صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

مجلس حسيني ـــ الامام الجواد وموقفه من العباسيين
الشيخ عبد الحافظ البغدادي

هــم الـقوم آثـار الـنبوة فـيهم***** تـلـوح وأنــوار الإمـامة تـلمع

مـهابط وحـي الله خـزان عـلمه *** وعـنـدهم سـر الـمهيمن مـودع

إذا جـلـسوا لـلحكم فـالكل أبـكم***وـإن نـطقوا فالدهر ، أذن ومسمع

أبـوهم سـماء الـمجد والأم شمسه* نـجوم لـها بـرج الـجلالة مطلع

ولا عـمل ينجي غداً غير حبهم**إذا قـام يوم البعث للخلق مجمع

ولـو أن عبداً جاء في الله عابداً****بـغير ولا (آل العبا) ليس ينفع

 

ما هو دور الامام الجواد (ع) في الحياة الاجتماعية والسياسية ..؟من المقدمات التي يلزم التنبيه لها أن أئمة أهل البيت (ع) جميعاهم أبواب مدينة علم رسول الله (ص)لا يختلفون في سعة العلم ، ولا تختلف أهدافهم ومواقفهم,إنّما الاختلاف والتنوع في الأدوار , حسب الظروف السياسية والاجتماعية والسلطوية التي تتحكم في مساحة تحرك كل إمام على الساحة الإسلامية، وفي صفوف الاُمّة.

** انبه على شيء ..! هناك دور مفروض للاَئمة (ع) في نصّ الشريعة الإسلامية ،هو صيانة الرسالة الاسلامية وتعميقها في الجماهير فكرياً وروحياً وسياسياً ثم المحافظة على حقيقة الدين من الانحراف.

وقد نجحوا في القيام بدورهم ,واستطاعوا الإبقاء على المعالم الدينية والحفاظ على هويتها الفكرية ..ومقاومة التيارات المنحرفة التي تشكل خطراً على الرسالة، هذا يبين إنّ الرسالة الاِسلامية تعنى بالإنسان فكريا واخلاقيا وعقائديا وتاخذ بيده في دنياه واخرته .

*** بعد هذه المقدمة نعود إلى سماحة إمامنا الجواد (ع) ونستلهم من فيض علومه واستقراء نشاطه العلمي خلال حياته القصيرة جداً، رغم التضييق والاِقامة الجبرية في بغداد ،إلاّ أن عطاءه ليس قليل نسبة إلى المدة التي عاشها (ع).

تعتبر امامة الإمام الجواد [ع] والنهوض باعباء الامة اولا واعباء الموالين لال البيت (ع) أعجوبة لم تعهدها الأمة الإسلامية. حين نهض بأعباء الإمامة بعد أبيه الرضا [ع] كان عمره تسع سنوات. وهذا أمر استدعى الاستغراب من قبل أتباع الإمام الرضا [ع] حين سئل عمن يخلفه، فأشار إليه وهو صغير. لكنهم عرفوا من خبر عيسى بن مريم وخبر يحيى بن زكريا عليهما السلام من قبل،كما ذكرهما القرآن الكريم لكن طبيعة الإنسان الركون الى المحسوسات, ويحكم على المألوف. لكنهم وجدوا آية الله حاضرة ناطقة، وجدوه رغم صغره لا يختلف عن ابائه واجداده.

ويبدو ان الضغط الحكومي على الائمة لتصفيتهم وهم في زهرة شبابهم فما ان قتل الامام الرضا . قتل الامام الجواد مسموما وعمره لم يتجاوز 25 عاما، حيث مات مسموما على يد زوجته التي سمته بتخطيط مع عمها الخليفة العباسي المستعصم.

ولذلك الإمام الهادي [ع] تولى الإمامة وهو صغير أيضاً ، لكن خبر تولي الإمام الجواد [ع] الإمامة وهو صغير انتشر ذكره، لأن سبب انتشار امامته صغيرا كان بسبب المناظرة في قصر الخليفة المأمون بين الإمام الجواد وقاضي القضاة يحيى بن أكثم..

