صفحة الكاتب : د . مصطفى يوسف اللداوي

حمايةُ المقاومين مقاومةٌ والحفاظُ على سلامتِهم نصرٌ
د . مصطفى يوسف اللداوي

 رغم أن العدو الصهيوني كيانٌ ودولةٌ، وحكومةٌ وجيشٌ، وأجهزةٌ ومؤسسات، ولديه إمكانياتٌ كبيرةٌ، وعنده قدراتٌ ضخمة، ويتمتع بوسائل تجسس ومراقبة، وآليات اختراقٍ ومتابعة، وسبل هجوم ومباغتة، وقد لا تستطيع أيدي المقاومة الوصول إليهم والنيل منهم، لبعدهم عنهم، وإغلاق المناطق دونهم، فضلاً عن إجراءاتهم الأمنية المشددة.

إلا أنه رغم ذلك يقلق على جنوده، ويخاف على عناصر أمنه، ويخشى أن يتعرضوا لأي ضررٍ أو أذى، سواء كان مادياً أو معنوياً، ما دعاه إلى تشكيل فرقٍ خاصةٍ أمنيةٍ وقانونية، واجتماعية ونفسية، مهمتها الأساس حماية قادته والدفاع عن ضباطه، وضمان سلامة جنوده مهما تدنت رتبتهم، وعدم تعريض حياتهم للخطر، أو المساس بممتلكاتهم وحقوقهم، فتراه لا يعلن أسماءهم، ولا يكشف صورهم، ويخفي الكثير من المعلومات عنهم، بل يعمل على التعمية عليهم، ويمنع نشر أي شيءٍ يتعلق بهم، ويتجنب في حفلات التكريم وتوزيع الأوسمة وشهادات التقدير عرض صورهم، أو الكشف عن أسمائهم وعائلاتهم، وما زال الكثير من عناصر وحدات النخبة الذين نفذوا عملياتٍ أمنية خاصة مجهولة أسماءهم، وغير معروفة مهامهم.

إلا أننا لا نحذو حذوه ولا نقلده في أعماله، رغم أنه يقوم بما يخدم كيانه ويحفظ أمنه، فلا نحاول مثله حماية أبطالنا، والحفاظ على أراوح رجالنا، وإبعادهم قدر المستطاع عن الرصد والاستهداف، رغم أن هذا واجبٌ علينا وطنياً، وفرضٌ دينياً، ومسؤولية أخلاقية وإنسانية، قبل أن يكون تقليداً للعدو وتميناً به، أو تشبهاً به ومنافسةً له، علماً أننا ننشغل أكثر في حماية قادتنا وحراسة مسؤولينا، الذين قد لا يكون بعضهم مطلوباً للكيان، أو مصنفاً لديه خطراً، وليس في سجله ما يغيظ العدو ويؤلمه، أو يدفعه للحقد عليه والتربص به، والتخطيط لقتله أو اعتقاله، إلا أن أسباباً كثيرة قدمته، وعوامل مختلفة قد رفعته.

بينما نهمل من يجب علينا حمايتهم والمحافظة على حياتهم، ونقصر في الحفاظ عليهم أحراراً أو أحياءً، رغم أنهم في حاجةٍ ماسةٍ إلى الحماية والرعاية والاحتضان، والإحساس بالدفء والأمان في كنف شعبهم وبين أهلهم، إذ ينجح العدو غالباً في اعتقال المطاردين منهم، ويلقي القبض على المطلوبين والملاحقين، ويظهر في كل مرةٍ فرحته بصيده الثمين، ويبدي شماتته الكبيرة بنا بما حقق وأنجز، فغاية ما يريده هو أن يفت في عضد هذا الشعب ويوهنه، وأن يشعره بأنه وحيدٌ معزولٌ، وأن أحداً لا ينصره أو يقوى على حمايته والدفاع عنه.

وفي هذه الأيام يهدد قادة جيش العدو ومسؤولوه الأمنيون، ويحرض إعلاميوه ويدعو مستوطنوه، ومعهم ذوو القناص القتيل، إلى تصفية أو اعتقال الشاب الفلسطيني الذي انتقم لأطفال شعبه وضحاياه، فقتل من نقطة الصفر بمسدسٍ صغير، القناص الإسرائيلي الذي أثخن في شعبنا، وقتل على الحدود مع قطاع غزة، غيلةً وغدراً، وقنصاً وجبناً، العديد من أبنائنا وبناتنا، وكان آخر ضحاياه صبيٌ صغير لم يتجاوز الثالثة عشر من عمره، أستشهد فيما بعد من جراء الإصابة، فكان قتله قصاصاً، وتصفيته عدلاً، وإنزاله من صياصيه درساً، والنيل منه ثأراً شرفٌ لا يناله إلا المخلصون.

