صفحة الكاتب : علاء سدخان

التدرجُ العلمي والفكري للسيد محسن الحكيم (قدس سره)
علاء سدخان

  نشأ السيد محسن الحكيم (قدس) في بيت العلم والفضيلة، تولى تربيته وتوجيهه في بداية حياته أخوه الحجة السيد محمود الحكيم، كما قام بتدريسه وانتقاء بعض الأساتذة البارعين له، فقرأ العلوم الدينية والعربية، والمنطق والمعاني والبيان ومبادئ الفقه والأصول.. حتى فرغ من دراسة مقدمات العلوم في سن مبكرة، وهو ابن العشرين سنة، أي سنة 1326، ثم حضر الأبحاث العالية على كبار العلماء والمدرسين، وأخذ يبرز ويظهر في الأوساط العلمية في النجف الأشرف، حتى أصبح عام 1333، في مصاف العلماء والمجاهدين؛ واشترك مع إخوانه العلماء، في جهاد البريطانيين سنة 1333، واشترك فعلياً مع المجاهدين في العمليات العسكرية، التي قام بها المجاهدون ضد الغزو البريطاني للعراق في الحرب العالمية الأولى. 
 وكان لسماحته دور بطولي بارز بين قادة حركة الجهاد، وقد اعتمد عليه المجاهد الأكبر السيد محمد سعيد الحبوبي (قدس)، اعتماداً مطلقاً، فيما يرجع الى إدارة حركة الجهاد، حيث تولى إدارة الحركات القيادية وغيرها من شؤون الاتصال بالعشائر العراقية المجاهدة، وبلغ مدى اعتماد السيد الحبوبي عليه، أن أعطاه خاتمه الخاص، ليمهر باسمه حسبما يراه من المصلحة في شؤون الجهاد حتى وافاه الأجل.. ثم قام السيد محسن الحكيم (قدس) بوضع الخاتم في هاون، وطحنه، ورمى رماده في نهر الفرات، حتى لا يستعمله أحد بعد السيد الحبوبي. 
 من خلال هذا الكلام، نلاحظ مدى الثقة أو المكانة التي وصل اليها السيد محسن (قدس)، بالرغم من وجود الفطاحل من العلماء، في ذلك العصر، حتى أصبح المسؤول عن مكتب السيد الحبوبي، وهذا أكبر دليل على نضوجه الفكري والعلمي، وانه كان يسير بخطى واضحة ومستقيمة الوصول الى أعلى المراتب العلمية والاجتماعية، ولكن بدون غاية أو بهدف في نفسه الشريفة، وانما ليكون خادماً لهذه الأمة، كما كان جده علي بن أبي طالب (ع)، حينما كان أميراً للمؤمنين، ولكنه ما كان إلا خادماً للمسلمين، ومن قبله رسول الله (ص) كذلك.. 
 هذا بالنسبة الى بناء شخصية السيد محسن الحكيم (قدس) الاجتماعية، وتطور مكانته العلمية، وتدرجه العلمي، فقد بدأ الإمام (قدس) في السنة السابعة من حياته يقرأ القرآن الكريم، ثم بدأ في دراسة علم النحو في التاسعة من عمره، وكان المتولي في تربيته وتعليمه - كما أسلفنا - أخوه حجة الإسلام السيد محمود الحكيم، قد درس عليه المقدمات الى كتاب القوانين. بعد ذلك درس على جملة من أفاضل عصره بقية الكتب، فقد حضر عند أوحدي وقته في التدريس الشيخ (محمد كاظم الخراساني)، قبل وفاته بثلاث سنوات، أبحاثه الفقهية الأصولية خارجاً؛ وعندما توفي الخراساني سنة 1329، بدأ السيد محسن (قدس) يحضر درس الأغا (ضياء العراقي)، فحضر أبحاثه الفقهية خارج مكاسب الشيخ الأنصاري، وبعض الكتب الفقهية الأخرى، حتى سنة 1342.. ثم تتلمذ على يد المرحوم الشيخ (علي باقر الجواهري) في الفقه ما يقارب 5 سنوات، وبعد وفاته تتلمذ على يد المجاهد المرحوم السيد (محمد سعيد الحبوبي) برهة من الزمن، وفي سنة 1333؛ وعندما عاد من الجهاد، توجه للدرس والتدريس، فشرع لأول مرة في تدريس الكفاية والرسائل سطحاً، وأول دورة فقهية باحثها خارج، كانت سنة 1338 بعنوان (ألتبصرة)، وشرح جملة من كتبها أثناء التدريس.. وفي تلك السنة، شرع لأول مرة في تدريس الكفاية خارجاً، فحضر جملة من المشتغلين في الجزء الثاني من الكفاية، وفي أثناء تدريسه، وضع الجزء الثاني من تعليقه عليه.. واستمر في التدرج العلمي والتدريس، حتى بلغ الذروة عندما شرع سنة 1347 بتدريس العروة الوثقى، درس خارج، ويبدو أن هذا السير السريع والنبوغ العلمي الذي حازه، ما هو إلا دليل على نبوغه الفطري.. 
ومن المناسب ذكر شيء من مآثره العلمية: 
(في سنة 1331 وعندما كان عمر سيدنا محسن الحكيم (قدس) السادسة والعشرين، قدم تأليفه القيم (ميراث الزوجية) الى العلامة المجاهد الكبير السيد (محمد سعيد الحبوبي)، فلم يملك إلا أن أطلق كلمته الخالدة التي تبيّن من ثناياها إعجابه واعتزازه بهذا الشاب، ونظر إليه بعين الإكبار والتجليل، وقال: (اننا لم نعرف قدرك حتى الان، أما الآن وقد رأينا هذا الكتاب، فقد عرفناك حق المعرفة)، وهذه الكلمة الجليلة الكبيرة القدر، وقد صدرت من علامة عصره، ماهية إلا شهادة على نبوغ وقدرة السيد محسن الحكيم (قدس).

  

علاء سدخان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/06/24



كتابة تعليق لموضوع : التدرجُ العلمي والفكري للسيد محسن الحكيم (قدس سره)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي في ديالى وكركوك والشيخ عصام الزنكي

 
علّق خالد الشويلي ناصريه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره السعداوي في الناصريه هل هيه نفس الأجداد والجذور مع السعديه في ديالى ارجو ان توافوني بالخبر اليقين واشكركم

 
علّق salim master ، على في الذكرى السنوية الأولى لشهادة حجة الإسلام والمسلمين الشيخ لقمان البدران قدس سره ... : اللهم لا نملك ما يملكون اسالك أن تجعلهم شفعاء لنا يوم نلقاك

 
علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مجموعة النبراس الثقافية
صفحة الكاتب :
  مجموعة النبراس الثقافية


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net