تعالى ( وَتَرَى الْجِبَاْلَ تَحْسَبُهَاْ جَاْمِدَةً وَ هِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَاْبِ صُنْعَ اللهِ الَّذِيْ أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ ) النمل 88
- كلنا يعلم أن الجبال ثابتات في مكانها ، ولكننا لو ارتفعنا عن الأرض بعيداً عن جاذبيتها وغلافها الجوي فإننا نرى الجبال وكأنها تسير سير السحاب، أي أن حركتها ليست ذاتية بل مرتبطة بحركة الأرض تماماً كالسحاب الذي لا يتحرك بنفسه بل تدفعه الرياح ، وهذا دليل على حركة الأرض ، فمن أخبر محمداً صلى الله عليه وأله وسلم بهذا ؟ أليس الله ؟؟
11- قال تعالى ( مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَاْنِ*بَيْن َهُمَاْ بَرْزَخٌ لاْ يَبْغِيَاْنِ ) الرحمن 19
- لقد تبين من خلال الدراسات الحديثة أن لكل بحر صفاته الخاصة به والتي تميزه عن غيره من البحار كشدة الملوحة والوزن للماء حتى لونه الذي يتغير من مكان إلى آخر بسبب التفاوت في درجة الحرارة والعمق وعوامل أخرى ، والأغرب من هذا اكتشاف الخط الأبيض الدقيق الذي يرتسم نتيجة التقاء مياه بحرين ببعضهما وهذا تماماً ما ذكر في الآيتين السابقتين ، وعندما نوقش هذا النص القرآني مع عالم البحار الأمريكي البروفيسور (هيل) و كذلك العالم الجيولوجي الألماني (شرايدر) أجابا قائلين أن هذا العلم إلهي مئة بالمئة وبه إعجاز بيّن وأنه من المستحيل على إنسان أمي بسيط كمحمد أن يلم بهذا العلم في عصور ساد فيها التخلف والجهل .

