صفحة الكاتب : عمار عبد الكريم البغدادي

من وحي شهريار وشهرزاد (30)  سحر البيان
عمار عبد الكريم البغدادي

شهرزاد : هل يكفي أن نرسم صورة طيبة للناس من حولنا ، ونطبع على وجوههم إبتسامة حالمة ؟ ، أم أن تلك الأحوال المبهجة بحاجة الى طاقة مستدامة لنصل بمن نحب الى مقاييس السعادة ؟

شهريار : هي الكلمة ياشهرزاد تدواي وتجرح ، تُحزن وتُفْرِح ، ترفعنا الى عنان السماء او تلقي بنا في وادٍ سحيق ، هي كنسمة باردة في موسم صيف لاهب ، أو كريح عاتية في شتاء قارس ، هي آنّات في يوم حزن شديد ، أو ضحكات بعد وجع أليم ، هي الأنوار التي تتفتح لها بصائرنا ، او الظلمات التي تعمي أبصارنا ، هي بداية النهاية ، او نهاية الركود ، هي مفتاح لحياة جديدة ، او مقبرة لكل الآمال .

ولو تفكرنا بهذه المعاني لما تحدثنا قبل أن نزن الكلام بميزان الذهب ، دقة ومعنى وأثرا .

لقد استجمعنا في دواخلنا كل معاني الخير، الإبتسامة الصادقة ،والنظرة الطيبة ، وتهاوت الأنا المتعجرفة تحت أنوار المحبة ، وتجسد أمام أبصارنا هدف واحد : أنْ نَسعَدَ ونُسعِدَ من حولنا ، ومن باب أولى ان تكون كل الكلمات المنطلقة من ألسنتنا ،في تلك السويعة ، كلمات هادفات باعثات للأمل والتفاؤل والتقدير والإحترام ، لكن الأمر لا يخلو من حماسة زائدة تتدفق معها كلمات ذوات أثر سيء.

حقا نحن في حالة صفاء ذهني ، ونعيش في ظل طاقة محبة انتشر عبيرها على الحاضرين ،لكانها أثارت إعجابهم، فتحركت (الأنا المتفاخرة ) من جديد لتصيب ،في لحظة غفلة منا ، مسامع أحدهم بما يكره.

تلك الحماسة ياشهرزاد لابد أن تبقى تحت السيطرة ، وأن لا ننسى أن مدارك الناس مراتب ، وأن للكلمة الواحدة معاني كثيرة تختلف في وقعها ،وأثرها من شخص الى آخر .

خذي مثلا كلمة ( الآخر ) ، التي طالما مر ذكرها في كلامنا ،ولم نقصد فيها ولو لمرة واحدة إلا المعنى الأسمى ، وهو المتلقي الموقر لدينا بعقله وسلوكه ومفاهيمه وإنْ اختلف معنا كل الإختلاف ، لكن لهذه الكلمة معاني أخرى ، ومنها ما يأخذ معنى النظرة الفوقية فهو بحسب هذا المعنى المذموم (الشخص الأدنى منا ) علما ومعرفة وحقا في الحياة ، ويتداول هذا المعنى الجبابرة والغارقون في الملايين وأصحاب السلطة ( ألا من رحم ربي) ، وتعني عامة بهذا المفهوم الطبقة الشعبية الفقيرة وهي خارج حسابات السلاطين .

أمّا المعنى الثالث فهو أكثر تطرفا ، فإن الاخر تعني (من يخالفني بالراي فهو عدوي ) ، وياله من معنى مبطن يستخدمه المتطرفون بنظرة عدوانية لا تخلو من نية إشعال الفتنة على اختلاف مسمياتها .

شهرزاد : عجبا اذا كانت كلمة واحدة قد تعني الصديق والعدو والأدنى في وقت واحد فكيف الحال ونحن نسطر جملا لاحصر لها في جلسة واحدة؟!.

-لا أخفي عليك سرا إنْ قلتُ: أن الخطا وارد في الحالات كلها ، فان معاني الكلمات التي يدركها كل إنسان مرتبطة بالبيئة التي عاش فيها ،والمفاهيم التي تربى عليها ، وتصوري أننا أطلقنا هذه الكلمة ( الآخر) في تلك الأمسية الحالمة، ومن بين الحاضرين من يفهمها بالمعنى الودي فيبتسم متفهما ويستمع الى بقية الكلام ،ومن بينهم أيضا من يفهمها كنظرة استعلاء عليه ، فيتجهم وجهه وتنتفخ أوداجه ، ولو حلف المتحدث ألف مرة بأنه لا يقصد هذا المعنى لما صدقه أبدا .

وأقول جازما : لو كان في جعبتنا كل قواميس الأضداد والمترادفات وحفظنا معاني كل الكلمات ما نجونا من اللبس في المعنى المفهوم ، ربما نستطيع حصر معاني الكلمات ، لكننا أبدا غير قادرين على جمع المفهوم الذي يصل الى عقول الناس ، ومن هنا جاء علم البيان ليفصح عن المعاني التي نريدها ،وتبلغ أعمق نقطة في روح السماع وقلبه .

يقول الميداني" البيان اجتماع الفصاحة والبلاغة وذكاء القلب مع اللسان، وإنما شبه بالسحر لحدة عمله في سامعه ، وسرعة قبول القلب له ،يضرب في استحسان المنطق ، وإيراد الحجة البالغة".

اذا علم البيان حجة لنا لا حجة علينا وله اثر (السحر الطيب) في النفوس، والفعل المنير في العقول ، والطاقة الخلاقة في الأبدان .

شهرزاد : لكن ألا ترى أن الامر لا يخلو من مهادنة او كذب ومبالغة ؟ ، فيستغل المتحدث فصاحته ،ويسحر الناس بمنطق مكذوب ، ليصل الى غايات دنيئة او شريرة؟!.

