صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي
جمعة عبد الله

صدرت مؤخراً المجموعة الشعرية الاولى لشاعر ( امجد حميد لفتة الحريزي ) تضمنت العديد من القصائد النثرية , تمثل عنفوان الشباب بخياله اللامحدود وثقافته الواسعة والمدرك آياته لمديات الواقع وعتباته المرئية و اللامرئية . يقف في المواجهة الحادة والصريحة , أمام عورات الواقع وعثراته ومطبات , بالمصارحة الحقيقية بعلقم المر , تضع قافيتها على الداء والجرح بما يعانيه منه الوطن . هذه المكاشفة والمحاججة تمثل عينة من الشباب الواعي والناضج و المنتفض على خزعبلات مفردات الواقع المفروض فرضاً, في مجابهة التحديات التي تخنق الوطن , واصبح ( حائط انصيص ) لكل من هب ودب من الزعانف ذات المخالب الجارحة , وتتباهى بذيولها الطويلة بالخيانة المستعارة , وبذلك تأتي في مضامين القصائد النثرية بالمعنى والرمز البليغ والعميق , بقدر ماهي في حروفها الحادة كالسكاكين الباشطة , لكن في داخلها نتلمس الجرح العميق , انها تنتفض على احساسها المجروح وتتمرد على معاناة العراقي , التي أصبحت معاناة والصراع على الرغيف الخبز , مما خلقت حالة الغربة والاغتراب داخل الوطن , فلابد من المواجهة لوقف هذه تداعيات قبل الانفجار الكبير بالمأساة الكارثية . ومن المؤلم للوطن أن يعيش في خضم نزاعات وخصام عبثي نزق ومتغطرس ومتعالي , ونزوات طائشة تؤدي به الى التيه والمجهول , تكالبت عليه العورات واصبح عارياً تماًما في كل أبجديته وحروفه , قصائد المجموعة الشعرية تحاول ان تجد قافية وحروف بديلة يسميها قافية الرغيف على انقاض القافية البالية التي يتشبث بها أولياء الأمر والسلطة , ومن أجل الخروج من حالة التقوقع والانكسار والهزيمة , الى حالة الحرية والانعتاق في الفضاء الحر , فالشاعر ( امجد الحريزي ) عاشق الحرية والانعتاق وبما يمتلك من الخلفية الفكرية العميقة في دلالتها وترميزها الدال البليغ , تملك مقومات الإقناع , في محاولة انتشال الوطن من القاع بئر يوسف , وتأتي قصائد المجموعة بصوتها العالي والمدوي بقوة الشباب المتحدي والرافض الاستسلام والهزيمة , ان يصرخ بحروف ابجديته, كأنه ينقش او يحفر في الحجر من اجل استقامة العراق , في خياله الشعري الواسع وارضية أفكاره الناصعة والبليغة التي تقف بجانب الوطن . يحاول أن ينتشل الانسان المظلوم من قاع البئر , ويمنحه رغيف الخبز ويعلمه قافية الوطن , يحاول ان يقشع السحب الغيوم والدخان الكثيف عن سماء الوطن , ليؤكد حضوره في للوطن, لكي يبدد الاحزان , ولكنه يشير بأصابع الاتهام , الى الجناة والقتلة وذيول الخيانة والعمالة المستعارة , والذين يكنزون الذهب والدولار ويحرمون المواطن من حق رغيف الخبز . يحاول أن يبعد البارود والدخان الذي يحجب ضوء الشمس , هذه هي مضامين قصائد المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) :

× تحول المواطن الى مجرد خوذة صالحة لكل المعارك والحروب , حتى التبول فيها بكل غطرسة وانتهاك . يتزاحم عليه البارود بشهية كشهية العاهرة . وسط الصخب والضجيج يضيع صوته في انعدام الفراغ , لكي يبقى طريح المخاوف والقلق , فحين يحاول الهروب داخل نفسه , يصرخون به بكل عنجهية ويقولون له : أنت مجرد خوذة , ويبصقون على أحلامه , بأنه خردة .

تحاول .... الهرب الى داخلك

يصرخون هم ...

أخرج .....

تعاود الكرة ..

يصرخون ..... هم

أخرج

هم ينعمون بكل تلك القصائد

والترافة التي

بنيت

وأنتَ .... كملعون ..

ترضى بدور

خوذة ....

مجرد خوذة ليس

إلا ....

كيف سمح لهم إنليل بالدخول . .

خلسة .....

خلسة أليك دخلوا .....

عابرين ...

تيهك وكل حروفك

المتحركة

دون أن تبتلعهم لعنات بوحكَ الجائعة

لشظية عابرة !

  • جدرانك الخمس والعشرين ...... ( من قصيدة / جعجعة )

× في هذا العالم الصاخب في الانتهاك الى حد اللوعة الموجعة . في قيظه الساخن والدائم . والإنسان اعزل لايملك لا يملك شيئاً أو مجرد هو لاشيء اطلاقاً , يجري بين المحطات ويقفز هنا وهناك , وعلامة الرفض تضرب وجهه , في صراعه الحياتي أصبح سلعة حرب ليس إلا , جندياً مرمياً في جبهة الحرب الطويلة . كأنه خلق للحرب والبنادق , ولا يمكن أن يعيش بدون حرب طويلة كأنها اغنية الحياة ( احنة مشينة للحرب ), والبندقية والخوذة جاهزة لخوض حرب طويل العناق , هب لنا حرباً , لاننا سلعة لا نصلح إلا للحرب وهو عزاءنا الأخير في أغنيتنا المفضلة . هذا شكل نفاق وتفاهة العصر في تجهيل واللعب بالإنسان ,

أن نعري المحطات ليقفز كل هذا الجري

أعتدنا . .

