صناعةُ الملابس الجلدية في بلاد الرافدين
شذى بشار حسين

  كانت الجلود المادة الأولية المستخدمة في صناعة الملابس، فعمل الإنسان القديم على إكساء نفسه بجلد الحيوان، وربما كان السبب في ذلك ليس ظروف الطقس الباردة فحسب، بل ليصارع قوى الطبيعة المتمثلة بمجموعة عديدة من الحيوانات المخيفة، فبذلك استطاع أن يقترب منها؛ لأنه وضع جلد الحيوان على جسده، فقد كان في بادئ الأمر يسلخ جلود الحيوانات الكبيرة التي يصطادها، ويلتف بها كما هي، ولكن بعد أن اهتدى إلى طرائق معالجة الجلد، أخذ يصنع منها ملابس بطرائق بسيطة وبدائية بعض الشيء، وذلك قبل أن ينتشر استخدام المنسوجات في الألف الثالث قبل الميلاد. 
 لقد صوّر العراقيون مظهر الإنسان الأنموذجي عارياً في بداية الأمر، متمثلاً بالكهنة وبعض رجال الدين من السومريين، ولعلهم أظهروه بهذه الصورة؛ لأنهم أرادوه رمزاً للطهارة والنقاء، وبعد ذلك عرف السومريون زياً غريباً بعض الشيء، وربما كان مستنبطاً من جلود الخراف أو كان رمزاً للتقشف الديني والروحي. كانت هذه الملابس تتمثل في بداية الأمر بلباس يأتزر بهِ الإنسان، يغطي القسم السفليّ من الجسم فقط أشبه ما يكون (بالتنورة)، وهو مصنوع من الجلد. وقد أظهر النحّات السومري أشكال الملابس على منحوتاته بدقة فنية، تمكنا من خلالها معرفة أشكال الملابس، وكانت على شكل وريقات مدببة مختلفة الحجوم. واستخدمت جلود الأغنام والماعز في صناعة الملابس بعد تحضيرها وجعلها ملائمة كملابس. وردت الملابس الجلدية في النصوص المسمارية بالصيغة الأكدية (maska labis)، إذ نقرأ في أحد النصوص المسمارية: (summa awilu KUS MAS labis - إذا ارتدى رجل جلد الماعز). كما أطلق على الثوب الجلدي في اللغة السومرية : (KUS.LU.GU.E.A). أما في اللغة الأكدية فاطلق عليه: (mask  na-ah-la-pa-tum). 
وقد ظهر البطل الأسطوري كلكامش في بعض المشاهد الفنية العراقية القديمة، وهو عارٍ ويتمنطق بحزام في أحداث ملحمته الشهيرة، ارتدى جلد حيوان، إذ جاء في النص: (صار شبح الموت يلاحق كلكامش ويفزعه عندما أدرك أن الموت سيقهره آجلاً أم عاجلاً، مثلما قهر نظيره انكيدو).
فلبس جلد سبع (أي: جلد حيوان كبير)، وهام على وجهه في البوادي قاصداً رجل الطوفان (اوتونا بشتم) ليسأله عن سر حصوله على الخلود من الآلهة، وفي نهاية أحداث الملحمة ذكر أن كلكامش طرح الفرو (أي: الجلد الذي كان على جسده) ليأتي إلى المدينة.
 كما استخدم الإنسان القديم الجلود في صناعة الدروع، ذلك لأن الجلد بطبيعته سميك، حيث كانت الدروع تغطى بشرائط تثبت بواسطة مسامير، لتزداد قوة وصلابة في الدفاع عن مرتديه، وغالباً ما كان يُرتدى الدرع من قبل الجُند، وخير مثال نستشهد به هو مسلة النصر لنرام سين (2254-2218)ق .م، إذْ نلاحظ قائد الجيش المنتصر وهو يرتدي درعاً مصنوعاً من الجلد، ومثبتاً بالمسامير المعدنية. 
وقد أطلق على الدرع في اللغة الأكدية (aritu)، أما عامل الدروع فأطلق عليه: 
LU.ASGAB KUS aritu)).
 ومن بين الملابس الجلدية التي عرفت في حضارة العراق القديم بالنسبة للحرفيين هي ملابس الحداد، ومن الطبيعي أن تتميز ملابس الحداد بالسمك بعض الشيء، لأنه يتعامل مع النار، ويحتاج في ذلك إلى ملابس مقاومة للحرارة. وقد أشارت النصوص المسمارية الى هذه الصفة المميزة لملابس الحداد؛ إذ أن النص الخاص بأسطورة الآلهة أيا (آدبا)، يذكر: عندما تعرض (أيا) للرياح الجنوبية، وقام بكسر جناحها، فأمر (انوا) بإحضار الآلهة (أيا) أمامه، عندئذ علمت (أيا) كيف يتوجه للمثول في حضرة (انو)، وقال: إن عليه أن يرتدي ثياب الحداد، وأن يكون شعر رأسه أشعث. 
 فضلاً عن ذلك دخل الجلد في صناعة الملابس في العصر الاشوري الحديث. كما أُرتديَّ الجلد في الاحتفالات الدينية داخل المعابد، إذ يُظْهِر أحد المشاهد الفنية كاهن المعبد، وهو يضع على رأسه قناعاً يتكون من وجه أسد وجلد، وكان هذا الجلد يتدلى على ظهره.

  

شذى بشار حسين

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/06/20



كتابة تعليق لموضوع : صناعةُ الملابس الجلدية في بلاد الرافدين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد كامل عوده
صفحة الكاتب :
  احمد كامل عوده


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net