صفحة الكاتب : السيد عبد الستار الجابري

قراءة في صلح الامام الحسن (عليه السلام) (11)الجذور التاريخية لصلح الامام الحسن (عليه السلام) (4)
السيد عبد الستار الجابري

 لعنة العرش
تولى ابو بكر الحكم بعد النبي (صلى الله عليه واله) وارسل ولاته الى مختلف امصار الدولة وخاضت قواته حروباً عديدة خارج المدينة ضد من رفض حكمه، حتى استتب له الامر في جزيرة العرب ثم وجه بالجيوش الى بلاد فارس وبلاد الشام، في خطة قرشية ذكية، فان الهاء المسلمين في الحروب والغنائم ضامن لاستقرار الدولة، وشغل الناس عن امر الخلافة بعد النبي (صلى الله عليه واله)، ومن الطبيعي ان لا ترض قريش ببقاء ابي بكر في الحكم مدة طويلة لان الكل ينتظر ان توصل النوبة اليه، فمضى ابو بكر بعد سنتين وبضعه اشهر من وفاة النبي (صلى الله عليه واله) وادعى قوم ان سبب وفاته ان عقرباً لدغه في غار ثور وان النبي (صلى الله عليه واله) وضع عليه من ريقه فسكن وكان ذلك السم يهيج كل سنتين وبعضه اشهر فيأتي ابو بكر الى النبي (صلى الله عليه واله) فيضع عليه من ريقه فيسكن، فلما توفي النبي (صلى الله عليه واله) هاج السم ومات ابو بكر ، وليست هذه القصة بافضل من قصة قتل الجن لسعد بن عبادة الانصاري في طريق عودته من الشام الى المدينة بعد ان لم يبايع ابا بكر ولا عمر.

وفي ايام مرض ابي بكر وقرب وفاته امر بخروج كل من في الدار الا عمر، فخرج عمر الى المسلمين المجتمعين في المسجد واخبرهم ان ابا بكر كتب عهده في هذا الكتاب وانه يأمرهم ان يبايعوا من فيه وان عمر لا يعلم بما في الكتاب، فبايعت الامة على ما في الكتاب وبعد ان قرأه على الناس كان امر ابي بكر ان تبايع الامة عمر، والغريب ان الامة رفضت ان يكتب النبي (صلى الله عليه واله) كتاباً لا يضلوا بعده ابداً وبايعت على كتاب مجهول المضمون.
وحكم عمر الامة وسار على نهج ابي بكر والاتفاق القرشي في المحاصصة في توزيع المناصب بين قريش والهاء القبائل العربية المسلمة بالفتوحات والمغانم، واقصاء بني هاشم عن السلطة، والمنع من رواية الحديث واتلاف ما وجد منه، والاكتفاء بتلاوة القران والمنع من تدبر اياته.

وكان عمر حذرا جدا من ان يقتل كما قتل ابي بكر، وكان لحذره دور كبير في امتداد سلطانه فترة طويلة كما كان شديداً على الجميع، مصادراً للحريات، ولكنه لم يتوقع ان يقتل غيلة، اذ كان يتوقع ان يدس له السم كما دس لابي بكر، ولعل كعب الاحبار اوصل اليه ان المؤامرة قائمة على اغتياله فقال له اوص فانك مرتحل بعد ثلاث، ولم يعرف عمر ما هي طريقة القضاء عليه حتى اغتاله غلام المغيرة بن شعبة، الذي قتله فوراً عبيد الله بن عمر الذي كان على ما يبدو قد ابلغه ابوه باحتمالية اغتياله، ولكون القاتل من الفرس ظن عبيد الله ان مؤامرة القتل يقف وراءها الفرس فقتل الهرمزان مع ان الرجل لم تكن له اي علاقة بالموضوع، وادرك عمر ان بني امية هم الذين يقفون وراء المؤامرة فلما عقد امر الشوري قال ان هذا الامر ليس للطلقاء فيه حق .

