صفحة الكاتب : د . جعفر الحكيم

هل اخترع ( التلميذ بطرس) قصة قيامة المسيح ؟
د . جعفر الحكيم

عند البحث في الأخبار التي تنقل لنا قصصا تاريخية مهمة ومفصلية من حيث دلالتها والنتائج المترتبة عليها - مثل قصة قيامة المسيح من الموت

يحتاج الباحث إلى دراسة تلك الأخبار من جميع الجوانب, وتسليط الضوء عليها من كل الزوايا والاتجاهات, خصوصا إذا كانت تلك القصة تؤسس لتأصيل ايماني او اعتقاد ديني

وكذلك يستلزم الأمر, على الباحث, دراسة كافة الاحتمالات الممكنة حول أصل القصة وتطورها وأسباب نشأتها و طريقة تناقلها بين أفراد المجتمع التي نشأت فيه, مع التركيز على ضرورة ان يضع الباحث احتمالية الحدث الاعجازي الخارق للطبيعة في آخر قائمة الاحتمالات الممكنة ولا يركن إليه الا اذا اصبحت جميع الاحتمالات الاخرى مستحيلة.

في المقال الأخير من هذه السلسلة, تتبعنا المصادر الأولى من حيث التسلسل الزمني التي تحدثت عن قيامة المسيح, واتضح منها ان أول شخص نسبت اليه رؤية يسوع المسيح بعد حادثة الصلب …..كان التلميذ بطرس

وهنا لابد لنا من دراسة بعض الملامح الاساسية في هذه الشخصية المهمة قبل الولوج الى دراسة الاسباب المحتملة لاختراعه الاسطورة الاشهر والأخطر في تاريخ البشرية

التلميذ بطرس واسمه ( سمعان ) وايضا يسمى ب( صفا ) كان صياد سمك من منطقة بيت صيدا بالأصل, وعاش في كفر ناحوم , وهذه المناطق تقع على سواحل بحر الجليل

التحق مع أخيه (اندوراس) بالسيد المسيح واصبح من ابرز تلاميذه

ويبدو ان بطرس كان قبل ذلك , يملك مركب الصيد الذي يعتاش منه , وقد اعتاد دائما على ان يتصرف وكأنه ربان المركب وليس اجيرا او تابعا , لذلك نجده في احيان كثيرة يتصرف وكأنه رئيس التلاميذ او المتحدث باسمهم جميعا

كان يمتاز بقوة الجسد وكذلك بالاندفاع الى حد التهور

و بالحماسة , المفرطة أحيانا , مع حب ( الانا ) والميل الى اظهار انه يختلف عن باقي التلاميذ في أكثر من مناسبة

عند دراسة سيرة حياة بطرس , لابد لنا من التوقف والتأمل بعمق عند رأي أهم شخصيتين في تاريخ المسيحية بالتلميذ بطرس

ونعني بالطبع , يسوع الناصري و شاول الطرسوسي - بولس

بالنسبة ل(بولس) فإننا نجده قد اتهم التلميذ بطرس, بشكل غير مباشر, بالنفاق والرياء وعدم الاستقامة, وكان يعتبره محل نقد ولوم !! غلاطية ٢-١١

اما يسوع المسيح فقد وصفه بالشيطان واعتبره معثرة له !! ...وكذلك وصفه بأنه يهتم بما للناس وليس بما لله !!!..... متى ١٦

وبعد ان تعرفنا على رأي الشخصيتين المؤسستين للديانة المسيحية بالتلميذ بطرس

نحتاج الى التوقف ايضا عند حادثة مفصلية جدا ومهمة كثيرا في دراسة سيرة هذا الرجل والأحداث التي أثرت في تكوين شخصيته

ونقصد هنا ما ترويه الأناجيل الاربعة عن قصة اخبار يسوع المسيح لتلميذه بطرس بأنه سوف ينكره ثلاث مرات قبل طلوع الفجر من اليوم التالي

هذا الحدث المهم جدا , كان في آخر يوم للمسيح مع تلاميذه قبل إلقاء القبض عليه !!

وقد حدث بالفعل ما توقعه يسوع الناصري حيث قام بطرس بنفي معرفته بيسوع بل وأخذ بالإنكار واللعن لكي يثبت انه لا يعرفه ولا علاقة تربطه به

ان تأثير هذا الانكار على بطرس من الناحية الإيمانية خطير جدا !

