صفحة الكاتب : صدى الروضتين

من ذكريات مهرجان ربيع الشهادة العالمي الثامن
صدى الروضتين

الشاعرة إيمان دعبل من مملكة البحرين
المهرجان كبير ورائع، والجهد الذي بُذل فيه جهد خارق، ونشكر القائمين عليه، وأتمنى أن يستمر بهذا العطاء والتألق.. وشعوري في هذه اللحظات شعور كبير، وهو شعور لا يُوصف، شعور بالسعادة والغبطة والبهجة.. فأنا هنا في حفل افتتاح المهرجان، وتحت قبة الإمام الحسين(عليه السلام)، وبحضور حشد كبير من مختلف بقاع العالم.. أوجه شكري وامتناني لجميع العاملين.

إسماعيل إشكناني من دولة الكويت
لا يخفى على كل من يحضر حفل افتتاح مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي الثامن المفاجأة الكبيرة التي تتجلى بضخامة وعظمة الإعداد لهذا المهرجان، الذي هو فعلاً مفاجأة لمن يحضره من حيث التنظيم والتجهيز والإعداد والاستعداد سواء بالحضور العالمي من دول العالم، أو بالتجهيز المعد من الإخوة في العتبتين المقدستين، والذين يشكر لهم هذا الجهد الكبير.

أحمد كان من السنغال
سررت كثيراً بحضور المهرجان العظيم -مهرجان ربيع الشهادة- الذي جمع كبار المتشيّعين وأتباع أهل البيت(عليهم السلام)، وغيرهم من الأديان والمذاهب، والذي يدلّ على أن الإمام الحسين(عليه السلام) هو رمز للحرية والإنسانية، وله الفضل والخصوصية بهذا الأمر؛ لأنه لم يخرج للسلطنة والسيطرة، وإنما خرج لطلب الإصلاح، ولتحرير الإنسان من العبودية، وتربيته تربية إسلامية بحيث تترسخ فيه قيم الأخلاق المحمدية.

وليد عباس من مجمع أهل البيت العالمي في السويد
 أتشرف للسنة الثانية بحضور هذا الحفل الكبير لمهرجان عظيم يشفي القلب، وهو مهرجان ربيع الشهادة، وقد حضرت من السويد وكلي شوق أن أرى هذا المكان المقدس، ومالي إلا أن أقول جزى الله القائمين عليه كل خير على ما قدموه لنا فشكراً لهم؛ وهذا إن دلّ على شيء، فإنه يدلّ على النجاح الكبير لهذا المهرجان عام بعد عام، ونسأل الله العزيز المزيد من النجاح.

أحمد عثمان الزاكي من الخرطوم السودان
شيء جملي جداً والحمد لله ربّ العالمين أن نتشرف ونشارك بحفل افتتاح المهرجان المبارك، وفي الصحن الحسيني الشريف، في ذكرى الولادة الميمونة لسيد شباب أهل الجنة(عليه السلام) مع نخبة كبيرة من الموالين، وأجمل ما في المهرجان هو التنوع والحضور الكبير وعدد الدول المشاركة، وهو دليل على انتشار رسالة الحسين(عليه السلام)، وديمومة واتساع الرسالة الحسينية المباركة.

رحيم انورشان رحماني مسؤول مؤسسة أهل البيت(ع) في تركيا
نحن نفتخر اليوم أن نكون ضمن الحاضرين في(مهرجان ربيع الشهادة) الذي ينطلق بيوم الولادة المباركة في الصحن الحسيني الشريف مع محبي أهل البيت(ع) من مختلف بقاع العالم، والحمد لله في كل سنة نرى الاحتفالات والمهرجانات تكون أفضل وأجمل وأكمل، ونقدم كامل الشكر والتقدير والامتنان إلى إدارة العتبات المقدسة، وخصوصاً إلى الأمينَين العامّين للعتبتين المقدستين الحسينية والعباسية؛ لإقامتهما هذا المهرجان الرائع.

محمد الصالح الهنشير من تونس باحث ومفكر
شيء مفرح وحلم أن نحضر مهرجاناً كبيراً يُقام في مكان مقدس وهو صحن الإمام الحسين(عليه السلام)، وأنا مذهول فعلاً بالعمل، والبرنامج المنسق، والخدمات الكبيرة، والاستقبال الجميل، وبصراحة هذا شيء يفوق الوصف، بل يفوق الخيال أن ترى هذه الأعداد المشاركة من خارج القطر، وهذا الإعداد المنسّق لمهرجان عالمي.

