صفحة الكاتب : الشيخ مصطفى مصري العاملي

أربعون عاما أختاه... وحرارة الجرح لم تبرد
الشيخ مصطفى مصري العاملي

 عندما تحدثت الأربعاء الماضي من مدينة قم في الحلقة 413 عن محطات من عاشوراء،  من البرنامج المباشر أئمة الهدى على قناة كربلاء الفضائية ، وتحدثت فيه عن الم الجراح التي تفجرت في الشام، وغيرت مسار التاريخ، عندما قطعت طفلة سكون تلك الليلة ببكاءها بعد أن شاهدت أباها في الحلم يحتضنها، فاستيقظت لتجد نفسها مع آخرين في تلك الخربة الغريبة بين أطفال ونساء ساقهم الأعداء اسارى من كربلاء الى الكوفة في رحلة السبي الأليم وصولا الى الشام ، فهاج بها الشوق وراحت تبكي بحرقة وبصوت عال، كسر صداه صمت تلك الليلة الأليمة.

وبكاء الصغار ليس مجرد عاطفة كما هو الحال عند الكبار بل هو وسيلة من وسائل التعبير التي يتقن الأطفال استعمالها بفطرتهم وبلا تكلف، وكان لهذا البكاء اثره، فهو جزء من رسالة يؤديها كل من كان في ذاك الركب الحزين.  

وسرعان ما يخمد نَفَس تلك الطفلة ويسكن انينها ويصمت صوت بكائها وهي تحتضن رأسا مقطوعا محمولا مفصولا عن الجسد .

إنه رأس ابيها الحسين الذي كان يحملها ويمنحها عطفا وحنانا افتقدته من يوم عاشوراء في كربلاء.. الى خربة الشام بعد نيف وعشرين يوما من المعاناة. فتلفظ تلك الطفلة أنفاسها كمدا وألما وحزنا، وتكتفي من الحياة بأن تغفو على رأس ابيها غفوة أبدية..

ويخمد صوت الطفلة الى الابد..

إلا أن صداه ومن تلك اللحظة ينبعث دون ان يتوقف، ليصل الى أرجاء المعمورة بحيث تسمعه الأجيال جيلا بعد جيلا، فيقوى ويقوى ويرتفع اكثر واكثر،  ويغدوا رمزا وعنوانا لقضية حية تكبر ويكبر اثرها ويزداد صداها يوما بعد يوم، متجاوزا حدود المكان والزمان.... إنه صوت رقية ... بنت الحسين..

وسواء شكك بعض في دقة تلك الحكاية أو أثبتها آخرون،

فإن الثابت الذي لا شك فيه ان تلك الصرخة وتلك الآهات المنسوبة الى تلك الطفلة لا تزال تخترق الاذان وتصل الى حراشيف القلوب كلما ذهبت الذكرى وذهب الخيال الى موكب السبايا الذي دخل الى الشام في الأول من صفر من سنة 61 للهجرة.

هذه الصورة اخذتني اليوم الى ذكراك اختاه..

اليوم هو الثاني عشر من شهر أيلول، لقد مضت أربعون سنة على ذاك اليوم الذي همدت فيه انفساك فقضيت شهيدة على يد اللعناء، وما ان يذهب بي الخيال الى ذاك اليوم وذاك الزمن حتى اشعر بدموعي تنهمر بصمت، ولا يزيدها تباعد السنين الا حرارة وغزارة فتمضي بي الساعات وانا خارج الزمن.. أعيش مع ذاك اليوم..

كل شيء يشدني ويأخذني ويذكرني بذاك الزمن.. 

في كل محطات حياتي اتذكرك.. مع كل نداء لاسم فاطمة اتذكرك..

مع كل حدث او قضية او قصة او اسم أو أي إشارة..

فكيف عندما اشاهد من يحمل اسمك، او كامل اسمك..

بالأمس اختاه وبعد أن قدمنا قماً منذ أيام.. جلست مع الحاضرين من العائلة ورحت انظر اليهم..

هذه ام محمد رفيقة درب ذات الشوكة، تقدم لنا اليوم ما تيسر فيذهب بي الخيال الى تلك الليلة التي كانت فيها تعبئ الرصاص.. وتنتقل من غرفة الى غرفة حاملة زجاجة الحليب الى طفلتنا الأولى التي كان يرتفع صوتها كلما انهمر علينا الرصاص او تفجرت في الغرفة قذيفة، فتملأ ام محمد زجاجة الحليب لعلها تتلهى بها بدل البكاء..

وتصيب رصاصة زجاجة الحليب وهي بيدها قبل ان يتناولها الجد، فتنشغل الجدة بمحاولة اسكات الطفلة بعد أن تشظت زجاجة حليبها.. ونسمع صوت احدهم موجها أمرا لآخر.. سدد قذيفة أخرى .. فهناك في البيت طفلة تبكي..

طفلتنا الأولى تلك هي الان معنا في قم قادمة للزيارة، وقد تجاوزت الأربعين ببضعة اشهر، وتلك الاشهر هي عمرها في ذاك اليوم، وابنتها التي تحمل اسمك اختاه ولها نفس عمرك يوم رحيلك..تحدثها كل يوم فهي تجهز لها شيئا من جهاز العرس.

ابنتي الثانية التي تحمل اسمك، والتي كانت جنينا يوم رحيلك، ويقال من الناحية العلمية أن الجنين تكتمل عنده حاسة السمع من الشهر الرابع من الحمل  فيسمع كل ما يدور حوله، فلا شك حينئذ أنها كانت قد سمعت صوتك دون أن تنظر الى وجهك او تحمليها كأختها، وسمعت أيضا أصوات الرصاص وبكاء اختها..

ابني الكبير الذي لم يكن قد ولد في يوم رحيلك، بل كانت ولادته بعد أن أزال الله بغي الباغين.. وأرسل الشياطين على الكافرين.. وها هي ابنته التي تحمل كامل اسمك ، ولها نفس عمرك.. جالسة بيننا..

حيث ما نظرت اختاه فإني اراك، وأراك في جميع من أرى..

ومع رنة هاتفي اسمع قوله تعالى .. واذا المؤودة سئلت بأي ذنب قتلت؟

رحمك الله يا فاطمة... أنت معنا في كل زيارة .. وفي كل يوم..

حرارة الجرح لن تبرد ابدا .. ودمعة الحزن لن تجف الى يوم اللقاء ...

الى روحك ثواب الفاتحة..

12 ايلول 2021
 

  

الشيخ مصطفى مصري العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/09/19



كتابة تعليق لموضوع : أربعون عاما أختاه... وحرارة الجرح لم تبرد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : غازي الطائي
صفحة الكاتب :
  غازي الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net