أما المأمون، الذي اتجهت اليه أصابع الاتهام في قتل الإمام الرضا [ع]، حاول استقطاب ابنه الإمام الجواد [ع] واستمالته إليه، في محاولة لإسقاط التهمة وتبرئة ساحته من دم أبيه الرضا(ع). فقام باستدعاء الإمام الجواد من المدينة، وعرض عليه أن يزوّجه ابنته أم الفضل، أملا في أن تشفع له المصاهرة في نسيان دم أبيه. لكن قراراً كهذا جوبه بثورة من حاشية البلاط العباسيين بعث فيهم القلق على مستقبل العرش العباسي، بعد تجربة ولاية العهد لأبيه الإمام الرضا [ع] من قبل المأمون فحاولوا بشتى الوسائل إقناعه في العدول عن زواج ابنته للإمام ، لكنه لم يستجب لضغوطهم.

فتنازلوا بعض الشيء، ولكن طلبوا ان تكون بينه وبين قاضي القضاة مناظرة علمية. فإن فشل في الاختبار ،أخذ بمشورتهم. واذا نجح في الاختبار فله أن يمضي في قراره دون أن يكون لهم الاعتراض.وفعلا انتصر الامام علميا على يحيى بن اكثم الذي انبهر بسيل الاجبابات على سؤال واحد . هنا استغل المامون ذلك الانتصار لصالحه . فطلب من الإمام [ع] أن يسال قاضي القضاة ليمتحنه. فكان السؤال محيراً وأعلن القاضي عجزه عن الجواب وطلب من الإمام الجواب بنفسه عن سؤاله.رضيت الحاشية بالواقع الجديد على مضض، مترقبين ان يحدث للعرش انهيار،. وانتهى عهد المأمون، وتولى الخلافة أخوه المعتصم.

** لم يرق للمعتصم المكانة التي حظى بها الإمام الجواد [ع] سواء بين شيعته وأصحابه أو عند سلفه المأمون. لان العباسيين مغمورين لا يوجد فيهم من له سابقه في الاسلام , ولا يوجد عندهم أي مهاجر مع المهاجرين , ولا يوجد عالم منهم , ولذا يخافون ال بيت علي (ع) .

فظلّ المعتصم يعيش القلق لعروشهم العباسية. فلما وصل للخلافة ظل يتحين الفرص لقتل الإمام. وجاءته الفرصة مواتية حينما علم أن زوجة الإمام أم الفضل، ابنة أخيه المأمون، على غير وفاق مع الامام ، بسبب غيرتها من زوجته الأخرى ام الامام علي الهادي (ع) فطلب منها أن تدس السم إليه في العنب. ففعلت ذلك. وحينما رأت الإمام [ع] وهو يصارع الموت من شدة السمّ، ندمت على ما فعلت وانفجرت باكية .ودفن الى جوار جده الإمام موسى بن جعفر(ع) في الكاظمية بمقابر قريش.

ـــــــــــــــــ الإمام الجواد (ع) وجهاده في مواجهة الاحتواء..

تميّزت الفترة التي عاشها الإمام الجواد(ع) بعد استشهاد والده الإمام الرضا (ع) بهدوء سياسيّ نسبيّ، بعد أن تمّت تصفية الحساب بين الأخوين الأمين والمأمون بمقتل الامين وتفرّد امامون بالسلطة السياسيّة.

لما استقرت الأوضاع السياسيّة في بغداد،, تناهى إلى سمع المأمون أخبار أبي الامام محمد الجواد (ع)واحتفاء الناس به، وظهور كراماته وعلمه. أرسل المأمون خلفه استدعاه من المدينة إلى بغداد .ولهذا بدأ التحرّك السياسيّ للإمام الجواد(ع) من السنة التالية التي وصل فيها إلى بغداد، بعد أن أدّى مناسك الحجّ وعاد إلى المدينة، ليجمع أهل بيته وعمومته من الهاشميين لمرافقته إلى بغداد، وكان أول لقائه بالمأمون ومن تلك اللحظة بدأ الدورالسياسيّ، والاجتماعيّ، والعلميّ لحياة الجواد(ع) .

