صفحة الكاتب : يحيى غازي الاميري

هَذَيان حُمَّى الاِنتِخابات
يحيى غازي الاميري

مَشاهِد انتِخابيَّة فِي بلَدٍ تتقاذفهُ الأعاصير

مَشهد رَقم (1)

جمع مِنْ الناسِ فِي حَلقاتٍ، خطابات وَحوارات بَينهُم تَدور.

صوتُ رَجُل أربعينيٍّ يتَحدثُ بإنفِعال:

كيفَ سَتردُّ حقوقُ المظلوم

وَالظالِمُ هو رأسُ النِّظام

 وَهوَ الحارسُ وَالقاضِي وَالمُشرعُ وَالحاكِمُ وَالقانون

كالكابوس يَجثمُ عَلَى الصدرِ

بالبطشِ وَالخداعِ واَلتَّزويرِ .

 

رَجلٌ أجشُّ الصوتِ حديثهُ كالهتافِ يدويِّ بَيْنَ الجموع ؛ أَيها الناس :

رائِحةُ النتانَة أَضحتْ تزكمُ الأنوف

منذُ سنواتٍ خلت طَفحتْ 

فوقَ السَّطوح

فصخرةُ الجَميل (عَبعُوب)

الذائعة الصيت

تَستقر بالعمقِ

تُغلقُ مجاري الصَّرف

 

امرأةٌ تَتَوشحُ السَّواد تحملُ عَلَى كتفِها طِفلةً صَغيرةً ،تَنبري بالحَديثِ بصوتٍ مُرتفع:

كيفَ تَكون الانتخابات نَزِيهةً وَشَفافةً،

ودمُ أبني وَ (800) شهيد ضحايا اِنتفاضة الوطن

 لَمْ تَجف بَعد

السلاحِ المُنفلت

 بكل أنواعه  

كاتِم الصوتِ

بنادقِ الموتِ المُؤجَّرةَ

العُبواتِ اللاصِقةِ النّاسِفَةِ

تَجوب الطرُقات

بيدِ المافياتِ وَالعصابات.

مَشهد رَقم (2)  قاعةٌ فارهةٌ لأحدى مَقراتِ حِزبٍ سياسيّ (يجلسُ عَلَى المَنصة فوقَ كرسي ذهبي قائدُ الحزب ببدلتهِ السوداءِ الفاخرةِ وربطةُ عنق ارجوانية اللون، وهو يداعبُ بسبابة كفه اليمين أرنَبة أنفه) والذي يُمثل كتلةً سياسيَّة كبيرة الثقل بالعمليَّةِ السياسيَّةِ ، تُحيطُ بهِ ثلة من الرجال المُكلفين بِحمايته وَهم بأقصى دَرجات اليقظة وَالحذر..

صَوت (مهوال بعقال فوقَ رأسه)  يَقطعُ خطاب القائد ...بصوتٍ جَهوري يهز أرجاء القاعة:

(قائدنا أبو القانون

أبو الكلفات

ياسيف المجرب بالشدايد

رُوح بفالك وأحنا رجالك

بزود أنزامط بيك)

القاعة تَضج بالهتافِ (عَلي وَياك عَلي)

مَشهد رَقم (3) تجمعٌ انتخابيّ لقائمةٍ تُمثلُ شيخَ قبيلةٍ وَقائدٍ كبيرٍ بالسُّلطةِ وَالدولة ، يتَرجلُ القائِدُ وَحمايتهُ مِنْ سياراتِهم المُصفحةِ الفاخِرة، أمامَ حشدٍ كبيرٍ من الرجالِ والنساءِ واِلأطفال ،  فِيما (رَجلٌ تجاوز الستّيِن مِنْ العُمر) بانَ عَلَى مُحياه جور السِّنين،ينتصبُ كالتمثال الحجري واقفاً وَعَلَى جانبيه وَخلفه عِدة مئاتٍ من عوائِل النازحين وَ المهجرين من ديارههم، يَرومُ أن يُخاطبَ حشدَ المسؤولينَ القادميِنَ اليهم.