لأن المسيح كان قد حذر تلاميذه سابقا بأن من ينكره امام الناس ...سينكره المسيح امام الله الاب ! …….متى 10 / 33

لقد كانت حادثة إلقاء القبض على يسوع واقتياده للمحاكمة هي التجربة العملية لاختبار إخلاص وشجاعة بطرس وبقية التلاميذ

يسوع الناصري الذي كان يشدد على تلاميذه ان من يتبعه عليه ان يكون مستعدا للتضحية في أي وقت وعليه ان يحمل صليبه معه !!!...وان يكون جاهزا للاختبار والمحن

لوقا 9 / 22-24

تركه تلاميذه وهربوا ....و تنكر له وتبرأ منه كبيرهم بطرس

لقد شكلت هذه الحادثة المرعبة لبطرس صدمة نفسية كبيرة حيث تلاشى في ساعة واحدة الحلم الكبير وتبخرت كل الآمال التي كانت معقودة على معلمه الذي كان ينظر له وكأنه ملك اليهود القادم لقيادة مملكة الرب على الأرض

هذا الحلم الكبير الذي جعل بطرس يترك عمله ومنزله وكل شي ويلازم يسوع الناصري تابعا له لمدة تجاوزت الثلاث سنوات

وكذلك شكلت تلك الحادثة انكشاف لحقيقة شجاعة بطرس التي انهارت عند اول مواجهة مع الخطر

فصار الرجل يعاني من ضغوط نفسية هائلة جدا

بعد ان خذل معلمه و اتضح للآخرين جبنه و تخوفه

وفوق كل ذلك انهيار المشروع الذي كان بمثابة اعظم حلم يمكن ان يحلم به رجل يهودي بسيط في ذاك الزمن

لقد سقط بطرس في سلسلة من الأخطاء والخطايا بحيث كانت كل خطيئة تدفعه الى اخرى

 

و في مثل هكذا ظروف وضغوط نفسية طاغية لابد لكل انسان من ان ينتابه شعور عميق ومؤلم بتحطم الذات

و من غير المستبعد ان يلجأ الانسان الى وسائل دفاعية نفسية لغرض ترميم الذات ولو من خلال إيهام النفس بأحداث غير واقعية من أجل صناعة واقع بديل ولو كان (تخيليا) لكنه افضل من الواقع الصادم الذي ترفض النفس الإنسانية تقبله والإقرار به

وهنا لا اريد الخوض في تفاصيل الأسباب النفسية التي تجعل الكثير من الناس في مثل هكذا ظروف عصيبة يلجأون او يعانون من حالات التوهم او التخيل ورؤية الشخص العزيز عليهم بعد موته

فهذا الموضوع يحتاج إلى مقال منفرد

وقد ورد في سفر اعمال الرسل ما يشير الى شبيه هذه الحالة عندما تحدث عن قصة محاكمة استيفانوس والذي ادعى انه صار يرى ابواب السماء مفتوحة وانه يرى يسوع جالسا على يمين الآب في السماء !!

وتفسير هذا الادعاء الغريب هو ان الرجل كان يتوهم رؤية ما يريد عقله الباطن ان يراه وليس ما هو حقيقي

لذلك كان يرى يسوع أمامه بالسماء في حين لم يشاهد جميع الحاضرين في المحاكمة اي شي

ومن المرجح بشكل كبير ان نفس الامر حدث مع التلميذ بطرس الذي اخترع او ربما توهم قصة قيامة المسيح من الموت ولقائه به مرة اخرى

تلك القصة المخترعة قلبت الصورة الاخيرة لبطرس مع معلمه الذي خذله وتبرأ منه

فبعد ظهور قصة عودة المسيح من الموت أصبح بطرس مرة اخرى هو البطل بين التلاميذ وهو الصخرة التي سيبني المسيح عليه كنيسته وهو الشخصية القيادية بين أتباع يسوع

لقد أعادت قصة القيامة ترميم شخصية بطرس من جديد وحولته من تلميذ غير وفي خذل معلمه الى تلميذ أعطاه معلمه ( العائد من الموت ) صفات العظمة ومفاتيح قيادة التلاميذ مع مكانة خاصة مميزة ...وهذه كلها من الأمور التي كانت شخصية بطرس تتوق إليها دائما

بعد اختراع بطرس لقصة عودة معلمه يسوع من الموت وترديده لهذه القصة بين أوساط أتباع يسوع المحبطين والمصدومين من انهيار كل آمالهم والنهاية المؤلمة لمعلمهم, لابد في مثل هذه الظروف من وجود من يتحمس لهذه القصة و يتلقفها ويصدقها بشغف وحماس لانها سوف تفتح من جديد بوابات الأمل والرجاء و تخفف من اعباء الصدمة الثقيلة بل ان هذه القصة ستشكل بداية لطريق جديد بعد ان اغلقت حادثة صلب يسوع الناصري طريق الامل امام هؤلاء الاتباع

ويبدو ان ( مريم المجدلية ) كانت من أهم الاتباع الذين تحمسوا للقصة و صدقوها وبدأوا بنشرها شفويا بين الاتباع

