صفحة الكاتب : حيدر عاشور

فراس الاسدي.. (يا لك منْ مُستفز أبيضْ)..حين تكون قصيدتك صوتاً ورمزاً
حيدر عاشور

الشائع لدى قراء الشعر ومتذوقيه كشف المهيمنات الاسلوبية، والبحث عن البصمات الجمالية لأسلوبهِ الخاص ضمن مبدأ التنوع الصوري في قصائد أي الشاعر. وقصائد فراس الاسدي.. (يا لك منْ مُستفز أبيضْ) تتحرك اسلوبياً على أكثر من منطقة شعرية كونها تنتقد الهم الوطني، وتتحدد بالحسّي، والتعبيري، والرؤيوي والتجريدي. لذا كان مدخل المجموعة ظاهرة شبابية تشرينية شكلت أكبر مطالبة في الحقوق والتساوي ومحاربة الفساد يطرحها الواقع الشبابي ميدانيا فكانت النتيجة قرابين من الدم لأجل وطن حر وشعب متمكن من العيش بسلام. فـقصيدة (طيور الخريطة التشرينية) فكرة على شكل صورة انما هي الشعر، وتجمع جميع المفردات المجردة، محسوسة لتكون ملموسة، وبوسعها تجعل الخفيف ثقيل والكثيف سائل وبوسعها ان تزاوج  بين شيئين مختلفين وتمزج بين المجرد والمحسوس ليتمم احدهما الاخر. والقارئ المتأمل لقصائد(الاسدي) يستطيع ان يتحسس مئات الصور التي تجسد الهم الوطني للشباب، حين يقول:

/ وطني .. يا أول الحرف.. جاءَ جرحُكَ.. بمقدار الذين طالبوا بقلوبهم فيك/. وهو الاستفزاز الروحي الابيض الذي يحاول "الاسدي" اظهاره من خلال حسه الشعري. وقد اشار الشاعر القدير والمخضرم(محمد زمان الكربلائي)..وهو يقدم مقدمة الكتاب الى رمزية الاستفزاز بالرمزية والايحاء الايجابي.. وهو تشخيص دقيق لتجربة الشاعر. اضافة الى طرحه سؤالين فيهما من الخبرة في وضع الكلمة بموقعها دون ان يمس مشاعر المؤلف. السؤال الاول كان في نجاح قصيدة النثر واستيفاءها لشروط الوحدة العضوية للقصيدة ؟. والسؤال الثاني هل للقصائد استقرأت تغريدة المؤلف الادبية؟. ويترك "زمان الكربلائي" الاكتشاف للمتلقي المتفحص. وكانه يريد ان يقول: ان الشاعر فراس الاسدي سبق عمره وعليكم اكتشافه !. فالكتاب ولادة 2020م ولكنه سيقرأ حتى عام 2060م..

·       قراءة مغامرةٌ ورهان

وهنا اطرح سؤالا للأستاذ(محمد زمان الكربلائي). لماذا تصرّ ان المجموعة الشعرية كتاب؟ الا الاجدر تسميتها (مجموعة شعرية). لماذا تقول مؤلف ولم تقل شاعراً. كأن مقدمة(زمان) كانت قراءة مغامرةٌ ورهان تجذب المتلقي وتكسر جدار المألوف في محاولة اقتناء المجموعة الشعرية ووضع القارئ في محاولة لاختبار ذائقته والحكم على الاحساس النثري فيها أو الاعتراف بالخطاب الشعري لا بالمحتوى.

اما القراءة النقدية التي نمتلك ذائقتها تقول: ان الشعر بهذا الاسلوب، يكون بين منطقتي الشعر الواقعي والسردي رغم وجود حضور وملامح مشتركة بين هذين المنطقتين، ابرزها اقحام الشعر بتوترات الحياة وصراعاتها اليومية، وتوظيفها توظيفاً سرديا ادرامياً للابتعاد بالشعر عن نثرية البوح المباشر. فالشاعر ملزم بالتعبير عن نفسه بصدق وامانة، ويقرأ الشعر بحفاوة حين يعبر عما يرتبط بالشعب واكثر اثارة حين يعبر عن افكاره بلا غرور او تصنع، وشعره ينبع من نفس بساطته كانسان !. وهو يعلن هذه البساطة الاسلوبية من خلال انسانيته وعلاقته بالمكان والتاريخ، وهذا ما مكنه في تمايز الذاتي في قصيدة (أتأرشفُ في المدينة )، فأهمية المكان الواقعي وتماهي الذات معه. كان هذا التمايز هو الذي يُنضج وعي المتلقي ككائن، وعيه بكربلاء وبتاريخها، وبتاريخه الشخصي. فيقول:/ تمارسُ كربلاءُ ..غوايةَ أرشفتي.. من رحيقِها.. يتبلل قلبي/.  يعبر بهذه الشعرية أنه لا انفصال الذات المبدعة عن المكان فهي تعيش فيه كمتلازمة. ان القصائد في النهاية اشارات على نحو نمطي لقصيدة النثر، وهي تحتاج الى وقفة متفحصة لفك سر ثمرة جهود الشاعر الذي اطلق عليه( زمان الكربلائي) بالمؤلف.

·      مجموعة تلعب في ملعب حر على سطح ابيض

ربما يحيلنا هذا المنطوق الى المواجه المباشرة لتوضيح كتابات دلالية متنوعة فيما يخص عموم المجموعة، منها العنوان الخارجي، وما جسد بالمقدمة كتعليق افتتاحي. فالمجموعة برمتها تلعب في ملعب حر على سطح ابيض لإنتاج توجه دلالي كما في قصيدة( مدارات) يضع حصاد خبرته المعرفية والابداعية في مجموعة اسئلة تنظر اجوبة مقنعة تنويرية فاعلة.. لذا قال في مطلع القصيدة:

 /  علاقتي متينةٌ بالكون.. ولكنيِّ .. لا أستعينُ بالنجومِ/.