السيد جاسم الموسوي من النرويج
مهرجان ربيع الشهادة مهرجان كبير تبرز عظمته بحفل الافتتاح الرائع الجميل من حيث الحضور العالمي، وهذا دليل على التنظيم والاستعداد الممتاز لمهرجان عالمي عالي المستوى، ونحمد الله ونشكره على حضورنا لهذا المكان الشريف(صحن الإمام الحسين(عليه السلام)) في هذا الشهر المبارك في ذكرى ولادة الأقمار الهاشمية، ونشكر العتبتين المقدسيتين الحسينية والعباسية على تهيئة هذه الفرصة الممتازة.

الشيخ مرتضى محمد إسماعيل من دولة فرنسا مسؤول مؤسسة الإمام الخوئي في باريس
مهرجان ربيع الشهادة أصبح مهرجاناً عالمياً بأتمّ معنى، حيث نلاحظ أن هنالك تطوراً كبيراً نسخة بعد الأخرى في الكم والكيف، فمن الناحية الأولى نجد أن عدد الوفود المشاركة من بلدان مختلفة؛ لأن هذا العام تحضر الوفود من خمسين دولة، وأيضاً نسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفق المنظمين لهذا المهرجان، وأن يجعلوا هذا المهرجان ساحة للتلاقي والتعارف، ونشكرهم كثيراً على هذه الدعوة الطيبة.

الدكتور علي ترون لين ستار دكتور وباحث إسلامي من النروج
شعور عظيم جداً أن أحضر ضيفاً لمهرجان عالمي، وكذلك أن أجلس في هذا المكان المطهر لأشارك بحفل الافتتاح بهذه التجربة الفريدة من نوعها في حضرة سيد الشهداء(عليه السلام)؛ لقد رأيت التنظيم والإعداد الرائع. أما عن المهرجان بصورة عامة، فلنا الشرف أن نكون من ضمن الحاضرين والمدعوين لهذا المؤتمر العظيم، والتجرية الغنية التي تجمع الناس من كل بقاع العالم.
أحمد جلو من جمهورية بنين في غرب أفريقيا
المهرجان يفوق أن أصفه من حيث الإعداد والتنظيم، وهو مهرجان ناجح، وكذلك هذا الحفل المبارك جيد جيداً وممتاز، وأراه مهمّاً في تنبيه الغافلين، وأيضاً لكل من يريد أن يقوم بمثل هذا يمكن أن يتخذه سبباً وسلماً، وأن يقوم بمثل ذلك لينير به دربه، وإن هذا المهرجان كما نراه يذكرنا بدعوة الإمام الحسين(عليه السلام) في أيام محرم، حيث كان ينادي: هل من ناصر ينصرنا.

محمد مزمل مليلوه مؤسسة الإمام الحسين(عليه السلام) الإسلامية في أوغندة
أشكر إدارة العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية على الدور الكبير الذي تقوم به لنشر نهج وفكر الحسين(عليه السلام) ونهج الثورة الإسلامية التي من أجلها قُتِل شهداءُ كربلاء، وكذلك أشكر كلَّ العاملين في العتبتين المقدستين على هذه الخطوة الجبارة التي ابتدأت بهذا اليوم المبارك يوم ولادة الإمام الحسين(عليه السلام).

السيد رشيد الحسيني - الحوزة العلمية النجف الأشرف
 مما يثلج الصدر أننا نصادف في كل عام وبهذا اليوم المبارك افتتاح مهرجان وربيع بمعنى الكلمة، ونتناول معالم مدرسة الإمام الحسين(عليه السلام) وثورته، وهنالك الكثير من الرؤى والأفكار والأطروحات التي ستبحث خلال أيام المهرجان، تضيف إلى مدرسة الحسين(عليه السلام) أفكاراً ورؤى جديدة، وهذه في الواقع هي مبادرة جيدة، وصحوة كبيرة للعالم الشيعي خصوصاً، والعالم الإسلامي عموماً، وأشكر جميع القائمين عليه.

فضيلة الشيخ علي النجفي نجل آية الله السيد بشير النجفي
لقد حضرنا هذا اليوم لافتتاح هذا المهرجان، ولقد كانت الافتتاحية وقورة ومؤثرة ومهمة ومتنوعة من داخل وخارج العراق، وأيضاً مستوى الاستعداد الإداري واللوجستي هو استعداد كبير ومهم، نسأل الله تعالى أن يتقبل هذه الجهود العظيمة ويكللها بختام المهرجان على أتمّ وجه، وكما يطمح له الإخوة المنظمون.. فعام بعد عام وخطوة بعد أخرى نتقدم إلى الأمام لنشر أهداف ثورة الإمام الحسين(عليه السلام).

