صفحة الكاتب : د . عادل عبد المهدي

1967 اخر انتصار للاحتلال، و2021 تعزيز التعادل وبشائر النصر
د . عادل عبد المهدي

بسم الله الرحمن الرحيم

مع اقتراب وقف القتال، صرح اللواء "اهرون هاليفا" رئيس قيادة العمليات الجوية لوكالة "كان" الاسرائيلية مساء الثلاثاء 18 الجاري، بانه "سيعتبر هذه الحرب نجاحاً ان تمكنت من تهدئة الحدود لخمسة اعوام قادمة". فما دلالات ذلك:
1- يكشف الفشل الذريع للاحتلال. فخلال 9 ايام فقط، تراجعت الاهداف من الاكتساح البري، وانهاء المقاومة ونزع سلاحها، الى تدمير انفاقها، واسكات صواريخها، الى اغتيال قادتها، لتنتهي بالامنية اعلاه. فصدق الفلسطينيون بتأكيد خواء بنك اهداف الاحتلال، فبات يحاصر ويدمر العمارات والمنازل ويقتل الابرياء، للضغط امنياً وصحياً وحياتياً. وصدق بعض المعلقين الاسرائيليين، بان كثير من الاسرائيليين يثقون باعلام المقاومة اكثر من اعلامهم.
2- يؤكد ان الاحتلال "بيت عنكبوت". فما فائدة التهدئة ان كانت ستنتهي والمقاومة والشعب والامة اكثر قدرة، والاحتلال والكيان وحلفاؤه اكثر ضعفا. فبعد 2014 قيل كلام مشابه. وبدل ان يحل الاحتلال اشكالاته وضعفه المتزايد استراتيجياً، صار يسوق تكتيكات تدعمه داخلياً وخارجياً، كقضم الاراضي، وتهويد القدس، والقتل والعربدة ليعمق الانقسامات، مستغلاً الفوضى وتخاذل الانظمة وسياسات ادارة ترامب، لشرعنة قضية القدس والجولان، وصفقة القرن والتطبيع، واخراج امريكا من الاتفاق النووي مع ايران، والقيام بضربات وزراعة الفتن والفوضى في معسكر اعدائه. فلعبت دور "المعلم السلبي" بكشف ضعفها وتعريف خصومها بنقاط قوتهم. لهذا انتقد الجنرال "يسرائيل تال" المخادعات والتكتيكات قائلاً بحق: "عندما تُستمد الاستراتيجية من التكتيكات، تُربح المعارك وتُخسر الحروب". لكن الصحيح ايضاً ان النوم طويلاً على التكتيكات، يغيّر المعادلات ويقود لخسارة المعارك والحروب على حد سواء.
وهكذا جاءت "هبة القدس" و"الشيخ جراح" و"عرب 48"و"سيف القدس" والحراك الواسع تتويجاً لجهود هائلة سابقة، ومثلت نقلة نوعية. فازداد المؤمنون ايماناً، وانتقل لصفهم المترددون والمحايدون، ودخل الشك والتردد في قلوب المهزومين. وكشفت المقاومة وحلفاؤها عن قدرات اعظم. وتوسعت ساحات الصراع وتوحدت لتشمل فلسطين وخارجها. وتعززت معادلة مقاومة الضم وتهويد القدس وطرد الفلسطينيين. وازدادت الضغوطات لالغاء سياسات التطبيع. وتلاحمت شعوب وقوى دول الطوق خصوصاً في جنوب لبنان والاردن والجولان والنقب في توجه معاكس نحو الداخل. واصبحت الدول الاسلامية الكبرى غير العربية كايران وتركيا في مقدمة المتصدين. ونزلت الملايين الى الميادين، حتى في الدول المناصرة للكيان الصهيوني، متهمة الاحتلال بانه دولة عنصرية ارهابية تمارس الفصل العنصري وجرائم حرب ضد الانسانية. وطالت الموجة مؤسسات وبرلمانات وقيادات ونخب عالمية بارزة في جبهات كانت مغلقة للاحتلال، الذي يخسر بشكل متزايد اغطية فرعنته، مستغلاً جرائم الغرب الحقيقية والمفبركة بحق اليهود. وبات يواجه بقوى رسمية وشعبية قادرة على تعطيل مشاريعه وتحميل الاحتلال تبعات ومخاطر ما يجري. فكلفه باتت عالية حتى على رعاته. والعالم وموازينه وحساباته تتغير. فاذا كان ذلك ما تحقق من تهدئة 2014، فكيف سيكون الامر بعد 5 سنوات من تهدئة (2021)؟؟؟
3- انها السنن الالهية وقوانين الحروب والمجتمعات. تبدأ بانتصار الظالم، ثم التعادل، ثم انتصار المظلوم، مع صفحات فرعية من الاختلاط والكر والفر. فشهدنا: 1- الهزيمة والنكبة (1948-1967). 2- كر وفر ومعارك وحروب غير حاسمة للدول والجيوش، وعمليات المقاومة خارج فلسطين وداخلها (1967-1973)، وتعثر الزخم الاسرائيلي او معظمه (1973-1982)، والهجمات المضادة، كالانتفاضتين وتحرير لبنان ومقاومة غزة (1982-2020)، والتأسيس للتعادل وضربة بضربة. 3- تعزيز التعادل وبدء مرحلة هزم الاحتلال (2021-...).
فالحروب والامم معادلات وتراكم عوامل الضعف والهزيمة لطرف والقوة والانتصار لاخر. وان المعادلات تميل كلياً لمصلحة التحرير والانتصارات، مقاومة ووحدوياً وسياسياً وشعبياً وعالمياً. مرحلة صعبة ومعقدة ومتداخلة وفيها تضحيات كبيرة، لكنها مملوءة ببشائر النصر.
وان غداً لناظره قريب.

  

د . عادل عبد المهدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/05/20



كتابة تعليق لموضوع : 1967 اخر انتصار للاحتلال، و2021 تعزيز التعادل وبشائر النصر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . سعد سادر الدراجي
صفحة الكاتب :
  د . سعد سادر الدراجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net