صفحة الكاتب : وليد المشرفاوي

ردا على مقال(مقترحات لإنقاذ المجلس الأعلى)للكاتب صريح جدا
وليد المشرفاوي

قد لا نبالغ إن قلنا إن الضريبة التي دفعها البدريون بعد سقوط النظام لا تختلف كثيرا عما حصل في إثناء المعارضة وقبل سقوط الطاغية إذا لم تكن أقسى وقد كثف الحاقدون أسلحة التشويه المعنوي والجسدي ضد البدرين بسبب مواقفهم البطولية في العهد البائد ومواجهتهم أبشع نظام بوليسي في المنطقة والعالم , ورغم كل أساليب التسقيط وبشاعة الحملة المضادة ضد البدرين ومن أطراف دولية وإقليمية ومحلية من اجل إضعاف دور هذه المنظمة الوطنية التي وضعت خبراتها وتجاربها في خدمة العراق الجديد واستطاعت التخلي عن سلاحها لانتفاء مبرراته الأساسية والانخراط في البناء والأعمار والتنمية والمشروع السياسي , ورغم الرهانات البائسة على إشغال البدرين من أداء دورهم الوطني في الحفاظ على امن العراق واستقراره ,إلا إن بدر ظل صامدا لم يتزعزع  أو يتراجع وقد تكون تداعيات هذه الهجمة على أي تشكيل سياسي في العراق خطيرة وربما تسهم في تقويضه والقضاء عليه .إن أهم عناصر القوة ومقومات الصمود والبقاء والتأثير في بدر هو القيادة الشرعية المخلصة التي كانت وما زالت صمام أمان من ظواهر الانشقاق والنفاق والزلل بالإضافة إلى الثبات العقائدي والوضوح الفكري والسياسي الذي يتحلى به البدريون رغم محاولات التهميش والإقصاء التي يمارسها المغرضون,فالرسالة التي وجهها عزيز العراق (طاب ثراه) قبل التحاقه بالرفيق الأعلى تعتبر وثيقة عمل لمواصلة الطريق الصعب ومواجهة التحديات والمخاطر التي تواجه البدريون من قوى متعددة الأطراف والتوجهات.وما يدعو البدريون إلى الفخر والاعتزاز إن وجود القيادة الواعية والحاضرة والمستوعبة لكل إشكاليات الحضور والتغيير سيكون محفزا للبدرين جميعا بالثقة العالية على مواصلة الطريق والاستمرار إلى النهاية ولن تستطيع قوى الشر والظلام من النيل من هذا التشكيل المبارك .
إن معاناة ومظلومية الشعب العراقي لا يمكن أن توجز أو تختزل في عبارات , فواقع المجتمع العراقي اليوم هو نتاج تراكمات قرون طويلة من التاريخ الذي حمل في طياته معاني القهر والإقصاء والتهميش والدمار مجسدا لاستبداد السلطة وقسوتها ومرسخا لثقافة العنف ,حتى بات الإنسان العراقي مستلب الإرادة  مغتربا عن الإحساس بالحياة ينوء بحمل جراحات خلفتها أيديولوجيات مريضة خدمت نوازع فردية ومصالح شخصية وصلت ذروة قسوتها أبان العقود المظلمة التي حكم فيها نظام البعث وفكره الشوفيني العراق مخلفا ملايين الضحايا على يد جلاد العصر وطاغيته , إن نهاية نظام الهدام بكل ما تحمل الكلمة من معنى ولم يحمل سوى بارقة أمل جنت جذورها,فما زال الجرح العراقي ينزف مقدما أبناءه ضحايا لاستكبار المحتل وحلم البعث في العودة إلى السلطة موغلين في تدمير العراق وخلق الصراعات بين أبنائه ,فوجود منظمة بدر ضمن هذا المعترك لم تكن وليدة المرحلة الآنية , بل هي امتداد لفكر قاوم الظلم  والاضطهاد  أبان النظام البائد  وما يزال يحمل على كاهله هموم  الشعب العراقي بكل أطيافه ومكوناته مقدما عبر مسيرته آلاف الشهداء الذين حملوا فكر رجل عظيم مزق ظلمة القسوة والرعب مجاهرا بصوته طلبا للحقوق وبإقامة العدل وإنهاء الظلم هو شهيد المحراب آية الله السيد محمد باقر الحكيم (قدس) الذي قدم نفسه قربانا لرفعة الدين ونصرة المستضعفين وتحرير العراق , وهكذا تبنينا هذا الفكر من اجل استقلال العراق مدافعين عن وحدته , نستهدف الظلم أينما وجد ونشمر السواعد للبناء وخدمة المواطن , همنا هو العراق , لاغاية في سلطة إلا خدمة العراق حتى نرى عراق مستقلا موحدا قويا ينعم أبنائه بخيرات أرضهم ويسود العدل بينهم ويعم السلام ربوع الوطن الذي قدمنا ونقدم أنفسنا فداءا له ,صوتنا صوت الشعب الذي خرجنا من رحمه وقاسينا ما قاسينا ولم نتركه سابقا مثلما لن نتخلى عنه أبدا صوتنا صوت الفقراء والمظلومين الذين ننتمي إليهم , ولن نعزل أنفسنا عنهم مثلما لن نصبح نخبة على حسابهم ,صوتنا صوت المسلم والمسيحي والعربي والكردي  مثلما هو صوت السني والشيعي , صوتنا صوت العراق.
آما بخصوص مقال(مقترحات لإنقاذ المجلس الأعلى) للكاتب صريح جدا ,والذي نصب نفسه وليا وقيما على المجلس الأعلى ومنظمة بدر الظافرة واخذ يقدم المقترحات والنصائح والدروس  لهذا التشكيل المبارك الذي بفضل دماء شهدائه نال الحرية في التعبير عن رأيه بعد أن كان لا يجرؤ على نقد اصغر قزم من أقزام البعث العفن, وهو يجهل ابسط الأمور التنظيمية والسياسية والشرعية التي تتبناها  منظمة بدر في عملها وما هو نوع علاقتها بالمرجعية الدينية نقول له:

اولا:- لولا الحروب لما عرفت الأقوام فرسانها الأشداء , ولولا الظروف الصعبة وتعقد المشاكل لما أفرزت مسيرة الشعوب قادتها الذين دانت لهم بالولاء وعاضدتهم بالالتفاف وتمثلت لرؤاهم واستجابت لنداءاتهم...
وما مرت به امتنا الإسلامية والعربية وعراقنا بشكل خاص  من ظروف صعبة كان سببها الأول ضعف داخلي واستقواء أجنبي طامع نالت الأمة بسبب ذلك من المعاناة ما نالت فبدت تشرأب أعناق أبناءها إلى من تبنوا معركة الصلاح والإصلاح لذا كان التمجيد للمصلحين الكبار والإكبار للثائرين الصادقين...ولعل الإسلام كفكر وكمنهج وكمحرك هو الابلغ تأثيرا في نفوس الناس والأشد نصوعا في اسفار التاريخ طيلة أطوار المواجهة سواءا ضد المستبدين المحتلين أو ضد الأغراب الطامعين مع إن الواقع كان مسرحا لان تجرب الأطروحات غير الإسلامية حظها على الأرض ولكنها فشلت فشلا ذريعا في أن تكون المنهج البديل لإسلام الأمة بالرغم مما أتيح لها من فرص الحركة والحكم معا وكما هو حاصل في التاريخ السياسي العراقي المعاصر , إذ بات الهم الأول لتلك الاتجاهات هو في محاربة الإسلام وإزاحته عن مسرح الأحداث بل وملاحقته في حياة الناس العامة بل وفي القلوب أيضا من خلال التلاعب في المناهج الدراسية وتشويه حقائق التاريخ واستهداف الرموز الإسلامية بواسطة الإعلام وأدبيات تلك الحركات والأحزاب , غير أنها لم تفلح تماما وذلك لتجذر علاقة الشعب وإكرامه لعلماء الدين واعتماده على ما تختزنه الذاكرة العراقية من دور للمرجعيات الدينية في مقاومة المحتل البريطاني إثناء دخوله للعراق أو في انبثاق ثورة العشرين على يد جماهيرية المراجع لاسيما وسط وجنوب العراق مما كان سببا في أن يؤسس لما يسمى بدولة العراق الوطنية الحديثة على أساس طائفي مجازاة للثورة الكبرى ضد المحتل وقد غاب الصوت الأصيل تحت وطأة ضغوط شتى لعقود من السنين ولم يعد هذا الصوت إلا من خلال صعود نجم مرجعية دينية عليا للطائفة أوائل خمسينيات القرن الماضي وعلى يد زعيم الطائفة الإمام محسن الحكيم (قدس) فبدت ملامح الهوية تبرز من جديد ومعالم الوعي تتجسد في حياة الناس من جديد خلال عقدي تلك المرجعية نشوء حركات إسلامية وبروز فكر عملاق على يد الإمام الشهيد محمد باقر الصدر(قدس) ,وتبلور نواة كفاحية هدفها إزالة الكابوس الجاثم على صدر العراق الحبيب وبالرغم من اشتداد ضراوة الطغيان ضد الشعب العراقي عموما والأكثرية الشيعية منه بشكل خاص وبلوغ الطائفية السياسية المتراكمة منذ أيام الملكية في 1921م إلى حد الإبادة الجماعية على يد الطاغية صدام وزبانيته خلال فترة حكمه السوداء من 1968 -2003م فان وجدان الناس لا يعول إلا على الإسلام ورجالاته وحسب... إن الفترة الزمنية لم تكن بالطويلة لتفصل الجيل الحاضر عن مرجعية الإمام الحكيم(قدس) تماما فيما تختزنه الذاكرة العراقية من مآثر لتلك المرجعية الرشيدة وميزات ومواصفات قل نظيرها لعائلة آل الحكيم من قبيل أنها علمائية أي إن أولاد المرجع كلهم من علماء الأمة وكبارها ...