فضيلة الشيخ عبد الحميد الغمغام من المملكة العربية السعودية القطيف
الكلمات تقصر عن وصف حفل افتتاح مهرجان ربيع الشهادة، هذا المهرجان المبارك الذي في الواقع يعطي صورة حسنة وطيبة عن العراق الجديد، والذي يعمل على نشر رسالة الإمام الحسين(عليه السلام) إلى العالم الإسلامي والأوربي؛ لأن الناس بأمس الحاجة لمعرفة الحسين(عليه السلام) ورسالته، ومهرجان ربيع الشهادة رسالة تصل إلى كل أهل العالم ليتعرفوا على الحسين(عليه السلام) أكثر وأكثر.

الدكتور المفتي محمد مكرم أحمد إمام وخطيب في جامع فدا فوري - دلهي القديمة عاصمة الهند
المهرجان له ضرورة عالية للأمة الإسلامية، حيث إنه يعمل على نشر فكر وتعاليم ومبادئ الحسين وأهل البيت(عليهم السلام) في كل العالم. أنا مسرور جداً؛ لأني حضرت هنا من الهند، وكذلك سررت بالحضور الكبير لهذا المهرجان العالمي، وأنا متيقن من أن ثمرة المهرجان ستكون مزدهرة ومفيدة جداً في الدين والدنيا. الآن نحن تحت راية الحسين، وإن شاء الله تعالى في يوم القيامة سنكون تحت رايته(عليه السلام).

السيد صالح الحيدري رئيس ديوان الوقف الشيعي
المهرجان رائع بكل أبعاده ومفاصله الحيوية، وفعالياته تعكس الثورة الحسينية بشكل متطور.. ونحن سعداء بجهود العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية المشتركة، وهذا شاهد إلى كل من يدّعي أن العتبات المقدسة هي دور للعبادة فقط، فالعتبات المقدسة واجهة دينية ثقافية اجتماعية.

السيد وليد البعاج الحوزة العلمية النجف الأشرف
المهرجان رائع بكل ما تعنيه هذه الكلمة، سواء في التنظيم والاستقبال، وجمع هذا الطيف من أغلب بقاع العالم، وكذلك الكثير داخل القطر وغيرها.. إضافة إلى أن البرنامج مرتب ومنظم، وهو مقنن بتوقيت معين ملائم للجميع، كذلك هذه الروحانية العظيمة والكبيرة في جوار سيد الشهداء وأبي الفضل العباس(عليهما السلام)، فمهما أردنا أن نتكلم فالكلام قاصر والمفردات لا تفي.

محيّ الدين عبد الله من جزر القمر
مظهر جميل تعكسها هذه الفعاليات، من خلال النظام والترتيب من الصغار والكبار، وقد أبهرتني هذه اللحظات التي عشناها فهي مؤثرة جداً، وهذه أول مرة أشارك في مثل هذا المهرجان، ولاحظت أن الناس متعطشة لمعرفة كل ما يتعلق بأهل البيت(عليه السلام)، وهنالك الكثير من الناس في العالم الإسلامي يتمنون الحضور والمشاركة بهذا المهرجان الكبير.
آسيا كامل إسماعيل منصوري من الجزائر
المهرجان كمنبر نتعرف من خلاله على ولاية أهل البيت عليه السلام، فهذا البرنامج ينطلق بنسخته الثامنة. أنا من الجزائر كنت أتابع هذا المهرجان العظيم أولاً بأول، ما كنت أحلم أن أكون ضيفة أحضر هذا البرنامج القيّم (ربيع الشهادة).
 
الدكتورة فضيلة بالقسام من جنوب فرنسا 
هذه اللحظات لا تُوصف ونحن في ضيافة الإمام الحسين(عليه السلام)، حيث كانت الضيافة جيدة جداً، وأهل العراق كرماء، واكتشفت أن هنالك الكثير من المؤمنين الطيبين حول العالم، أتمنى من كل قلبي أن تكون النتائج حسنة، وإن شاء الله يكون المهرجان تشجيعاً من قبل المؤسسين في العتبتين المقدستين لتقوية الأفكار، والعمل على نشر تعاليم أهل البيت عليهم السلام في كل أقطار العالم.


