صفحة الكاتب : صباح الطالقاني

الاصلاح مطلبٌ انساني
صباح الطالقاني


الاصلاح مطلب انساني بصفته العامة، رغم ان أوجهه مختلفة ومتنوعة وتتضمن الاصلاح الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والاداري والحقوقي والأمني والتربوي وغيره.

 ورغم هذا التنوع الكبير في أوجه الاصلاح فإن العنوان الأشمل هو ذلك الذي حمله لنا قادة الأمة، الذين آثروا على أنفسهم أن يكونوا مشاريع تضحية مستمرة ومتوارثة بلا انقطاع ولا هوادة ولا مهادنة بمقابل النقيض الذي يمثله الفساد.

وفي نظرة الى منعطف تاريخي في المجتمع الاسلامي سنجد أن ريادة الاصلاح وأوجهه كلها تجتمع في دعوة الإمام الحسين عليه السلام للإصلاح، يتجلى ذلك في مقولته الشهيرة (إني لم أخرج أشراً، ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً، وإنما خرجت لطلب الاصلاح في أمة جدي رسول الله صلى الله عليه وآله...)

الإصلاح علّة سببية وغائيّة

يقول الكاتب طراد حمادة، في تحليل يتناول الاصلاح كسبب وكغاية في آن واحد" يعد (الإصلاح) أبرز بواعث النهضة الحسينية وهو قائم في مبدأها وفي الغاية منها، فهو علّة سببية وعلّة غائية للنهضة، وإذا قلنا بسنخيّة العلّة والمعلول ووحدتهما قلنا إنّ الإصلاح يدور مع نهضة الإمام الحسين في عاشوراء، كيفما تدور هذه النهضة.

إنّ المعنى المقصود من الإصلاح في ثورة الإمام الحسين هو المعنى القرآني وميتافيزيقا هذا الإصلاح هي الإسلام في أصوله وعقائده: التوحيد والنبوة والعدل والإمامة والمعاد... وموقع الإصلاح الحسيني من النظريات والتجارب الإسلامية في الإصلاح يرتبط بمعناه القرآني وميتافيزيقاه التوحيدية؛ ولذلك كانت مكانته مرتبطة بدورها بما اختاره الله -سبحانه وتعالى- من دور للأنبياء والأولياء، ومن دور ومكانة النبوة المحمدية الخاتمة والولاية العلوية حتى ظهور الإمام الحجّة محمد بن الحسن؛ ليتمّ الإصلاح بالمعنى القرآني الظاهر منه والباطن ويملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعدما ملئت ظلماً وجوراً...

وفي هذه المقاربة نعمد إلى دراسة موارد الإصلاح وماهيّته ومنهجه في خطب وأقوال وأحاديث وتقريرات ومواقف سيد الشهداء؛ لنتبيّن أنّ موارد لفظ أو مصطلح أو كلمة أو معنى أو مرادف الإصلاح جاءت في مواضع عدّة، وأن كلمة الإصلاح في معناها اللغوي والاصطلاحي وقعت على وجه التحديد في ثلاثة مواضع هي:

1-الإصلاح في الأمة

2-الإصلاح في البلاد

3-الإصلاح في الإنسان

ونرى في وصية دفعها الإمام الحسين عليه السلام إلى أخيه محمد بن الحنفية:" بسم الله الرحمن الرحيم، هذا ما أوصى به الحسين بن علي بن أبي طالب إلى أخيه محمد المعروف بابن الحنفية أن الحسين بن علي يشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأن محمداً -صلى الله عليه وآله- عبده ورسوله، جاء بالحق من عند الحق، وأن الجنة والنار حق، وأن الساعة آتية لا ريب فيها، وأن الله يبعث من في القبور... إني لم أخرج أشِراً ولا بطِراً ولا مفسداً ولا ظالماً، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي محمد -صلى الله عليه وآله- أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر، وأسير بسيرة جدي وسيرة أبي علي بن أبي طالب -عليه السلام- فمن قبلني بقبول الحق، فالله أولى بالحق، ومن ردّ عليّ أصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم بالحق، وهو خير الحاكمين، وهذه وصيتي إليك يا أخي، وما توفيقي إلّا بالله، عليه توكلت وإليه أنيب، والسلام عليك وعلى من اتّبع الهدى، ولا حول ولا قوة إلّا بالله العلي العظيم".

وفي رؤية تحليلية لهذا النص يتبيّن ما يلي:

1-التأسيس العقائدي

2-تحديد هدف الخروج (الثورة) وهو الإصلاح في الأمة

3-إلقاء الحجة: وتحديد الناصر من المتخاذل عن النصرة

4-جعل الحق مطلباً وحكماً بينه وبين القوم.

وهذا ما ندعوه ميتافيزيقا الإصلاح (الإصلاح في مجال العقيدة).