12 - قال تعالى ( وَأَرْسَلْنَاْ الرِّيَاْحَ لَوَاْقِحَ ) الحجر 22
- وهذا ما أثبته العلم الحديث إذ أن من فوائد الرياح أنها تحمل حبات الطلع لتلقيح الأزهار التي ستصبح فيما بعد ثماراً، فمن أخبر محمداً صلى الله عليه وأله وسلم بأن الرياح تقوم بتلقيح الأزهار؟ أليس هذا من الأدلة التي تؤكد أن هذا القرآن كلام الله ؟؟؟
13- قال تعالى ( كُلَّمَاْ نَضَجَتْ جُلُوْدُهُمْ بَدَّلْنَاْهُمْ جُلُوْدَاً غَيْرَهَاْ لِيَذُوْقُواْ الْعَذَاْبَ ) – النساء 56
وقد أثبت العلم الحديث أن الجسيمات الحسية المختصة بالألم والحرارة تكون موجودة في طبقة الجلد وحدها، ومع أن الجلد سيحترق مع ما تحته من العضلات وغيرها إلا أن القرآن لم يذكرها لأن الشعور بالألم تختص به طبقة الجلد وحدها. فمن أخبر محمداً بهذه المعلومة الطبية؟ أليس الله ؟؟
14- قال تعالى ( أَوْ كَظُلُمَاْتٍ فِيْ بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاْهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَاْبٌ ظُلُمَاْتٌ بَعْضُهَاْ فَوْقَ بَعْضٍ إِذَاْ أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكُدْ يَرَاْهَاْ وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللهُ لَهُ نُوْرَاً فَمَاْلَهُ مِنْ نُّوْرٍ) سورة النور اية 40
 لم يكن بإمكان الإنسان القديم أن يغوص أكثر من 15 متر لأنه كان عاجزاً عن البقاء بدون تنفس أكثر من دقيقتين ولأن عروق جسمه ستنفجر من ضغط الماء وبعد أن توفرت الغواصات في القرن العشرين تبين للعلماء أن قيعان البحار شديدة الظلمة كما اكتشفوا أن لكل بحر لٌجيّ طبقتان من المياه، الأولى عميقة وهي شديدة الظلمة ويغطيها موج شديد متحرك وطبقة أخرى سطحية وهي مظلمة أيضاً وتغطيها الأمواج التي نراها على سطح البحر، وقد دهش العالم الأمريكي (هيل) من عظمة هذا القرآن وزادت دهشته عندما نوقش معه الإعجاز الموجود في الشطر الثاني من الآية قال تعالى ( سَحَاْبٌ ظُلُمَاْتٌ بَعْضُهَاْ فَوْقَ بَعْضٍ إِذَاْ أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكُدْ يَرَاْهَاْ ) النور 40 
وقال إن مثل هذا السحاب لم تشهده الجزيرة العربية المشرقة أبداً وهذه الحالة الجوية لا تحدث إلا في شمال أمريكا وروسيا والدول الاسكندنافية القريبة من القطب والتي لم تكن مكتشفة أيام محمد صلى الله.
15- قال تعالى ( غُلِبَتِ الرُّوْمُ*فِيْ أَدْنَى الأَرْضِ ) الروم 2-3
 أدنى الأرض : البقعة الأكثر انخفاضاً على سطح الأرض وقد غُلِبَت الروم في فلسطين قرب البحر الميت, ولما نوقشت هذه الآية مع العالم الجيولوجي الشهير (بالمر) في المؤتمر العلمي الدولي الذي أقيم في الرياض عام 1979 أنكر هذا الأمر فوراً وأعلن للملأ أن هناك أماكن عديدة على سطح الأرض أكثر انخفاضاً فسأله العلماء أن يتأكد من معلوماته، ومن مراجعة مخططاته الجغرافية فوجئ العالم (بالمر) بخريطة من خرائطه تبين تضاريس فلسطين وقد رسم عليها سهم غليظ يشير إلى منطقة البحر الميت وقد كتب عند قمته (أخفض منطقة على سطح الأرض) فدهش البروفيسور وأعلن إعجابه وتقديره وأكد أن هذا القرآن لا بد أن يكون كلام الله .
