صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

الامام الحسين(عليه السلام)...الإنسان/ 5
عبود مزهر الكرخي

ومن هنا فالحسين (عليه السلام) أراد أنْ ينفي عن خروجه ما تقدم من الصفات؛ لئلا يقول قائل إنه قد خرج من أجل تفرقة المسلمين، لذا عَقَّب ذلك بقوله: (إِنَّما خَرَجْتُ لِطَلَبِ الإِصْلاحِ) فهو بذلك قد حصر خروجه لأجل أمر واحد وهو (الإصلاح)، والإصلاح هو ضد الإفساد والفساد، وفي ذلك إعلانٌ منه بوجود فسادٍ في المجتمع أوجب على الحسين (عليه السلام) أنْ يخرج ويُصلح ما أفسده الظالمون والطغاة.
ولهذا جاء حديث الرسول الأعظم محمد (ص). {أن للحسين حرارة في قلوب المؤمنين لا تبرد ابدا }(1).
وكان يوم عاشوراء هو يوم وفاجعة عظيمة باستشهاد خامس أصحاب الكساء وسبط الرسول الأعظم (ص)سيدي ومولاي أبي عبدالله الحسين (ع) والذي فيه اظلمت الأرض وامطرت السماء دما وتحت كل حجر يتفجر دما عبيطا.
وهو يوم حزين بكت فيه ملائكة السماء وخلائق الأرض من كائنات وحيوانات. وليسفك الدم الطاهر على أرض كربلاء المقدسة وليكتب التاريخ وبأحرف حزينة ومن نور هذا القربان الذي قدم إلى رب السماوات هو وأخيه قمر بني هاشم أبي الفضل العباس واهل بيته الطاهرين واصحابه المنتجبين، والذي ذبحوا كالأضاحي في رمضاء الغاضرية بدون رؤوس ومسلوبي الاجسام
والتي بهذه القرابين بدأت الحياة من جديد إلى عطشان كربلاء وإلى حامي المشرعة وإلى شهداء الطف. ليصنعوا التاريخ من جديد وليتم اشراق تأريخ إنساني جديد يشع نورا وألقا ليخلق عصر جديد هو عصر الاحرار والثائرين ولتكون ملحمة الطف الخالدة هي الدستور الوحيد الذي كتب بدم الحسين الشهيد الطاهر وباقي الدماء الزكية من الثلة الطيبة من معسكر النور الحسيني. ولتثبت للتاريخ الإنساني وللبشرية اجمع انتصار المظلوم على الظالم...والدم على السيف... والحق على الباطل.
ثالثاً : البعد العقائدي :
وهي { وَأَسِيرَ بِسيرَةِ جَدِّي وَأَبِي عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ }. وهنا لا بد من الإشارة أنه أراد من خلال هذه العبارات وهي وضوح خروجه والنهضة التي قام فيها والتي لا يخالج أي شخص أي شك في ما يقوم به الأمام الحسين(ع)، ولهذا قرن خروجه ونهضته بالسير على سير جده الرسول الأكرم محمد(ص) ونهج سيد الوصيين والذين أمر الله سبحانه وتعالى بطاعتهم والأهم حصر ولاية أمير المؤمنين والذي ذكر أسمه بالتحديد ولم يذكر فقط جده، لأنه لو ذكر ذلك لقيل من بعض المفسرين القصيري النظرة أن يسير بسيرة جده أبو طالب ولكنه قرن جده مع أبيه الأمام علي(ع) لكي لا يتم التأويل والتفسير ليأخذ مأخذ بعيدة إلى غير ما يرده الأمام الحسين. ولهذا كانت الله قد أمر بطاعة الرسول والأمام علي(سلام الله عليهم) بقوله في محكم كتابه { إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ }(2)وهذه الولاية اكدت الحصر في ثلاثة هم { الله جل وعلا، الرسول الأعظم(ص)، وولي الأمر الذي أدى الصلاة وهو راكعاً ) والتي تجمع الروايات على أنه أمير المؤمنين، ومن هنا فكان ولاية أمير هي المنصوصة في القرآن الكريم وفي كل النصوص الواردة ومن قبل كل فرق الجماعة والتي كتبنا في مقالات سابقة الحديث عن بيعة الغدير وأفضنا منها بعدة مباحث ومقالات(3).
والأمام يعرفه الصديق والعدو في عدالته الاجتماعية والتي كتب عنها كتاب من المذهب السني ًوحتى المسيحي وكتاب جورج جرداق كتب عن عدالته الإنسانية في كتاب يوضح تلك العدالة التي ينشدها الأمام علي(روحي له الفداء)(4)، ولو راجعنا كلمته المشهورة في تحقيق العدالة الاجتماعية في توزيع الأموال عندما بايعه المسلمون بعد مقتل عثمان: {واللهِ لَوْ وَجَدْتُهُ قَدْ تُزُوِّجَ بِهِ النِّسَاءُ وملكَ به الإماءَ لرددتُهُ، فإنَّ في العدلِ سعةً، ومَنْ ضاقَ عليهِ العدلُ فالجورُ عليهِ أضيقُ }(5). ولهذا فأي لبيب وعاقل يضع الأمور في نصابها من البديهي أن لا يرفض تلك السير العظيمة لجد وأبو الحسين والتي هي سير إلهية تريد تحقيق العدل الإلهي وبناء المجتمع الإنساني السعيد والتي لا يختلف أي اثنان عليها.
