صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم
جمعة عبد الله

الاصدار من أتحاد الأدباء والكتاب في ميسان الكتاب ( من جنى الذائقة / حكايات من وحي نصوص مختارة ) للكاتب والباحث الاستاذ لطيف عبد سالم . تمثل مبادرة رائعة في استنطاق واستبطان روح القصيدة وحكايتها التي تملك خلفية عميقة في ولادة النص الشعري من رحم الواقع الاجتماعي , الذي يحمل ثنائية النص وحكايته من رحم الأحداث الجارية من الواقع الفعلي , أي أن مخيلة الشعرية اعتمدت على ارضية الحكاية في الدلالة والمعنى . بمعنى تسليط الضوء على حدث الحكاية واستنطاقه في الصياغة الشعرية .لكل قصيدة ولدت من رحم الحدث الواقعي الذي خلقها . لذلك اختار الكاتب والباحث الاستاذ لطيف عبد سالم لذائقته الإبداعية الرفيعة في الأدب والبحث والنقد , أن يختار حوالي 40 قصيدة , لها خلفية حدثية وفعلية , بمعنى لكل قصيدة ولدت من حدث معين حدث بشكل فعلي في مجريات الواقع الاجتماعي. وكل قصيدة تملك مناخات وطقوس خاصة بها . وساهم شعور وإحساس الشاعر بتدوين واقعية الحدث , أن يخلق نص شعري مرتبط بخلفية الحدث أو الحكاية وفي استنباط روحيتها شعرياً من الواقع للحكاية , لكي يخلق منها رؤى ورؤيا الفكرية والتعبيرية , في تسجيل الوقائع شعرياً . وهي محملة بالحزن والمعاناة , تدفع القارئ الى التعاطف روحياً وعاطفياً للنص الشعري وأصل حكايته . هذه الدلالة الروحية الواعية بالذائقة الشعرية والادبية في اختيار النصوص الشعرية من وحي حكاياتها المرتبطة بالنسيج الذاتي والعام , لأنها ولدت من مخاض الواقع الاجتماعي وتداعياته المتفجرة . التي تدل على عسف الواقع الجاف والجامد . ,كل نص شعري يستحق وقفة تأمل وتفكير , وسأختار بعض النصوص وحكايتها :

1 - قصيدة الشاعر أحمد العاشور وحكاياتها :

تتحدث عن واقعة حدثت فعلاً للاعلامي والفني ( احمد وائل البكري ) وأدت الى مقتله . فبعدما أنهى عمله الاعلامي خرج من مؤسسته الاعلامية قاصداً بيته ذات مساء من عام 2005 . صادف في طريقه رتل عسكري أمريكي , فخفف السرعة واتخذ جانب الطريق , لكي يفسح المجال لمرور الرتل العسكري . لكن الرتل بكل غطرسة عدوانية أمطره بخمسة عشر رصاصة نخلت جسمه , وارتدى ثوب الشهادة . صديقه الشاعر أحمد العاشور قام بالواجب في مراسيم الوفاة . وفي لحظة بارقة تفجرت من رحم الحادثة المؤسفة هذه القصيدة :

× قصيدة : وارتدى ثوبك الاسى / الى الشهيد أحمد وائل البكري مخرج برنامج بيادر خير .

سربٌ من العصافير يحطُّ

وسربٌ من العصافير يمضي

يحملُ خمس عشرة رصاصةً

على أجنحته ,

يقرأُ عليكَ سورة الفاتحة

كنتَ على موعدٍ ,

تَرقبُك الحبيبة

واطفالٌ يتسمرون عند الباب ,

يرقبونَ الهدايا

ويرقبونَ الابتساماتِ ,

لكنَّ القبلاتِ صارت من دون شفاهٍ

كنتَ على أشتياقٍ

خمس عشرة سنبلةً

لتحترقَ الأرحامُ

بأسرها ,

وتتوشح الجراحُ مآذنَ

ونواقيس للصلاة ,

فتمضي بغفلةٍ

في وضح النزفِ

ونحن نيامٌ

2 - قصيدة الشاعر حامد عبدالحسين وحكايتها :

جراح الماضي العميقة , تبقى حية تستفز الذاكرة , ولايمكن ان تغيب عن الذاكرة والتاريخ ,ومنها مجزرة حلبجة المروعة التي ارتكبها النظام الوحشي الساقط , في استهداف مدينة حلبجة بالهجوم الغاز الكيمياوي . جراء هذه الابادة الانسانية سقط أكثر من خمسة آلاف كردي عراقي , اكثرهم من الاطفال والنساء , كان حديث الشجون عن هذه المجزرة الرهيبة , حديث في علقم مرارة الذكرى الفاجعة بين الشاعر وصديقه الشاعر شينوار أبراهيم . ففجر الحديث الشجن هذه القصيدة بعنوان : حلبجة ..... البحث عن الانسان .

× أيها الحزن .... رويداً

فما تزال هناك أرواح تهفو

الى تلك القرى النائيات

للناس الذين تركوا أجسادهم للعراء

تلتقط أنفاسهم الغرقى

ما بين لحظات تنتقل الذاكرة المفجوعة

بالظمأ ...

الى ( حلبجة ) ,

العنوان الذي يغرني : البحث عن الانسان

الذي طبعته فينا تلكم الوجوه .......

بلدي ..... الذي مات من كثرة سياط الجلادين

ولم يبق منه إلا رمق بقاء

الجلادون ..... لغة من الغباء المدججة

بسخرية القدر .....