وليس من المستبعد أيضا ان تكون مريم المجدلية ممن ادعت او حتى تصورت او تخيلت ان يسوع قد ظهر لها هي ايضا

وهذا أمر محتمل قد يحصل لاي شخص يمر بظروف نفسية ضاغطة وخصوصا لو عرفنا ان مريم بالأصل كانت تعاني من امراض نفسية او عصبية استدعت ان يعالجها يسوع ويستخرج منها سبعة شياطين !!....لوقا ٨-٢

ان خبرا مثيرا و مفرحا مثل خبر عودة المعلم يسوع من الموت لابد وان يتم تناقله بشكل حماسي بين الاتباع والمريدين ومع هذا التناقل الشفوي للقصة المثيرة ,لابد من إضافة الزيادات والتطويرات إليها, مع انضمام اسماء اشخاص او مجموعات من الشخصيات التي نسبت اليها رؤية او لقاء المعلم القائم من الموت

وبالتأكيد مع مرور الزمن و انتشار القصة شفويا من مجموعة الى اخرى ومن منطقة الى منطقة ثانية سوف يطرأ على تلك القصة المزيد من التطور المستمر والتضخيم الاسطوري مع اضافة البعد القداسوي الذي أضفى عليها إطارا ايمانيا أصبح ,فيما بعد الأساس الذي قامت عليه العقيدة الجديدة

ان هذا الامر من السهل جدا ملاحظته من خلال تتبع تطور قصة القيامة في الأناجيل بحسب التسلسل الزمني لكتابتها حيث نجد الاضافات تأخذ بالازدياد مع ابتعاد زمن كتابة الإنجيل عن زمن الحدث

ومن المحتمل جدا, ان قصة القيامة التي اخترعها التلميذ بطرس فتحت الشهية لمخيلة القصاصين ومن بعدهم الكتاب الذي كتبوا الأناجيل حيث تم , لاحقا , اضافة قصص أخرى تم اختراعها بعد عشرات السنين , مثل قصة القبر الفارغ , وبعدها قصة أكل يسوع السمك والعسل وصولا الى انجيل يوحنا الذي تمت كتابته بعد أكثر من سبعين عاما من حادثة الصلب

حيث نجد قصص أكثر اثارة وتشويقا لأعمال قام بها يسوع القائم من الموت قبل صعوده للسماء

ان الأبعاد الأسطورية لقصة قيامة المسيح تبرز بشكل واضح مع التتبع الزمني لتطور تلك الحكاية من مجرد ادعاء ظهور يسوع الناصري لأشخاص مرورا باكتشاف ان قبره كان فارغا بعد ثلاث ايام وصولا الى الحكايات المتأخرة والتي صارت تروي لنا ان الرجل قد عاد بشحمه ولحمه من الموت وبذلك أصبح المعلم يسوع هو الإله المتجسد بشكل إنسان والذي قهر الموت وبعد ذلك عاد مرة أخرى الى ملكوته في السماوات العلى !!

لقد علمتنا قراءة التاريخ البشري ان هناك الكثير من الخرافات والأساطير, قد تحولت مع الزمن الى حقائق لا تقبل الجدل , وعند إضفاء القدسية عليها تصبح عقائد من غير المسموح التشكيك فيها ولا مراجعتها

  

د . جعفر الحكيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/06/23



كتابة تعليق لموضوع : هل اخترع ( التلميذ بطرس) قصة قيامة المسيح ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : نبيل الكرخي ، في 2021/06/26 .