اما لو رجعنا إلى سيرة الشجرة الملعونة من آل أمية وهم معاوية بن أبي سفيان بنت هند آكلة الأكباد ويزيد بن ميسون. والذي لعنهم رسول الله(ص)بقوله { لعن الله الحامل والمحمول والقائد والسائق }(6).
فهذه السيرة الملعونة لبنو أمية فهي معروفة وواضحة والذي ‏وقد روى أن أبا سفيـان مقولته المعروفة حيث قـال‏:‏ ( يـا بنـي عبـد منـاف تلقفوهـا تلقف الكرة فما هناك جنة ولا نار )‏(7).‏
وأما هند(ومن الرايات الحمر والمعروفة ببغائها) فهي تخاطب القوم بعد استسلام أبو سفيان وأبنه معاوية بعد فتح مكة فتقول: ( ﭐقتلوا الخبيثَ الدنسَ الذي لا خيرَ فيه، قبحَ من طليعةِ قومٍ، هَلا قاتلتُمْ، ودفعتُمْ عن أنفسِكُم وبلادِكُم )(8).
وهذا هو التاريخ الأسود لآل أمية والتي أضحت واضحة للقاصي والداني والتي قال : رأى رسول الله (ص) بنى أمية على المنابر فساءه ذلك ، فأوحى الله إليه إنما هي دنيا أعطوها فقرت عينه، وهى قوله : { وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِّلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِي الْقُرْآنِ ( الإسراء : 60 ) } يعني بلاء للناس(9). والذي هناك حديث للرسول يقول { ومنها أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال: إذا رأيتم معاوية على منبري فاقتلوه }(10).
ومن هنا فالحسين أن يريد من خلال النهضة التي قام بها أن أفكار الأمة وإنقاذهم من أسس الضياع والانحراف التي يعيشون فيها، وتصحيح ذلك لا يتم إلا بالعودة إلى المنهج الإسلامي الصحيح والذي لا يكون إلا بسيرة النبي محمد والأمام علي(عليهما السلام)دون غيرهم.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصادر :
1 ـ مستدرك الوسائل: ج 10، ص 318. جامع احاديث الشيعة. السيد البروجوردي. ج 12، ص556.
2 ـ [ المائدة : 55 ].
3 ـ ينظر: مجمع البيان في تفسير القرآن، الطبرسي ج3 ص362
4 ـ راجع كتاب الإمام علي صوت العدالة الإنسانية تأليف جورج جرداق
5 ـ نهج البلاغة، جمع الشريف الرضي، شرح محمد عبده ج1 ص42.
6 ـ (أنساب الأشراف, القسم الرابع,الجزء الأول). ورواه السبط ابن الجوزي في تذكرة الخواص (ص201). تاريخ الطبري 12: 228, وفي أحداث سنة 284).
7 ـ تاريخ أبي الفداء - أحداث سنة مئتين وثلاثة وثمانون - ( 30 من 87 ). مسند البزار - البحر الزخار - ما أسند سفينة الهيثمي - مجمع الزوائد ومنبع الفوائد - الجزء: ( 1 ) - رقم الصفحة: ( 113 ). الطبري - تاريخ الطبري - الجزء: ( 8 ) - رقم الصفحة: ( 185 ).
8 ـ أبو الشهداء الحسين بن علي، عباس محمود العقاد ص24.
9 ـ الدر المنثور في التفسير بالمأثور - الإسراء : 60. الجزء : ( 5 ) - رقم الصفحة : ( 310 ). الطبري - تاريخ الطبري - سنه اربع وثمانين ومائتين. ذكر كتاب المعتضد في شان بني أمية. الجزء : ( 10 ) - رقم الصفحة : ( 58 ). ابن عساكر - تاريخ دمشق - حرف الميم. 7312 - مروان بن الحكم بن أبي العاص بن امية ...الجزء : ( 57 ) - رقم الصفحة : ( 265 / 266 ).
10 ـ بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج ٣٣ - الصفحة ٢٠٩. الطبري - تاريخ الطبري - الجزء : (8) - رقم الصفحة : (186). الذهبي - ميزان الإعتدال - الجزء : (1 و 2) - رقم الصفحة : (571 و 613). أنساب الأشراف 3: 121 في ترجمة معاوية. الملاحم والفتن : 329.

 

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/09/05



كتابة تعليق لموضوع : الامام الحسين(عليه السلام)...الإنسان/ 5
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين النعمة
صفحة الكاتب :
  حسين النعمة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net