صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

قصة ( غرّيد القصب ) للاديبة سنية عبد عون رشو ... سياحة ( 3 )
علي جابر الفتلاوي

( غريد القصب ) اسم المجموعة القصصية للاديبة المبدعة سنية عبد عون رشو  و(غريد القصب) اسم احدى قصص هذه المجموعة ، وقد اختير اسم هذه القصة كعنوان للمجموعة القصصية ، فأن كان الاختيار من الاديبة سنية عبد عون ، فلابد من وجود خصوصية لهذه القصة ، وان كان الاختيار من مؤسسة المثقف ، فلابد من وجود مناسبة في ذلك ، على أي حال سنذهب في سياحة لنعيش اجواء القصة  ونستوحي منها ابداع القاصة الاستاذة سنية اولا ، ولنستمتع ونستفيد من تجاربها ومعطياتها ثانيا .
(طارق) بطل القصة ضحية من ضحايا نظام البعث الدموي ، وعندما تتناول الاديبة سنية قصص ضحايا النظام ، انما ينم هذا عن وعيها وشعورها الانساني المرهف وتحسسها بآلام ومعاناة الاخرين ، وهذا يؤشر على ان الاديبة سنية لم تكن منفصلة عن الناس ، بل هي منهم واليهم ، نعود الى بطل القصة ( طارق ) ، شاب من سكان الجنوب ، يعيش في احد اهوار جنوب العراق ، وللعلم لقد كانت اهوار جنوب العراق مصدر خوف ورعب لصدام ورجاله ، الامر الذي دفعه الى اقتراف جريمته بحق انسان الجنوب اذ هجّرهم وجفّف اهوارهم ، وقضى على مصادر رزقهم ، وهذا هو صدام في جرائمه مع العراقيين اباد الحرث والنسل ، وكان يخشى حتى من ظلال الاشجار او من سمك او طيور او ماء الهور فارتكب جرائمه بحق الانسانية ، اذ جفف الاهوار وحصد الاشجار كما حصد الارواح ، والقصة تؤشر على ان الاديبة سنية هي ابنة هذه البيئة التي قاست وعانت كثيرا من جرائم البعث الدموي .
(طارق) ابن الجنوب فتح عينيه على الدنيا ، وهو في وسط الهور بهوائه النقي العليل وبقصبه الشامخ ، وطيوره الملونة ، وعصافيره المغنية ، وبلابله المغردة ، واسماكه الجميلة ، سافر الى بغداد لاكمال دراسته في اكاديمية الفنون الجميلة ، طارق كغيره من الشباب ، اما ان ينتمي للحزب المقبور ، واما ان يتلقى النتائج ، لان البعث المقبور يعامل الناس وفق قاعدة ( ان لم تكن معي فأنت ضدي ) ، شاب طموح في مقتبل العمر يريد ان يبني مستقبله ، لكن الابواب مقفلة بوجهه حاله كحال بقية شباب العراق ، الامر الذي دفع بالكثيرين منهم للخروج من العراق ، والهجرة الى بلاد الغربة مضطرين ، للتخلص من ظلم وجور وبطش وحروب النظام الحاكم في العراق بقيادة صدام المقبور التي تمر هذه الايام الذكرى التاسعة لسقوطه في 9 نيسان ولا يتخيلن احد ان الامريكان هم وحدهم من اسقط صدام ، نعم الضربة القاضية والاخيرة كانت منهم ، ضربتهم كانت القشة التي قصمت ظهر البعير ، لكن الشعب العراقي كان له الدور الاكبر في اسقاط النظام بمجاهديه وبدماء الشهداء وبالضربات القوية للنظام البعثي التي اضعفته وجعلته ينهار امام اول ضربة امريكية ، اضافة الى ان صدام قد خسر الشعب العراقي اذ بقي متفرجا عليه عندما تعرض للهجوم ، ولو كان صدام كاسبا لشعبه ، لاصطف الشعب معه في دحر العدوان الامريكي على العراق ، لكن الشعب بقي متفرجا يشاهد صدام