ما الذي اراد ان يقوله؟، ماذا يريد ان يرسل للمتلقي من توجه. حين ارجع البصر الى اغلب الاعمال السابقة يتبين على الفور مشاريع مختلفة بالمعنى الذي يتداوله المثقفون في منظومتهم الفكرية – عملية جاهزة تريد بادعاء وكبر لا حدود لهما. ما بين وضع الحقيقة الوجودية وكشف غطاء عن امور مجهولة تسهم في المعرفة، او لديه توجه عسير الفهم، او ينشد التنوير الروحي وفق قناعته نحو عالم اصلح. نفس النفس الشعري في قصيدة( وسائد تنامُ في الكتابة) كأنه يجيب عن اسئلته في (مدارات)/ كيف لأحدٍ.. أن يواجه ذلك السيلَ .. من البلاءاتِ/.. ما يُصيبني من حجم الألمِ .. أحاجِجُهُ ..بكمية الامل/.

كل هذه الحيرة المرتبطة بالأمل هي أشباه لداخلية الشاعر المتأججه نفسياً وفلسفياً. ما جعل الصورة الشعرية تطفو بحرية ولا ترسو ولا تُفسَّر. أي برأ قوله في ختام القصيدة / ها أنا.. لا زلتُ.. أواجهُ الكلام.. بالكتابة الصامتة.. ومداد أقلامي.. الذي صار أزمنة ملونة/. كذلك الهم الشعري في قصائد(وطن يوسفي) و(تسريبات)و(شجرة التكرار)و(تناقض) و(جنون الأسئلة)، تتسم بهم لغة التخاطب الوطني والحلم الاجتماعي المثالي، مشحونة بالمعنى والصور الى اقصى درجة وصلها الاسدي في فكره وعقيدته المركزية التي تعود به دائما الى الوعي الانساني وطبيعة الانسان.  ممكن لكلا الاتجاهين (الفكر والعقيدة) قد عملا في روح الشاعر الواحد نفسه، فجمع بين همين ( الوطن والدين) كربلاء والعالم الاخر، البيت وخارجه الكاره والمحب. صراع داخلي اخرج نصوص موجوعة دمجها في التاريخ والمجتمع وقدمها بالطريق المختصر السحري.

/ لا يدهشني في هذا العالم ..سوى.. مدينة الماء/ (تسريبات).

/ لأجل ممارسة إغوائه ..يدعو .. لتحرير العقل.. وهو.. يعيش الظلمة في ذاته/ (تناقض).

/ وطني .. مثُلك كمثل يوسف.. يحاولون إخماد صوتك.. وإسقاطك من على بئر.. ولكنك ستبقى أجملهم .. وهم سيموتون/ (وطن يوسفي).

·      في دقائق مهربة من عقارب غافية

ثم يختم(يا لك من مُستفز أبيض) بعشرين من الدقائق المهربة من عقارب غافية.. ومضات شعرية قريبة من الصور السردية تحيط بالأصل الشعري او تجتزئ بالنص فقط.. مفردات دلالية متنوعة يطلق عليها في الاصطلاح النقدي( موجهات القراءة) الخاصة للشاعر تجمع بين الفكرة والحكمة والتجربة واشارات متقاطعة.. فقد امتازت بالرقة ودفق الخيال والحضور الموسيقي. يبدأها / افكر باحتياجي للتلاشي... ويختمها / الرقصُ مُزاحٌ مُزورٌ... والموسيقى بصمات ارواح مجروحة/.

بقي علينا ان نبحث ونسأل عن مزاجيته بشكل اعمق وادق وندعو الى قراءته. وقد تناولت مجموعته اولا لكرمهِ في الاهداء، وثانياً لتناوله غربة الوطن داخل الوطن ورفضه للفساد والارهاب، فتنقل عبر مجموعته بروح الشعر والحدس والقبول والرفض بطبيعة التشاؤم والتفاؤل، والانا والآخر، والواقع والحلم، والخلاص وللإخلاص..

·      خلاصة طريق الاسدي

هذه هو (فراس الاسدي) الشاعر والصحافي، عضو اتحاد العام للأدباء كتاب العراقيين في كربلاء. عرف بالإعلامي ومقدم برامج ثقافية وأدبية، واشتهر بمدينته بالشاعر الشعبي الارتجالي وله نصوص شعبية يقف عندها المتلقي متأملا –حسجته- الشعبية.. وحاليا صدر له كتاب (قصائد شهيدة) عن مركز كربلاء للدراسات والبحوث كتاب وثائقي عن برنامج قصائد شهيدة الذي عُرض في قناة كربلاء الفضائية يوثق سيرة حياة الشعراء الشهداء حصرًا. وله أيضا كتاب (في مدار القوافي رسالة في الأدب الشعبي ومجاوراته)، وخيرا جاءت مجموعته (يا لك من مُستفز أبيض) الذي قامت على اصدارها دار المفكر للنشر والتوزيع ضمن مشروع مُفكر في مدينة كربلاء المقدسة.

 

  

حيدر عاشور
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/06/20



كتابة تعليق لموضوع : فراس الاسدي.. (يا لك منْ مُستفز أبيضْ)..حين تكون قصيدتك صوتاً ورمزاً
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسنين محمد الموسوي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كلمات هذا المقال نشم فيها رائحة الاموال، او كتبتها انامل بيضاء ناعمة لم ترى خشونة العيش وتصارع اشعة الشمس كأنامل المترفين من الحواشي وأبناء المراجع والاصهار

 
علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبدالله رجى جاسم
صفحة الكاتب :
  عبدالله رجى جاسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net