*الإمام في مواجهة المشككين ــ قبل الحديث عن الحياة السياسيّة العمليّة للإمام ينبغي التوقّف عند ثلاثة أمور سياسيّة، ترتبط بالإمامة بدءاً من زمن الإمام الرضا وصولاً إلى ولده الإمام الجواد عليهما السلام، وهي:

*الأول: التشكيك في خليفة الإمام الرضا(ع) لقد عايش الإمام الرضا(ع) في أخرسنيّ حياته الشريفة ظروفاً صعبة من الاشاعات كان يثيرها بعض الواقفة والانتهازيين للتشكيك في إمامته..! لعدم إنجابه الولد؛ ذلك أنّه كان مركوزاً في الذهنيّة العامّة للمسلمين أنّ من علامات الإمام المعصوم أنْ يخلفه إمام من صلبه، إذ لا تكون الإمامة في أخٍ أو عمٍّ أو غيرهما. وقد سُئل الإمام الرضا (ع): "أتكون الإمامة في عمٍّ أو خالٍ؟ فقال: لا، فقلت: ففي أخ؟ قال: لا، قلت: ففي مَن؟ قال: في ولدي، وهو يومئذٍ لا ولد له" لان الذين تبنوا الافكار من الحركات السياسية الشيعية طعنت بالإمامة علنا واتهموا الامام الرضا(ع) ومن بعده من الائمة.ـ

ــــ الواقفية، هم الجماعة الذين توقفوا عند إمامة موسى الكاظم(ع) حين وفاته، انكروا إمامة ولده علي بن موسى الرضا(ع) ،وقالوا إنّ الإمام الكاظم حيّ يرزق، وهو القائم من آل محمد(ص) وأنّ غيبته كغيبة النبي موسى عن قومه، ولم يمت إنما سيعيش في غيبة وسيرجع حينما يأذن الله له، وهذه الجماعة هم الذين يُدْعَوْنَ بالواقفة؛ لأنّهم وقفوا عند إمامة موسى بن جعفر (ع) خلافاً للشيعة الإمامية القائلون بإمامة الاثني عشر، ولم تكن هذه الفرقة ناشئة عن شبهة اعتقادية واقعية ,أو بسبب فهم خاطئ وصل اليهم فقبلوه ,بل غالبيتهم انطلقوا من رغبات مادية وعوامل دنيوية أثّرت في نفوسهم فانحرفت المادة بهم عن الطريق .

** بالمقابل كان الامام الرضا(ع) يقف بحزم أمام شبهاتهم, ويجيب جواب الواثق المطمئنّ من نفسه بأنّ الليالي والأيام لا تمضي حتّى يرزقه الله ولداً يُفرّقُ بين الحقّ والباطل. وهذا ما نفهمه من رواية محمد بن يعقوب الكلينيّ، قال: كتب ابن قياما (وهو واقفيّ معروف)إلى الامام الرضا(ع) كتاباً يقول فيه: كيف تكون إماماً وليس لك ولد؟ فأجابه أبو الحسن(ع) "وما علمك أنّه لا يكون لي ولد؟! والله لا تمضي الأيام والليالي حتّى يرزقني الله ذكراً يُفرّق بين الحقّ والباطل" .

ثانيا: محاولة إضعاف موقع الإمامة: وهذا الدور قامت به السلطة الاموية حيث سعى المأمون بكل قوة ودهاء واستغل سلطته في أن يضعف موقع الإمامة، وذلك ان يجعلها جزءاً من السلطة التابعة له،كي تستظلّ بفيئه وسلطانه. وهذا ما نفهمه من سياسته مع الإمام الرضا حين عهد اليه منصب ولاية العهد.والغاية الاخرى حين يضعف دور الامامة وتصبح تابعة للسلطة الاموية فان المامون سيكسب ودّ ورضا الشّيعة المعارضين باعتبار ان الامام اصبح جزئا من السلطة العباسية ..