وهو يترنح امام الضربات الامريكية ومنتظرا لنهايته بسبب الآلام والمجازر التي اقترفها بحق هذا الشعب  ، وفي نفس اليوم الذي سقط فيه صنم بغداد وهو التاسع من نيسان ، اقدم المقبور صدام على جريمته النكراء باعدام المجتهد والمفكر السيد محمد باقر الصدر(رض) واخته بنت الهدى ، وشاءت  الارادة الآلهية ان يكون يوم سقوطه في نفس اليوم الذي اقترف فيه جريمته النكراء هذه ، هذا هو صدام وافعال صدام فهل يعقل ان يترك جلاوزة صدام شابا مثل طارق بطل قصتنا ( غريد القصب )  ان يمارس حياته الطبيعية ، طبعا الجواب بالنفي ، ان بقي طارق داخل العراق اما ان يذهب الى الجبهة  للقتال ضد ايران ومصيره القتل ظلما ، كما قُتل الكثير من شباب العراق ، او ان يرفض ومصيره السجن وفي النهاية القتل ايضا ، هذه المعادلة دفعت  الكثير من الشباب الى الهجرة خارج العراق ، اما بالنسبة لبطل قصتنا طارق فقد دفعته الاقدار ليحط رحاله في مدريد العاصمة الاسبانية ( وطالما حلم ان يزور هذه البقاع كسائح ولكن ها هو اليوم يهيم في شوارعها لاجئا مغضوبا عليه من سلطات بلده لذنب لا يعرفه ! ) وهذه هي الكارثة يُعاقب الناس في عهد صدام المقبور ولا يعلمون لماذا هذا العقاب ؟ اضافة للعقاب الجماعي للشعب العراقي ، من فقدان الحرية والكرامة للجميع ، حتى لمن يحسبون انفسهم مع صدام ويهرولون خلفه كقطيع من الماشية ويسيرون على غير هدى ، ولا يعلمون الى اين سيذهبون ، هم فاقدون لحريتهم وكرامتهم .
(طارق) احد ضحايا صدام قذفته الايام في بلاد الغربة ، غربته قاتلة ، افلاسه يذهب بالعقل ، هائم على وجهه لا يدري ماذا يفعل؟ ولا يعرف ما الذنب الذي اقترفه؟ حتى وصل الى هذه المرحلة من الضياع ، ما الحيلة؟ بعد ان ( نأت المسافات وخرج الامر من يديه ) ، حائرا ، تائها ، لا يعرف احدا ولا احد يعرفه ( اطلق ساقيه تجوب الشوارع والشوارع تخبره لا اعرفك .. ) اطلاق الساقين هنا لتجوب الشوارع يعني انه يسير على غير هدى اوهدف بدلالة ان الشوارع لا تعرفه، اذن هو يجوب الشوارع ليس لغرض الاستمتاع او الاستطلاع ،انه تائه لا يعرف اين يتجه ؟واين يستقر ؟هذا هو شعور الغربة والوحدة والكآبة ،  تعبير جميل وتصوير رائع من الاديبة سنية ، عندما تتجاهله حتى الجمادات ( الشوارع ) كيف يمكن ان يعرفه الاحياء ( الشوارع تخبره لا اعرفك ) عندما تحوّل الاديبة الشوارع الى كائن حي يتكلم هذا قمة الاحساس المرهف ،  كيف يمكن اذن ان تعرفه حوريات مدريد ان لم تعرفه الشوارع  ( حوريات مدريد لا يعرفن أي قلب يحمل هذا الفتى المضيع في الدروب ) ، الملفت هنا الربط بين حوريات مدريد وقلب طارق ، دائما الفتيات يبحثن عن الحب في قلوب الشباب الذين يحترمون الحب ويتبادلون الحب والمشاعر والعواطف الصادقة ، كيف فات حوريات مدريد ذلك وهن يبحثن عن قلب مثل قلب شاكر ، نعم القلب هو موطن الحب ، وموطن الكراهية ، وموطن الايمان ، ما موطنه القلب لا يحتمل الصدق او الكذب ، لكن يحتمل القوة والضعف ، هنا تبدو براعة الاديبة سنية وموهبتها في رسم هذه الصور الشاعرية الجميلة المؤثرة .