وال الامر الى عثمان بن عفان الذي كان في الشطر الاول من خلافته متبعاً لنهج سلفيه ومستمراً على العمل على الاتفاق القرشي، ولكنه في الشطر الثاني من خلافته قلب لقريش ظهر المجن، اذ ان الزعامات المهمة والشخصيات المؤثرة قد اخترمها الموت، فخالد بن الوليد وعكرمة بن ابي جهل وابو عبيدة بن الجراح وعبد الرحمن بن عوف، وهم اركان حركة قريش بعد وفاة النبي (صلى الله عليه واله) قد اخترمهم الموت، ولم يبق من الشخصيات القرشية من يخشى منه، وشباب قريش ليس لهم القدرة على مواجهة البيت الاموي، فكان او شيء غيره انه سلط بني امية على ادارة الولايات، ثم حول المال من مال عام الى مال خاص لبني امية يعملون فيه ما يشاؤون ومن خالف او اعترض من الصحابة على فعله يلقى اشد العقوبة وقد مارس ذلك الاضطهاد والعنف واضحاً بحق ابي ذر الغفاري وعمار بن ياسر وعبد الله بن مسعود (رضوان الله عليهم) فاصبحت السلطة والمال والقرار في الدولة المترامية الاطراف بيد بني امية .
كان التحول الذي مارسه عثمان بحق الاتفاق القرشي سبباً لتباعد قريش عن عثمان، فاصبح طلحة والزبير وسعد بن ابي وقاص وعائشة بنت ابي بكر وغيرهم يشكلون جبهة مخالفة لعثمان، وان كان سعد بن ابي وقاص اميل للحياد منه لخوض الصراع.

كان سوء ادارة ولاة عثمان واستئثارهم بالفيء وتعاملهم الجلف مع ابناء الامصار سبباً توجه ابناء الامصار المركزية في الكوفة والبصرة ومصر للشكوى ضد ولاة عثمان لديه الا ان عثمان لم يستجب لهم واستغل المعسكر القرشي استياء المسلمين لاثارتهم ضد عثمان، فيما سعى امير المؤمنين (عليه السلام) لرأب الصدع لانه كان يرى ان النهاية الدموية ستكون ذات اثار سلبية على مستقبل الامة.

كان المتنفذ في قصر عثمان مروان بن الحكم الذي تسبب في ارباك الوضع بعد ان حاول امير المؤمنين (عليه السلام) اصلاحه، وفي المقابل كان في الشام معاوية الذي ينتظر بفارغ الصبر نتائج الحراك في المدينة، اذ كان معاوية يخشى ان تؤول الامور الى مروان بن الحكم، فكان معاوية يعيش هاجس قريش وهاجس مروان.
كان معاوية يحاول من الشام ادارة الامور بالنحو الذي يعود السلطان ومسند الحكم اليه، في الوقت الذي كان مروان يأمل ان يعود الامر اليه بعد عثمان فهو الشخص المهيمن على بلاط عثمان، هذا التنافس بين مروان وعثمان، وسوء ادراة مروان، وسيطرته على عثمان، ورفض الاخير تسليم مروان للثائرين، انتهى بقتل عثمان، على يد الثائرين وسقوط سلطة قريش وبني امية في المدينة، واصبح لاول مرة في تاريخ المسلمين بعد رحيل النبي (صلى الله عليه واله) قرار الامة بيد ابنائها بعد ان كان بيد عصابات قريش.

  

السيد عبد الستار الجابري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/10/14


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • قراءة في صلح الامام الحسن (عليه السلام) (14) العوامل الاجتماعية لصلح الامام الحسن (عليه السلام) (2)  (المقالات)

    • قراءة في صلح الامام الحسن (عليه السلام) (13) الاجتماعية لصلح الامام الحسن (عليه السلام)(1)  (المقالات)

    • قراءة في صلح الامام الحسن (عليه السلام)(12) الجذور التاريخية لصلح الامام الحسن (عليه السلام)(5)  (المقالات)

    • قراءة في صلح الامام الحسن (عليه السلام) (10) الجذور التاريخية لصلح الامام الحسن (عليه السلام) (3)  (المقالات)

    • قراءة في صلح الامام الحسن (عليه السلام) (9) :الجذور التاريخية لصلح الامام الحسن (عليه السلام) (2)  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في صلح الامام الحسن (عليه السلام) (11)الجذور التاريخية لصلح الامام الحسن (عليه السلام) (4)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ احمد الطائي
صفحة الكاتب :
  الشيخ احمد الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net