محمد جاباتي من دولة مالي غرب أفريقيا
هذه الأيام التي نعيشها في هذا المهرجان (مهرجان ربيع الشهادة) نستلهم من خلاله العمليات التضحوية التي قام بها الشهداء الذين يستبشرون فرحين، وإن شاء الله سبحانه وتعالى سنكون مستشهدين ولاحقين بهم. أما عن الفعاليات المقامة فهي فعاليات كبيرة جداً، نرجو أن يكون هذا المهرجان بأوسع دائرة وفترة إن شاء الله سبحانه وتعالى.

عثمان تراوري من مالي
مهرجان ربيع الشهادة ممتع وموفق، ونأمل أن يستمر؛ لأنه ملتقى يحضره ضيوف من مختلف بقاع العالم، وهذا يدل أن له فوائد كثير تتجلى بنشر تعاليم الأئمة الأطهار(عليهم السلام)، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفق مقيمي هذا المهرجان في القيام بواجباتهم الشرعية وطلب مرضاته.

أحمد شعيب من عاصمة الجزائر 
أنا متابع لهذا المهرجان عبر الفضائيات منذ ثلاث سنوات، وأراه يتحسن تدريجياً، وبدأ يصل إلى العالمية؛ لأن قضية الإمام الحسين(عليه السلام) عالمية. أتيت إلى العراق لأزور سيدي ومولاي أبي عبد الله الحسين(عليه السلام)، ولكي أشارك بهذا المهرجان الكبير. أشكر خدام العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية على هذا المهرجان الجيد الذي كان كل شيء فيه منظم، والحمد لله ارتحنا كثيراً عندما رأينا الحضور الكبير المتنوع من بلدان العالم.


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat

  

صدى الروضتين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/08/08


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حوار افتراضي..  (ثقافات)

    • تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الوقوف عدوا)   (قراءة في كتاب )

    • الاحتفاء بشاعر   (المقالات)

    • قراءة في بحث من بحوث مؤتمر فتوى الدفاع المقدسة الدولي الثاني  (أصالة المسار عند المرجعين اليزدي (قدس سره) والسيستاني (دام ظله) للدكتور (طلال إبراهيم علامة)   (المقالات)

    • الموالية المغربية رجاء الحجاج: غضب الزهراء (ع) على من اغتصب حقها أثّــر في نفسي تأثيراً كبيراً   (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : من ذكريات مهرجان ربيع الشهادة العالمي الثامن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابوعلي المرشدي ، على انطلاق مسابقة الكترونية بعنوان (قراءة في تراث السيد محمد سعيد الحكيم) : ممكن آلية المشاركة

 
علّق جاسم محمد عواد ، على انطلاق مسابقة الكترونية بعنوان (قراءة في تراث السيد محمد سعيد الحكيم) : بارك الله بجهودكم متى تبدأ المسابقة؟ وكيف يتسنى لنا الاطلاع على تفاصيلها؟

 
علّق اثير الخزاعي ، على عراقي - للكاتب د . علاء هادي الحطاب : رئيس وزراء العراق كردي انفصالي ليس من مصلحته أن تكون هناك حركة دبلوماسية قوية في العراق . بل همّه الوحيد هو تشجيع الدول على فتح ممثليات او قنصليات لها في كردستان ، مع السكوت عن بعض الدول التي لازالت لا تفتح لها سفارات او قنصليات في العراق. يضاف إلى ذلك ان وزير الخارجية ابتداء من زيباري وانتهاءا بهذا الجايجي قسموا سفارات العراق الى نصفين قسم لكردستان فيه كادر كردي ، وقسم للعراق لا سلطة له ولا هيبة. والانكى من ذلك ان يقوم رئيس ا لجمهورية العراقية عبد اللطيف رشيد الكردي الانفصالي بالتكلم باللغتين الكردية والانكليزية في مؤتمر زاخو الخير متجاهلا اللغة العربية ضاربا بكل الاعراف الدبلوماسية عرض الحائط. متى ما كان للعراق هيبة ولحكومته هيبة سوف تستقيم الأمور.