لم يكن امام طارق الا ان يعود الى احلامه الرومانسية ، حيث لا متنفس غير هذه الاحلام ، في ظل هذه الظروف التعيسة وفي اجواء الاحلام الرومانسية ، شعر بقيمة الحكمة البالغة التي استلمها من ( غريد القصب ) الطائر المغني الصغير في اهوار الجنوب ، عندما كان ( يرفرف بجناحيه على قصبة تميل بها الرياح ويكاد الماء ان يتلقفه ويأخذه بتياره .. اشفق على الطائر الصغير الذي يسمونه غريد القصب واحتال عليه واصطاده ..) .
في هذه اللحظات والظروف التي يمر بها ، عرف طارق ان شفقته على(غريد القصب) ليست في محلها ، لان معيار السعادة يختلف من كائن لاخر والسعادة شعور ينبعث من الذات وليس قرارا يُتخذ من الاخرين ، فالسعادة التي ظن طارق انه خلقها لغريد القصب ، انما هي تعاسة له بعد ان اخرجه من موطنه وبيئته ووضعه في السجن  (القفص) ، بعد ان كان حرا طليقا ، اما طارق فقد تخيل نفسه انه عمل حسنا عندما امسك ( غريد القصب ) ووضعه في القفص ، واخذ يقدم له المأكل والمشرب جاهزا ( حين اخذه الى الدار قدم له الطعام والدفء والامان ) ، لكن (غريد القصب ) اضرب عن الطعام والشراب ، لان الحرية والوطن اثمن واغلى من الطعام والشراب لم يدرك طارق قيمة الحكمة التي اخذها من الطائر الصغير ، ولم يستوعب تماما الدرس الذي اعطاه اياه غريد القصب نعم انه ( فهم ما لا يفهم ) ، لكنه شعر بالدرس الكبير والحكمة البالغة عندما عاش الم الغربة في مدريد ، عرف قيمة الوطن  وعرف جور الغربة والمها ، تذكر طارق الموقف حينما اطلق سراح ( غريد القصب ) ليعود الى موطنه وبيئته ( حين اطلقه حلق بعيدا وحط على ساق قصبة راقصة وسمعه يزقزق ..ياوطني ..ياوطني .. عندها فهم ما لا يفهم ) فهم لغة الغريد عندما عاد الى وطنه وعندما تمتع من جديد بحريته ، لكنه لم يكن يفهم هذه اللغة بشكل واضح قبل ان يمر بهذه التجربة ، التجارب مدارس ، والاخت الاديبة سنية عندما تعيش مع تجارب المضطهدين انما تعطينا دروسا قيّمة من هذه المدارس .
الفرق كبير بين ( غريد القصب ) عندما عاد الى موطنه ، وبين طارق لو عاد الى وطنه ، الغريد سيعيش حياته الطبيعية لا احد يضايقه او يزاحمه او يهدد حياته ، بينما طارق اذا عاد الى وطنه ستتلقفه الايادي الآثمة المجرمة لتستجوبه وتوجه له الف تهمة ، وسيكون ثمن عودته الى وطنه ان يدفع حياته ، شتان بين العودتين ، تعلم طارق دروسا كثيرة من ( غريد القصب ) تعلمها حين اطلق سراح الغريد ، وتعلمها حين عاش ايام الغربة والوحشة ، وهو يعيش احلامه الرومانسية ، تعلم ان الغربة احيانا تكون قاتلة ، وتعلم ان الوطن المسلوب الحرية يعيش ابناؤه في سجن كبير  وتعلم ان الحياة بلا وطن اشبه بالموت ، بل هي الموت .
القصة ممتعة ، هي مزيج من الواقع والرومانسية القريبة من الواقع ، فيها دروس وحكم وفائدة ،القصة مشوقة عباراتها وكلماتها مضغوطة بشكل يفي بالغرض ويحقق المبتغى في المتعة والفائدة ، اصطلاحات البيئة الجنوبية مختارة بمهارة ، غريد  قصب ، زوارق ،احراش ، الهور ، الفالة ، سمكة ، اغنية ريفية حزينة ، كلها كلمات ذات وقع وموسيقى ضمن سياقها ، وفرشاتها التي تلون بها صورها رائعة .
لك منى التحيات والاماني الطيبة ، والى مزيد من الابداع .

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/12



كتابة تعليق لموضوع : قصة ( غرّيد القصب ) للاديبة سنية عبد عون رشو ... سياحة ( 3 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ماجد الكعبي
صفحة الكاتب :
  ماجد الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net