16_ قال تعالى ( يَخْلُقُكُمْ فِيْ بُطُوْنِ أُمَّهَاْتِكُمْ خَلْقَاً مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِيْ ظُلُمَاْتٍ ثَلاْثٍ) الزمر اية 6
 لم يكن محمد طبيباً ، ولم يتسن له تشريح سيدة حامل ، ولم يتلقى دروساً في علم التشريح والأجنة ، بل ولم يكن هذا العلم معروفاً قبل القرن التاسع عشر ، إن معنى الآية واضح تماماً وقد أثبت العلم الحديث أن هناك ثلاثة أغشية تحيط بالجنين وهي:
أولاً : الأغشية الملتصقة التي تحيط بالجنين وتتألف من الغشاء الذي تتكون منه بطانة الرحم والغشاء المشيمي والغشاء السلي وهذه الأغشية الثلاث تشكل الظلمة الأولى لالتصاقها ببعضها.
ثانياً : جدار الرحم وهو الظلمة الثانية.
ثالثاً: جدار البطن وهو الظلمة الثالثة .
 17_ فمن أين لنبي الاسلام محمد صلى الله عليه وأله وسلم بهذه المعلومات الطبية؟‍‍‍‍‍‍‍؟؟
 قال تعالى ( أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ يُزْجِيْ سَحَاْبَاً ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَاْمَاً فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلاْلِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاْءِ مِنْ جِبَاْلٍ فِيْهَاْ مِنْ بَرَدٍ فَيُصِيْبُ بِهِ مَنْ يَشَاْءُ وَيَصْرِفُهُ عَنْ مَنْ يَشَاْءُ يَكَاْدُ سَنَاْ بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالأَبْصَاْرِ ) النور 43
ـ يقول العلماء : يبدأ تكون السحب الركامية بعدة خلايا قليلة كنتف القطن تدفعها الرياح لتدمج بعضها في بعض مشكلة سحابة عملاقة كالجبل يصل ارتفاعها إلى 45ألف قدم وتكون قمة السحابة شديدة البرودة بالنسبة إلى قاعدتها، وبسبب هذا الاختلاف في درجات الحرارة تنشأ دوامات تؤدي إلى تشكل حبات البرد في ذروة السحابة الجبلية الشكل كم تؤدي إلى حدوث تفريغات كهربائية تطلق شرارات باهرة الضوء تصيب الطيارين في صفحة السماء بما يسمى (بالعمى المؤقت) وهذا ما وصفته الآية تماماً. فهل لمحمد صلى الله عليه وأله وسلم أن يأتي بهذه المعلومات الدقيقة من عنده؟؟؟
18- قال تعالى ( وَلَبِثُواْ فِيْ كَهْفِهِمْ ثَلاْثَ مِائَةٍ سِنِيْنَ وَازْدَاْدُواْ تِسْعَاً ) الكهف 25
 المقصود في الآية أن أصحاب الكهف قد لبثوا في كهفهم 300 سنة شمسية و 309 سنة قمرية، و قد تأكد لعلماء الرياضيات أن السنة الشمسية أطول من السنة القمرية ب 11يوماً، فإذا ضربنا ال 11يوماً ب 300 سنة يكون الناتج 3300 وبتقسيم هذا الرقم على عدد أيام السنة (365) يصبح الناتج 9 سنين. فهل كان بإمكان سيدنا محمد صلى الله عليه وأله وسلم أن يعرف مدة مكوث أهل الكهف بالتقويم القمري والشمسي ؟؟؟
19- قال تعالى (وَإِنْ يَسْلُبُهُمُ الذُّبَاْبُ شَيْئَاً لاْ يَسْتَنْفِذُوْهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّاْلِبُ وَالمطْلُوْبُ) الحج 73
وقد أثبت العلم الحديث وجود إفرازات عند الذباب بحيث تحول ما تلتقطه إلى مواد مغايرة تماماً لما التقطته لذا فنحن لا نستطيع معرفة حقيقة المادة التي التقطتها وبالتالي ، لا نستطيع استنفاذ هذه المادة منها أبداً. فمن أخبر محمداً بهذا أيضاً؟ أليس الله عز وجل العالم بدقائق الأمور هو الذي أخبره؟