وهذه الامنية فوتها الامامان الرضا والجواد ان يجعلا منصب الامامة الالهي تحت يد السلطة العباسية وغيرها , وهذا اعطى زخما وعزيمة وايمان للشيعة ... ومن جانب اخر قوي إيمان وعزيمة الشّيعة الثّائرين .فتحركت الفصائل الثورية الشيعية لتلهب الارض تحت السلطة العباسية الغاشمة في جميع الدول الاسلامية .. ومن أبرز الثورات في عهد المأمون:

اولا : ثورة أهل بغداد: اصبح المستشارون هم من يدير البلاد , ومن اخطر الثورات واكثرها دموية كانت بسبب الفضل بن سهل الذي اقنع المأمون باتخاذ مرو بخرسان ايران عاصمة له, وفعلا نقل العاصمة . ولما ظهر التذمر من القادة العسكريين لهذا الاجراء .. قام الفضل بن سهل بأقناع المأمون بإزاحة القادة العسكريين مثل هرثمة بن أعين وطاهر بن الحسين وتولية اخيه بغداد .ثار أهل العراق وخلعوا المأمون وبايعوا إبراهيم بن المهدي ولقبوه بالمبارك..واتهم أهل بغداد الفضل بنقل الخلافة إلى مدن الفرس ونعتوه بالمجوسي ابن المجوسي.

ثانيا : من الاعمال الخطرة التي قام بها الفضل بن سهل لما أخفى على المأمون أخبار الثورة غير ان الامام الرضا(ع) أعلمه بغش الفضل فلما تيقن المأمون عاد لبغداد .وفي الطريق إلى بغداد قتل الفضل بن سهل. لما عاد المأمون إلى بغداد .خلع أهل بغداد قائد الامين "المبارك" وعادوا إلى طاعة المامون بعدما شاهدوا قتل جميع القادة بما فيهم اخوه الامين . ومستشاره الفضل بن سهل وغيره من المسؤولين..

ثالثا : ثورة أبي السريا: من هو ( أبو السرايا ) ، أين ومتى ظهر ؟ أبو السرايا اسمه السّريّ بن منصور الشيباني .كان أول أمره يكري الحمير ، وقوى حاله فقتل رجلا من بني تميم بالجزيرة وسرق ماله فطلبه بنو تميم فأختفى وعبر الفرات الى الشام ،فعمل قاطعاً للطريق هناك ،ثم إلتحق بيزيد بن بأرمينية ،وقاتل معه , وبمرور الايام ،صار له شأناً . ثم نزل الانبار فالرقة وهناك التقى بمحمد بن ابراهيم من ابناء الحسن بن علي بن أبي طالب (ع)الذي ظهر بالكوفة داعياً لآل محمد بابن طباطبا ، فبايع محمد بن ابراهيم ،ودخلا الكوفة واندلعت ثورة ابن طباطبا على المأمون العباسي سنة 199هـ ، وكان أبو السرايا قائدا ً للحرب في جيش ابن طباطبا .

** من هو ابن طباطبا..؟ : برزت شخصيات من العلماء والشعراء وجهابذة الفكر والفلسفة، أمثال أبي الطيب المتنبي، وأبي فراس الحمداني وبديع الزمان الهمذاني ، وغيرهم ممن تركوا أثراً خالداً في التاريخ العربي الإسلامي، فكان من بين هذه الشخصيات محمد ابن طباطبا العلوي . الذي يرجع نسبه إلى الحسن بن علي بن أبي طالب(ع) أما لقب طباطبا؛ فهي صِّفة لحقت بابيه إبراهيم ,لأنَّهُ كان يلثغ بالقاف ..كانت به لكنة شديدة حتى كان لا يجري على لسانه حرفان من حروف الراء والكاف ..

