صفحة الكاتب : د . عادل عبد المهدي

سيف القدس : انتهى عهد رايات الاستسلام
د . عادل عبد المهدي

بسم الله الرحمن الرحيم

{ولا تهنوا ولا تحزنوا وانتم الاعلون ان كنتم مؤمنين. ان يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الايام نداولها بين الناس} صدق الله العلي العظيم

جاء "سيف القدس" للمقاومة في مواجهة "حارس الاسوار" للاحتلال. سترفع المقاومة رايات النصر ولن ترفع الرايات البيضاء كما فعل الاخرون. لن نشهد "الهاجاناه" تدحر الجيوش وتحتل الارض وطوابير اللاجئين (1948). ولا هزيمة الانظمة وطوابير الاسرى واحتلال كامل القدس الشريف (1967). ولا "الديفروسوار" الاسرائيلي وتطويق الجيش الثالث المصري على جبهة القناة، او خسارة السوريين مكاسبهم في الجولان (1973). ولا وصول القوات الاسرائيلية الى قصر بعبدا في بيروت (1982). بل سنشهد معادلات جديدة تعزز النصر، كما حصل في الانتفاضتين الاولى والثانية (1987 و2000)، وفي دحر الهجمات الاسرائيلية الجوية والبرية الثلاث على غزة (2008 و 2012 و 2014)، وفي تحرير لبنان (1985-2000) ودحر هجوم تموز (2006). وقس على ذلك.

ستتعزز المعادلة الجديدة سواء اعترف بها الاحتلال او لم يعترف. فهجوميته قد تآكلت وانكشفت دفاعاته، وفقد الكثير من مبادراته. ففي 1948 كان له التفوق البري وخيانات الانظمة وفساد الاسلحة. وفي 1967،1973 و1982عزز تفوقه الجوي تفوقه البري، مستغلاً هشاشة وضعف انظمتنا ودولنا. فجاءت الانتفاضتان، وحروب غزة ولبنان لتفقده الكثير من تفوقه البري، والى حد ما سيادته الجوية. وليمسك المقاومون والشعوب قضيتهم بايديهم.

تغيرت الظروف في فلسطين والمنطقة والعالم. وصار للحق صوت وسلاح صادق عميق مخلص يدافع عنه. فلم تعد امام العدو مجرد دبابات يصطادها وطائرات يسقطها وجيوش نظامية يأسرها، بل امامه مقاومون يدمرون دباباته ومدرعاته ويقتلون وياسرون جنوده ويلاحقون مستوطنيه. وصواريخ ومسيرات يمكنها الوصول الى اية بقعة من الاراضي المحتلة. نعم، يسقط عندنا الشهداء فتروي دماؤهم مئات والاف المقاومين الجدد الذين يحتلون مكانهم مكررين قول الجواهري "اتعلم ام انت لا تعلم، بان جراح الضحايا فم".. "اتعلم بان جراح الشهيد، تظل عن الثأر تستفهم". فالعدو بعنجهيته وغلوه واطماعه ينظم صفوفنا ويعبىء قوانا ويوحدنا ويضبط بوصلتنا في اتجاهها الصحيح، ويدفع المزيد لمواجهته. لهذا نقول تآكلت هجوميته. فها هم رجال ونساء واطفال وشيوخ فلسطين يواجهونه على كامل ارض فلسطين وبكل ما يستطيعون من وسيلة. وها هي صواريخ المقاومة وهاوناته وعملياته تكشف لنا واقع دفاعاته و"قببه الحديدية"، وانه ليس العدو الذي لا يقهر، وانه يتلقى الصاع صاعين، وان الدمار والموت عندنا سيقابله دمار وموت عنده. مع التذكير بقوله تعالى {كُتب عليكم القتال وهو كره لكم، وعسى ان تكرهوا شيئاً وهو خير لكم}. فنحن نقاتل مع الحق في اوطاننا، وهو يقاتل مع الباطل في احتلاله وعنجهيته وظلمه في فلسطين والمنطقة والعالم.

انتهى عهد رايات الاستسلام. فالانسان يُهزم وينتصر بعزيمته وارادته وحقه. وما نراه امامنا عزيمة لا تقهر، وارادة هدفها احدى الحسنيين، وتشبث وجودي بالحق، ورجال يعضون على النواجذ، ويصلون السيوف بالخطا، يتحدون الموت ولا يهابونه. خيارنا الاساس المقاومة باشكالها وانهاء الاحتلال، اما هو فامامه خياران. الاول الاستمرار في القصف وتلقي القصف المضاد، وهذا مؤلم ومكلف للطرفين، وهو على الاحتلال اكثر. لهذا لن يستمر طويلاً وستنهيه الوساطات، واقرار المعادلات الجديدة صراحة او ضمناً. فنفسه قصير ونفسنا طويل. وسيعاني نظامه ما عانيناه في 1948 و1967 و1973 و1982 وغيرها. والثاني التقدم براً لاجتياح غزة، وهذه مغامرة كبيرة وطائشة، ستعطل لحد كبير قوته الجوية، وتقارب خطوط الاشتباك وتوفر عنصر تعادل المواجهة، ان لم نقل تحولها لصالح المقاومة، فتجعل الاليات والجنود اهدافاً سهلة للتدمير والقتل والاسر. فالعدو جرب ذلك سابقاً وفشل. ووفر بتدميره غزة سواتر للمقاومين، واوضاعه اليوم اسوء، واوضاع المقاومة افضل عدداً ونوعاً.

وان غداً لناظره قريب، وكل عام وفلسطين والعراق والامة والعالم بخير.

  

د . عادل عبد المهدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/05/18



كتابة تعليق لموضوع : سيف القدس : انتهى عهد رايات الاستسلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مؤيد جمعه إسماعيل الريماوي
صفحة الكاتب :
  مؤيد جمعه إسماعيل الريماوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net