20- قال تعالى ( وَلَقَدْ خَلَقْنَاْ الإِنْسَاْنَ مِنْ سُلاْلَةٍ مِنْ طِيْنٍ*ثُمَّ جَعَلْنَاْهُ نُطْفَةً فِيْ قَرَاْرٍ مَكِيْنٍ*ثُمَّ خَلَقْنا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَاْ الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَاْ الْمُضْغَةَ عِظَاْمَاً فَكَسَوْنَاْ الْعِظَاْمَ لَحْمَاً ثُمَّ أَنْشَأْنَاْهُ خَلْقَاً آخَرَ فَتَبَاْرَكَ اللهُ أَحْسَنُ الْخَاْلِقِيْنَ ) المؤمنون 11-13 وقال تعالى ( يَاْ أَيُّهَاْ النَّاْسُ إِنْ كُنْتُمْ فِيْ رَيْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنَّاْ خَلَقْنَاْكُمْ مِنْ تُرَاْبٍ ثُمَّ مِنْ نُّطْفَةٍ ثُمَّ مِن ْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَيِّنَ لَكُمْ ) المؤمنون 12
وهذه يا اعزائي بعض من الآيات القرآنية التي تثبت قدرة الله تعالى في الاعجاز القراني واثباتها الحقائق بالتجارب العلمية ،
وبدأت بمراجعة الآيات وشرحها وفق آخر الدراسات الحديثة الأجنبية التي تثبت إن الله تعالى خلق الخلق لأجل الإنسان ولمصلحته التي أرادها الله تعالى ،
للبشرية جمعاء ثم ساد سكون على الجلسة ورأيت الفتية قد اطرقوا برؤوسهم إلى الأرض صامتين ، لم ينطقوا بكلمة واحدة سوى تمتمات ، فقلت لهم نعم يا اعزائي والآن وقد تلوت عليكم بعض الآيات القرآنية ، ماهو رأيكم بهذا الخالق العظيم،
كيف تجدونه..؟!!!
ساد الجلسة نوع من السكينة والسلام ،شعرت به في بريق اعينهم و سماحة تعابير وجوههم ، فأجابوني بلسان واحد كلهم ، نعم أنه الرب الحكيم والقادر العظيم  سبحانه وتعالى فقلت لهم : 
اعزائي والان بعدما تبين لكم الله في اجلى عظمته وسلطانه في الكون هل تعطونه قدره من العبادة والتسليم له سبحانه ، وتلتزمون بأوامره ونواهيه وتتركون الجدال الذي يبعدكم عن ادراك نعمه وعظمة سلطانه ، 
قالوا:
نعم صدقت واحسنت يا عمنا الطيب بارك الله فيك، لقد أزلت بكلامك وهذا  اوهامنا وايرادك هذه الايات القرانية العظيمة وما فيها من وصف تعجز عن ردّه العقول ، كل ما راودنا من الشك باليقين والريب بالحجة الدامغة،
ولكن هناك شيء آخر ان تفضلت علينا نريد معرفته منك ، قد اقضُّ مضاجعنا واشتد بوطأته على قلوبنا.!!!
فقلت لهم وما هو؟
قالوا:
لماذا رجال الدين يستقلون أحسن السيارات الفارهة ويرتدون الملابس الفاخرة،
وليس الدين الحق الذي يدعو إلى الزهد بالدنيا والعيش الكفاف الذي جاء به الانبياء والمرسلين وخصوصا النبي محمد صلى الله عليه وآله..؟
وهل ما يمثله هؤلاء ،يعكس صورة الدين ؟
 أجبنا  ياعم بصدقك الذي عهدناك عليه دون مجاملة!!!؟
فأعتدلت بجلستي وتهيأت للرد عليهم لإنني وجدتهم اذكياء بتفكيرهم ونابهين بأشكالاتهم !!
فقلت لهم :
يا إعزائي الفتية الرائعون اصغوا لكلامي جيدا وتمعنوا برديّ على هذه الشبهة بدقة متناهية، فقالوا: 
نعم كلنا اذان صاغية يا عم،
فقلت لهم:
إن رجال الدين هم من أفنوا حياتهم في البحث والاستدلال للوصول إلى معرفة الدين الحق والهدى الذي أراد لهم الله أن يتفقهوا به،
ولو درسنا حياتهم اليومية وجهودهم العلمية لرأينا العجب،
بسلوكهم وأخلاقهم المباركة فقد اخلدوا إلى عظيم علوم القرآن فدرسوها والى السيرة النبوية المباركة فتمعنوا فيها والى السيرة الطيبة لإهل البيت عليهم السلام فساروا على نهجها  ،
وسأورد لكم بعض الأسماء من العلماء الذين ساهموا بإعلاء كلمة الله تعالى ونشر الدين الحق بكلامهم وأخلاقهم وسلوكهم،
مثل السيد الحكيم والسيد الخوئي والسيد السيستاني المرجع الديني الحالي وغيرهم كثير من طلبة العلوم الدينية ، لاتكفينا هذه الجلسة للحديث عنهم لكثرتهم ولكنكم لو طالعتم حياتهم ومقدار تفانيهم في الحفاظ على هذا الدين الحق لوقفتم لهم إجلالالا وتقديراً وتعظيما،
أما ما رأيتم من بعض الذين  يمتكلون السيارات الفارهة ويرتدون الملابس الثمينة، فهؤلاء لا يمثلون الدين الحق وقد تزيوا بزي رجال الدين رغبة في الدنيا لكسب محبة وعطف الناس لغايات ومصالح دنيوية لا تمثل الخط الرسالي الصادق الذي عليه اغلب رجال الدين الصادقين في تفانيهم واخلاصهم لنشر الدعوة إلى الدين الحق والهدى الى دين محمد واله الطاهرين، صلوات الله عليهم
ولما سمعوا هذا الكلام مني بادر الفتية بقولهم إعلم ياعم ان كلامك كالبلسم الشافي لهموم اكتنفتنا ووساوس اعترتنا
وفتحت بكلامك هذا آفاق جديدة لنا لفهم الحياة والدين ورب العالمين ونعاهد الله تعالى، 
امامك أن نكون نعّم الشباب المؤمن الذي لا ينخدع بأضاليل واباطيل الأقوال والأفكار الفاسدة التي تنشرها وسائل الإعلام،
التي لا تريد للإسلام الا طمس الهوية الدينية والعقائدية التي رفعها الله واعلى مراتبها واراد لها الاستمرار والبقاء إلى يوم القيامة،
وقالوا سوف نستغفر الله تعالى على تقصيرنا بعدم الصلاة والصوم في هذا الشهر الفضيل شهر رمضان المبارك،
ونستدرك ما تبقى منه بالصوم والالتزام بالصلاة، ولكننا ندعوك الى مساعدتنا وتوجيهنا لمعرفة أصول ديننا والتفقه به فوعدتهم خيراً، وافترقنا على امل اللقاء مرة أخرى في ظروف افضل واحسن ، وهم مؤمنون ملتزمون بدينهم ودنياهم.

