صفحة الكاتب : حيدر الحد راوي

الوان حسينية كل الالوان في زيارة الاربعين
حيدر الحد راوي

يتساءل الكثيرون ماذا فعل الحسين بن علي "عليهما السلام" كي تفد عليه الناس من كل المدن العراقية ومختلف دول العالم ؟ ، أم إنهم يلعبون أو لعلهم مغالين أو ماذا يجري بالضبط؟ ، فلم يشهد العالم حركة بشرية بهذه الضخامة من أجل زيارة ضريح شخص دفن منذ قرون ، مسيرة تستمر اسبوعين وأكثر ، تنطلق من كل بيت وتنتهي في كربلاء ، من جانب أخر ، على طول الطريق هناك مواكب تقدم الدعم الكامل لحجيج كربلاء ، مبيت ، طعام ، شراب ، غسل الملابس بل وحتى صيانة الأحذية وصبغها ، بالإضافة الى إن جميع أو أغلب البيوت الواقعة في المدن والقرى التي يمر بها حجيج كربلاء مفتوحة لهم وموفرة لهم كافة الخدمات ، هل جن هؤلاء ؟ أم إن في الأمر سر نجهله ؟!. 
لغرض الجواب على هذا التساؤل نحتاج أن نعود الى الوراء قليلاً ، وبالتحديد الى اليوم الذي عرف بيوم المباهلة ، حيث هناك واقعة لطيفة ومهمة وقعت بين النبي الأعظم محمد صلى الله عليه واله وسلم وبين نصارى نجران ، انتهى التفاوض والنقاش في الخروج الى المباهلة ، بعد تحديد الزمان والمكان ، خرج النبي محمد صلى الله عليه واله برفقة علي بن أبي طالب وفاطمة والحسن والحسين "عليهم السلام" ، ورفض أن يلتحق به أحداً من الصحابة ، ايّاً كان ، وأقبل وفد نصارى نجران ، فقال قائل حكيم منهم وهم اهل خبرة بالديانات "إن بأهلنا ـــ محمد ـــ بقومه بأهلناه، فانه ليس بنبي، وان باهلنا بأهل بيته خاصة فلا نباهله فانه لا يقدم على أهل بيته إلا وهو صادق" ، اكتشفوا انه "صلى الله عليه واله" قد خرج بأعز ما يملك ، بقرابته المقربين ، تأمل رئيس وفد نصارى نجران وقرر عدم المباهلة وأتفق الطرفان على دفع الجزية .
الملاحظ هنا إن النبي محمد صلى الله عليه واله خرج بأعز ما يملك الى ميدان لا يخرج منه ولا يسلم الا طرف واحد ، والطرف الأخر يفترض أن يهلك إن تمت المباهلة حسب القواعد المتبعة ، بكل ثقة خرج "صلى الله عليه واله" بنفسه وبصحبة ربيبه علي وأبنته فاطمة أم أبيها وولداه الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ، لم يترك خلفه أعز وأغلى منهم ، كذلك فعل الحسين بن علي "عليهما السلام" حين خرج لله ، وسار في الله ، بأعز ما يملك ، بكل طاقته وذخيرته ، لم يستثني نساءً ولا أطفالاً ، حتى أولاد أخيه الحسن بن علي "عليهما السلام" ، جميع المنتسبين لآل النبي ، قدمهم قرابين الى الله ، قتلاً وتشريداً وسبياً ، لم يدخر شيء إلا وقدمه في سبيل الله تعالى ، حتى جاءت الساعة التي قدم فيها روحه وجسده للسيوف والرماح ، وعظامه للخيول ، مع ذلك كله سلبوا ثيابه الممزقة ، وقطعوا خنصره بغية نزع خاتم كان يتختم به ، لم يبقوا شيئاً على الأطلاق ، فصلوا الرأس الشريف وعلقوه ورفعوه فوق رمح ، وتركوا الجسد مسجى على الارض يتعرض للفحات الشمس اللاهبة . 
واقعاً ، أن تموت ويموت بعدك أبنائك وأخوتك وكافة أقاربك ورفاقك في الدرب شيء ، وأن تراهم يلاقون مصارعهم أمامك شيء أخر ، تشهد مصرعهم واحداً تلو الأخر ، وترفع أجسادهم وتنقلها من ميدان المعركة الى مكان قرب المخيم ، شيء لا يمكن الشعور به الا لمن عاش تجربته وذاق مرارته ، تجربة أليمة ، لازالت مرارتها في أفواه المؤمنين ، فكيف بمن عايشها لحظة بلحظة !. 
فالحسين بن علي "عليهما السلام" أعطى لله كل شيء ، فأعطاه الله كل شيء أو من كل شيء ، فلا غرابة وأنت ترى يوم "الأربعين" ومسيرته الخالدة كل الألوان قد أثبتت وجودها وحضورها أيضاً ، بالإضافة الى  الموجودات الأخرى ، تنوعت واختلفت واتخذت اشكالاً عدة ، وكانت في محورين :
