صفحة الكاتب : يسرا القيسي

تشريف أم تكليف ؟
يسرا القيسي

حينما نتحدث عن تاريخ المرأة العراقية منذ العشرينات والى يومنا هذا ؛ يحتاج منا الى وقفة جدية الى ما آلت اليه من أنهيار قي شخصيتها وإلغاء أستقلاليتها في أتخاذ القرار وأصبحت تابع للرجل ؛ الرجل الغير واعي للمرحلة التي تعيشها المرأة العراقية في ظل ظروف أستثنائية ؛ ظروف أحتلال وظروف أقتصادية صعبة وأجتماعية متخلفة ..؛
كانت المرأة العراقية السباقة في كل ميادين الحياة لا بل الرائدة والمبدعة في كل مهمة أنيطت بها.. رغم الظروف الأقتصادية والاجتماعية التي كانت تحاصرها .. ومع هذا كانت في مقدمة الأحداث ؛ تارة نراها في مقدمة أنتفاضة شعبية ومحرضة لأخواتها لتحقيق مكاسب مهما كانت بسيطة .. وترفض كل القوانين الظالمة .. وتارة أخرى موجودة وبكل ثقلها وبأداء مميز لتطوير حركة المجتمع وعلى مدى عقود وعقود من الزمن أستطاعت المرأة العراقية أن تحتل مراكز قيادية أجتماعية وعملية في المجتمع العراقي ؛ لقد ناضلت بجد في أن تجد لها موطئ قدم في كل المحافل العربية والدولية وفعلا تم ذلك ؛ ولا نستطيع أن ننكر نضالها وجهودها في تحقيق ذلك ؛ ومن أبرزهن المناضلة زكية خليفة التي توفت قبل فترة  ؛ والشاعرة لميعة عباس عمارة والوزيرة نزيهة الدليمي ؛ وغيرهن كثر ؛ كل واحدة من موقعها الوظيفي أو الأجتماعي أو الحزبي والسياسي ؛ لم تتوانى في نضالها ولم تنس أختها العراقية البسيطة .. ولم تفضل أمتيازاتها الشخصية على حساب مهمتها الأساسية ..؛
المرأة البرلمانية في ظل الأحتلال:
تراجعت المرأة العراقية ودورها في العملية السياسية وبالأخص المرأة البرلمانية ما بعد الأحتلال منذ عام 2003 والى يومنا هذا سبع سنوات عجاف عصفت بالمجتمع العراقي والعملية السياسية برمتها وبدور المرأة البرلمانية الهش ؛ حصلت على مقاعد في البرلمان ومراكز حزبية وأمتيازات مادية ؛ لكنها لم تحقق ولا 1% لأختها خارج قبة البرلمان ؛ لقد أنشغلت المرأة البرلمانية عن مهمتها الأساسية في الدفاع عن حقوق أختها البسيطة المظلومة المقهورة خارج العملية السياسية ؛ أصبحت تابعة لحزبها وطائفتها ؛ وزجت نفسها في صراعات طائفية لا تخدمها أو تخدم المجتمع والمرأة البسيطة والمثقفة على حدٍ سواء؛ لم تقدم المرأة البرلمانية أي شئ ؛ للمرأة التي تعاني الأمرّين في  ظل ظروف أقتصادية قاهرة وعلى العكس تنعم البرلمانية بأمتيازات تثير حفيظة الأخريات المطحونات خارج تكييف البرلمان ؛ أختهاالعراقية خارج قبة البرلمان تتطلع إليها وترنوا عيونها علها تخرج لها بقانون يحمي المرأة الأرملة والمطلقة المظلومة  أو الطفل اليتيم والمعوق المحروم من أبسط حقوقه الذي يقبع بمؤسسات الرعاية الأجتماعية التي تفتقر وتفتقد لأبسط المقومات على المستوى الإنساني والصحي .. ؛
ماذا قدمت المرأة البرلمانية للمرأة والطفل؟