جابَ الوجوه التي أمامه بثقةٍ بعينيه

أَيُّها القادة،

باسمِ جموع النازحين خولت أن أُخاطِبكم:

نَحنُ - مَعشر المهجرين والنازحين- ضَحايا {أخوَّةُ يوسف}

سَبعِ سنواتٍ عجافٍ شديدةُ الوجَعِ مضتْ

وَنَحنُ بَيْنَ العراءِ وَالجوعِ وَالذلِّ

 نَعيشُ بالقبور

وأنتُم أيُّها القادة مِنْ أبهى القاعاتِ الفارهةِ

وأفخَمِ القصور

تزفونَ لنا فِي كلِّ مناسبةٍ حُلو الوُعود

نُتابعها كَمن يركضُ وراءَ سّراب الصحراء

نَصيبنا منها التَعب

ولهِيب حَر القَيظ

وَزمهرير الشِّتاء

وأَوحال المَطر

وَعواصف الرمل وَالتراب

عام بَعدَ عام يرافِقُنا الجَهل وَالمَرض وَفقدان الأَمان.

أيُّها السّادةُ القادَة يا أصحاب الفَخامة والسّيادة :

كَفى مِنْ مَعسولِ الكلام

أما يكفي مِنْ الضحكِ عَلَى الذقون باسم القانون؟

أما كفاكم ما جمعتم مِنْ ثروةٍ هائلةٍ مِنْ السحتِ الحَرام؟

كَفى وعوداً لَقد فُقتُم (سَجاح)* فِي الكَذِبِ وَالخِداع!

الشَيخ القائد يَركب (الجسكارة) وهو في قمةِ الانزعاج

رجالُ الحِماية تَستلمُ الإشارةَ وتَضعُ حداً لرأسِ المُتحدِث

الذِي تَهاوى صَريعاً

مضرجاً بدمه

صُراخ وَعَويلُ الصبيَّةِ وَالنِسّوة

تَعالى إلى كَبدِ السَّماء

 

مَشهد رَقم (4)  تَجمعٌ كبير (لمجموعةٍ مِنْ الشبابِ المتظاهرين / مِنْ البنيِن وَالبنات)

أصواتٌ هادِرة مِنْ الجموعِ تَتَغنى بشكلٍ جماعيٍّ بمَقطَعٍ مِنْ أغنية :

- {ما نسكت نسكت ليش}**

- على الباطل نرضى شلون يكذب ونصدك،

خلينا اِيد بايد هم شفنا الوحدة تصفك...)

يأخذ الحماس بمجموعة أخرى وهي تردد بصوت مهيب:

- {هيهات منا الذلة}

أحَدُ الشَّباب يَسألُ الجموع:ماذا تَتَوقعُون مِنْ نَتائجِ بَعْدَ الاِنتخابات:

هَلْ مُعافاةٌ وَشفاءٌ وَبِناء

أَمْ

المَزيد الجديد مِنْ الكربِ وِالبَلاءِ والشَقاء؟

فَلنا ايها الشَّبابُ نتائج (كارثية مُدمرة )  لتجاربِ أربعةِ دوراتٍ انتخابيَّةٍ ديمُقراطيَّة مُزيفة مُتتالية ، لَمْ نَزلْ نعيشُ هَولَ مآسيها.

يَنبري مِنْ بَين الحشدِ شابٌ لَفَحتْ الشمسُ وَجههُ يقاطعُ المُتحدثُ بصوتٍ رخيمٍ وهو يُلوحُ بيدهِ، يَسود المَكان الهدوء :

-  أَنا غَيرُ مُتفائلٍ بهذهِ الاِنتخاباتِ وَنتائِجها

سأوجزُ لَكمْ أبرزُ الأَسباب:

(هُنالِكَ تَدخلاتٌ كبيرةٌ فِي مراكزِ الاِنتخاباتِ وَالمحطات

اخبارٌ تُشير إِلى شِراءِ اعدادٍ كبيرةِ مِنْ بطاقاتِ النّاخبِين

القُوى السّياسيَّة الماسكة بزمامِ الأمور، تَمتلكُ سِلاحاً يُوازي ما تمتلكهُ الدولة بَل يَفوقُها،

وَلديها السَّطوةُ فِي سَلطةِ التَّعيينِ والتَّغييرِ بعمومِ المَناصب.