  

حسين عبد السادة جعفر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/05/18


  أحدث مشاركات الكاتب :



كتابة تعليق لموضوع : ليطمئن قلبي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ميساء خليل بنيان ، على المجزرة المنسية ‼️ - للكاتب عمار الجادر : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سياسيوا الشيعة يتحملون وزر هذه الجريمة كما يتحملها منفذيها بسكوتهم وعدم سعيهم للامساك بالجناة وتعويض ذوي الضحايا ولا حتى التحدث عنها في الاعلام. في حين نرى الطرف الآخر مرة تعرضت ابقارهم للاذى في ديالى اقانوا الدنيا ولم يقعدوها متهمين الشيعة وحولوها الى مسألة طائفية ثم ظهر ان لا دخل للشيعة بمواشيهم. كذلك الايزيديين دوولوا قضيتهم ومظلوميتهم. في حين ان سياسيينا الغمان واعلامنا الغبي لا يرفع صوت ولا ينادي بمظلومية ولا يسعى لتدويل الجرائم والمجازر التي ارتكبت وتُرتكب بحق الشيعة المظلومين. بل على العكس نرى ان اصوات البعض من الذين نصّبوا انفسهم زعماء ومصلحين تراهم ينعقون (بمظلومية اهل السنه وسيعلوا صوت السنه وانبارنا الصامدة....) وغيرها من التخرصات في حين لا يحركون ساكن امام هذه ااكجازر البشعة. حشرهم الله مع القتلة المجرمين ورحم الله الشهداء والهم ذويهم الصبر والسلوان وجزا الله خيرا كل من يُذكر ويطالب بهذه المظلومية

 
علّق ايمان ، على رسالة ماجستير في جامعة كركوك تناقش تقرير هارتري – فوك المنسجم ذاتياً والاستثارات النووية التجمعية لنواة Pb208 - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : كيف يمكنني الحصول على نسخة pdf للرسالة لاستعمالها كمرجع في اعداد مذكرة تخرج ماستر2

 
علّق ام جعفر ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ليثلج القلب من قلمك اختي الفاضلة سدد الله خطاكي

 
علّق جهاد ، على رايتان خلف الزجاج. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحياتي لكم الأخت الكريمة.. هل فعلاً لا يوجد في المتحف رايات أخرى خلف معرض زجاجي ! انظري هذا المقطع: https://youtu.be/LmYNSSqaC6o الدقيقة 10:30 والدقيقة 12:44 على سبيل المثال نريد اسم الكاتب الفارسي أو اسم كتابه أو نص كلامه هذا هو المهم وهذا هو المفيد (وليس تعريف الحرب الباردة !) الجميل الجملة الأخيرة (هذا الجناح هو الوحيد الذي يُمنع فيه التصوير) (^_^)

 
علّق كوثر ، على من وحي شهريار وشهرزاد (11)  حب بلا شروط - للكاتب عمار عبد الكريم البغدادي : من يصل للحب الامشروط هو صاحب روح متدفقه لايزيدها العطاء الا عطاء اكثر. هو حب القوة نقدمه بإرادتنا طالعين لمن نحب بلا مقابل. خالص احترامي وتقديري لشخصكم و قلمكم المبدع

 
علّق علی منصوری ، على أمل على أجنحة الانتظار - للكاتب وسام العبيدي : #أبا_صالح مولاي کن لقلبي حافظآ وقائدآ وناصرآ ودلیلآ وعینآ حتي تسکنه جنة عشقک طوعآ وتمتعه بالنظر الي جمالک الیوسفي طویلآ .. - #المؤمل_للنجاة #یا_صاحب_الزمان