** بعد فشل الثورة هرب أبو السرايا من الكوفة سنة 200هـ وأتى القادسية ثم أتجه الى الشوش بخوزستان فقتل هناك وبعثوا براسه الى المأمون العباسي ، ونُصبت جثته على جسر بغداد . واستمرت الثورات على العباسيين من قبل شيعة اهل البيت(ع) ولذلك كان الخلفاء يضغطون على الائمة ويجعلونهم في الاقامة الجبرية تحت انظارهم , وفي قصورهم ليتمكنوا من المراقبة عن قرب ,

**** من اخطر الثورات الشيعية التي حدثت في زمن إمامة الجواد(ع)

هي ثورة محمد بن القاسم يرجع نسبه الى الامام الحسين(ع) لقب بالصوفي؛ للبسه الصوف كان من أهل العلم والفقه ,ذكره أبو الفرج الاَصفهاني في مقاتل الطالبيين :خرج في منطقة طالقان التي تبعد ودعا للرضا من آل محمد فتبعه عدد من وجوه الزيدية ثم دعا الناس فتبعه خلق كثير. وتمت سيطرته على الطالقان مدة أربعة أشهر.

وجرت بينه وبين جيوش العباسيين وقائع وقتال واخيرا انهزم محمد بن القاسم , ولجأ الى قرية فوشي به وأُلقي عليه القبض، وقُيّد بالحديد وأُرسلوه إلى المعتصم في سامراء فأُدخلوه عليه في مجلس شراب ولهو وكان يوم نوروز، فأوقفه المعتصم حتى فرغ الغلمان والراقصات من الرقص، وكانت كؤوس الشراب تُدار في المجلس أمام ناظريه فلما رأى الوضع بكى ثم قال: اللهم إنّك تعلم أني لم أزل حريصاً على تغيير هذا وإنكاره .ثم سجن في سرداب ضيق واخيرا تمكن من الهرب ولم يعرف اثره واين مات . ولا يستبعد انهم قتلوه وقالوا بهروبه وموته . هذه الثورة حدثت بكل تفاصيلها من ابناء عمومة الامام الجواد ضد المعتصم العباسي ولذا نقول: "ان التضييق الذي مورس على الامام الجواد لم يمارس على غيره من الائمة قط" .

هذا واضح من خلال ترجمة تاريخ الامام الجواد .. وهو الامام الوحيد الذي ضاع تاريخه ومواقفه وجهاده لشدة الاحتواء عليه .. من خلال حوادث وقعت خلال سني إمامته، حتى انهم منعوا كتابة تاريخه, فهو اقل الائمة الذين وصلت الينا اخبارهم , وجميع ما كتب عن تاريخه لا يتجاوز كراس واحد , بعكس الائمة الاخرون الذين حفلت كتب المصادر عن حياتهم , هذا يدلل عن نشاط كان يرعب السلطات العباسية التي استنفرت جميع قواها لتحجيم دور الامام الجواد(ع) . ولعل اشهر رواية ذكرت عنه هي عن المناظرة بينه وبين يحيى ابن اكثم .. ولا اغالي ان نقول: انهم ارادوا ان نقيس علم الامام الجواد بعلم ابن اكثم,, او انهم يريدون ان يبينوا ان مجالسهم الموبوءة كانت تجري فيها المناظرات العلمية .

علما ان الحركات التي كانت ترتبط بخط اهل البيت (ع) ما كانت تنتهي بمجرد القضاء على العناصر الثورية .

وخير دليل على ذلك .. رغم قساوة الظلم والقتل والدماء لم يهدأ شيعة اهل البيت من مقاومة السلطة العباسية الغاشمة. فقامت ثورات في مصر في الاسكندرية والصعيد وغرب الدلتا , ولم تهدأ الثورات بمصر حتى خرج لها المأمون بنفسه وأعادها إلى حظيرة الدولة العباسية.

