صفحة الكاتب : سامي جواد كاظم

اينما حلت امريكا حل الخراب والارهاب
سامي جواد كاظم

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

الحديث عن امريكا يعني الحديث عن سكنة البيت الابيض والكونغرس وليس الحديث عن الشعب الامريكي وبمختلف قومياته ، هذه الحكومة التي تتمثل في كل تصرفاته اعمال الشيطان في اشعال لافتن واغواء الضعفاء والتنصل من اعمالها الاجرامية .

تعالوا نتابع حروبها واحتىلها وتدخلها في دول العالم ، وسنخرج بنتيجة بحجم الكوارث التي تدخلت فيها امريكا ، بعض تدخلاتها حروب باسمها وبعضها دعم متامرين على بلدانهم وبعضها قصف مواقع بحجج كاذبة وبعضها اذكاء فتنة لحرب اهلية .

لقد قمت بالبحث عن حروب وتدخلات امريكا في دول العالم فكانت الحصيلة كبيرة لذا ساوجز بعض منها على عجالة .

سنة 1901 تدخلها العسكري في كولومبيا.سنة 1902غزو بنما.1904 إدخال القوات إلى كوريا والمغرب.1905  القوات الأمريكية تتدخل في في هندوراس وتغزو المكسيك لمؤازة الديكتاتور بورفيريو دماز في قمع الانتفاضة. 1907 غزو نيكاراغوا ، وتدخلها العسكري في جمهورية الدومينيكان.وهذه كانت اقذر فضيحة للبيت الابيض وكذلك تدخلها مرة اخرى في الحرب بين هندوراس ونيكاراغوا. وعادت سنة 1910  لترسل قواتها المسلحة إلى نيكاراغوا وتحيك مؤامرة ضد الحكومة. وفي سنة 1911 تتدخل مرة اخرى في هندوراس لدعم الانقلاب بقيادة الرئيس السابق مانويل بونيلا ضد الرئيس المنتخب ميغيل دافيلا.وفي نفس السنة قمعت الثورة المناهضة للولايات المتحدة في الفلبين.وكذلك تدخلت في

 الصين.وفي سنة 1912 عزو كوبا وبنما وهندوراس.

1912 ـ 1933  احتلال نيكاراغوا. وأصبحت نيكاراغوا مستعمرة لاحتكار "شركة الفواكه المتحدة" وغيرها من الشركات الأمريكية. وتم في عام 1914 التوقيع على عقد في واشنطن ينص على منح الولايات المتحدة الحق في بناء قناة بين المحيطين عبر أراضي نيكاراغوا. وعين تشامرور رئيسا لنيكاراغوا في عام 1917. وأبرم مع الولايات المتحدة عددا من الاتفاقيات التي أدت إلى المزيد من الاستعباد.

1914 ـ 1934 هايتي. أدخلت الولايات المتحدة قواتها بعد عدد من الثورات واستمر الاحتلال الأمريكي لمدة 19 عاما.1916 ـ 1924- احتلال جمهورية الدومينيكان لمدة 8 سنوات. 1917  احتلال كوبا.

1918  التدخل في روسيا.1919  إدخال القوات الأمريكية إلى كوستاريكا.1921  الدعم الأمريكي للجماعات المسلحة الساعية إلى الإطاحة برئيس غواتيمالا كارلوس غيريرو. 1922  التدخل في تركيا.

1950 بويرتو ريكو. 1950 غزو كوريا.. 1965 ـ 1973  العدوان على فيتنام. 1986  الهجوم على ليبيا وقصف طرابلس وبنغازي. 1991  العملية العسكرية الواسعة في العراق. 1992 ـ 1994  احتلال الصومال واللجوء إلى العنف ضد السكان المدنيين.

1999  الولايات المتحدة والناتو تشن حربا على يوغوسلافيا. ويستمر القصف لمدة 78 يوما. النتيجة — انهيار يوغوسلافيا.

2001  غزو أفغانستان.والان انسحبت بعدما خلفت الدمار والحرب الطائفية 2003 غزو العراق (دون تفويض من الأمم المتحدة).والخسائر لا تعد ولا تحصى بالارواح والممتلكات،

هذا بعض المعلن اما المخفي فهو اعظم وادهى ونلاحظ ان الهنداروس وغواتيمالا وكمبوديا وبنما وهايتي تم احتلالها اكثر من مرة وتدميرها بالكامل

من يقول لامريكا بانك دولة ارهابية وراعية للارهاب ؟ اما الدول التي حكامها عملاء لامريكا فانهم يدفعون لها حتى لا تخبث في دولها وتترك هؤلاء الحكام يقمعون شعوبهم كما هو في الخليج وبعض الدول العربية .

قد لا تبالي امريكا لقتلاها لان اغلبهم لقطاء مجهولي النسب ولكن ما ذمب الشعوب الامنة التي تريد ان تعيش بسلام وان يكون حاكمها باختيارها ؟ لماذا هذا التدخل السافر دون ردع ؟ هل انتم ضعفاء ؟ فالكلمة التي تخرج من افواهكم اقوى من سلاحهم ، فلماذا الانضواء تحت خيمة الامم المتحدة ومنظماتها القرقوزية والتي هي دمية بيد دول دائمة العضوية ، لماذا لا تنسحبون من هذه المنظمة الارهابية لتعلنوا لانفسكم منظمة خاصة بالسلام والمحبة والاستقلالية لكل شعوب المنطقة ؟نامل ان تكون اليمن اخر وصمة عار في جبين البيت الابيض وحلفائها

هل هنالك حكومة اقدمت على هكذا حروب وتدخلات تركت لحال سبيلها مثل حكومة البيت الابيض ؟

 


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


سامي جواد كاظم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/08/26



كتابة تعليق لموضوع : اينما حلت امريكا حل الخراب والارهاب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net