ولولا أن نجح هذا الشاب الفلسطيني في قتله، فأسكت بندقيته وأوقف إجرامه، لربما واصل هذا "القناص" المجرم استهداف خيرة المتظاهرين، ورموز المشاركين، علماً أنهم يستهدفون الأطفال والنساء والشبان والرجال، والمقعدين وذوي الاحتياجات الخاصة، والعاملين في الأطقم الصحية وأجهزة الدفاع المدني، ويتعمدون قتل الصحافيين والمصورين والعاملين في المجال الإعلامي، رغم أنهم وغيرهم من الأطقم الإنسانية، يستخدون الخوذ الخاصة بهم، ويحملون الشارات الدالة عليهم، ويلبسون بزاتٍ مدنية لا تخطئها العيون، ولا يختلط أمرهم أبداً على المراقبين والمتابعين، وعلى القتلة المجرمين، إلا أنهم يتعمدون القتل ويقصدون الإصابة.

قادة جيش العدو وأجهزته الأمنية يتلمظون بغضب، ويهددون بحقدٍ، ويتربصون بحذرٍ، وقد أطلقوا يد المتعاونين معهم، وشغلوا أجهزتهم ومعداتهم، ولن يدخروا وسعاً في استخدام طائرات الرصد بدون طيار والأقمار الاصطناعية، وغيرها من وسائل التقانة الحديثة التي نجهلها أو نعرفها، إذ أعلنوا عزمهم تصفية قاتل قناصهم، وقتل من مرغ أنوفهم بالتراب وأحرجهم، وكشف ضعفهم وهشاشتهم، واستهزأ بهم وتهكم عليهم، وجعلهم أضحوكة بين الناس ومثار غضبٍ بين مستوطنيه.

فلهذا فهم لا يخفون نيتهم قتله وتصفيته، وقد وعدوا أُمَّ القناص وطمأنوها، وطلبوا منها الهدوء والانتظار، ووعدوا شعبهم ومَنَّوهُ بالانتقام السريع والثأر المباشر، الذي يثلج صدرهم ويبرد نار قلوبهم، ويعيد الثقة من جديدٍ بجيشهم وأجهزته الأمنية، الذي هزته أحداثٌ كثيرة قبل قتل القناص وبعده، فزادت في اضطراب حالته واهتزاز صورته، وأظهرته ضعيفاً يتردد، وهشاً ينكسر، وليناً يعصر.

يا شعبنا العظيم ويا أهلنا في قطاع غزة الحبيب، لا نريد أن نمنى بخسارةٍ جديدةٍ، أو نصاب بنكسةٍ أخرى، فقد أصابنا ما يكفي من الحزن والأسى والحسرة والألم، نتيجة فشلنا في حماية أبطالنا الأحرار الستة، الذين حاولوا الفرار ولم يتمكنوا، لا لجبنٍ فيهم، أو لخوفٍ وعجزٍ عندهم، بل بسبب عجز المقاومة عن حمايتهم، وتقصيرها في التواصل معهم وتأمينهم وتوفير ما يلزمهم.

فلا نقع في الخطأ مرةً أخرى، ونعجز عن حماية من انتقم لنا وثأر باسمنا، ولا نفرح عدونا ولا نشمته من جديدٍ فينا، بل يجب علينا أن ننتبه ونحذر، وأن نجد ونعمل، بصمتٍ وهدوءٍ، وحكمةٍ وخبرةٍ، مستفيدين من تجاربنا، ومتعلمين من أخطائنا، ولنحفظه في قلوبنا، ولنخفيه في حنايا صدورنا، ولندافع عنه بأشفار عيوننا، حتى يصل إلى مأمنه ونطمئن إليه، فلا تراه عين العدو ولا تصل إليه يده، والله خيرٌ حافظاً وهو أرحم الراحمين.

  

د . مصطفى يوسف اللداوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/09/22



كتابة تعليق لموضوع : حمايةُ المقاومين مقاومةٌ والحفاظُ على سلامتِهم نصرٌ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ايفان علي عثمان
صفحة الكاتب :
  ايفان علي عثمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net