صفحة الكاتب : يحيى غالي ياسين

اهل البيت عليهم السلام ، بين السيرة والعقيدة
يحيى غالي ياسين

ثمّة نوع من عدم الإنسجام يجده القارىء عن أهل البيت عليهم السلام بين كتب العقيدة وكتب السير والتاريخ ، قلنا بعدم الانسجام ولا نقول بالتناقض او التعار ض - الا ما ندر - ، فترسم كتب العقيدة في مخيلتنا هالة كبيرة من القداسة - وهم أهل للقداسة - الى الدرجة التي نكاد نصل بها الى حدّ الغلوّ واخراجهم عن دائرة الطبيعة البشرية .. في حين تطل علينا من الجهة الأخرى كتب السيرة والتاريخ بقصص واخبار عن شخصياتهم الطبيعية كبشر أو قادة وأعيان مجتمع ودين .. لهم ما لغيرهم في المجتمع وعليهم ما على الآخرين ..

نعم يتفردون بكثير من الفضائل والمكارم والصفات الحميدة التي تجعلهم متفردين بها فعلاً عن غيرهم ، ولكنهم على كل حال بشر يعيشون عيشة طبيعية مع انفسهم وأسرهم واصدقائهم واعدائهم .. كما يعيش غيرهم ..!!

فهذا الفاصل وهذا الاختلاف بين النظرة العقدية والنظرة التاريخية كيف يُفسّر وكيف يتم التعامل معه ..!

والجواب سنحاول وضعه في نقاط :

١. علينا ان نستفيد من هذا الاختلاف في تصحيح وتهذيب بعض العقائد او لنقل التصورات العقائدية الخاطئة اتجاه اهل البيت والتي تضفي عليهم ما لا يقبلون هم لأنفسهم من الصفات والنعوت عليهم السلام ، ومن جهة اخرى نتعرف على المظلومية التي كانوا يعيشونها صلوات الله عليهم في ذلك الزمان وعدم اعطائهم حقهم من الإهتمام والاحترام اللازم ..

فالعقيدة الصحيحة لا تسلب عن أهل البيت بشريتهم ولا تنزههم عن طبيعتهم الإنسانية ، وكل ما عدا ذلك يجب نبذه وحذفه وإجراء التعديلات اللازمة عليه ، وطبيعتهم البشرية ايضا لا تسلب عنهم مقاماتهم النورانية ولا مراتبهم الربانية ..

ولقد انتقد القرآن الكريم هذا الالتباس بين التصورات العقائدية المشوّهة للأنبياء وطبيعتهم البشرية ، قال تعالى ( وَقَالُوا مَالِ هَٰذَا الرَّسُولِ يَأْكُلُ الطَّعَامَ وَيَمْشِي فِي الْأَسْوَاقِ ۙ لَوْلَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مَلَكٌ فَيَكُونَ مَعَهُ نَذِيرًا ، أَوْ يُلْقَىٰ إِلَيْهِ كَنْزٌ أَوْ تَكُونُ لَهُ جَنَّةٌ يَأْكُلُ مِنْهَا ۚ وَقَالَ الظَّالِمُونَ إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَسْحُورًا ، انْظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الْأَمْثَالَ فَضَلُّوا فَلَا يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلًا ) الفرقان ٧ ، ٨ ، ٩

٢. كتابة التاريخ او العقيدة بقلم محبّ غال أو مبغض قال - على حد تعبير أمير المؤمنين ع - كفيل بإحداث بعض المسافات وتعزيز هكذا اختلافات ، فهذا يشعر أنه مهما نحت من عبارات ونقش من كلمات لا يمكن أن تترجم مدى ايمانه ومحبّته لهم عليهم السلام ولهذا ينزلق قلمه الى ما لا ينبغي أن يذهب اليه ( ۖ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَٰذَا بَشَرًا إِنْ هَٰذَا إِلَّا مَلَكٌ كَرِيمٌ ) يوسف ٣١ ، وذاك يشعر بشعور مغاير فتراه يوغل في بشرية النبي او الإمام الى الحد الذي يعصي الله فيه ( قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ ۖ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ ) الاعراف ١٢

٣. طغيان الأسلوب الأدبي والخطابي والشعائري .. غالباً ما يكون سبباً في حدوث هكذا تطرف وهكذا ميول حادة الى اليمين او اليسار ، لأن هذه الأساليب تحرك المشاعر وتهيّج العواطف الى الدرجة التي يتعطل عندها التعقل والتفكير الصائب والمعتدل .

٤. كان أهل البيت ع حريصين على التعايش الطبيعي مع الناس ، فرغم كراماتهم الربانية وقدراتهم الاعجازية التي اكرمهم بها والتي ثبتت للقاصي والداني ، الا أنهم لم يستغلّوها ولم يحاولوا تمييز أنفسهم بها عن الآخرين ..

ورغم حرصهم هذا ظهرت لهم من المعاجز والكرامات الكثير والكثير ما تسبب في انحراف بعض معاصريهم عقائدياً ووقعوا بمعصية الغلوّ والشرك والعياذ بالله ، والمجال لا يسمح هنا بذكرها والتفصيل بها .. ولهذا صدرت عنهم صلوات الله عليهم تعليمات وتوجيهات تنظّم هكذا انحرافات وتعالج هكذا اختلافات ، فعن الامام الباقر ع : ( يا معشر شيعة آل محمّد، كونوا النمرقة الوسطى يرجع إليكم الغالي ويلحق بكم التالي ) بحار الانوار ج ٦٥ ص ٧٨ ، وعن صادق العترة : ( لا ترفع البناء فوق طاقته فينهدم، اجعلونا مخلوقين، وقولوا فينا ما شئتم فلن تبلغوا ) البحار ج٢٥ ص ٢٧٩

٥. هنالك سبب دقيق نختم به ، وهو أن مرور الزمن وتطاول الأيام بطبيعته يضفي على الأمور والأحداث والشخصيات شيئاً من الأسطورية بالشكل الذي يسمح ان تتكون صورة خيالية او تتوقع بعض الاشياء الخارقة .. الخ ، هذا في الجانب العقائدي ، بينما التاريخ ينقل لنا الأمور بحسب زمانها وحجمها الطبيعي ولم ينظر لها بمنظار التلسكوب الزمني اذا صح التعبير ، وهنا يحدث هذا الفارق الذي حاولنا علاجه وذكر بعض أسبابه ..

هذه محاولة لتقريب ومعالجة المسافة بين التصور المنطبع في الذهن عن أهل البيت ع في كتب التاريخ والتصور والانطباع الذي نجده لهم في كتب العقائد ..

  

يحيى غالي ياسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/07/13



كتابة تعليق لموضوع : اهل البيت عليهم السلام ، بين السيرة والعقيدة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي قاسم الكعبي
صفحة الكاتب :
  علي قاسم الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net