 
علّق أبوالحسن ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : قد ورد في كتاب قصص الأنبياء للراوندي ج2 ص80 في قصة بخت نصر مع النبي دانيال عليه السلام : " وكان مع دانيال (ع) أربعة فتية من بني اسرائيل يوشال ويوحين وعيصوا ومريوس ، وكانوا مخلصين موحدين ، وأتي بهم ليسجدوا للصنم ، فقالت الفتية هذا ليس بإله ، ولكن خشبة مماعملها الرجال ،فإن شئتم أن نسجد للذي خلقها فعلنا ، فكتفوهم ثم رموا بهم في النار . فلما أصبحوا طلع عليهم بخت نصر فوق قصر ، فإذا معهم خامس ، وإذا بالنار قد عادت جليداً فامتلأ رعباً فدعا دانيال (ع) فسأله عنهم ، فقال : أما الفتية فعلى ديني يعبدون إلهي ، ولذلك أجارهم ، و الخامس يجر البرد أرسله الله تعالى جلت عظمته إلى هؤلاء نصرة لهم ، فأمر بخت نصر فأخرجوا ، فقال لهم كيف بتم؟ قالوا : بتنا بأفضل ليلة منذ خلقنا ، فألحقهم بدانيال ، وأكرمهم بكرامته حتى مرت بهم ثلاثون سنة ." كما ورد الخبر أيضاً في كتاب بحار الأنوار للمجلسي ج14: 7/367 وإثبات الهداة 197:1 الباب السابع، الفصل17 برقم :11 فالخامس هو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام الذي جعله الله ناصراً للأنبياء سراً ، وناصراً لنبينا محمد (ص) علانية كما جاء في الأخبار : روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال لعلي عليه السلام : يا علي ! إن الله تعالى قال لي : يا محمد بعثت عليا مع الأنبياء باطنا ومعك ظاهرا وقال صلى الله عليه وآله وسلم : ما من نبي إلا وبعث معه علي باطنا ومعي ظاهرا وقال صلى الله عليه وآله وسلم : بعث علي مع كل نبي سرا ومعي جهرا (نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج 1 ص 30 وفي قصص الأنبياء ص 91 ، يونس رمضان في بغية الطالب في معرفة علي بن ابي طالب ص 442 ، أحمد الرحماني الهمداني في الإمام علي ص 86 ، الحافظ رجب البرسي في مشارق أنوار اليقين في أسرار أمير المؤمنين ص 248 تحقيق السيد علي عاشور ، السيد هاشم البحراني في غاية المرام ج 3 ص 17 ، الشيخ محمد المظفري في القطرة ص 112 ، حجة الإسلام محمد تقي شريف في صحيفة الأبرار ج 2 ص 39 ، كتاب القدسيات / الامام على بن ابى طالب عليه السلام ـ من حبه عنوان الصحيفة الفصل 6، ابن أبي جمهور الإحصائي في المجلى ص 368 ، شرح دعاء الجوشن ص: 104 ، جامع الاسرار ص: 382 - 401 ح 763 - 804 ، المراقبات ص: 259 ) و روي عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) لمن سئل عن فضله على الأنبياء الذين أعطوا من الفضل الواسع والعناية الإلهية قال : " والله قد كنت مع إبراهيم في النار ، وانا الذي جعلتها بردا وسلاما ، وكنت مع نوح في السفينة فأنجيته من الغرق ، وكنت مع موسى فعلمته التوراة ، وأنطقت عيسى في المهد وعلمته الإنجيل ، وكنت مع يوسف في الجب فأنجيته من كيد اخوته ، وكنت مع سليمان على البساط وسخرت له الرياح (السيد علي عاشور / الولاية التكوينية لآل محمد (ع)- ص 130 ، التبريزي الانصاري /اللمعة البيضاء - ص 222، نعمة الله الجزائري في الأنوار النعمانية ج 1 ص 31 ) وعن محمد بن صدقة أنه قال سأل أبو ذر الغفاري سلمان الفارسي رضي الله عنهما يا أبا عبد الله ما معرفة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام بالنورانية ؟؟؟؟ قال : يا جندب فامض بنا حتى نسأله عن ذلك قال فأتيناه فلم نجده قال فانتظرناه حتى جاء قال صلوات الله عليه ما جاء بكما ؟؟؟؟ قالا جئناك يا أمير المؤمنين نسألك عن معرفتك بالنورانية قال صلوات الله عليه : مرحباً بكما من وليين متعاهدين لدينه لستما بمقصرين لعمري إن ذلك الواجب على كل مؤمن ومؤمنة ثم قال صلوات الله عليه يا سلمان ويا جندب ...... (في حديث طويل) الى ان قال عليه السلام : أنا الذي حملت نوحاً في السفينة بأمر ربي وأنا الذي أخرجت يونس من بطن الحوت بإذن ربي وأنا الذي جاوزت بموسى بن عمران البحر بأمر ربي وأنا الذي أخرجت إبراهيم من النار بإذن ربي وأنا الذي أجريت أنهارها وفجرت عيونها وغرست أشجارها بإذن ربي وأنا عذاب يوم الظلة وأنا المنادي من مكان قريب قد سمعه الثقلان الجن والإنس وفهمه قوم إني لأسمع كل قوم الجبارين والمنافقين بلغاتهم وأنا الخضر عالم موسى وأنا معلم سليمان بن داوود وانا ذو القرنين وأنا قدرة الله عز وجل يا سلمان ويا جندب أنا محمد ومحمد أنا وأنا من محمد ومحمد مني قال الله تعالى { مرج البحرين يلتقيان بينهما برزخ لايبغيان } ( وبعد حديث طويل )...... قال عليه السلام : قد أعطانا ربنا عز وجل علمنا الاسم الأعظم الذي لو شئنا خرقت السماوات والأرض والجنة والنار ونعرج به إلى السماء ونهبط به الأرض ونغرب ونشرق وننتهي به إلى العرش فنجلس عليه بين يدي الله عز وجل ويطيعنا كل شيء حتى السماوات والأرض والشمس والقمر