صفحة الكاتب : صبيح الكعبي

زينب الكبرى موقف وسلوك
صبيح الكعبي

هي زينب بنت النبي المؤتمن...هي زينب أم المصائب والمحن

هي بنت حيدرة الوصي وفاطم...وهي الشقيقة للحسين والحسن

هي الحوراء زينب بنت الامام علي بن ابي طالب عليه السلام الملقبة بـزينب الكُبرى, ولدت بالمدينة المنورة سنة 5 هجرية وفاتها في 62 هجرية بدمشق -ثالث أولاد فاطمة الزهراء بنت رسول الله محمد بن عبد الله (ص) وكبرى بنتيهما والأخت الشقيقة للسبطين الحسن والحسين عليهما السلام ، إحدى الشخصيات المهمة عند المسلمين قال فيها ابن أخيها علي بن الحسين (ياعمة... أنتِ بحمد الله عالِمة غير معلّمة وفهمه غير مفهمة ) , في المصادر التاريخية وعلى لسان بعض الخطباء والمؤلفين بالعقيلة يقول ابو الفرج الاصفهاني : العقيلة هي التي روى ابن عباس عنها كلام فاطمة عليها السلام في فدك فقال حدثتنا عقيلتنا زينب بنت علي , وللعقيلة معاني عديدة في اللغة فمنها المرأة الكريمة , النفيسة , والمخدُرة وفي لسان العرب لابن منظور : عقيلة القوم سيدهم وعقيلة كل شيء أكرمه كما يقول الفيروز آبادي في قاموس المحيط هي الكريمة من النساء , كما انتشر عدد من الالقاب لزينب منها زينب الكبرى للفرق بينها وبين من سميت باسمها من اخواتها وكنيت بكنيتها , الحوراء , ام المصائب وسميت بهذا الاسم لأنها شاهدت مصيبة وفاة جدها نبي الرحمة محمد بن عبد الله (ص) ووفاة والدتها فاطمة الزهراء ومصيبة قتل والدها علي بن ابي طالب ومصيبة شهادة اخيها الحسن بالسم والمصيبة الكبرى قتل اخويها الحسين والعباس عليهما السلام من مبتدئاها الى منتهاها وقتل ولداها عون ومحمد مع خالهما امام عيناها وكذلك سميت الغريبة العاملة غير المعلمة , الطاهرة , السيدة .

هنالك حقائق مغيبة تكمن في ان خروج السيدة زينب مع اخيها الحسين عليه السلام لم يكن وليد اللحظة التي انطلقت بها القافلة بل ان الاعداد لتلك المصاحبة كان مخطط له في وقت سابق , يتضح ذلك في اشتراط الامام أمير المؤمنين عليه السلام على عبد اللّه بن جعفر عندما تقدم لخطبتها بالسماح لها بالخروج مع اخيها الحسين لنلمس من ذلك الموقف بل نتيقن بان هنالك اعداد وتهيأت مسبقة للسيدة زينب عليها السلام لأداء مهام وادوار مهمة في كربلاء, ينحصر بما يلي:

