صفحة الكاتب : حسين فرحان

العراق وعلوة حمدان.. إلى أين؟
حسين فرحان
انتشرت في مواقع التواصل الإجتماعي مقاطع مرئية لرجل عراقي بصري وهو يعترض بشدة ويحتج بحرقة قلب على واقع خدمي بائس في مكان عمله ( العلوة النموذجية) في البصرة.. صور الرجل بكاميرا الهاتف النقال مشاهد معينة وبدأ بالتعليق عليها بعبارات ساخرة تظهر حجم معاناته ورفضه لأن يكون كالحيوان -وحاشاه من ذلك- لكنها نبرة حادة يريد منها أن يوصل صوته لمسامع جهات فقدت سمعها بل تعمدت أن تفقد سمعها أمام كل صرخة استغاثة تستعين بالجهد الحكومي..
استقطع البعض من التافهين جزء من كلماته وركبوا عليها مقطعا راقصا فامتعض الرجل واستنكر قائلا: أترقصون على جراحنا؟
حكاية واحدة من ملايين الحكايات يسردها هذا الرجل البصري.. فكم من حكاية لم تُرو لنا بعد؟
وكم من مأساة لم يهتف بتفاصيلها هاتف الحزن؟ وكم من جزء مهمل من هذه الأرض لم يسلط عليه ضوء الحقيقة الكاشف لأسراره؟
حكاية إهمال (العلوة النموذجية) في البصرة هي ذاتها حكاية العراق بأسره.. العراق المتآكل الذي يعيش بلطف الإله وتدبيره ولولا العناية التي لاحظته عيونها لانهار كل شيء فيه وما يدريك فلعل القوم سيعجلون عليه بدورة انتخابية قادمة تلم شملهم مرة أخرى تحت قبة برلمانه لا قدر الله..
ومما يثير الحنق والغضب وكثير من التساؤلات هو أن تتبجح الحكومات باستضافتها لمؤتمرات ومعارض دولية وبطولات رياضية وتمارس ترف تلك الدول التي قطعت أشواطا كبيرة في إنجاز البنية التحتية لخدمة شعوبها فلم يعد لديها سوى أن تعيش الرفاهية وتفتخر بمنشآتها، فماذا يمتلك العراق سوى بنية تحتية متهالكة قديمة.. سدوده توشك على الإنهيار، وشوارعه من أسوأ شوارع العالم.. وعاصمته مصنفة على أنها الأسوأ للسكن والحياة، ومنشآته الصحية لا تمت للمنشآت الصحية بصلة، وزراعته رهينة غزو الطعام المستورد، ونخلاته أصبحت نخيلات، والتخطيط فيه منقرض انقراض الديناصورات، وسكانه يتمددون أفقيا نحو العشوائيات التي قضت على التخطيط العمراني وتقطيع البيوت الكبيرة وتشكيلها بنحو تشبه فيه أقنان الدجاج وتصنع فيه تلك المتلازمة بين المؤجر والمستأجر وصناعة الهم والغم..
لاشيء في بغداد سوى شارع المطار الأخضر الذي يراد منه خداع الوافدين بأن البلاد خضراء وعامرة كهذا الشارع.. لا شيء فيه سوى وزارة كهرباء وطنية تثبت مع كل صيف فشلها الذريع.. ولا شيء في البصرة سوى عطش وملوحة ونفايات وملعب جذع النخلة الذي يفترض به أن يكون رمزا لنخيلها الذي فقدته حربا وتجاهلا وإهمالا.. 
لا شيء في الناصرية سوى تمثال الحبوبي الذي لو قدر له أن يرجع لأحرق ما كتب وكتب ما يحرق الفؤاد على ما يرى في مدينته وبلده.. 
لا شيء في العراق.. سوى آثار بابلية وسومرية وثور مجنح ونواعير ومدن أثرية نامت تحت التراب ولم تظهر إلا في تصريحات أولئك اللصوص وهم يتبجحون بحضارة الحرف الأول التي تستنكر وجودهم وتستنكر ادعائهم الانتماء إليها، فأنى لجاهل أن يفتخر بالحرف والكلمة وأنى لسارق أن يدعي النزاهة وسلامة الضمير من شوائب خيانة العهود والوعود الانتخابية؟ 
لم تكن كلمات هذا الرجل المنتفض على تقصير الجهات ذات العلاقة في تنظيف ( العلوة ) التي يعمل بها سوى صرخة كل غيور لا يريد أن يكون حيوانا.. بل يريد العيش بكرامة.. يريد لنفسه ولأبنائه أن ينعموا ببلد كسائر البلدان، لا مجرم يحكمه فيقتل شعبه، ولا لص يسرقه.. كل ما يريده هذا الرجل وغيره أن تتخلى هذه الأحزاب عن المحاصصة، وتتخلى عن عقلية المتفضل بالعطاء.. وتتخلى عن البحث عن الصفقات.. وتتخلى عن صناعة الحمقى ومنحهم الكراسي وتوزيعهم على المناصب بطريقة مقيتة لا تراعى معها المهنية والخبرة والشهادة.. 
ينبغي أن نتأمل كثيرا في واقعنا المرير.. فالطغيان والفساد وجهان لعملة واحدة، ومن عانى من الطغيان بالأمس هو من يعاني اليوم من حقبة مظلمة من الفساد الذي يهدد المنظومة الأخلاقية بالإنهيار.. والإقتصادية بالإنهيار..والحياة بالإنهيار حيث كل شيء يحتضر حتى الأنهار صارت تحتضر،  وببقاء هذه الوجوه التي لم تجلب الخير  سيبقى صاحب الشكوى يصدح بصوته دون جدوى في ( علوة حمدان النموذجية) لا ينصت إليه أحد.

  

حسين فرحان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/06/23



كتابة تعليق لموضوع : العراق وعلوة حمدان.. إلى أين؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي

 
علّق ابو محمد ، على خلال لقاء بين الكاظمي وأوبيرت.. فرنسا تعد النهج الجديد للعراق “مثالا يحتذى به” : تفاصيل بيان مكتب الكاظمي نُقلت كما تنقلها قناة العراقية. إشادة واضحة بمخرجات المؤتمر اخرجتكم من حيادية الموقف إلى تأييد واضح لخطوات الكاظمي.

 
علّق النساب والمحقق التاريخي سيد محمد الحيدري ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : يوجد عشيره السعداوي تابعه ال زيرج ويوجد بيت السعداوي تابع عشيره ال زنكي المزيديه الاسديه في ديالى الاصل ونزحوا الى كربلاء

 
علّق ازاد زنكي قره تبه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حيو ال زنكي والشيخ العصام الزنكي ابن السعديه البطل

 
علّق جمال الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي حاليا مع الزهيرات والزنكنه في ديالى ومستقرين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى كامل الكاظمي
صفحة الكاتب :
  مصطفى كامل الكاظمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net