 
علّق مصطفى الهادي ، على قضية السرداب تشويه للقضية المهدوية - للكاتب الشيخ احمد سلمان : كل مدينة مسوّرة بسور تكون لها ممرات سرية تحتها تقود إلى خارج المدينة تُتسخدم للطوارئ خصوصا في حالات الحصار والخوف من سقوط المدينة . وفي كل بيت من بيوت هذه المدينة يوجد ممرات تحت الأرض يُطلق عليها السراديب. وقد جاء في قواميس اللغة ان (سرداب) هو ممر تحت الأرض. وعلى ما يبدو فإن من جملة الاحتياطات التي اتخذها الامام العسكري عليه السلام انه انشأ مثل هذا الممر تحت بيته تحسبا لما سوف يجري على ضوء عداء خلفاء بني العباس للآل البيت عليهم السلام ومراقبتهم ومحاصرتهم. ولعل ابرز دليل على ان الامام المهدي عليه السلام خرج من هذا الممر تحت الأرض هو اجماع من روى قضية السرداب انهم قالوا : ودخل السرداب ولم يخرج. اي لم يخرج من الدار . وهذا يعكس لنا طريق خروج الامام سلام الله عليه عندما حاصرته جلاوزة النظام العباسي.

 
علّق مصطفى الهادي ، على الحشد ينعى قائد فوج "مالك الأشتر" بتفجير في ديالى : في معركة الجمل ارسل الامام علي عليه السلام شابا يحمل القرآن إلى جيش عائشة يدعوهم إلى الاحتكام إلى القرآن . فقام جيش عائشة بقتل الشاب . فقا الامام علي عليه السلام (لقد استحللت دم هذا الجيش كله بدم هذا اللشاب). أما آن لنا ان نعرف ان دمائنا مستباحة وأرواحنا لا قيمة لها امام عدو يحمل احقاد تاريخية يأبى ان يتخلى عنها . الى متى نرفع شعار (عفى الله عمّا سلف) وهل نحن نمتلك صلاحية الهية في التنازل عن دماء الضحايا. انت امام شخص يحمل سلاحين . سلاح ليقتلك به ، وسلاح عقائدي يضغط على الزنا. فبادر إلى قتله واغزوه في عقر داره قبل ان يغزوك / قال الامام علي عليه السلام : (ما غُزي قوم في عقر دارهم إلا ذلوا). وقال خبراء الحروب : ان افضل وسيلة للدفاع هي الهجوم. كل من يحمل سلاحا ابح دمه ولا ترحمه . لقد حملت الأفعى انيابا سامة لو قلعتها الف مرة سوف تنبت من جديد.

 
علّق سعید العذاري ، على شحة المياه: كلام حق، لكن المعالجات مقلقة؟ - للكاتب د . عادل عبد المهدي : تحياتي وتقديري حفظك الله ورعاك احسنت الراي والافكار الواعية الواقعية جزاك الله خيرا

 
علّق سعید العذاري ، على النظام الرئاسي - للكاتب محمد توفيق علاوي : تحياتي وتقديري احسنت النشر والراي الحكيم بريمر رتب المعادلة السياسية فهل توافق امريكا على تغييرها ؟

 
علّق سعيد كاظم العذاري ، على بلا تدقيق - للكاتب د . علاء هادي الحطاب : تحياتي وتقديري احسنت الراي والبحث القيم اردت اختبار بعض القراء فكتبت صرح وزير المالية الروسي ((وخر خنشوف )) وهي عبارة عامية باللهجة العراقية وليست اسما لوزير المالية الروسي والتصريح هو ان ملكية المسؤول العراقي الفلاني كذا وكذا في روسيا ، فانهالت الشتائم والاضافات علما انه لايوجد مسؤول بهذا الاسم

 
علّق سعيد كاظم العذاري ، على السبيتي وحزب الدعوة قصة القطيعة بين حزب وقائدهِ - للكاتب ازهر السهر : احسنت جزاك الله خيرا ورحم الله الشهيد السبيتي بعد اخراجه من الحزب قال لمحبيه استمروا في العمل لان هذا القرار قرار دعاة وليس قرار الدعوة