ففي وصف الإمام الخميني (قدس) لنجل الإمام الحكيم الأكبر آية الله العظمى السيد يوسف الحكيم (ره) قوله:(إن من أراد أن ينظر إلى وجوه أهل الآخرة فلينظر إلى وجه السيد يوسف الحكيم ). بل هو ذاته الذي وصف عائلة آل الحكيم بأنها (آل الشهادة والفقاهة ) عندها لا نستغرب أن تنجب الأمة مثل آية الله السيد الشهيد عبد الصاحب الحكيم (قدس) صاحب الفقه المقارن أو آية الله السيد الشهيد مهدي الحكيم (قدس) الذي بدا ثائرا ومفكرا صلبا وانتهى شهيدا على يد المخابرات البعثية في الخرطوم أو كشهيد المحراب آية الله السيد محمد باقر الحكيم (قدس) الذي رفع لواء الكفاح والجهاد ضد اعتى طاغوت عرفه التاريخ ,ولعل انتساب سماحة السيد عمار الحكيم لهذه العائلة الكريمة كان دافعا لانضمام من لم يتعرف عن قرب على ما لديه من قدرات فكرية فائقة ومواصفات شخصية فريدة  للانضمام إلى المسيرة فكان الانتساب لها نور على نور, كما إن  منظمة بدر جزء من تيار شهيد المحراب(قدس) وهي غير متمسكة بقيادة معينة أو عائلة ما من اجل قيادة  تيار شهيد المحراب ,و سماحة السيد عمار الحكيم أصبح قائدا لهذا التيار بالانتخاب من قبل شورى تيار شهيد المحراب وبقناعة جميع الأطراف ولم يفرضه احد لقيادة تيار شهيد المحراب.
ثانيا :-أبواب منظمة بدر مشرعة لكافة أبناء الشعب العراقي وهي ليس حكرا على فئة معينة أو شخص بعينه ,وان اغلب الذين استلموا المسؤوليات في بدر هم من الشباب العراقي الذين ارتبطوا بها بعد سقوط النظام البعثي ,فانك لو تعرف كم هم الذين في شورى القرار في منظمة بدر ومن الذين التحقوا بها حديثا لما قلت هذا الكلام , أما بخصوص الانتخابات التمهيدية فان نسبة 90% من مرشحي بدر هم من المستقلين وقد فاز عدد منهم في الانتخابات لكن نسبة البدرين القدماء كانت اكبر لان الجمهور خبرهم وعرف حرصهم ونزاهتهم , فبدر للعراقيين جميعا .
ثالثا :-إما بخصوص طابع الأحادية في منظمة بدر الذي تتكلم عنه , فمنظمة بدر لديها شورى وهذه الشورى تعمل وفق ضوابط ونظام داخلي خاص بها ,وجميع القرارات التي تتخذ في بدر تتخذ من قبل شورى بدر , إذن ليس هناك أحادية أو دكتاتورية في منظمة بدر كما تدعي ,أما قناة الفرات والوطن  وغيرها من الوسائل الإعلامية التابعة لها فالجميع يشهد لها بالاعتدال والوسطية في نقل الخبر والمصداقية في نقل المعلومة على العكس من بعض الوسائل الإعلامية التي همها جني الأموال  حتى لو كان ذلك على حساب شرف المهنة الإعلامية.
رابعا:- جميع المقرات التابعة لمنظمة بدر حاليا تم استئجارها من الدولة وبعقود إيجار رسمية وليس حواسم كما تدعي , فعليك التأكد جيدا قبل أن تطلق الاتهامات جزافا.