ومن الثورات المهمة هي ثورة العبيد بالبصرة (الزط) نتيجة سوء أحوالهم الاقتصادية ولم يقضى عليهم إلا في عصر المعتصم. فنفاهم إلى الثغور ثم نقلهم الروم إلى أوربا.

** من الواضح تاريخيّاً أنّ السنوات التي أعقبت استشهاد الإمام الرضا (ع(كانت مشحونة بالحذر والخوف من قبل الشيعة عموماً وال البيت(ع)، تُجاه السياسة التي اتّخذها المأمون في تقريب الإمام الجواد(ع)وهذا الترقّب والحذر واضح جدا , مما حدى بالمعتصم بعد قتل الامام الجواد بالسم الى اعتقال الامامين علي الهادي والحسن العسكري( عليهما السلام) وتلك الحقبة المظلمة كانت سببا لمتابعة الامام الحسن العسكري بشكل مكثف للقضاء على ولده الامام الحجة (عج) وكانت الحواث وردة الفعل هي السبب لكل ما جرى لتاريخ الشيعة ..

اما اظهار الاهتمام من قبل المامون للامام الرضا والجواد(عليهما السلام) ما هو الا جزء من الخطة للقضاء على الخصوم .. وكانت من قراراته ان فرض منصب الخلافة على التشريع, وهو ان يتبع الفقهاء اراء الخليفة بغض النظر عن عدالته او تدينه فرفض ائمة اهل البيت (ع) وشيعتهم هذا الاجراء , فكان الواجب التخلص من قيادة المعارضة الدينية .

اما ما كتبه المؤرخون من ان المأمون امر الولاة ان يذكروا فضائل امير المؤمنين في الصلاة بجميع البلدان, فهذا الاجراء سياسي له هدفان.

الاول: ان المقاومة التي زعزعت السلطة العباسية كانت جميعها من الموالين لال بيت النبوة, وهذا الاجراء كان سياسي وليس عقائدي لامتصاص النقمة من الثوار ولكي تنطلي القضية علىى السذج..

ثانيا: لا يوجد في بني العباس رجل ذو سابقة في الاسلام, لا يوجد رجل شجاع, ولا مشهور بالكرم , نعم فيهم من اشتهر بالليالي الحمراء . ومن كان بخيلا سمي بالدوانيقي.. ومن حفر قبر الحسين (ع) وشتم الامام امير المؤمنين.ولذا في زمن المعتصم تحقق حلم العباسيين حين تم اقرار المذاهب الاسلامية ( اعتبرت السلطة العباسية في زمن المعتصم المذاهب الاسلامية ممثلة للاسلام) واما مذهب اهل البيت فهم رافضة.

ثالثا: كذبة كبيرة انطلت على الامة , حين منحوا لقب ( حبر الامة) لعبد الله بن عباس وجعلوه ترجمانا للقران,هناك رسائل من الامام علي(ع) له ..مما جعله يهرب بالمال الى مكة . هرب ابن عباس من البصرة ب{6 ملايين درهما } تحت حراسة أقاربه من بني هلال حتى وصل مكة. واشترى 3 جوار حور ملاح بـ 3 آلاف درهم!المشكلة ان المسلمين المغيبين يقرؤون عن ابن عباس وفضله وعلمه وفقهه... ولا يعلمون أنه مجرد سارق محتال.إذا كان هذا حال حبر أمتهم وخير عالم فيهم وترجمانا لقرآنهم. فكيف حال صعاليكهم .. ام انه يجوز لابن عباس السرقة لأنه صحابي.