بسم الله الرحمن الرحيم
احيي الاستاذ جعفر الحكيم على مجهوده في مقالاته المهمة التي يناقش فيها الفكر المسيحي.
ليس مستغرباً اذا وجدنا ان الاعتماد على اسفار العهد الجديد في معرفة تاريخ المسيح وتلاميذه غير كافٍ، لأن العهد الجديد يذكر معلومات ناقصة. فرواية سِفر اعمال الرسل للاحداث فيها نقص واضح في بعض الموارد عما رواه بولس في رسائله المتضمنة في العهد الجديد نفسه. وعلى سبيل المثال في قضية اول من رأى المسيح بعد قيامته فالاناجيل تذكر ان مريم المجدلية ومريم ام يعقوب وبقية النسوة هن اول من رأى المسيح بعد قيامته، لكن انجيل لوقا (34:24)، ولوقا هو من اتباع بولس ايضاً، يذكر انَّ المسيح ظهر لأثنين من التلاميذ واسم احدهما كليوباس فذهبا الى التلاميذ الاثني عشر وقالا لهم: (إن الرب قام بالحقيقة وظهر لسمعان!) وسمعان هو الاسم اليهودي لبطرس رغم ان الاحداث قبل ذلك، في نفس الموضع، لا تذكر انه ظهر لبطرس! ثم نجد بولس يقول ان المسيح بعد القيامة ظهر اول مرة لبطرس، كما في رسالة بولس الاولى الى اتباعه في كورنثوس (5:15)، ولكنه لم يبين هل ان هذا الظهور يقصد به ظهوره لتلاميذه ام الظهور المطلق وفي هذه الحالة يتعارض كلامه مع الاناجيل التي تقول انه ظهر للنسوة المذكورات.
وبطرس له مكانه جليلة ومحترمة في المسيحية وفي الاسلام، فهو خليفة المسيح ووصيه. واذا كان اتباع بولس قد نجحوا في تشويه بعض المعلومات التاريخية عنه من قبيل انهم نسبوا له رسالتين تحملان فكر بولس، فهذا لا يغطي على حقيقة انه كان زعيماً لأتباع المسيح من اليهود المسيحيين، الذين آمنوا بالمسيح في حياته وبعد رحيله عن الدنيا، وحملوا فكر المسيح الحقيقي ودعوته الانجيلية قبل ان يقوم بولس بتشويهها.
واما ما نسبه اتباع بولس الى بطرس من رياء ومن انه انكر المسيح ثلاث مرات فهذا يدخل ضمن الحرب الاعلامية التي خاضها بولس واتباعه ضد بطرس واتباعه من اليهود المسيحيين، ونحن نعلم حتى في عالمنا اليوم كم من دعايات مكذوبة تطلق على علماء الدين والمراجع هنا وهناك من اجل تشويه سمعتهم وابعاد الناس عنهم! فبدون شك كان بولس في خصومة مع بطرس وتلاميذ المسيح، خصومة فكرية ومعنوية. فبالاضافة الى ان بطرس وبقية تلاميذ المسيح كانوا يتبعون المسيح لكونه نبي عظيم من انبياء بني اسرائيل، بينما كان بولس قد تأثر بالثقافة الهلينية وانحرف نحو ثنائية (الرب والإله) بأن اعتبر المسيح الرب ابن الإله والصادر الاول والوحيد المولود عنه!! ولأن بطرس كان له اسم هو (سمعان) ولقب عظيم هو (صخر) لقّبه به المسيح، فكذلك عمد منافسه بولس الى اتخاذ هذا الاسم (بولس) بينما اسمه الاصلي هو (شاول) وهو اسم يهودي. ومعنى اسم (بولس) هو (الصغير) او (الضئيل) في اشارة الى انه كان يريد ان يقول لمن يبشرهم انه اذا كان سمعان قائد كنيسة انطاكية هو (صخر) ويمثل الجانب القوي في الايمان المسيحي ومن خلفه جميع الذين آمنوا بالمسيح حال حياته، فانه أي بولس وقد اختاره المسيح وحده بصورة مباشرة يمثل الجانب الضعيف والضيل في محاولة منه لاستعطافهم، فهذا الضيل والضعيف والوحيد الذي كان يبطش باتباع المسيح اصبح من اشد المبشرين به وليس له انصار ولا اعوان كالذين عند بطرس، وهو رغم ضعفه وضآلته اصبح مختاراً من قبل المسيح لحمل البشارة! فالمسيح وقد اختار سمعان واطلق عليه الصخر، وجده غير مؤهل فانكره ثلاثاً ولذلك اختار من بعده هذا الضئيل الضعيف ليكون حاملاً للبشارة للامم بدلاً من بطرس!! هذا كان عنوان دعاية بولس لنشر بشارته ودينه المسيحي في ظل صراعه مع بطرس!
اما قضية ان بطرس انكر المسيح ثلاثاً، فنحن نعرف ان المسيح لم يُقبض عليه ولم يتعرض للضرب ولا للاهانة بل شبّه لهم ذلك. وعلى فرض ان المسيح قد قال لبطرس انه سينكره ثلاثاً بعد رحيله عن الدنيا فهذا قد يكون بمثابة وصية لبطرس ان يفعل ذلك ثلاث مرّات، تقيةً، ولا يتردد لكي يتمكن من الاستمرار في قيادة الجماعة المؤمنة بعد رحيل المسيح عن الدنيا والاستمرار في نشر البشارة السماوية وإنجيل المسيح. فاستغل بولس واتباعه هذه الوصية وابرزوها كأنها نقطة ضعف في بطرس، هذا الصخر الذي قال عنه المسيح بحسب رواية الاناجيل انه (صخر) ثابت في ايمانه ويقينه وان ابواب الجحيم او الموت، بحسب اختلاف الترجمات، لن تقوى عليه! ما هذه العظمة التي كان عليها بطرس والتي اراد بولس ان ينال منها!
فالسلام على بطرس وصي المسيح وخليفته.





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . بهجت عبد الرضا
صفحة الكاتب :
  د . بهجت عبد الرضا


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net