3 - قصيدة الشاعر دريد الشاروط وحكايتها :

الصورة التي ظهرت في الإعلام المرئي الداخلي والخارجي . استفزت الضمير العالمي بوحشيتها وغطرستها المفرطة العنف والاذلال , بما شهدته انتفاضة تشرين في ساحة التحرير , من عنف دموي مفرط في الوحشية الدموية الفاشية , لم يشهد له مثيلاً تبقى وصمة عار في جبين نظام الحكم الطائفي , الصورة المأساوية التي ظهرت , أب طاعن في السن يحمل صورة أبنه الشهيد الذي سقط مع مئات الشهداء خلال الانتفاضة الشبابية , رفع الصورة في وجه القوى الامنية , عسى ان يحترموا كبر سنه الطاعن وأبنه الشهيد , ليوقفوا عنفهم المفرط بالوحشية , لكن الاجهزة الامنية بدلاً من ان تحترم هذا المشهد الانساني العاطفي , فتحت عليه بقوة الماء الحار , فلم يتحمل جسمه النحيل فسقط على الارض , لكنه ظل يقاوم رفع صورة أبنه الشهيد في وجه هؤلاء المفرطين بالوحشية , كما هزت الصورة مشاعر الضمير الانساني الحي العالمي , أيضاً هزت مشاعر الشاعر فولدت هذه القصيدة من الحادثة المأساوية , فكان عنوان القصيدة : رصاص الماء .

× جذوره ألف طينٍ

رأسه علمٌ

وتحت نعليه يا هذا

هوت قمم

جنائز الأرض

من شيباته هدمت

كل الكهوف

فهل يثنيه ما هدموا ؟

أحلامه من خريف

غصنه عطش

شراعه بعض أكفان

صداه فمُ

تاريخه الدمع

من فانوس حسرته

قد يهلك الله

أكواناً وينتقمُ

رضيعه

ما تبقى منه

يقذفه

صوب السماوات

كي لا يدعوه همُ

حرفه....

ظل يستسقي بها همما

ما كان يفقه معنى الماء

سوطهمُ

4 - قصيدة الشاعر يحيى السماوي وحكايتها :

غادر الشاعر يحيى السماوي مدينته السماوة في مغتربه القسري , الذي طال أكثر من ربع قرن نتيجة سوط الإرهاب المرعب من النظام الساقط . وحين رجع الى العراق زائراً توجه الى مدينته القديمة السماوة , التي رحل عنها قسراً , لكن حبها بالشوق والحنين يكبر في صدره . حل في مدينة المولد والبهجة تعلو وجهه , وتفقد أزقتها واحيائها , واسترجع فيها ذكرياته القديمة , وذات مساء جمعته الطاولة في صلة فندق ( قصر الغدير ) مع صديقه الشاعر قاسم والي , وتناول أطراف الحديث عن الوطن والغربة . وحين خرج من صالة الفندق متوجهاً الى بيته مشياً على الأقدام ,وعرج على بداية نهر الفرات ,وعرج على بداية الشارع الذي يحمل أسم ( شارع الشاعر يحيى السماوي ) . أيقظت احاسيه وهو يتطلع نحو زورق قديم ومهجور على الشاطئ , فاعتلى سطحه وتخيل انه يبحر به الى مملكة سومر , وقدحت في ذهنه هذه القصيدة بعنوان : هبوط إينانا .

×

لـم تـعـدْ فـي الـعـالـمِ الــعــلــويِّ إيــنـانـا ..

هـيَ الان مـعـي تـمـشـي عـلـى الأرضِ ..

مـعـي تـزرعُ ورداً ..

ومـعـي تـجـتـثُّ أشــواكـاً ..

مـعـي تـغـفـو وتـصـحـو ..

وتُـسـاقـيـنـي كـؤوسَ الــسَّــمَــرِ

*

ومـعـي تــقــطــفُ تُـفّـاحـاً وريـحـانـاً

وتــســقـي شَــجـري

*

خُـضــرةً مُــشــمِــســةَ الـفـيءِ ..

وأصـنـافَ قـطـوفٍ ..

ومـعـي تـرعـى ظِـبـاءَ الـفِـكَـرِ

*

ومـعـي تـحـرثُ بـالأضـلاعِ صـخـراً

قـبـلَ مـيـعـادِ هـطـولِ الـمـطـرِ

× الكتاب : من جنى الذائقة / حكايات من وحي نصوص مختارة

× المؤلف : لطيف عبد سالم

× النشر : أتحاد الأدباء والكتاب في ميسان

× الطبعة : عام 2021

× عدد الصفحات : 232 صفحة

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/10/05


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • وجع الاغتراب في المجموعة الشعرية ( إمرأة من كرزٍ وعسل ) للشاعرة ذكرى لعيبي  (قراءة في كتاب )

    • لخلق معادلة بديلة في  المجموعة الشعرية ( سأرزق برجل من ضلعي الأيمن ) للشاعرة فينوس فائق  (ثقافات)

    • تقشير أوجاع الوطن والمرأة في الديوان الشعري ( واقشر قصائدي فيك ) للشاعرة رند الربيعي  (قراءة في كتاب )

    • قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي  (قراءة في كتاب )

    • قراءة في المجموعة الشعرية ( الأشجار تحلق عميقاً ) للشاعر سعد ياسين يوسف  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : لطيف عبد سالم ، في 2021/10/08 .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي
لطيف عبد سالم





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الفيصل
صفحة الكاتب :
  محمد الفيصل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net