أولا- قوة الصبر على هول المعركة من استشهاد الاحبة ( أخوة , اولاد , اصحاب , اطفال ) كمنت بقوة الارادة وشجاعة القلب وعقلية التدبير ورباطة الجأش في مثل هذه المواقف الصعبة والأليمة التي يعيش لحظاتها الانسان بين شهيد محزوز الرأس واخر عطشان وامرأة ثكلى تندب أخيها أو زوجها أو بنيها أو خوف يعتريها من هجوم محتمل من العدو , كما حدث بعد نهاية الثورة وهجومهم على الحرم وحرق الخيم والرعب الذي احدثوه في قلوب الجميع , برغم ضعفها كأنثى وهول المنظر ومآسي الحرب لم تهن أو تضعف بل بالعكس استطاعت ان تتفقد النساء والاطفال وتعيد روعة النفس لمن هزه المنظر وكارثة الفعل ,أثبتت في مواجهتها للآلام والأحداث العنيفة التي صدمتها في باكر حياتها وكانت هي الختم لسنوات عمرها ، أبدت تجلّداً وصبراً قياسيّاً في واقعة كربلاء وما أعقبها من مصائب ، وإلّا كيف استطاعت أن تنظر إلى أخيها الحسين ممزّق الأشلاء يسبح في بُرْكة من الدماء ، وحوله بقيّة رجالات وشباب أسرتها من أخوتها وأبناء إخوتها وأبناء عمومتها وأبنائها ، ثمّ تحتفظ بكامل السيطرة على أعصابها وعواطفها ، لتقول كلمة لا يقولها الإنسان إلّا في حالة التأنّي والثبات والاطمئنان ،: « اللّهمّ تَقَبَّل مِنَّا هَذَا القليل من القربان » , وأكثر من ذلك فهي تصبّر ابن أخيها الإمام زين العابدين حينما رأتْه مضطرباً بالغ التأثّر عند مروره على جثث القتلى , ويعبّر الشيخ النقدي عن فظيع مصائب السيّدة زينب وعظيم تحمّلها لها بقوله وبالجملة فإنّ مصائب هذه الحرّة الطاهرة زادت على مصائب أخيها الحسين الشهيد أضعافاً مضاعفة ، فإنّها شاركته في جميع مصائبه وانفردت عنه بالمصائب التي رأتها بعد قتله من النَهْب والسَلب والضرب وحرق الخيام ، والأَسْر ، وشَمَاتة الأعداء. أمّا القتل فإنّ الحسين قُتل ومضى شهيداً إلى روح وريحان ، وجنّة ورضوان ، وهي في كلّ لحظة من لحظاتها تُقْتَل قَتْلاً معنويّاً بين أولئك الظالمين ، وتذري دماء القلب من جفونها القريحة , وأيّ مستوى من الصبر عندها حينما تصف ما رأته من مصائب بأنّه شيء جميل : « والله ما رأيتُ إلّا جميلاً » ردّاً على سؤال ابن زياد لها كيف رأيتِ صُنْع الله بأخيك ؟

ثانيا - الجانب المعنوي من خلال :-

01موقفها الداعم للإمام الحسين عليه السلام ليلة العاشر من محرم وهي تستشف موقف الاصحاب ليلة المعركة .

02 دعم الإمام الحسين عليه السلام عند استشهاد أهل بيته .

03 مواجهة قيادات جيش العدو.

04 المحافظة على النساء والأطفال .

05 حماية حجّة الله على أرضه( علي بن الحسين السجاد عليه السلام عندما هم يزيد بقتله) .

06 المحافظة على القيم والأخلاق .

ثالثا –الدور الاعلامي : -

المرحلة الأُولى: مرحلة الإعلام في الأوقات والأيام التي كانت قبل المعركة، أو بعدها بقليل؛ حيث كان لها حديث في ليلة ويوم عاشوراء، وكذلك في أثناء المعركة، وفي ليلة الحادي عشر، ويوم الحادي عشر، عندما بدأوا المسير باتجاه الكوفة، وكان حديثها يرتكز بصورة مباشرة على إثارة المشاعر والعواطف في الأشخاص الذين اشتركوا في المعركة، وقد مرّت بعض النصوص الدالة على ذلك, ثمّ حديثها يوم الحادي عشر، عندما أرادت توديع الحسين عليه السلام، فعن قرّة بن قيس التميمي، قال: «... فما نسيت من الأشياء لا أنسى قول زينب ابنة فاطمة، حين مرّت بأخيها الحسين صريعاً، وهي تقول: يا محمداه، يا محمداه، صلّى عليك ملائكة السماء، هذا الحسين بالعرا، مرمّل بالدما، مقطّع الأعضا، يا محمداه، وبناتك سبايا، وذريّتك مقتّلة، تسفى عليها الصبا. قال: فأبكت ـ والله ـ كلّ عدوٍ وصديق» , فالقضية هنا وإن كانت قضية التقرّب إلى الله والعلاقة به، فإنّه مع ذلك كلّه نجد أنّ حديثها سلام الله عليها يدور حول إثارة المشاعر والعواطف الخيّرة التي أودعها الله (سبحانه وتعالى) في فطرة الإنسان، وإيقاظ الضمائر، وتغيير الواقع النفسي والروحي الذي كان عليه أولئك الناس. وهي وإن لم تحقّق هذا الهدف أثناء المعركة، أو في ظروفها القريبة، ولكن كان لهذه المرحلة الأثر الكبير في التغييرات الروحية والنفسية القتالية فيما بعد. يمكن لنا اجمال الدور الاعلامي الكبير الذي قامت به الحوراء :-