أما الإصلاح في البلاد (الوطن) فقد ورد في خطبة تطرّق سيد الشهداء فيها إلى ترك الحكم الأموي الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ثم يقول: "اللهم إنك تعلم أنه لم يكن ما كان منا تنافساً في سلطان، ولا التماساً من فضول الحطام، ولكن لنرى المعالم من دينك، ونظهر الإصلاح في بلادك، ويأمن المظلومون من عبادك، ويعمل بفرائضك وسننك وأحكامك، فإن لم تنصرونا وتنصفونا قوي الظَلَمة عليكم، وعملوا على إطفاء نور نبيكم وحسبنا الله وعليه توكلنا، وإليه أنبنا، وإليه المصير".

وعليه يتضح أنه إلى جانب المنهج المشترك مع إصلاح الأمّة يتبدّى إصلاح البلاد بهدف إظهار معالم الدين وأمن المظلومين والعمل بالفرائض والسنن والأحكام، وإذا كان إصطلاح المعالم يعني كل ما تنتجه الحضارة الإنسانية وكل ما يضيفه الإنسان إلى الطبيعة من الاجتماع إلى السياسة والثقافة والآداب فإن معنى إصلاح البلاد يأخذ الإطلاق نفسه في اتساع مداراته، وكما كان اصطلاح الأمة في إطلاقه عن الاجتماع الآدمي (أمة جدي) ويعني الإنسانية جمعاء يضع الإمام الحسين في هذا الاصطلاح إطلاق المعنى لتبيان مفهوم الحكم الإسلامي والحكومة الإسلامية، والأحكام الإسلامية (معالم دينك) وعليه ندعوه إصلاح في مجال المصالح والأحكام...

الإصلاح الإداري وآثاره على الأمة

منذ أن وطأت قدما ابن آدم الأرض، والصراع قائم بين الفساد والإصلاح. "ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس". وبناء عليه لابد من إيجاد حركة إصلاحية فعالة   للتصدي للفساد الذي شرى في شرايين الأمة، وأنهك جميع القيم الإنسانية، والأخلاقية  والدينية، والدوائر السياسية والإجتماعية والإقتصادية ، والقطاعات الخاصة والعامة.

وبنى المرحوم الدكتور احمد عبد المجيد حمود، الأكاديمي في جامعة استراليا، على ما تقدَّم مبيناً" ان القرآن الكريم قد تعرض إلى مسألة الفساد والإصلاح بإسهاب في مواطن عديدة، ودور أنبياء الله ورسله في عمليات الإصلاح، من أجل مجتمع آمن، ينعم فيه الناس بالأمن والسلام والعيش بكرامة، والإصلاح في جانبه الإداري لابد أن يبدأ من القمة،  باتجاه قاعدة الهرم الإداري في الدولة، وفي القطاعات العامة والخاصة.

ومما تجدر الإشارة إليه هنا هو استعمال أهل الكفاءة والاختصاص الذي يعتبر من أهم معايير الإصلاح الإداري في الدولة. اضف إلى ذلك الاستفادة من تجارب الأمم الأخرى في مجال الإصلاح الإداري الذي يتناسب مع أصول الدين الإسلامي، والشريعة الإسلامية التي تعمل على تحقيق التنمية والتقدم الإجتماعي.

وأكد د. حمود" ان كل هذه العوامل تلعب دورا بارزا وحيويا ومؤثرا في تقدم  وتطور الدولة في المجالات العلمية والثقافية والتقنية والتكنولوجية التي تتماشى مع التغيرات الحاصلة في المجتمع، إضافة إلى تشجيع حركة الإبداع والابتكار.

مختتماً بالقول" كما إن الرقابة الشعبية وإشراك القطاع الخاص مع الأجهزة الحكومية، ومراقبة الخطط الإقتصادية والمساءلة المستمرة من قبل الإعلام الشريف والنزيه لكل المستويات الرئاسية، والسياسية والتشريعية والحكومية والمجتمعية ومحاسبة المقصرين والمهملين والمفسدين لا سيما في أموال الأمة، كل ذلك يلعب دورا بارزا في وضع السياسات الإصلاحية، والتغيير الايجابي المطلوب في كافة أجهزة الإدارة العامة.

وفي نهاية المطاف لابد من توفير الدعم والرعاية السياسية المطلوبة لحركة الإصلاح، وهي مسؤولية تقع على عاتق الجميع دون استثناء، استشهاداً بالآية الكريمة" (وإلى مدينَ أخاهم شعيبا قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره قد جاءتكم بيّنة من ربكم فأوفوا الكيل والميزان...)

  

صباح الطالقاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/10/12



كتابة تعليق لموضوع : الاصلاح مطلبٌ انساني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين رزاق
صفحة الكاتب :
  حسين رزاق


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net