الحائط كثيراً

حتى آمنا أن لا خطوة في الظل

ما بالك

والخطوة تنزف السوق الآن

وعلى وقع الصحو

تشتبك

التجاعيد بأعقاب البنادق الاخيرة ....

جنودك ...

نحن ...

هب لنا حرباً

واترك العيون ورشقات الماء على عاتق أمهات الرحيل

هب لنا ....

حرباً طويلة البال ...

نتوق لها ..

حرباً ...

طرية العناق

ذخيرتها من العصر وأحاديث الليل

وبندقية .... الجندي

أغنية شعبية مالحة

هاهي خوذتنا

جاهزة

  • مفتوحة الجبيب من العزاء الأخير . ( من قصيدة / غرين كوفي )

× الام ايقونة العائلة المقدسة بالكدح والجهد والتعب , لا تستريح إلا توفير رغيف الخبز من التنور توفرها للأفواه العشرة , وتلقن دروس الخير والنعمة بضوئها الرباني بالعطاء , لا ترتاح إلا عندما تطل البسمة من الشفاه , هي ايقونة الحب والحنان الدفئ , بقلبها الكبير الزاخر بالعطاء والتواضع , والابتهال الى الله , ان يكونوا فلذات كبدها سنابل الطريق بالخير والعطاء . من قصب انكيدو الأخير , يرد كولدٍ صالح , يتعلم من نضج تنور الام .

أمي ....

تصفع الرغيفَ برجال عشرة ....

تُلقنَهُ درسَ التشبثِ ونحنُ

لا أسماء قدسية إلا أيقونتها الدافئة :

كفاها .. .

فوهة تنورها ....

تنضجنا

قمحاً ..... قطنا ...

أو قوسَ قزحٍ على شقة جامعٍ مكتظ با لله ....

تقول أمي .......

لا ينضج الرغيف

حتى

يتعلمَ نظمََ الفقاعة الأولى ....!

 

واذكرُ الطين حين يردُّ

كأحدنا .....

نحن سنابلُ الطريق الطويلة من عيونِ الانتظارْ

نحنُ قصب أنكيدو الأخير ..

يردُ كولدٍ صالح :

بعض النار يا أماه ....

ويَسدُلُ النضج على ليلِ رغيف .... !

  • .... ( من قصيدة / أمي .....)

× مسكينة هذه الجدران نكتب عليها بحروف من حجر . ننقش عليها أسم العراق لكنه يتصبب عرقاً ومعاناة هذه واقع الحال المتخشب في رمال المعاناة الوقحة , كيف تشطب اسمه من قائمة ذيول في خيانتهم المستعارة . يا وقاحة هؤلاء الرجال ويا عار ذيولهم , لا يخشوا من عاقبة السماء والدين . ويحاولون نزع أن قافية العراق وهو يقاوم ويستقيم , يريدون العراق قافية جائعة هاربة من حروفها , هذه أصل وقاحة الاوغاد الذين باعوا ارواحهم للشيطان , ليكون العراق تنور دخان بدون خبز , ينطقون بالعجمية الكتب السماوية بالخبز والفيء يعلمونا في درس التعليم ويكتبون درس الجوع , لكي تتمرن على الجوع والبطون الفارغة أو الافواه الفاغرة .

يا لهذهِ الجدرانُ المسكينة ...

العراق يتصبب منها ..

حجراً ... حجراً ...

استقامة .... استقامة ..

تذوي المدينة ..... !

يا لهذهِ الرجال الوقحة ...

ألا تداس بعُري الريح ...... ؟!

ألا تخشى السماء باضطجاعها في حضن كُلّ بللْ

 

يالهذهِ المدينة .....

كطينة فائضةٍ في تجويف قرية

مرشوقة ً .... كقاطنيها

دون وجه ......

دون قفى ....

الاروقة في قعر السيد اليتيم ...

فتحها نمل جاء بالصدفة ايضاً ....

عامةُ الناس :

تنطقُ بعجمةِ كتابٍ سماوي فصيح بالخبز والفيء

الرغيف لغتهم ....

يتقنون من سبورة درس الجوع

نطق بعض الفتاتِ

  • ..... أفواه فاغرةُ القافيةِ . ( من قصيدة / قافية الرغيف )

× عنوان الكتاب : قافية رغيف

× المؤلف : أمجد حميد لفتة الحريزي

× الطبعة : الاولى عام 2021

× الناشر : مطبعة النبراس / النجف الاشرف

× تصميم الغلاف : مهند الحريزي

× عدد الصفحات : 125 صفحة

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/09/16


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • وقفة مع المجموعة القصصية ( زيارة غامضة ) للاديبة سنية عبد عون  (قراءة في كتاب )

    • همسات على المجموعة الشعرية : ريح عاتية / شعر أسوك كومار ميترا /  ترجمة الاستاذ نزار سرطاوي  (قراءة في كتاب )

    • أوجاع الوطن والغربة في المجموعة الشعرية ( أبعاد اللامسافة ) للشاعرة فينوس فائق  (قراءة في كتاب )

    • العالم السفلي في رواية ( نهر الرمان / تجربة موت ) للأديب شوقي كريم حسن  (قراءة في كتاب )

    • وقفة مع المجموعة الشعرية ( ارتطامات .... وغبار الازمنة ) للكاتب مهدي قاسم  (قراءة في كتاب )



كتابة تعليق لموضوع : قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : زينب ، في 2022/05/05 .

عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد حسين الحكيم
صفحة الكاتب :
  السيد حسين الحكيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net