والنجوم والجبال والشجر والدواب والبحار والجنة والنار أعطانا الله ذلك كله بالاسم الأعظم الذي علمنا وخصنا به ومع هذا كله نأكل ونشرب ونمشي في الأسواق ونعمل هذه الأشياء بأمر ربنا ونحن عباد الله المكرمون الذين { لايسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون } وجعلنا معصومين مطهرين وفضلنا على كثير من عباده المؤمنين فنحن نقول { الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله } { ولكن حقت كلمة العذاب على الكافرين } أعني الجاحدين بكل ما أعطانا الله من الفضل والإحسان. (بحار الانوار ج 26 ص1-7) وقال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام في الخطبة التطنجية : أنا صاحب الخلق الأول قبل نوح الأول، ولو علمتم ما كان بين آدم ونوح من عجائب اصطنعتها، وأمم أهلكتها: فحق عليهم القول، فبئس ما كانوا يفعلون. أنا صاحب الطوفان الأول، أنا صاحب الطوفان الثاني، أنا صاحب سيل العرم، أنا صاحب الأسرار المكنونات، أنا صاحب عاد والجنات، أنا صاحب ثمود والآيات، أنا مدمرها، أنا مزلزلها، أنا مرجعها، أنا مهلكها، أنا مدبرها، أنا بأبيها، أنا داحيها، أنا مميتها، أنا محييها، أنا الأول، أنا الآخر، أنا الظاهر، أنا الباطن، أنا مع الكور قبل الكور، أنا مع الدور قبل الدور، أنا مع القلم قبل القلم، أنا مع اللوح قبل اللوح، أنا صاحب الأزلية الأولية، أنا صاحب جابلقا وجابرسا، أنا صاحب الرفوف وبهرم، أنا مدبر العالم الأول حين لا سماؤكم هذه ولا غبراؤكم. وقال أيضاً : أنا صاحب إبليس بالسجود، أنا معذبه وجنوده على الكبر والغرور بأمر الله، أنا رافع إدريس مكانا عليا، أنا منطق عيسى في المهد صبيا، أنا مدين الميادين وواضع الأرض، أنا قاسمها أخماسا، فجعلت خمسا برا، وخمسا بحرا، وخمسا جبالا، وخمسا عمارا، وخمسا خرابا. أنا خرقت القلزم من الترجيم، وخرقت العقيم من الحيم، وخرقت كلا من كل، وخرقت بعضا في بعض، أنا طيرثا، أنا جانبوثا، أنا البارحلون، أنا عليوثوثا، أنا المسترق على البحار في نواليم الزخار عند البيار، حتى يخرج لي ما أعد لي فيه من الخيل والرجل وقال عليه السلام في الخطبة التطنجية : أنا الدابة التي توسم الناس أنا العارف بين الكفر والإيمان ولو شئت أن أطلع الشمس من مغربها وأغيبها من مشرقها بإذن الله وأريكم آيات وأنتم تضحكون، أنا مقدر الأفلاك ومكوكب النجوم في السماوات ومن بينها بإذن الله تعالى وعليتها بقدرته وسميتها الراقصات ولقبتها الساعات وكورت الشمس وأطلعتها ونورتها وجعلت البحار تجري بقدرة الله وأنا لها أهلا، فقال له ابن قدامة: يا أمير المؤمنين لولا أنك أتممت الكلام لقلنا: لا إله إلا أنت؟ فقال أمير المؤمنين (ع): يا بن قدامة لا تعجب تهلك بما تسمع، نحن مربوبون لا أرباب نكحنا النساء وحمتنا الأرحام وحملتنا الأصلاب وعلمنا ما كان وما يكون وما في السماوات والأرضين بعلم ربنا، نحن المدبرون فنحن بذلك اختصاصا، نحن مخصوصون ونحن عالمون، فقال ابن قدامة: ما سمعنا هذا الكلام إلا منك. فقال (ع): يا بن قدامة أنا وابناي شبرا وشبيرا وأمهما الزهراء بنت خديجة الكبرى الأئمة فيها واحدا واحدا إلى القائم اثنا عشر إماما، من عين شربنا وإليها رددنا. قال ابن قدامة قد عرفنا شبرا وشبيرا والزهراء والكبرى فما أسماء الباقي؟ قال: تسع آيات بينات كما أعطى الله موسى تسع آيات، الأول علموثا علي بن الحسين والثاني طيموثا الباقر والثالث دينوتا الصادق والرابع بجبوثا الكاظم والخامس هيملوثا الرضا والسادس أعلوثا التقي والسابع ريبوثا النقي والثامن علبوثا العسكري والتاسع ريبوثا وهو النذير الأكبر. قال ابن قدامة: ما هذه اللغة يا أمير المؤمنين؟ فقال (ع): أسماء الأئمة بالسريانية واليونانية التي نطق بها عيسى وأحيى بها الموتى والروح وأبرأ الأكمه والأبرص، فسجد ابن قدامة شكرا لله رب العالمين، نتوسل به إلى الله تعالى نكن من المقربين. أيها الناس قد سمعتم خيرا فقولوا خيرا واسألوا تعلموا وكونوا للعلم حملة ولا تخرجوه إلى غير أهله فتهلكوا، فقال جابر: فقلت: يا أمير المؤمنين فما وجه استكشاف؟ فقال: اسألوني واسألوا الأئمة من بعدي، الأئمة الذين سميتهم فلم يخل منهم عصر من الأعصار حتى قيام القائم فاسألوا من وجدتم منهم وانقلوا عنهم كتابي، والمنافقون يقولون علي نص على نفسه بالربوبية فاشهدوا شهادة أسألكم عند الحاجة، إن علي بن أبي طالب نور مخلوق وعبد مرزوق، من قال غير هذا لعنه الله. من كذب علي، ونزل المنبر وهو يقول: " تحصنت بالحي الذي لا يموت ذي العز والجبروت والقدرة والملكوت من كل ما أخاف وأحذر " فأيما عبد قالها عند نازلة به إلا وكشفها عنه. قال ابن قدامة: نقول هذه الكلمات وحدها؟ فقال (ع): تضيف إليهما الاثني عشر إماما وتدعو بما أردت وأحببت يستجيب الله دعاك .