ولما اراد المعتصم التخلص من الامام الجواد وقتله عمد الى سجنه اولا , ثم اخرجه الى داره ولم ياذن لأحد بالدخول عليه. بعد ان كان الامام يرفض ان يزور مجالس المعتصم هذا دليل القطيعة بينهم ، إلى أن سنحت له الفرصة فدسّ إليه السمّ بواسطة ابنة عمه زوجة الامام ام الفضل التي كانت على خلاف مع زوجها الامام (ع),

ورُوي عن الإمام الرضا(ع) أنّه قال بحقّ ولده الجواد(ع): يُقتل ولدي غصباً فيبكي عليه أهل السماء، ويغضب الله على عدوّه وظالمه فلا يلبث حتّى يعجّل الله به إلى عذابه او عقابه الشديد. .وجرى السمّ في بدن الإمام (ع)وبقي يتقلّب في فراشه, يعاني حرارة السمّ في يومه وليلته, يتقيّأ ذلك السمّ , حتّى فاضت روحه الطاهرة ..

هـالـنـوح يا زهرة على منهو تنوحين** نوحچ على المسموم لو نوحچ على حسين حـنّـت ونـادت والدمع عالخد بادي** إن تـسـألـوني يا خلق كلهم اولادي لچن مـصاب حسين فتت أبفادي******كـل العزا والنوح والصيحة على حسين ابجي على اولادي ذبايح يوم عاشور** **وانصب عليهم ماتم بوسط الكبور// وانسيت ضلعي الذي بالباب مكسور *** واعظم مصيبة يا خلك مصيبة حسين/

لا تحسبوني للرضا في طوس ما جيت** ولا الى بغداد ما رحت وتعنيت / كلهم عليهم نوحت والجيب شكيت/ واعظم عليه لو ذكرت مصيبة حسين ..

منهم بسامراء ومنهم في خراسان / ومنهم بارض طيبة ومنهم بارض كوفان / واعظم عليه مصيبة المذبوح عطشان / حسين وين اللي يساعدني على حسين .

 

  

الشيخ عبد الحافظ البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/07/10



كتابة تعليق لموضوع : مجلس حسيني ـــ الامام الجواد وموقفه من العباسيين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟

 
علّق ابومحمد ، على كربلاء المقدسة تحدد تسعيرة المولدات الاهلية لشهر حزيران الجاري : اتمنى ان يتم فرض وصولات ذات رقم تسلسلي تصرف من قبل مجلس كل محافظة لصاحب المولدة ويحاسب على وفق ما استلم من المواطن والتزامه بسعر الامبير. ويعلم الجميع في مناطق بغداد ان اصحاب المولدات الاهلية لا يلتزمون بالتعيرة ابدا حيث ندفع لهم مقابل الامبير الذهبي من عشرين الى خمسة وعشرين الف للتشغيل الذهبي. لا حساب ولا كتاب

 
علّق حنان شاكر عبود ، على الادارة العامة فن واخلاق - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : الإدارة في الوقت الراهن لا تخضع لمقاييس اداء

 
علّق علي البصري ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : مقال رائع ويحدد المشكلة بدقة الا اني اضيف ان جميع من يتفوه بهذه العقائد والافكار له منشأ واحد او متأثر به وهو كتب النصيرية فان في الهند وباكستان وايران لها رواج ويريد ان يروج لها في العراق تحت راية الشيعة الإمامية مع انه لم تثبت مثل هذه الافكار بروايات معتبرة

 
علّق منير حجازي ، على طفل بعشرة سنوات يتسول داخل مطار النجف ويصل الى بوابة طائرة : كيف وصل هذا المتسول إلى داخل الطائرة وكيف اقتحم المطار ، ومن الذي ادخله ، عرفنا أن تكسيات المطار تُديرها مافيات .والعمالة الأجنبية في المطارات تديرها مافيات . ومحلات الترانزيت تديرها مافيات وكمارك المطار التي تُصارد بعض امتعة المسافرين بحجة واخرى تديرها مافيات، فهل اصبح الشحاذون أيضا تُديرهم مافيات. فهمنا أن المافيات تُدير الشحاذون في الطرقات العامة . فهل وصل الامر للمطار.

 
علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زيدون النبهاني
صفحة الكاتب :
  زيدون النبهاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net