خامسا:- طيلة الفترة السابقة لم يكن هناك من منظمة بدر مسؤول تنفيذي في الحكومة وزيرا أو مديرا عاما ,باستثناء المحافظين والتي شهدت المحافظات خلال فترة توليهم لهذا المنصب ازدهارا عمرانيا واسعا(الناصرية – النجف –بابل ....) وقد قدمت منظمة بدر اثنين من خيرة كوادرها قرابين للعراق من اجل تحقيق الأمن والاستقرار والنهوض بعملية البناء والأعمار وهما ( محافظ الديوانية ومحافظ السماوة) , وقد شهد الجميع بنزاهة ومصداقية المحافظين التابعين لمنظمة بدر,والدليل على ذلك إن هيئة النزاهة لم تؤشر أي مؤشر سلبي على مسؤولي بدر طيلة وجودهم في مناصبهم التنفيذية بخلاف الآخرين الذين تورطوا بفساد أداري ومالي وقد تم استجواب عدد منهم .وأتحداك أن تأتي بدليل واحد يدين أي مسؤول في بدر بقضايا فساد إداري ومالي.أما السيد باقر الزبيدي وزير المالية فالجميع يشهد بكفاءته حتى اختير أفضل وزير مالية في الوطن العربي وقد استطاع أن يطفأ 80% من الديون التي خلفها نظام صدام على العراق ,أما نزاهته فمعروفة للقاصي والداني وكم قدم من المفسدين في وزارة المالية للقضاء.
سادسا:- منظمة بدر منذ تشكيلها والى اليوم وهي تعمل وفق توجيهات وأوامر المرجعية الدينية وتسير تحت ظلال المرجعية ,وهي ليس لها الوصاية على المرجعية أو الشعب من اجل تحديد مرجعا ما من اجل إتباعه أو تقليده ,ولكونك تجهل الشئ الكثير عن منظمة بدر ,أقول لك معلومة إن منظمة بدر تضم بين كوادرها العديد من مقلدي مختلف المراجع العظام ,بل والعديد من القوميات والمذاهب الإسلامية .
سابعا:- على اثر الفتوى التي أصدرها السيد الشهيد محمد باقر الصدر(قدس) والتي دعا فيها إلى حمل السلاح والكفاح المسلح من اجل مقاتلة نظام البعث تشكلت المجاميع الجهادية من الشباب المؤمن , حيث كان يحدوها شهيد المحراب آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم (قدس) , وبعد أن أقدم النظام المجرم على إعدام السيد محمد باقر الصدر وتضيق الخناق على أبناء الحركة الإسلامية اتخذت هذه المجاميع من ارض المهجر بقيادة شهيد المحراب مقرا لها من اجل توجيه الضربات العسكرية للنظام البعثي ,حيث إن النواة الأولى والبذرة الأولى لتشكيل بدر المبارك كانت في داخل العراق وليس خارجه كما تدعي في مقالك.
ثامنا:-عليك بالابتعاد عن هذه الأساليب الرخيصة  والتي تحاول من خلالها أن توجد هوة بين البدرين وقادتهم ,وأذكرك بقول سماحة السيد عمار الحكيم الأخير الذي خص به البدرين((إن اللقاء بكادر منظمة بدر تفوح منه عطور شهيد المحراب وعزيز العراق والتأريخ الجهادي الطويل المفعم بالتضحيات الجسام من اجل رفعة الدين وعز الوطن وخلاص الشعب العراقي الكريم من ربقة الطغيان والديكتاتورية )).
ملاحظة أخيرة أود قولها لك إذا كنت صريح جدا وتمارس عملية الإصلاح وتقديم النصائح للآخرين ,فأننا لم نعرف على طول الفترة الزمنية للتاريخ إن مصلحا اختبئ خلف اسم مستعار فهذا خلاف الصراحة فصاحب الحق والمصلح الذي يحمل رسالة الإصلاح لا يخفي نفسه وإنما ينزل إلى الميدان بخطى ثابتة ويعلن عن نفسه بوضوح ؟؟؟
 