01 كشفت للناس ارتباطهم بالنبي صلى الله عليه واله وسلم وقرابتهم منه، الأمر الذي تستّر عليه يزيد والأُمويون، والذي أدّى إلى تغيّر الوضع السياسي حتّى في مجلس يزيد نفسه؛ مما اضطرّه إلى اتّخاذ موقف آخر، وهو تخفيف الضغط عن أهل البيت عليهم السلام، وإظهار الندم.

2ـ توضيح الأهداف الرئيسة للنهضة الحسينية :-

اولا - لم تكن من أجل المصالح الخاصّة أو الصراعات القبلية،

ثانيا - أو من أجل الحكم والسلطة،

ثالثا - أو من أجل المكاسب المادّية.

إلى غير ذلك ممّا قد يتوهّمه البعض، وإنّما كانت من أجل الإصلاح والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومن أجل إقامة الحقّ، إلى غير ذلك من المضامين؛ ولذلك نجد العقيلة تتحدّث عن هذا الجانب في مجلس يزيد، فتقول: «اللّهمّ، خذ بحقّنا، وانتقم من ظالمنا، واحلُل غضبك بمَن سفك دماءنا، ونقض ذمامنا، وقتل حماتنا، وهتك عنّا سدولنا... بعد أن تركت عيون المسلمين به عبرى، وصدورهم عند ذكره حرّى، فتلك قلوب قاسية، ونفوس طاغية، وأجسام محشوّة بسخط الله، ولعنة الرسول، قد عشّش فيه الشيطان وفرّخ... فالعجب كلّ العجب لقتل الأتقياء، وأسباط الأنبياء، وسليل الأوصياء، بأيدي الطلقاء الخبيثة، ونسل العهرة الفجرة...».

3ـ طرح قضية المظلومية بدور متميز في ذلك فالمرأة عندما تطرح قضية المظلومية يكون تأثيرها أكثر من الرجل؛ لأنّ المجتمع ينظر إليها على أنّها كائن ضعيف رقيق، فيكون تأثير أكبر في النفوس :-

اولا- تحريك الضمائر.

ثانيا - هزّ المشاعر.

ثالثا - إثارة العواطف.

4ـ قضية الأمل والمستقبل وأن النصر والعاقبة سيكونان حليفين للنهضة الحسينية، وهذا ما أكّدته في خطابها ليزيد، حيث تقول: «...فكد كيدك، واسع سعيك، وناصب جهدك، فوالله لا تمحو ذكرنا، ولا تُميت وحينا، ولا تُدرك أمدنا، ولا ترحض عنك عارها، وهل رأيك إلّا فند، وأيّامك إلّا عدد، وجمعك إلّا بدد، يوم يناد المناد أَلا لعنة الله على الظالمين» سلام الله عليك سيدتي يوم ولادتك ويوم موتك ويوم تبعثين حيا .

 

  

صبيح الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/08/24



كتابة تعليق لموضوع : زينب الكبرى موقف وسلوك
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين رزاق
صفحة الكاتب :
  حسين رزاق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net