صفحة الكاتب : حسين فرحان

الليبراليةُ والأرصفةُ
حسين فرحان

تُشدِّدُ الليبراليةُ الكلاسيكيةُ على الحُرية، ويُشدِّدُ البعضُ ممّن يُمارسُها في العراقِ على منفعةٍ شخصيةٍ بحراكٍ لا قيودَ معه في دائرةِ استغلالِ الأملاكِ العامة..
يدعمُ الليبراليون بصفةٍ عامّةٍ أفكارًا مثل حُريةِ التعبير، وحُريةِ الصحافة، والحُرية الدينية، والسوق الحُرّ، والحقوق المدنية وغيرها، على حين يدعمُ الليبراليون وغيرُهم في العراقِ أنْ تتسِعَ الحُرّياتِ بالطولِ والعرضِ ليُصبِحَ فهمُهم لهذهِ المُمارسةِ فهمًا لا مثيلَ له في تاريخِ مُمارسةِ الحُريات.. وكثيرةٌ هي الأمثلةُ والشواهدُ على انتهاكِ الملكِ العامِ واستغلالِه لغرضٍ شخصيّ.
ولعلَّ من المُناسبِ أنْ تكونَ أرصفةُ الشوارعِ في بلادِنا واحدةً منها؛ فعلى ما يبدو أنّها أكثرُ الأماكنِ عُرضةً لمُمارسةِ الحُرّياتِ في زمنِ الفوضى الإداريةِ والرقابيةِ العراقية؛ لأنّها وعلى مدى السنواتِ الماضيةِ بعدَ حدوثِ التغييرِ السياسي تعرّضتْ لانتهاكاتٍ عِدّةِ جهاتٍ جعلتْ منها أرصفةً لمُمارسةِ الحُريةِ الشخصيةِ المُتمردةِ التي لا تعترفُ بقانونٍ، ولا تلتزمُ بشرعٍ، ولا تلتفتُ لجماليةِ مدينةٍ، ولا تحترمُ أنظمتَها، رغمَ أنَّ هذه الحُريةَ ينبغي أنْ تكونَ مُقيدةً؛ (فالليبراليةُ تُتيحُ للشخصِ أنْ يُمارسَ حُرياتِه ويتبنى الأخلاقَ التي يراها مُناسبةً ولكن إنْ أصبحتْ مُمارساتُه مؤذيةً للآخرين مثلًا فإنّه يُحاسَبُ على تلك المُمارساتِ قانونيًا).
وهذا ما لم تُحقِّقْه جهةٌ رقابيةٌ لغايةِ الآن لتتركَ لهذه الأرصفةِ اجترارَ ما يُمكِنُها اجترارُه من حكاياتٍ ملأتْ ذاكرتَها بتفاصيلَ عجيبةٍ غريبةٍ ابتدأتْ بحكايتِها مع دبّاباتِ الاحتلالِ وأرتالِه العسكريةِ التي هشّمتها حينَ عبرتْ فوقَها اختصارًا للوقتِ أو استعراضًا للمهاراتِ الهوليودية، وحكايتها مع سياراتِ أبناءِ الوطنِ التي تذمّرَ أصحابُها من طولِ الانتظارِ في زحامٍ شديدٍ سببُه سوءُ الإدارةِ والتخطيطِ أو مُقتضياتِ الأمنِ ومُحاربةِ الإرهابِ كالوقوفِ في طوابيرَ أجهزةِ كشفِ المتفجراتِ التي تبيّنَ فيما بعدُ عدمَ صلاحيتها!
أرصفةُ شوارعِنا شوّهتْ صورتَها يدُ المُقاولين بمُحجّراتٍ لم تقاومِ الصدأ سوى أشهرٍ معدودات، وتجمّعتْ فيها نفاياتُ البيوتِ والمحالِ التجاريةِ لتُصبِحَ مكبًّا رسميًا مُعترفًا به من قبلِ الدوائرِ البلديةِ التي توجِّهُ آلياتِها صباحَ كُلِّ يومٍ ليرفعَ تلك النفاياتِ عمّالٌ ينتظرون انتهاءَ وقتِ عملِهم وانقضاءَ ساعاتِه دونَ أنْ يُمهلوه فواقَ ناقة.