 
علّق Radwan El-Zaim ، على إمارة ربيعة في صعيد مصر - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : خطا فادح وقع فيه الكاتب ، فقد جعل نور كرديا وهو تركي ، ثم جعل شيركوه عم صلاح الدين الكردي الأيوبي أخا لنور الدين محمود بن عماد الدين زنكي ، وعم صلاح الدين كما هو معروف هو شيركوه فاتح مصر

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على القدس....وتهويدها حضارياً - للكاتب طارق فايز العجاوى : ودي وعبق وردي

 
علّق الشاعر العربي الكبير طارق فايز العجاوي ، على القدس .....معشوقتي - للكاتب طارق فايز العجاوى : عرفاني

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على القدس .....معشوقتي - للكاتب طارق فايز العجاوى : خالص الشكر

 
علّق المفكر طارق فايز العجاوي ، على أمننا الفكري.. والعولمة - للكاتب طارق فايز العجاوى : بوركتم وجليل توثيقكم ولجهدكم الوارف الميمون ودمتم سندا للفكر والثقافة والأدب

 
علّق فؤاد عباس ، على تمرُ ذكراك الخامسة... والسيد السيستاني يغبطك ويهنئك بالشهادة ؟ : السلام عليكم.. قد يعلم أو لايعلم كاتب المقال أن الشهيد السعيد الشيخ علي المالكي لم يتم إعتباره شهيداً إلى الآن كما وأن قيادة فرقة العباس ع القتالية تنصلت عن مسؤوليتها في متابعة إستحقاقات هذا الشهيد وعائلته .

 
علّق عباس الصافي ، على اصدقاء القدس وأشقائهم - للكاتب احمد ناهي البديري : شعوركم العالي اساس تفوق قلمكم استاذ

 
علّق الحیاة الفکریة فی الحلة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری ، على صدر عن دار التراث : الحياة الفكرية في الحلة خلال القرن 9هـ - للكاتب مؤسسة دار التراث : سلام علیکم نبارک لکم عید سعید الفطر کتاب الحیاة الفکری فی اللاحة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری كنت بحاجة إليه ، لكن لا يمكنني الوصول إليه هل يمكن أن تعطيني ملف PDF.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار جبار الكعبي
صفحة الكاتب :
  عمار جبار الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net