ليس من القسوة حينما أقول لم تقدم المرأة البرلمانية التي تقضي ساعات طويلة في البرلمان لتبتعد عن حرارة الظروف الأمنية وحرارة الطقس اللاهب متناسية واجباتها تجاه أختها البسيطة ؛ لم تقدم أي شئ للمرأة والطفل لا ورقة عمل ترتقي بالمرأة وظروفها الى مستوى يليق بأنسانيتها ؛ لم تفكر في ترميم دار حضانة عفن ؛ أو بناء دار للمسنات ؛ أو توفير أجهزة حديثة للطفل المعاق ؛ أو بناء مدرسة تتوفر فيها مقومات صحية وصحيحة للطلاب ؛ لم تفكر حتى بأن تتبرع بجزء من راتبها الشهري الذي فاق كل تصور لشراء أي ملابس تدفئ عظام طفل أكلتها ليالي شتاء العراق القارصة حتى ولو على سبيل الترويج لأنتخابها مرة أخرى ؛ أما على الصعيد التشريعي لم تفكر بتقديم مقترح عمل لتحسين قانون الأحوال الشخصية في الزواج والطلاق وحضانة الأمومة ؛ لم تقدم ورقة عمل لحماية المرأة المتقاعدة أو ذوي الأحتياجات الخاصة ؛ لو فكرت للحظة لمَا كان حال المرأة العراقية بشكل عام بأسوء حال ..؛
من المستفيد؟
بالتأكيد المستفيد الرئيسي من أهمال المرأة وتراجع دورها وطمس معالم شخصيتها في أتخاذ أي قرار هو المحتل ؛ ومن يملكون صنع القرار ؛ أنهم يعرقلون أي قانون لحماية المرأة .. خاصة وأن من يحكم هذا الوطن المطعون بكرامته وسيادته هي حكومة أحتلال مركبة أمريكية + عراقية + أيرانية .. فما المتوقع من ثلاث أحتلالات متداخلة في مجتمع أنهكته سبع سنوات من الاحتلال والصراعات الطائفية ..؛
المهمة الملقاة على عاتق البرلمانية :
كنت أطمح أن أجد امرأة داخل البرلمان تمثل المرأة العراقية بوجهها المشرق .. وتكون بمستوى الواقع الذي نعيشه .. أن أجد امرأة برلمانية مستقلة بأتخاذ قرارات وتقديم ورقة عمل جدية وتسعى لتحقيقها لمصلحة الزوجة والأم والطفل في مجتمع تراجع كثيرآ عن مواكبة سير حضارات المجتمعات العربية الآخرى .. في حين كان المجتمع العراقي والمرأة العراقية القدوة وخير مثال يحتذى بهما ..؛ أين أنت أيتها البرلمانية ؟ أين دورك ووجودك وما الذي قدمتيه لأختك خارج قبة البرلمان ؟ المهمة الملقاة على عاتقك أن تمثلينني وتمثلين المرأة العراقية البسيطة التي تتطلع اليك علك تلتفتي الى ظروفها وتحققين مكسب واحد لا أكثر لتحسين ظروفها ؛
المطلوب منك يا أيتها البرلمانية أن لا تختبئي تحت عباءات الطائفية والحزبية التي تقتل الروح الوطنية والانتماء الى ما هو أكبر .. لا تضعي نفسك في موقف التابع للرجل محدود التفكير .. لا تنقادي الى ضغوط سياسية ستنتهي صلاحيتهم عما قريب .. ما دمت أرتضيتِ لا بل سعيت لأن تكوني في هذا المكان كان عليك أن تمثليننا أفضل تمثيل .. مستقلة بقرارك .. وتنفضي عن نفسك غبار سنيين الأحتلال والتبعية الطائفية والصراعات الحزبية التي أخذت الوطن والمجتمع والمرأة الى حافة الهاوية ..؛عليك أيتها البرلمانية التي قضيتي أربع سنوات من الجلوس على مقاعد وثيرة ونسيت مهمتك الأساسية هو الدفاع عن المرأة وتحسين ظروفها الاجتماعية والاقتصادية .. عليك أن تقفي مع نفسك وقفة جدية ومراجعة ذاتية للنفس وأسألي نفسك ما الذي قدمتيه لأختك داخل وخارج العراق ..؟
أن لم تنهضي وتكوني بمستوى المسؤولية .. عليك أن تتركي مقعدك لمِن هي أجدر منك .. سيأتي يوم لن ترحمك أختك المقهورة والمغبونة والمهدورة حقوقها .. عليك يا أيتها البرلمانية أن تتخلي عن حبك للامتيازات المفرطة والمبالغ فيها في حين أخريات أحوج بكثير منك الى كسرة خبز .. أتركي مكانك لغيرك للقادمة ربما يكون أدائها أفضل منك ..

 

  

يسرا القيسي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/02



كتابة تعليق لموضوع : تشريف أم تكليف ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس باجي الغزي
صفحة الكاتب :
  عباس باجي الغزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net