هي أرصفةُ النفقاتِ الخياليةِ المُخصّصةِ لتلوينِها بدلوٍ وفرشاةٍ، وطلاءٍ ملؤه الماء، ولونٍ أصفر أو أبيض كأنّه اشتُقَّ من السرابِ؛ فلم يصمُدَ بريقُه الكاذبُ عندَ الزخّةِ الأولى من مطرِ الشتاء.
هي أرصفةٌ احتلتْها مافياتُ المولِّداتِ الأهليةِ التي توسّطَتْها لتمنحَ المُدنَ مزيدًا من الفوضى والضوضاء، وهي أرصفةُ المقاهي ومطاعمُ الوجباتِ الخفيفةِ والثقيلةِ..
هي أرصفةٌ خُصِّصَ جانبٌ منها -دونَ قانونٍ يُبيحُ ذلك- أنْ يكونَ مرآبَ سياراتٍ يتوسّطُه كرسي بلاستيكي لصاحبِ الجبايةِ وهو يحملُ دفترَ وصولاتِ الدفع المُسبق!
وهي أرصفةُ بيعِ وجزارةِ الأبقارِ والأغنامِ في وقتِ الأعيادِ وفي غيرِ أوقاتِها، بل هي أرصفةُ بيعِ الأسماكِ الحيّةِ و(المسكوفة) على الطريقةِ العراقيةِ التي يعرفُها الجميع!
تكادُ أرصفةُ شوارعِنا العامةِ أنْ تكونَ من أكثرِ الأرصفةِ تجديدًا وتحديثًا، فأشجارُ الزينةِ تُزرَعُ فيها عِدّةُ مرّاتٍ في العامِّ الواحدِ، ولا تُسقى إلا مرّاتٍ قليلةٍ بحسبِ ما يقتضيه مزاجُ صاحبِ السيارةِ الحوضيةِ أو مزاجُ مديرِ الدائرةِ البلديةِ وبطريقةٍ مُمِلّةٍ بائسةٍ رتيبةٍ لا تكادُ الشُجيراتُ فيها أنْ ترتويَ أو تنموَ لتذبلَ وتموتَ، مُعلنةً عن بدايةِ صفقةٍ جديدةٍ لشراءِ شُجيراتٍ غيرها، يشرفُ على زراعتِها مُقاولٌ لا يفقهُ في الزراعةِ شيئًا! ولا يهمّه إنْ ماتتْ الشُجيراتُ بعدَ ذلك أم طالَ بها زمنُ المكثِ على أرصفةِ الصفقاتِ الحزبية.
أما أرصفةُ شوارعِ الأحياءِ السكنيةِ فكانَ لبعضِ السادةِ المواطنين رأيٌ آخر في مُمارسةِ حريّتِهم عليها، فهي الأمتارُ المُربعةُ الجديدةُ التي أضيفتْ لمساحاتِ بيوتِهم، وهي المضائفُ والمطابخُ التي اختبأتْ خلفَ جُدرانٍ بُنيتْ بالطابوقِ أو غُلِّفتْ بصفائحِ الحديد، لتضمَّ معها أعمدةَ الكهرباءِ بما تحملُ من مُحوّلاتٍ وأسلاك!
مثلما شهدتْ بعضُ المناطقِ شوارعَ دونَ رصيف، فقد التهمَ اللانظامُ هذه الأرصفةَ العامةَ ليجعلَها ملكًا خاصًّا دونَ رعايةٍ لشيءٍ من ضميرٍ أو شعورٍ بمسؤولية، ولعلّ البعضَ حين يمرُّ بهذه الأزقة سيُنشِدُ -تهكُمًا أو حزنًا- أبيات درويش التي يقولُ فيها:
ذات يومٍ سأجلسُ فوقَ الرصيف..
رصيف الغريبة..
لم أكنْ نرجسًا...
بيدَ أنّي أدافِعُ عن صورتي في المرايا..
أما كُنتَ يومًا هُنا، يا غريب؟
ولعلّ من المُناسبِ أنْ ننشدَ معه:
أما كُنتَ يومًا هنا، يا رصيف؟

  

حسين فرحان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/05/26



كتابة تعليق لموضوع : الليبراليةُ والأرصفةُ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين محمد الفيحان
صفحة الكاتب :
  حسين محمد الفيحان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net