- لاتخلو أحوال المتحدثين من هذه النوايا ، وهو الجانب المنهي عنه في تفسير قول الهادي البشير (ص) : " إن من البيان لسحرا " ،فسحر البيان ممدوح ومذموم على أساس النوايا والصدق والكذب .

ولا تنسي ياشهرزاد طاقة المحبة والإبتسامة الصادقة ،والتصور الذهني الطيب الذي انطلقنا منه ، ونحن نحدث الناس في ذلك المجلس .

يقول الفيلسوف الإسباني جوزيه اورتيجا جاسين : "ربما كانت التعابير المجازية أكثر ما ابتدعه الإنسان قوة ، فمفعولها يصل الى درجة السحر ، إنها الأداة الخلاقة التي غرسها الله في أحد مخلوقاته عند خلقه".

حقا ياشهرزاد إنها الاداة الخلاّقة في كل واحد منا إنْ أحسن استخدامها للتعبير عمّا يريد ، بل إنها الإرادة الأقوى القادرة على الإقناع والتحفيز والوصول الى قلوب الناس ، واستنهاض معاني الخير والنجاح والمحبة فيهم ، إنها تعابير تختصر الأزمان والمسافات ، وهي كالإشعاع الممتد الى اللانهاية ينير النفوس ، ويبلغ سر الأرواح .

لقد جاء القرآن الكريم متحديا لأكثر ما يجيده العرب وهو فصاحة اللسان وسحر البيان ، فأسكت الشعراء ، وأعيى الأدباء الذين عجزوا عن الاتيان ولو بآية واحدة من مثله ، وأن للبلاغة القرآنية أعمق الاثر بإستحضار الخير في النفوس (إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَذِكْرَىٰ لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ ) .

ولنأخذ تشبيها رائعا للكلمة الطيبة وأنوارها والكلمة الخبيثة وآثارها ، قوله تعالى :" أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا ۗ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ " .

وعلى إختلاف ماذهب إليه المفسرون لمعنى الكلمة الطيبة الوارد ذكرها في هذه الآيات الكريمات ، فقد شبه رب العزة الكلمة الطيبة بالشجرة الطيبة التي يمتد أثرها الى عنان السماء ، هي ذابتة راسخة ، لها أطيب الأثر في النفوس ،وهي مثمرة في كل حين ،بخلاف الكلمة الخبيثة التي لا تثمر إلا فعلا خبيثا ، وتتهاوى أدراج الرياح ( مالها من قرار ) .

بالكلمة الطيبة النابعة من القلوب نحيا ياشهرزاد ، وننعش آمال الخير والمحبة في قلوب الناس وقلوبنا ، حينما نستحضر معاني الخير في نفوسنا تنطلق ألسنتنا بأجمل المعاني ، ونبلغ أعلى الأوصاف ، ذلك أننا نستلهم الإبداع من المعاني السامية التي لا يمكنها بكل الأحوال إلا ان تزدان بطيب مقاصدها .

لقد أعطيتك ياشهرزاد قواعد لاغبار عليها ، حاولي تطبيقها في أي مكان شئتِ ، وسترين الأثر السحري للمعاني البليغة على قناعات الناس وأفعالها .

 

مقتبسات من مؤلفي : شهريار من بغداد وشهرزاد من القاهرة

  

عمار عبد الكريم البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/10/08



كتابة تعليق لموضوع : من وحي شهريار وشهرزاد (30)  سحر البيان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسنين محمد الموسوي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كلمات هذا المقال نشم فيها رائحة الاموال، او كتبتها انامل بيضاء ناعمة لم ترى خشونة العيش وتصارع اشعة الشمس كأنامل المترفين من الحواشي وأبناء المراجع والاصهار

 
علّق ابو فضل الياسين ، على من دخلهُ كان آمنا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : الاية التي حيرت المفسرين وتاهوا واختلفوا في معناها وضلوا ضلالا بعيدا لنقرا تفسيرها عن اهل القران المعصومين صلوات الله وسلامه عليهم من تفسير البرهان للسيد البحراني بسم الله الرحمن الرحيم (إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبارَكاً وهُدىً لِلْعالَمِينَ فِيهِ آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً 96- 97) من سورة ال عمران 1-عن عبد الخالق الصيقل ، قال: سألت أبا عبد الله (عليه السلام) عن قول الله: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). فقال: «لقد سألتني عن شي‏ء ما سألني عنه أحد ، إلا ما شاء الله- ثم قال-: إن من أم هذا البيت وهو يعلم أنه البيت الذي أمر الله به ، وعرفنا أهل البيت حق معرفتنا كان آمنا في الدنيا والآخرة». 2-عن علي بن عبد العزيز ، قال: قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): جعلت فداك ، قول الله: (آياتٌ بَيِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِيمَ ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً) وقد يدخله المرجئ والقدري والحروري والزنديق الذي لا يؤمن بالله؟ قال: «لا ، ولا كرامة». قلت: فمن جعلت فداك؟ قال: «من دخله وهو عارف بحقنا كما هو عارف له ، خرج من ذنوبه وكفي هم الدنيا والآخرة». 3-عن أبي عبد الله (عليه السلام) في قوله عز وجل: (ومَنْ دَخَلَهُ كانَ آمِناً). قال: «في قائمنا أهل البيت ، فمن بايعه ، ودخل معه ، ومسح على يده ، ودخل في عقد أصحابه ، كان آمنا».

 
علّق محمدصادق صادق 🗿💔 ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : قصه مأُثره جدا ومقتبسه من واقع الحال 💔💔

 
علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد البحراني
صفحة الكاتب :
  احمد البحراني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net