 


وتوفير للجهد على الأخوة القراء الأعزاء في البحث عن مقال الكاتب صريح جدا أورده إليكم : مقترحات لإنقاذ المجلس = صريح جدا   29/11/2010

وعدنا الاخوة الاعزاء بان نورد لهم وللمهتمين بعض المقترحات لانقاذ منظمة بدر او المجلس الاسلامي العراقي (الاعلى)وهنا نحن اليوم وعبر هذه الكلمات البسيطة نحاول ان نفي بوعدنا عسى ان ينتفع بها من يهمه الامر
لاشك ان منظمة بدر وبما انها تشكلت في الجمهورية الاسلامية الايرانية وفي وقت الحرب التي اشعلها النظام الصدامي لابادة الشعبين العراقي والايراني تنفيذالاجندة استكبارية خارجية...مما يجعل لهاتين الخصوصيتين وهي خصوصية المكان وهو بعيد كل البعد عن طبيعة واعراف البيئة العراقية وخصوصية الزمان باعتبار ان وقت التشكيل يحدد الهدف الحقيقي الذي تم من اجله ايجاد هذه المنظمة وهو المشاركة في القتال ضد جيش صدام اي ان الهدف الاساس هو قتالي بحت
ان خصوصية الزمان والمكان اثر كثيرا في اعطاء خصوصية شاذة لهذه المنظمة عن طبيعة وخصوصية المجتمع العراقي مما جعلهاوبعض قادتها لاتجيد القراءة الدقيقة للسلوك الصحيح للتعامل مع الاحداث ولعل هذا يفسر الاختلاف الكبير بين تشكيل منظمة بدر وحزب الله باعتبارهما تنظيمين من منشا واحد(ايران) ولكن نلاحظ الفرق الشاسع بين الطرفين..فحزب الله خرج من رحم وبيئة لبنانية خالصة جعله يجيد التعامل مع قضايا لبنان دون ان يكون لدعم ايران اثر في الانحراف عن قضايا لبنان..وعلى العكس منه منظمة بدر التي ماانفكت تقع في الخطأ تلو الخطا دون اي مراجعة او تدقيق لمسيرتها

لانريد ان نطيل في الكلام المعروف للجميع وندخل مباشرة في المقترحات:

اولا:ان التمسك الغير مجدي بقيادة معينة  لالشيء الا لانها من عائلة معينة(آل الحكيم) لهو بعيد عن العقلانية ومباديء الديمقراطية التي تنادي بها كل التنظيمات ولعل هذا السبب هو الدافع الرئيس الذي لترك جميع التنظيمات الشيعية المنظوية مع منظمة بدر سابقا والتي شكلت المجلس الاعلى والتي لم يتبق منها الان سوى منظمة بدر
لذا ولاجل ان تكون هذه المنظمة وقيادتها من حق الجميع يجب وخصوصا في هذا الوقت اعطاء الفرصة لبقية قادة هذه المنظمة المخلصين ولكي لاتكون حكرا على عناوين معينة وبالتالي يزرع  الخوف من الدكتاتورية الراسخة في سيرة هذه المنظمة والتي تثير القلق  من ان يعم هذا المنهج الى تسلم الحكم وبالتالي عودة الملكية من جديدة وبعنوان ديني
ثانيا:اجراء انتخابات عامة وفتح باب الترشيح لجميع الراغبين في الانضمام لهذه المنظمة لاجل اعادة الدعم الشعبي لها مع ضمان عدم التدخل في نتائج هذه الانتخابات(وليس كما حصل في الانتخابات التمهيدية السابقة) والبناء على هذه النتائج
ثالثا:التخلي عن طابع الاحادية وعدم الاستقلالية في النظرة للاحداث والتغطية الاعلامية المسيسة للقنوات الاعلامية التابعة لهذه المنظمة من قبيل قناة الفرات والوطن و صحيفة البينة وغيرها من القنوان الاعلامية والحرص على تغطية كل مايجري على ارض الواقع من امور على عكس مايجري الان حيث يتم تغطية خبر تافه من جهة والتعتيم على خبر آخر مهم لسبب او آخر
رابعا:ترك كل البنايات التابعة للدولة والشروع بالانتقال الى بنايات مؤجرة لان البقاء في هذه البنايات سوف يسهم في اعطاء طابع الحواسم لهذه المنظمة وخاصة في مناطق الكرادة النجف والبصرة وغيرها
خامسا:اعطاء الكشوفات المالية وتطبيق (من اين لك هذا) على جميع المنظمين لهذه المنظمة فتح باب النقاش والنقد على اي مسؤول تنفيذي وصل عن طريق المنظمة
سادسا:عدم التدخل في شؤون المرجعية والابتعاد عن ممارسة دور الوصي والمرشد للشعب في تحديد هذا المرجع او ذاك بل الحرص على النظر الى جميع عناوين التقليد بمستوى واحد
اعتقد ان في هذا كفاية لمن شاء منكم ان يستقيم

 

  

وليد المشرفاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/30



كتابة تعليق لموضوع : ردا على مقال(مقترحات لإنقاذ المجلس الأعلى)للكاتب صريح جدا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابو يوسف المنشد
صفحة الكاتب :
  ابو يوسف المنشد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net