1-    المحور الروحي: إن للروح علامات وألوان تتغير وتتقلب من حال الى حال وفقاً الى درجات الصفاء والكدر ، الإيمان والفسق ، الفرح والحزن ، وكافة الانفعالات النفسية الأخرى ، ينبغي للحاج أن ينصح لله ، يهاجر اليه ، تاركاً خلفه كل متعلقات الدنيا ، مقبلاً على الله بكل جوارحه ، نفسياً وجسدياً ، لا يشغله شاغل سوى لقاء الله بقلب نقي ، وروح صافية ، وجسد خفيف من الأحمال ، ليتلقى النور من النور ، والصفاء من الصفاء ، فيسمو في عالم الملكوت ويكتسب البياض الناصع بعد الاغتسال بأنواره ، خالعاً عنه سواد الذنوب والمعاصي ، متوضئاَ بروحانية المشهد من كل عوالق الدنيا وألوانها البهيجة والتعيسة ، متيمماً بتراب سبيل الحضرة الإلهية المقدسة الذي سار عليه الرسل والأنبياء والصالحين وذوي المقامات الرفيعة ، ليحطم جدران وحواجز النفس الأمارة ، وليتمرغ في نهاية المطاف في وحل العشق الإلهي .    
2-    المحور المادي: الألوان هنا تعددت وتنوعت أيضاً واتخذت أشكالاً عدة منها : 
أ‌)    ألوان البشرة : اختلف لون البشرة من شخص الى أخر ، بالإضافة الى ما اكتسبته بشرة الحاج من سمرة بسبب أشعة الشمس والهواء الساخن وهو يطوف المدن ، متنقلاً من مدينة الى اخرى ، مضافاً الى ذلك ، ما يضفيه التعب والانهاك من تأثير على لون البشرة . 
ب‌)    الرايات: في طف كربلاء ، وبعد وقوع العباس "عليه السلام" الذي كان يعرف بـ"حامل اللواء" ، وقعت رايته ، فرفعت في الأربعين رايات لا يحصى لها عدد ، مختلفة الوانها ، كل راية تمثل لوناً من الوان الطف ، كل لون يمثل لحظة من لحظات كربلاء ، كل لون يمثل حالة من حالات العراق ، كل لون يصرخ صرخة بوجه الطغيان. 
ت‌)    الشراب : عزم الحجيج على السفر إنطلاقاً من منازلهم ، قطعوا المسافات ، جابوا المدن والبراري ، لابد لهم من شراب ، يروي الظمأ ويبل العروق ، الماء لا لون له ولا طعم ولا رائحة ، وحده قد لا يكفي ، بل يحتاج قاطع المسافات البعيدة الى طاقة وإنعاش أكثر من تلك الموجودة في الماء ، لا بأس بمشروبات أخرى تنعش الحاج مع إن نسبة الماء فيها أكثر من غيرها ، فترى إن هناك من تصدى لهذه المهمة ، ووفر كافة الوان الشراب المختلف في الطعم والنكهة ، بدءاً من بياض الحليب واللبن ، وإنتهاءً بالشاي والقهوة. 
ث‌)    الطعام: المسيرة الأربعينية تستمر أياما وليال يحتاج فيها روادها الى الطعام في كل حل وترحال ، في كل محطة استراحة ، تصدى لهذه المهمة رجالاً ونساء ، وحتى أطفال بتوفير كافة الوان الطعام المغذي والصحي لهم وعلى طول الطريق الذي قد يتجاوز الاربعمئة كيلو متر ، سفرة ممدودة مئات الكيلو مترات في عدة اتجاهات ، تنتهي ولا تتوقف في كربلاء. 
ج‌)    محطات الاستراحة: لابد من الراحة من وعثاء السفر، والتزود لسفر جديد في اليوم التالي ، لذا وفرت محطات الاستراحة على إمتداد الطريق الى كربلاء ، كل محطة لها لونها ، وشخصيتها وطريقتها الخاصة التي عرف بها أهلها بالكرم والجود والإيثار .
ح‌)    ألوان السيارات: لابد أن نذكر في نهاية المطاف ألوان السيارات التي تقل الزوار في طريق عودتهم بعد وصولهم الى كربلاء ، لكثرتها لا يمكن إحصاءها ، لكنك تستطيع تمييز ألوانها . 
في كل طريق تسلكه وتسير فيه ، تنظر الى نقطة النهاية ، وتتمنى الوصول سريعاً ، في أقرب وقت ممكن وإن طالت المسافة ، لا يستثنى من هذه القاعدة طريقاً من طريق ، عدا طريق الأربعين ، كلما قطعت فيه مسافة ، واقتربت من النهاية تمنيت لو إنها إمتدت وبعدت أكثر ، كي لا تصل الى النهاية وتستمر في المسير ، لا عجب ولا غرابة في أن يشعر كافة المشاة إن لم يكن أغلبهم بهذا الشعور ، فالمسيرة الحسينية لا تتوقف ولا تنتهي عند حد ، بل هي مستمرة الى ما شاء الله.     
"تبقى مسيرة الأربعين الطريق الوحيد الذي ترغب أن يستمر ولا ينتهي"

 

  

حيدر الحد راوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/09/22



كتابة تعليق لموضوع : الوان حسينية كل الالوان في زيارة الاربعين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسنين محمد الموسوي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كلمات هذا المقال نشم فيها رائحة الاموال، او كتبتها انامل بيضاء ناعمة لم ترى خشونة العيش وتصارع اشعة الشمس كأنامل المترفين من الحواشي وأبناء المراجع والاصهار

 
علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . نضير الخزرجي
صفحة الكاتب :
  د . نضير الخزرجي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net