لِلأسف لَمْ نَتَوصَّلْ إلى قانون جديد يَحمي نَزاهة وشفافيَّة الِانتخابات، عدا دور مراقبة (القُضاة) للانتخابات.

اَلَّذِي يَحسِمُ النتائجَ هوَ المَال السياسيّ،وَ المالُ بيدِ الكُتل السياسية الحاكِمة،ففيه تُشترى الذمم.

لا تَتَوقعوا هُنالكَ دَورٌ كبيرٌ (للأممِ المُتحدة) فِي العمليَّةِ الاِنتخابيَّةِ فدورُها وفق القانون لا يزيدُ عَنْ دورِ المُراقب.

 

مَشهد رقم (5) شابٌ أنيقُ المَظهرِ يفتحُ محفظةً جلديَّة  سَّوداء كانَ قد انتشلها بخفةٍ مِنِ رجلٍ كهلٍ فِي شارع (المكتبات) كان قد خرج للتوِ من بناية البنك، يَجد اللص فيها مبلغاً مِنْ المالِ ، وورقةً مكتوبةً بخطِ اليد (قطعة أدبية) بعنوان ((مَهمومٌ بقطارِ العمِّ سَام )): ، اللصُّ بارعٌ بالسَّرقةِ وَ(التهكير) تعجبه القصيدة َيقرر نشرها ، يَدخلُ أكثر مِنْ موقعٍ فِي المنافذِ الإعلاميَّة (ويهكرها) وينشرُ بها نَص القصيدة بذاتِ العنوان وكامل النَّص.

كَثُرتْ وَكَبرَّت الهُمومُ وَالظنون

وَزادتْ المَظالِمُ وَالمِحَن

 وانتشرَ عبر الأثير وَباء الفِتَن

 كَيفَ سَتزُولُ أَوجاعُنا ؟

والداءُ مُنتشرٌ يَنخَرُ بالعَظمِ

 مَريرة كالحنظلِّ تَجاربُنا

مَنذُ مُنتصفِ رَمَضان 1963 إلى الآن

كثيرٌ مِنْ الناسِ رَغمَ كُلِّ هذهِ التجارب

يَخدعها جَديد خطاب

أزلام قِطارِ العَمِّ سام

 فَتجدد السَّير بالسرِ والبعض منها بالعلن

وَراءَ سراب الوعود .

تملكتني الحيرة، هَلْ اذهب للاِنتخاب؟

رَبّاه مَا هذا الاِمتِحان

هل ألتبس الأمر لهذا الحد

وأضحيت لا افرق بين الصالح والطالح؟

 فَفِي كلِّ دورةٍ اِنتخابية يقال جاءَ الخلاص

وكُلَّ ما نحصلُ عَليه يَباب فِي يَباب***

 

كتبت في مملكة السويد /مالمو السادس من تشرين الأول 2021

 

 

* سَجاح : امرأةٌ تميميةٌ أدَّعت النبوّة ؛ وهي صاحبة مسيلمة الكذاب.

** أغنية ما نسكت نست ليش: غناء أحمد المصلاوي، كلمات قصي عيس، الحان :علي صابر .

*** اليباب : الخراب ، اليباب الخالي لاشيء فيه

 

  

يحيى غازي الاميري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/10/07



كتابة تعليق لموضوع : هَذَيان حُمَّى الاِنتِخابات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عادل الموسوي
صفحة الكاتب :
  عادل الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net