 
علّق منير حجازي ، على السبيتي وحزب الدعوة قصة القطيعة بين حزب وقائدهِ - للكاتب ازهر السهر : احسنتم واجدتم ، والله إنه لأمر محزن يُدمي القلوب أن يتم تهميش وتجاهل وطمس ذكر الدعاة القدماء الذين وضعوا اللبنات الأساسية للدعوة وساهموا في ارساء قواعد الدعوة عبر تضحياتهم ومعاناتهم . وأخي احد هؤلاء الدعاة المظلومين الذي لم يحصل حتى على راتب تقاعدي مع مراجعاته الكثيرة . ففي الوقت الذي كانت المحافظة ترى أخي مع مجموعة من الدعاة في الستينات وهم يُعتقلون ويُساقون عبر سيارات الأمن ، كان اكثر المسؤولين اليوم (الدعاة) إما بعثيين او شيوعيين او اطفال أو لم يولدوا . لقد كان اخي شخصية لها ثقل سياسي وعلمي عمل في العراق وإيران وسوريا عانى الحرمان المادي وكثيرا ما كادت عزة نفسه أن تودي به للموت جوعا. إنه اليوم يعيش في اواخر عمره بعد ان بلغ الخامسة والسبعين عاما، يعيش من قلمه وترجمة الكتب وتحقيقها بإسم مستعار. بينما يتنعم من كان بعثيا او شيوعيا او لم يولد يتنعم في بحبوحة العيش من اموال السحت. (ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار). الكلام كثير يوجع القلب. والشكر الجزيل للكاتب ازهر السهر واسأل الله له التوفيق وان لا ينساه الله تعالى يوم يعرض تعالى عن المجرمين. ساضطر لكتابة اسم مستعار ، لأن اخي لا يقبل ان اذكر محنته.

 
علّق يعرب العربي ، على إسرائيل تثبّت مجسما لـ ((الهيكل)) قرب الأقصى.لقد ازف زمن مجيء القديم الايام ، ولم يتبقى سوى عقبة سوريا . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : خراب المدينة اعمار بيت المقدس واعمار بيت المقدس فتح رومية

 
علّق حسن النعيم ، على بالوثيقة.. أسماء القادة والضباط المتهمين بتهريب النفط المقبوض عليهم حتى الان : موقع الكتاب المتهم الاول كيف ترهم هذه

 
علّق منير بازي ، على لا تكذب من اجل التقريب - للكاتب سامي جواد كاظم : تحت شعار : يجب ان يقطع الشجرة غصنٌ منها ! ومفاد هذا الشعار أن تقوم الدول الاستعمارية والانظمة الاستبداية بتربية ودعم اجيال من كل عقيدة او مذهب او دين واعدادهم اعدادا جيدا لضرب عقيدتهم من الداخل والاستعانة بهم لهدم دينهم فرفعوا هذه الاسماء في عالم الدين والسياسة وجعلوها لامعة عبر المال والاعلام الذي يملكون ادواته ثم اكسبوهم شهرة ولمعانا لكي تتقبلهم الجماهير وتقبل كلامهم . فكان على راس هؤلاء قديما : فرح انطوان ، وشبلي شميل ، وأديب إسحاق ، وجرجي زيدان ، ومكاريوس وسركيس ، وجمال الدين الافغاني والدكتور صروف ، وسليم عنجوري ، ولطفي السيد ، وسعد زغلول ، وعبد العزيز فهمي ، وطه حسين ، وسلامة موسى وعلي الوردي ، والدكتور سروش وعلي شريعتي ، وعزمي ، وعلي عبد الرزاق ، وإسماعيل مظهر ، وساطع الحصري واضرابهم . وهذا ما يفعله اليوم امثال : السيد كمال الكاشاني الذي حذف لقبه وكتب الحيدري ، والشيخ طالب السنجري ، واحمد الكاتب ، والسيد أحمد القبانجي وبعض المتمرجعين امثال : الشيخ اليعقوبي ، واحمد الحسن ، ومحمود الصرخي والشيخ الاعسم وياسر الحبيب ، ومجتبى الشيرازي وصادق الشيرازي والشيخ حسين المؤيد والسيد حسن الكشميري والشيخ عبد الحليم الغزي واضرابهم واما السياسيون فحدّث ولا حرج فهنا تُسكب العبرات. وهؤلاء جميعا كالحشائش الضارة إن لم يتم ازالتها عم بلائها الناس . ولذلك اقتضى على ذوي العقول التصدي لهم وفضحهم ، وعلى الناس ان يكونوا على حذر من كل شخصية تظهر يكون كلامها عكس التيار . من كلامهم تعرفونهم.

 
علّق بو مهدي ، على قراءة في كتاب حوار جديد مع الفكر الالحادي - للكاتب محمد السمناوي : بارك الله سبحانه وتعالى في جهودكم و إلى مزيد من الأعمال و التأليفات الرائعة بحيث المجتمع في أمس الحاجة إليها بالتوفيق عزيزي

 
علّق صباح مجيد ، على تأملات في القران الكريم ح323 سورة يس الشريفة - للكاتب حيدر الحد راوي : الله الله .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ادهم محمد بركات
صفحة الكاتب :
  ادهم محمد بركات


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net